أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عادل الفتلي - توبة مومس














المزيد.....

توبة مومس


عادل الفتلي

الحوار المتمدن-العدد: 4151 - 2013 / 7 / 12 - 03:12
المحور: الادب والفن
    


مومــسٌ تـابــتْ فــصــارتْ نــائــبــة
تتمتــع بـحـصـانــةٍ وجــوازٌ دبـلـمـاسـيٌ مـهـابٌ لاتـعـدْ مـنـاقـبـه
لـم تـكـنْ رغـبـةٌ مـنـها
.كـتـلـةٌ قـد رشـحـتـها ,
بـعـدَ بـحـثٍ وتـداول ونوايا صائبــة
حــيـثُ أن الـمـهـنـتـيـن
لـهـا نـفـسُ الـوجـهـتـيـن ورؤىً مـتقـاربـة
هـرجُ الـقـومُ علـيـهـا لـم يــكـنْ شـيـئـاً جـديـداً,
فـلـيـالـي الـعـهـر ايـضـاً صـاخـبـة
وذوي الـسـاســة غـجـرٌ لايـجيــدون الـحـيـاءَ كــي تـكـون راهــبــة
مـنـهـم مـن كـانَ يُـفـاخِـر بـوقـارٍ كـانَ يـجـثـوا تـمـتـطـيـهُ راكــبــة
زمـلاءٌ حولهـا من كـلِ نوعٍ
أقـسمـوا مـثـلهـا كـانوا ذوي ماضٍ لم تـشـبه شـائـبة
لـهـم فـي الـمـنـفى نـضالٌ
وحـكايـاتٌ طـوالٌ
كـلٌ مـنهـم قـد تـبـارى عارضـاً مواهبـه
إعتــنـقـوا الأحـزابَ ديـنـاً,
خـلـفـهـا الـكـلُ تــوارى خـافـيـاً مـآربـــه
لـم يكـن فيهـم ثـريـاً
,عـالمـاً أو عـبقـرياً
,تـاجـراً أو عـسكـريـاً
كـلـهم كـانـوا لــصــوصٌ أو جــيــوشــاً هــاربــة
خـيـرُ مـافـيـهـم حـثـالـة
غـارقٌ حـدُ الـثـمـالـة
وضـعـوهُ فـي إطـارٍ
لـيـس أكـثـر مـن حـمــارٍ
خــادمٌ لــصــاحــبــه
واسـتـحـقَ بـجـداره
نـائـبٌ بـإســم الــدعـارة
يـُمـنـحُ مـن خـانَ داره
شـرفُ لـشـاربـه
كـُلُ مـن فـيـهـم عـمـيـل
والـجـوازاتُ دلـيـل
وطـنٌ ثـانٍ بـديـل
تـذهـبُ حُـبـلـى الـيـهِ لــتــلــِدْ حــقــائــبــه
لــم يـكـُـن لـهـم ولاءٌ وإنــتــمــاءٌ
إنـهــم مـرتـزقـة
ذو نـفـوسٍ نــزقـــة
تــأمــرُ بــالــســوءِ فــيــهِ راغــبــة
فــاســقــيـنَ مـارقــيــنَ
لــحـقـوقِ الــفـقـراءِ ســارقــيــن
بـدمــاءِ الأبــريــاء لاعــقـيــن
فـي مــلــذاتِ الــفــســادِ غــارقــيــن
فـي إنـاءِ نــعـمِ الـلـه تـعـالـى بـاصـقـيـن
لــيـسـوا أكـثـر مـن كـلابٍ ســائــبــة
إسـتــفـاقـت مـن كـوابـيـسِ الــدعــاة وإســتــعــاذ ت
ولــمــاضـي الــعــهــرِ عــادت بــهِ لاذ ت
ولــت الادبــــار مــنــهــم هــاربــة
صُــدمــت فــيــهــم وردت خــائــبــة
تـحـمـدُ الـلـهَ وتـدعـو. ربـي إنـي زانـيـة
وإلـيـكَ تـائـبـة.. أن اكـونَ نــائـــبــــة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,321,737,199
- الق الاعلام العربي.. وماخفي
- الغضب الساطع آت
- سمفونية التغيير
- انا لااكذب لكني اتفلسف
- الكبار يهاجرون والصغار يتشاجرون
- مقرات ديمقراطية
- سيدي الرئيس


المزيد.....




- الحياة تدب في مكتبات موسكو ومتاحفها في -ليلة المكتبة-
- خمسة أحداث تاريخية ألهمت صناع مسلسل لعبة العروش
- فيلم -تورنر- يلتقط سيرة وصدمة -رسام انطباعي- أمام دقة الكامي ...
- الشرعي يكتب: الهوية المتعددة..
- رسالة السوّاح
- حوار -سبوتنيك- مع الممثل الخاص لجامعة الدول العربية إلى ليبي ...
- هذه تعليمات أمير المؤمنين لوزير الداخلية بخصوص انتخابات هيئ ...
- فنانة تطلب من بوتين على الهواء منحها الجنسية الروسية (فيديو) ...
- في تدوينة له ..محمد البرادعي يعلق على قرار إتخذه زوج الممثلة ...
- مندوبية السجون: إضرابات معتقلي الحسيمة تحركها جهات تريد الرك ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عادل الفتلي - توبة مومس