أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حداد بلال - هل ورطت امريكا نظام الاسد؟














المزيد.....

هل ورطت امريكا نظام الاسد؟


حداد بلال
الحوار المتمدن-العدد: 4221 - 2013 / 9 / 20 - 00:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


امام السيناريوهات المرتقبة من طرف امريكا لاجل تقليم اظافر النظام السوري اثر تجاوزه عبوة الكيماوي المزعومة، لا يخف عن كثير منا بان وصول الازمة السورية في عامها الثالث يحمل في طياتها الكثير من الاستفهامات التي جعلتها في كل مرة تتاخر في ايجاد حل سليم لها،ومن بينها اللغر المحير لخمول والتباطؤ الامريكي في التعامل بجدية تجاه تدهور القضية السورية برغم من التنددات الدولية المتعالية في المطالبة بالتدخل لمعالجتها.
بحيث يكون لمعني الخمول الامريكي في التقاعس لايجاد الحلول والاكتفاء بلعنة ضبط النفس وعقد الؤتمرات التي لا تسمن قرراتها ولا تغني من جوع، وان كنا نري حتى المبعوثين الذين عينتهم الامم المتحدة لا يحسنون ترجمة الوضع في سورية برغم من انها تسير الى الجحيم، الا ان بعضهم ما زال يتغني بضرورة الحل السياسي للازمة، فكل هذه اللوبيات هي من عمل الشيطنة الامريكية عليها من اجل استمرارية تأزم الوضع السوري،لا سيما وانها بذلك تقدم خدمة جلية وضمانة كافية للنظام السوري بالسماح له في الزيادة من بطشه للسوريين.
فان التأخر الامريكي في التعاطي بجدية مع الازمة يعتبر بمثابة هدية مفخخة بطريقة غير مباشرة، للاسد، اي انها منحت له خلال العقدين الفائتين الامان وثقافة الثقة في النفس وراحة البال في ان يلهوا كما يشاء دون ان تدخل هي لايقافه، بمعنى اخر فان بشار الاسد قد اكتسب في نفسه ثقة بان المساعي الامريكية لن تحاول ايقافه ما دامت روسيا والصين الى جانب ايران وحزب الله واقفة معه في ظل ضعف رد المعارضة السورية امام ثقل حجم الميليشيات التي يحتمي بها جيش النظام السوري.
فالخبرة الطويلة والثقة الزائدة في النفس هي سمات زرعتهما امريكا في الاسد، الذي مؤخرا ربما ذاق ذرعا بهذه الثورة واراد الاسراع في الانتهاء منها نهائيا باسلحة كيماوية نددت بها مرارا المعارضة السورية، في ظل ما كان يعتقده بان الجميع نيام بل ربما منشغلون باجواء الاخوان في مصر دون مبالات لما يحدث في سورية، والحل الاقرب للاسد هو الكيماوي لردع السوريين وطي صفحة الثورة السورية نهائيا.
وعند هذه النقطة بالذات، اوقع بشار الاسد نفسه في المصيدة التي مهدتها له امريكا،لان نتيجة ضعف المعارضة السورية في الرد على هذه الاسلحة الكيماوية للنظام السوري، سيدفع بالشعب السوري مجبرا ومكرها وان كام حلا لا مفر منه وهو طلب التدخل الاجنبي الغربي لاخراجهم من هذا الوضع،مثلما حدث في العراق وليبيا حينما وجد الشعبين نفسهما مقابل وابل الاسلحة الحية التي تتخطفهم بما دفعهم الى طلب المعاونة من الخارج،وهو بالضبط ما تريده امريكا.
من خلال هذا، فان امريكا ليست محتارة في كيفية توجيه الضربات العسكرية او في انتظار اشعار موافقة مجلس الامن لقيامها بالعملية، وانما كانت تنتظر اشارة مضطرة ومكره من الشعب السوري لها لكي تقوم بالتحرك، ما يفسر سبب تردد الامريكان واطالتهم في اتخاذ قرار التدخل عسكريا في سورية، مقارنة بالرأي البريطاني – الفرنسي المتسارع الى تنفيذ العملية، وهنا يتضح مدي توريط امريكا لنظام الاسد الذي سيمهد لها مستقبلا الدخول الى الاراضي السوري بنفس الحجة التي اقامتها في العراق وليبيا.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- سيناريوهات الغرب للضربة العسكرية
- تهويلات الاسد وتوسيع رقعة الدماء السورية!
- السوريون مخيرون بين موتين !
- غاب الرئيس و كثر الفساد
- فرعونية حمامات الدم
- هل ستنجح السلطة -الرابعة- في الجزائر ؟
- الاعلام المبلطج
- سباق الاحصنة الحزبية في الجزائر
- مصر تفضح الكل !
- اف عليك يا -السيسي-
- تعلموا من مانديلا !‎‎
- صرخة وطنية فلسطينية
- الاستسلام ليس من خيراتنا
- امريكا تخاطبكم !
- في المغرب: بكالوريا اخر زمان!
- خريف تركي وليس ربيعا!‎
- الجزائر: أين اختفى الرئيس؟
- ارحموا اساتذتنا المضربين !
- اسرائيل : حجة لنا ام علينا ؟
- كلما عرفت المغرب اكثر.. كلما احببت الجزائر اكثر


المزيد.....




- السودان يتقدم بشكوى في مجلس الأمن ضد القاهرة لإجرائها الانتخ ...
- تحفظات ألمانية على خطة ماكرون لإصلاح منطقة اليورو
- وكالة السودان للأنباء: قرار جمهوري بإعفاء وزير الخارجية من م ...
- البشير يصدر قرارا جمهوريا يعفي بموجبه إبراهيم غندور من منصبه ...
- بعد فشل الحل السياسي والفني.. خيار ثالث تعتزم مصر استخدامه ف ...
- زراعة البراز لعلاج مرضى التلف الدماغي
- الرئيس السوداني يعفي وزير الخارجية إبراهيم الغندور من منصبه ...
- موسكو: كلور ألماني وقنابل بريطانية بدوما
- التحالف العربي: إذا سقطت صعدة فستسقط صنعاء بلا شك
- الداخلية السعودية: مقتل 4 من أفراد الأمن بإطلاق نار في منطقة ...


المزيد.....

- الاستعمار – موسوعة ستانفورد للفلسفة / زينب الحسامي
- الإضداد والبدائل.. وهج ولد الحرية / shaho goran
- تێ-;-پە-;-ڕ-;-ی-;-ن بە-;- ناو ... / شاهۆ-;- گۆ-;-ران
- الأسس النظرية والتنظيمية للحزب اللينينى - ضد أطروحات العفيف ... / سعيد العليمى
- صناعة البطل النازى – مقتل وأسطورة هورست فيسيل / رمضان الصباغ
- الدولة عند مهدي عامل : في نقد المصطلح / محمد علي مقلد
- صراع المتشابهات في سوريا)الجزء الاول) / مروان عبد الرزاق
- هل نشهد نهاية عصر البترودولار؟ / مولود مدي
- الصراع من أجل الحداثة فى مِصْرَ / طارق حجي
- داعش: مفرد بصيغة الجمع: إصلاح ديني أم إصلاح سياسي؟ / محمد علي مقلد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حداد بلال - هل ورطت امريكا نظام الاسد؟