أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - حسام الحسني - اكسير البقاء ام اكسير الخلود














المزيد.....

اكسير البقاء ام اكسير الخلود


حسام الحسني

الحوار المتمدن-العدد: 4110 - 2013 / 6 / 1 - 00:33
المحور: سيرة ذاتية
    


اكسير البقاء ام اكسير الخلود
يكاد يكون الفرق شاسع بين النظرية والتطبيق ففي بلدي يسمونني تارة كافر وتارة عميل لأنني (علماني رشيد) ولكنهم لا يفقهون نهجي ومنهجي فالخلل قد يكون بي حيث انني لم اتكيف معهم او انني لم استطع ان اقنعهم بفكري واعتقادي , العلمانية التي انتهجها هي ليست تلك التي تعني اعتماد مبدأ فصل السياسة عن الدين فكيف لي ان اكون علمانياً وانا متدين , العلمانية التي انتهجها هي علمانيةٌ من نوع رشيد تسعى للفصل بين الخير والشر تسعى للفصل بين الحق والباطل تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر علمانيةٌ رشيدةُ تسعى لفصل السياسة عن الارهاب والعنف والتشدد وسبغ سمة الاعتدال والوسطية وإشاعة ثقافة التعددية لا العددية وبناء نظامٌ ديمقراطي لا نظام دم قراطي ولكنني أجد صعوبةً بالغة في بلورة موقفي بسبب البيئة التي تحيط بي ببساطة لأنني احلق خارجها ولأنني امتلك ميزة نسبية الا وهي انني ارى ما لا يراه الاخرون وبالوقت نفسه الاخرون من يؤمنون بي ومن لا يؤمنون يجدون نفس الصعوبة ايضاً حينما يريدون ان يستكشفون موقفي ولكنني ورغم كل ذلك قلتها وسأقولها وبصراحة وصدق اني لا استطيع ان اصل لغايتي في بناء الدولة المنشودة من دون شركائي البناة الذين اود ان اعيش واتعايش معهم في وطني بسلم وامن وازدهار, فيا أيها الشركاء أدعوكم الى ان نكون بناةً حقيقين لا ان نكون هدمةً مقيتين فالتأريخ لن ينسى أو يرشى والفرصة لازالت قائمة والوطن بحاجة الى علمانية رشيدة تسعى لبناء الدولة من خلال تعزيز السلطة لا ان تبني السلطة تحت ذريعة الدولة فشتان بين الثرى والثريا وشتان بين العلمانية والعلمانية الرشيدة فتعالوا لكي نمحو حروف الانا والانتم ولنستبدلها بضمير لغوياً يجمعنا تحت حروفه (فنحن) رسالةٌ ومنهج ومشروع لبناء الهوية الوطنية فلا يمكن لنا ان نأسس ونمأسس الدولة من دون ان تكون لنا رؤية واضحة واهداف سامية وارادة حقة وهوية وطنية نابعة من فهم دقيق للمكونات فنحن بحاجةً الى اكسير للبقاء حتى نستمر والاكسير عادةً ما نسمع ونقرأ عنه بالروايات بانه شراب يستخدم للخلود ولكن في وطني بات يستخدم الاكسير للبقاء وشتان بين البقاء والخلود ففي البقاء يكون الخيار الحياة و في الخلود يكون الخيار المجد وبكلاهما خلاصٌ من الموت .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,403,605
- متى نفكر في بناء العراق؟
- نامل ان يكون المستقبل افضل
- هل يمكن ان تكون الامومة طائفية؟!!


المزيد.....




- سلطة الطيران المدني مصر: مطاراتنا آمنة وتطبق أعلى المعايير ا ...
- بريطانيا في رسالة لمجلس الأمن الدولي: لا نريد مواجهة مع إيرا ...
- بنما تسحب ترخيص الناقلة رياح التي قطرت لإيران وتتهمها بارتكا ...
- صاندي تلغراف: وزير الخارجية البريطاني يعتزم إعلان تجميد أصول ...
- الأزمة في السودان: حميدتي صاحب الإمبراطورية التي تتخطى الحدو ...
- بنما تسحب ترخيص الناقلة رياح التي قطرت لإيران وتتهمها بارتكا ...
- وفد من حماس يبدأ زيارة إلى إيران
- موسم النمل ..!!
- أكثر من 900 رجل إطفاء يكافحون الحرائق وسط البرتغال (فيديو)
- صحيفة عبرية: إسرائيل ترفع درجة استعدادها تحسبا لاستهداف سفنه ...


المزيد.....

- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم
- الاختيار المتجدد / رحيم عجينة
- صفحات من السيرة الذاتية 1922-1998 / ثابت حبيب العاني
- ست محطات في حياتي / جورج طرابيشي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - حسام الحسني - اكسير البقاء ام اكسير الخلود