أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد حسين علي المعاضيدي - قصيدة بعنوان الى بعيد قريب














المزيد.....

قصيدة بعنوان الى بعيد قريب


محمد حسين علي المعاضيدي

الحوار المتمدن-العدد: 4168 - 2013 / 7 / 29 - 03:07
المحور: الادب والفن
    


الى بعيد قريب

مهداة الى أمي وأخي الغالي علي المعاضيدي (ابو سيف) والى زوجتي أم هيام وابنتيا هيام وبسمة لانهم تحملوا وزرا كبيرا مما عانيته وكابدته من ماسي وضياع 00 وذنوب وهروب 0

عذرا اليك فبعض الذنب يغتفر
والقلب ياسف والاحشاء تعتذر
من فرط ما قد بدا في الروح من ألم
راحت تعاتبها الايام والفكــــــر
لاتعذلوني فذي دنياي عن حنق
قد عاث مابيننا في غفلة خـــدر
مذ هبت الريح تلوي وجه اشرعتي
أو غيرتها فلا قرب ولا سفـــــر
وخالفتها على التلويح قافلتــــــي
أو غيرت بيننا في جهلها الغير
قد راح منا ندى عمر ألم به
فيض المأسي وأفنى لونه دهر
اساهر الليل مركونا بناحية
من الضياع فصارت كلها نـــزر

ما زادني في الهوى المحموم حادثة
تروى بأفق صداها الموت ينتظر
عمر أضاع صباه الجهل محترقا
وكل يوم به قد فات يحتقــــــــر
مفازة لونها من طين مقبــــــــرة
قد عشعش الموت فيها وانتهى الاثر
أعاتب القلب أحيانا على مضض
فينتهي مدبرا مادام يحتضــــــــــــر
أمسى على الخوف مجبولا يشاطرني
زخم الرجوع الى الاسراف يعتمـــر
من ذاهب موغل اغفو فيدركني
ّاتون شوق على الاحشاء يستعـــــر
بركان روحي تعالى فوق منبعه
ليشرب الضوء من عيني فينفجـــر
ما مر يوم على ديوان ذاكرتي
الا وكان الأسى عنوانه كــــــــدر
تموت من حولنا الايام واقفـــة
ويعود يصحو على اشلائها قدر
مذ كنت ارسم في التسهاد حادثة
ما كان عقلي على اركانها حذر
لكنما العمر أظنتني صبابتــــــــه
فتهت الهث في اسفارها بطـر
جفت فيافي الهوى ما بين اروقتي
ماعاد ينفع في احياءها مطــر
وباتت العين خجلى في ملامحها
وصار اصغر شيئا نازفا نظـــر
=====
عذرا اقول وقلبي كله شغف
لحالم زاده فيرة سفرة وتــــــــــر
يصارع الليل في افكاره سؤلا
والدرب تمشي على اركانه الحفر
صوبا عبرت وصوبا لا ازال به
أمحو السنين وأن للصبر افتقـــر
خزائني ملئت بالصمت مكرهة
وشاخ في الروح عمر لم يشف عبر
ماذا اقول واوزار الزمان لظى
تدمي العيون وقلب بات يحتضر
جل الاماني التي في الرأس صائمة
محرابها بينكم للأن ينتظــــــــــــــر
يا أجمل الناس في روحي اقامتهم
مزروعة مايدا عن غيرهم نفـــــر
باتوا على القلب اياما اتوق لها
لو قد تعود فيكسو ليلتي قمــــــــــر
تا الله ما أدمنت عيني على احد
ولا أتاني لسمعي طارقا بشـــــــــر
ألاكم والهوى المشحون في رئتي
ولحظة الليل يجلي وجهها السمـر
تمضي السنين ونمضي كلنا اثرا
وعالم الخوف لايحلو به سهــــر
وطائر العمر هذا بات مرتبكا
يدنو لارض منام كلها حفـــــــــــر
ومحنة الشوق نار اذ تضارعني
وغلّف اليوم في اوقاته الخطـــــر
عودي الى الروح ياأيام فرحتها
أو لا تعودي فلا نوم ولا سهـــــر





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,169,210
- لون السنين
- قصيدة بعنوان بغداد الحزينة
- انا وسلمى
- سلسلة قصصية - من سفر الطغاة
- حماقات شاعر
- التطرف والارهاب - اسباب ومعالجات
- التحالفات بين مؤسسات المجتمع المدني
- الى شهيد الحبال اخي احمد
- وحي الشعر
- مساواة المرأة بالر جل حقوق مؤجلة
- قصيدة جنون الحب
- من سفر الطغاة
- دولة العدل وعدالة الدولة
- قصيدة / اكبرت صبرك ياعراق
- ملامح انسانية الدستور
- التخلف السياسي .. آفة التقدم الاجتماعي
- الديمقراطية هدف ووسيلة
- الوطنية 00 والتوطين
- وسائل الاعلام ومؤسسات المجتمع المدني
- من سفر الطغاة


المزيد.....




- هذا جدول أعمال الاجتماع الثاني لحكومة العثماني المعدلة
- جبهة البوليساريو تصف السعداني بـ-العميل المغربي-!
- أمزازي لأحداث أنفو: 1? من الأقسام فقط يفوق عدد تلاميذها الـ4 ...
- الشبيبة الاستقلالية تنتخب كاتبا عاما جديدا
- حوار.. المالكي يكشف رؤيته للخطاب الملكي ومستقبل العلاقة بين ...
- بالفيديو... فتيات وموسيقى صاخبة في سجن يتحول إلى -ملهى ليلي- ...
- رحيل الفنان الكوميدي الليبي صالح الأبيض
- بالصور.. نجمة مصرية في ضيافة -الهضبة- والشربيني
- موسيقى الصحراء في موسكو
- أخنوش: لا حل لمعضلة تشغيل الشباب إلا بالرقي بمستوى المقاولة ...


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد حسين علي المعاضيدي - قصيدة بعنوان الى بعيد قريب