أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - بتول قاسم ناصر - هكذا علمنا تشافيز














المزيد.....

هكذا علمنا تشافيز


بتول قاسم ناصر

الحوار المتمدن-العدد: 4067 - 2013 / 4 / 19 - 01:27
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    



= : أقسم بالشعب وبأيام المقهورين ليقاتلهم حتى يقتلع حصونهم أو يهلك منتصرا .. يصدح بالصحب : لنأخذ على أنفسنا عهدا بأن نكون أحرارا محررين .. لنبن الجمهورية البوليفارية ولنستلهم عزم بوليفار في توحيد بلداننا الحرة ، ولنستلهم عزم جيفارا في تحرير كل العالم .. لنكن جنودا أمميين في جيش الثورة الممتدة . اليسار الذي نريد يحمل السلاح ويغالي في مبدأ اسمه سلطة الفقراء .. نريد غلوا في مبدأ الفقراء .. لانريد يسارا لا يستضيء بدم الشهداء ولا يقتفي أثر الثورة .. يسارا لا يفتأ يرتد الى تعاليمه الطبقية الجامدة لكي يفهم التاريخ .. إن يسارا كهذا ينكر انسانيته .. دعوا الآلية الجامدة والتفسيرات العمياء وليبدأ فهم صحيح ، فالإنسان لا القوى العمياء قائد ، والدين رائد .. المسيح كان اشتراكيا فلنسر على خطاه .. إن الشهادة من أجل فكر جريء روح التاريخ ، وقوته المحركة ..
= : الأساطيل لا تسمحوا بمرورها ، سدوا عليها المنافذ وانسفوا الطرقات تحت أقدامها ، وكونوا في وجهها عاصفة ، الأساطيل والدمار : شيء يعني شيئا ، ( أمريكا أكبر خطر على كوكبنا ) مهما زينت وجهها ،. لم يقلها دعاة الدين الأمريكي .. الديمقراطية الأمريكية مقتل ، القانون الدولي هراء ، ( والعالم الذي نعيش فيه بلا ضمير حي ، عالم عبثي وإلا لحولوا الحكام القتلة الى المحاكم الدولية ) .. حكام على طبق ما تريد الدول المحتلة .. قربوا النار من هذه الدمى المصنوعة ، واقدحوا فيها لتظل تشتعل ، ليس غير الثورة حلا ..
= : إلعنوا الزعامات المنافقة فقد بانت عورات هؤلاء الذين يجلسون على موائد المستعمر ، يرددون وصايا خيانية .. ابحروا في الليل واقتحموا لجج البحر فأولاد الإفك يملأون العالم ، سيحيط المكر بهم والدوائر ستدور عليهم ، فهؤلاء جهلوا الشعوب وغضبتها .. يقول دعاة الدين الأمريكي إننا في زمن التفكير والتعبير ، والجثث تملأ الطرقات ، والذبح عربون الصداقة للغرب ، ولا فتوى توقف نزيف الدم ، صوت الشعوب المذبوحة لا سامع له .. تسن المنابر في العالم قوانين لبراءة القاتل وتعطيه اسما آخر ، وتدعو للتسوية السلمية بين الذئب والضحية ..
= : يا سخط الفقراء دو في وجه الحكام الخونة ، من يتهافت على موائد أعدائكم .. صبوا اللعنات على الأنظمة السوداء ، قتلة الشعب ، عصابات الليل .. أيتها الشعوب الجائعة تطلعي الى الثأر ..اهتفي : كفى حكاما يلتذون بعذابنا .. كفى حكاما مشبوهين همهم إرضاء السلطات المحتلة .. ارفضوا المعاهدات المانحة للنفط التي تسلم بلدانكم ، تبقيها بلدانا للجوع والأمراض والأوبئة ، ( واجهوهم هؤلاء الأثرياء الذين دمروا جزءا كبيرا من العالم ) .. لا تدعوهم ينهبون أموالكم ، ولأجلها يهدمون كل شيء ، تثار الضجة ، الصراعات الخرقاء ، الأكاذيب ، يسل الناس سيوف الفتنة .. يطبقون الأصفاد ، يكثرون السجون والأحزان ، يغتصبون الابتسامة ، يزرعون الوعي موتا .. القتل صار حياة ..
= : يا فقراء العالم ، أيها الحفاة العراة المستضعفون : اتحدوا ، امقتوا من يشهرون اسمكم لغير الوصول إلى الثورة ، ادفعوا بالجموع الهادرة ، استلهموا عزم السماء وعزم التراب ، عبئوا الوعي بالغضب وبادروا الى الثأر ، اسمعوا نداء قلوبكم النارية ، جنونكم ، تذكروا العهد وابنوا المتاريس ، لا تتزحزحوا عن الخنادق .. اعدوا العدة للثورة ، جاء يوم الجماهير ، ( ليس هناك أقوى من فكرة جاء وقتها ) .. ازحفوا الى أهدافكم ، تفقدوا أوطانكم لا تقبلوا بتدنيسها ، لا يأخذ غاصب منها شيئا ، قاتلوا طوابير الفساد ، الخيانات ، إذا أحسستم بطعنة الغدر فاصرخوا عاليا وأشيروا الى القاتل لكي تبقى حركة الثأر مستمرة ، لا تتراجعوا عن قرار ..
= : الموت ليس نهاية فلا يطمئن الأعداء ، فعندما تكون رمزا أو فكرة ، فإنك تعود مع حركة كل ثورة ، تحمل الرايات مع طلائع الثائرين ، تصب اللعنات ، تزلزل عروش الطغاة ..
د. بتول قاسم ناصر





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,308,523
- العولمة والديمقراطية
- الفلسفة التي تحكم الذرة
- الحركة المحورية للعقل في الأشياء
- فلسفة مرض السرطان
- المثقف العراقي ومهمة التنوير
- النار بغير لظاها
- العولمة وفن الأغنية
- الأدب والسياسة


المزيد.....




- ندوة أزمة اليسار العربي .. واقع وآفاق
- الشيوعي: لمواجهة القمع والترهيب بحق المتظاهرين
- الشيوعي: لمواجهة القمع والترهيب بحق المتظاهرين
- الجيش اللبناني يعمل على فتح الطرق الرئيسية دون الاصطدام مع ا ...
- البطريرك الماروني في لبنان يعلن تضامنه مع المتظاهرين ويدعو ا ...
- احتكاكات بين الجيش اللبناني ومتظاهرين بعد محاولات فتح الطرقا ...
- -بيبي شارك-.. من أغنية لطفل إلى هتاف للمتظاهرين بلبنان
- الفيضانات: الكارثة الحقيقية هي الرأسمالية
- بيان قطاع المهندسين في الحزب الشيوعي اللبناني
- مسيرة شعبية اليوم في بيروت


المزيد.....

- قناديل شيوعية عراقية / الجزءالثاني / خالد حسين سلطان
- الحرب الأهلية الإسبانية والمصير الغامض للمتطوعين الفلسطينيين ... / نعيم ناصر
- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - بتول قاسم ناصر - هكذا علمنا تشافيز