أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - خليل البدوي - على استحياء هل نقول: يحيا العدل... أم يحيا الفساد!!















المزيد.....

على استحياء هل نقول: يحيا العدل... أم يحيا الفساد!!


خليل البدوي

الحوار المتمدن-العدد: 4084 - 2013 / 5 / 6 - 20:25
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


قررت محكمة تحقيق النزاهة غلق ملف التحقيق في صفقة الأسلحة الروسية، وأوضح رئيس محكمة استئناف الرصافة جعفر محسن أن هيئة النزاهة أرجعت أسباب غلق صفقة الأسلحة الروسية إلى عدم كفاية الأدلة وبالتالي عدم وجود جريمةـ تستوجب الحكم بها.
وكان مجلس النواب قد شكل لجنة للتحقيق في الصفقة تضم أعضاء في لجنتي النزاهة والأمن والدفاع البرلمانيتين فيما اكد عضو اللجنة جواد الشهيلي أن التحقيق بهذه الصفقة وصل مراحله الأخيرة وان هناك معلومات ستدين شخصيات كبيرة.
و كان رئيسُ لجنةِ النزاهةِ البرلمانية بهاء الأعرجي قد أكد في وقت سابق أنهُ تمَت إحالة ُ وزيرِ الدفاع وكالة ًوالناطقِ باسمِ الحكومةِ السابق ومستشارِ رئاسةِ الجمهورية إلى القضاءِ للتحقيق معهم في شُبهةِ الفسادِ المتعلقةِ بصفـْقةِ الأسلحةِ الروسية، مشيراً خلالَ حديثِهِ لبرنامج ِ ستوديو التاسعة إلى أن هناكَ ثلاثة َ عشرَ شاهِداً في هذهِ القضية.
كما قدّم الأعرجي وثائقَ تؤكد ُالمُضيَ في صفقة ِالأسلحة ِالروسية ووصولَها إلى مرحلة ِالتنفيذ عكس ما يَدّعِيه بعضُ المسؤولين، حيث أشار إلى أن إفادة َوزير الدفاع بالإنابة وكثير ٍمن المُفاوِضِين تؤكدُ التوقيع َبالأحرُف الأولى على العقد، إضافة إلى فتح اعتماد ٍللشركات الروسية في أحد ِالبنوك العراقية على خلفية الصفقة.
كما كشف الأعرجي عن وجود ِإثباتات تُشيرُ إلى فَرْق ٍشاسع في أسعار الأسلحة ِنفسِها التي توصّل لها الوَفدان المُفاوِضان في روسيا.
و أكد الناطق ِ باسم الحكومةِ المُقال علي الدباغ في وقت سابق انه وجه رسالة إلى لجنةِ النزاهةِ البرلمانية قال فيها أن رئيسَ الوزراء نوري المالكي اِطلعَ على فسادِ الصفقة الروسية قبلَ سفرهِ إلى روسيا.
وأشارت الرسالة ُالتي حصلت البغدادية نيوز على نسخة منها إلى أن الدباغ أَطـْـلَعَ المالكي على فساد الصفقة قبلَ أربعينَ يوماً من زيارة الوفد الرسمي إلى روسيا على أن هناك مَجموعة ًوسيطة ً تَتصلُ بالمؤسسةِ الروسيةِ المَسؤولةِ عن تصدير الأسلحة وتُعّرفُ نَفسها بأنها مُؤثرةٌ في القرار.
وأكد الدباغ للمالكي صِحة َمَعلوماتهِ لكنهُ لا الحصول َعلى أيةِ وثائقَ أو أوراق ٍأو عُقود، ولَفت الدباغ في رسالتهِ إلى أنهُ رَتبَ لرئيس الوزراء لقاءاتٍ مع وزير ٍ روسي ٍ سابق على علاقةٍ مع الرئيس الروسي بوتين بهدف قطع ِ أية علاقة ٍجانبيةٍ يُمكنُ أن تَنشأ وحَصرِها بيدِ المالكي وبوتين خاصة ً بعد تَعدُد الجهاتِ العراقية التي تَتصلُ بالحكومة الروسية من أجل الاستفادة من الصفقة، مشيراً إلى أن الوزيرَ الروسيَ السابق كان قد زارَ العراقَ بصورةٍ غيرِ مُعلنةٍ في الثاني من تشرين الأول أكتوبر الماضي وإلتقى المالكي وأوصلَ لهُ الرسالة َ المَطلوبةَ، وأوضح الدباغ أن هذا الشخصَ أقرَ بوجودِ جهاتٍ تركية وأردنية ولبنانية تتصلُ بروسيا.
يذكر أن عضو اللجنة التحقيقية عالية نصيف قد أكدت في وقت سابق على إن توصياتِ اللجنةِ فيما يتعلقُ بالعقدِ الأولي وفارقِ الأسعار والوُسطاءِ في الصفقة لم يُقرأ بعد في البرلمان، وأضافت لبرنامج ستوديو التاسعة أنه تم استدعاء ُ معظم ِ الذين وردت أسماؤهم في الصفقة.
وتضاربت الأنباء عن استمرار الحكومة العراقية في مباحثاتها مع الجانب الروسي لإتمام الصفقة التي تفوق قيمتها 4.2 مليار دولار على الرغم من شبهات الفساد التي أثيرت حولها، حيث أفاد المستشار الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء في 10 من شهر تشرين عام 2012 بان "الصفقة ألغيت، وان رئيس مجلس الوزراء قرر بعد عودته من السفر من موسكو، ونظرا لبعض شبهات الفساد التي شابت الصفقة، إلغاءها وإعادة النظر بصورة كاملة بها ابتداء من التعاقد والأسلحة ونوعيتها إلى اللجنة المشرفة على العقود".
وكان رئيس مجلس الوزراء قد صرح في شهر كانون الأول الماضي 2012 إن "الصفقة تم إيقافها رغم عدم امتلاك أي دليل على وجود فساد فيها"، لكنه قال أيضاً أن "الصفقة ستستمر".
وربط هوشيار زيباري التأخير في دخول عقود توريد السلاح المبرمة مع روسيا حيز التنفيذ بصعوبات بغداد المالية، قائلا " إنه يعتقد أنها مسألة توزيع الأموال، حيث يجب سداد المبالغ مقدماً، فيما يعاني العراق من أزمة سياسية.
وأوضح مصدر فضل عدم ذكر اسمه أن "وفد وزارة الدفاع وقع العقد العراقي الروسي في آذار الماضي لصفقة الأسلحة بقيمة 2ر4 مليار دولار، تشمل طائرات هليوكوبتر مسلحة من طراز مي 28 ومنظومات صواريخ ارض ـ جو من طراز بانتسير /1.بعد تجاوز الإخفاقات والأخطاء التي شابت الصفقة الأولى"، مبينا أن "قيمة الصفقة تجاوزت أربعة مليارات دولار حيث تم توقيعها بشكل كامل ومؤكد" .
أن توقيع الصفقة جرى في موسكو، و تم سد الثغرات في صفقة الأسلحة القديمة وإدخال أسلحة جديدة عليها، وقد كان التعامل مباشراً بين الحكومتين العراقية والروسية، بدون وسطاء وبدون شبهة فساد".
و"ان الصفقة تضمنت عددا ًمن الأسلحة المتطورة للجيش العراقي، لحماية حدود العراق، وهي أسلحة ستراتيجية دفاعية وليست هجومية، منها 40 طائرة عمودية مهمتها مكافحة الإرهاب، وبطارية صواريخ ارض - جو قريبة المدى، وغيرها من الأسلحة، فضلاً عن طائرات أهديت من الجانب الروسي للعراق.
وقد أثير جدل واسع حول هذه الصفقة، واتهم عدد من المسؤولين عن التفاوض بشأنها وإبرامها، بالفساد وتقاضي الرشاوى، وقد أعلنت لجنة الأمن والدفاع بمجلس النواب أنه تم إلغاء الصفقة من قبل الجانب الروسي.
ويذكر أن صفقة الأسلحة الروسية قد شابتها الكثير من شبهات الفساد التي طالت عدد من المقرين لرئيس مجلس الوزراء، وانتهت بإقالة المتحدث الرسمي باسم الحكومة علي الدباغ من منصبه.
أن”هذه الصفقة تشمل كميات إضافية من الأسلحة الدفاعية الإستراتجية المهمة لمكافحة الإرهاب وحماية الحدود والأجواء العراقية، و”تتضمن أسلحة دفاع جوي ودبابات وطائرات عمودية وصواريخ وأسلحة خفيفة“.
ونود القول: أنالعراق لديه عقود تسليح جيدة مع الجانب الأمريكي بحدود 12مليار دولار وتشمل صواريخ وطائرات حديثة بالإضافة إلى أسلحة ثقيلة.
مجرد سؤال بريءًً : نصدق من، ونكذب من في تلك الصفقة؟
أفيدونا أفادكم الله!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,486,785
- التفنن بأساليب الموت تحت التعذيب الوحشي!!
- إذا كنت أكثر إجراماً وعدوانية، وأكثر حقداً على المجتمع، ادخل ...
- آل كابوني أسطورة مملكة الخوف
- مذبحة يوم القديس فالنتين أسوء مذابح العصابات في القرن العشري ...
- في العراق الموتى يصوتون لمجالس المحافظات
- الحقنة المميتة تفقد الوعي ثم توقف القلب ثم توقف التنفس
- طائرات أمريكية بدون طيار للتجسس
- عقوبة الإعدام تحظي بشعبية كبيرة في الصين
- لماذا تصر القوات الأمنية العراقية على استخدام -الذراع السحري ...
- مذبحة الأقصى (الأولى)، ليست الأولى ولا الأخيرة من سلسلة جرائ ...
- مذبحة ماي لاي الفيتنامية وصمة عار في جبين أمريكا الأسود
- الطائرات F-16 المخيفة هل ستستخدمها الحكومة العراقية ضد مناوئ ...
- ستالين ارتكب مجزرة كاتين، وبوتين رفض الاعتذار للشعب رسمياً
- مجزرة سربرنيتشا نقطة سوداء في تاريخ الأمم المتحدة
- مجرم الحرب الجنرال الكنغولي بوسكو نتاغاندا يمثل أمام المحكمة ...
- وفاة رئيس الجمهورية جلال الطالباني وخلافات حول المرشح الجديد ...
- الإعدام انتهاك حق الإنسان في الحياة!!
- الدول الملغية لعقوبة الاعدام بالنسبة لجميع الجرائم
- في اليوم العالمي لحرية الصحافة (الحگوك تريد حلوگ)!!
- في العراق الكلاب البوليسية أغلى من البشر


المزيد.....




- -عام قبل إنتاج القنبلة-.. إيران تريد أفعالا وأوروبا تتحرك لإ ...
- بيروت - الرياض.. لقاء على وقع أزمات اقتصادية
- رؤساء حكومة سابقون يعودون من السعودية بدعم سياسي واقتصادي لل ...
- العراق وفلسطين تبحثان تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية
- أردوغان: تركيا تهدف إلى مشاركة روسيا في إنتاج نظام «إس-400» ...
- لندن.. منافسة مستمرة على زعامة المحافظين
- صورة عالم إنجليزي اتهم بالفحش تزين ورقة نقدية بريطانية جديدة ...
- -روس نفط- الروسية تطرح مشروعا تريليونيا لتطوير حقول في القطب ...
- تحول غير مسبوق في الموقف الأمريكي بشأن -هواوي-
- روسيا والهند تستغنيان عن الدولار في صفقات مليارية


المزيد.....

- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- مولفات أ.د. محمد سلمان حسن / أ د محمد سلمان حسن
- د.مظهر محمد صالح*: محمد سلمان حسن: دروس في الحياة المعرفية.. ... / مظهر محمد صالح
- التطور الاقتصادي في العراق، الجزء الأول / أ د محمد سلمان حسن
- التطور الاقتصادي في العراق، الجزء الثاني / أ د محمد سلمان حسن
- دراسات في الإقتصاد العراقي / أ د محمد سلمان حسن
- نحو تأميم النفط العراقي / أ د محمد سلمان حسن
- التخطيط الصناعي / أ د محمد سلمان حسن
- لإقتصاد السياسي، الجزء الثاني، نسخة ملونة / أ د محمد سلمان حسن
- الإقتصاد السياسي، الجزء الثالث، نسخة ملونة / أ د محمد سلمان حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - خليل البدوي - على استحياء هل نقول: يحيا العدل... أم يحيا الفساد!!