أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد طالب - الغش














المزيد.....

الغش


جواد طالب
الحوار المتمدن-العدد: 1168 - 2005 / 4 / 15 - 08:29
المحور: الادب والفن
    


لاحظ أحد الجالسين على الطاولة الورقة الإضافية التي كان يحملها أحد اللاعبين في كُم يده اليسرى. كان دوماً على طاولة اللعب أحد الحاذقين الماهرين الذين تدرّبوا على أساليب الاحتيال وبرعوا فيها حتّى قيل أنّ من يلعب بنـزاهة لا يمكن أن يجني ربحاً. ((لحظة، لا يمكن أن أكمل هذه المهزلة، أريد مالي كاملاً، ولن أقبل أيّ اعتذار. ذلك الرجل الجالس هناك كان يحمل في يده ورقة إضافيّة طوال اللعبة)). ولماذا لم تخبّر عنه في الجولة الأولى، يقول الحكم المخوّل باللعبة. إيه.. ظننت أنّه سيكف عن محاولاته ويعود إلى اللعب النّزيه، لكن الظاهر أنّه لم يفعل. حسناً، أرى أنّك عازم على اتهامه، تقول في يده يحمل ورقة إضافيّة. نعم. حسناً قف من فضلك ياسيدّي. ((هذه بالفعل مهزلة، بأيّ حق يحدث هذا، يأتي الرّجل ليقوم بمراهنة نزيهة فيلاقي إصبع الاتهام الذي لا محلّ له من شخص لا يجيد اللعب أيضاً.)) يقول الرجل الواقف وهو يمرّّ ورقة بيضاء مرسوم عليها خط عريض أسود، إلى الحكم الذي يأخذها ويتابع التّفتيش.

آه آسف يا سيّدي لا بدّ أنّك أخطأت في الرّجل الصحيح، قد فتّشته ولم أجد معه شيئاً. هذا مستحيل. أمتأكد أنت من أنك لم تتخيّل الأمر تخيلاً، ويصدر أحد الجالسين ضحكة صغيرة مكبوتة، يمكن أنّ يكون رجل آخر. لا هذا هو بعينه رأيته بعينيّ هاتين. أمتأكّد أن من ذلك، متأكّد كما أراك الآن، في هذه الحالة لا يسعني إلا شيء واحد، وينادي إلى الغرفة المجاورة، عزّام، صدّام، ويدخل شابّان ضخمان مفتولا العضلات، وينتشلان الرّجل إلى الخارج وهو يصرخ ويعترض قائلاً, هذا احتيال، هذا نصب سأخبر عنكم لأمين الشرطة. هيا اذهب، اذهب ، لا مكان لأمثالك هنا. وإيّاك أن تعود مجدّداً. يتناول بعدها الحكم دزينة أوراق نقديّة مرميّة على الكرسي الفارغ، ويعطي كلاً من الجالسين بضعة أوراق ويأخذ الباقي لنفسه.

تتنوّع أساليب الغش في مختلف مجالات الحياة. فمثلاً لا يمكن لصاحب المنحلة الحفاظ على الانتاج إلا إذا سقى كل نحلة بضع قطرات من القطر الصّناعي. وأمام دكان الفرّان حين يصطف الناس أكواماً على الدّور، يشعر الإنسان دائماً بوخزات قصيرة متتالية في جيبه الخلفي. ولا يستطيع أيضاً قابض فاتورة الهاتف إكمال عمله إلا إذا حصد مجموعة مخشخشة من الليرات الزّائدة التي تنتمي للواقفين المستعجلين، والآخرين الذين يشتمون السّاعة التي اشتركوا فيها في مؤسّسة الهاتف، والبعض الذين لا يملكون ما يكفي من الوقاحة للسؤال عن خمس الليرات الضائعة.

أي يمكن القول أنّ الغش مظهر يومي في الحياة لا يستطيع الإنسان تفاديه، ولا الحول دونه، وإن أمكن له أن يشترك في العمليّة لا يعترض أبداً، إنّما يعرض المساعدة بكل طيب خاطر.

أراد أحد رجال الدين كتابة كتاب عن الغش وطرائقه لكشف المحتالين وتنوير المخدوعين، فصار كل المتسكّعين الرذلاء على زاوية الطريق يريدون الانتساب إلى مكان العبادة للتكفير عن الذّنوب القديمة والحصول على نسخة مجّانية عن كتاب أساليب الغش.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- المرأة الواثقة
- ما زال العجوز يحمل طاقة كبيرة في أنبوبه
- هدف سهل ومكشوف للضّرب
- الغذاء يحدد نوعية العقل
- عاشق في الخمسين
- مهزول يصاب بالسيدا
- متعة الفقراء
- الإنسان متعلق بالغيبيات إلى حد بعيد
- يحرم على الوزيرة أن تخرج إلا مع محرّم
- الدكتور عزيز والشعر المستعار
- الموسيقا والدماغ وتخفيض الوزن


المزيد.....




- أوبرا مستوحاة من علاقة فريدا ودييغو الأبدية
- قائمة الممثلين الأعلى دخلا في العالم
- شاهد...الممثلون الأكثر أجرا في عام 2017
- قيادي استقلالي: ترشيحات اللجنة التنفيذية ستفوق 300 ترشيح
- مارك وولبيرغ أعلى الممثلين دخلا في العالم
- زيارة محمد صبحي الى سوريا.. عندما يكون الفنان نبض الشارع
- -كف عفريت- يفتتح الدورة السابعة لمهرجان مالمو للسينما العربي ...
- مجلة -فوربس- تنشر أسماء الممثلين الأعلى دخلا
- عرض هندي يبهر الجمهور التونسي بمهرجان الجم
- التجربة الألمانية... هل تمنح العرب دروسًا في النهوض؟


المزيد.....

- ملحمة العشق والانهيار... / محمد الحنفي
- فيدرالية لليسار... / محمد الحنفي
- عاش الشعب... / محمد الحنفي
- شاعرة أنت... / محمد الحنفي
- مهرجان المساوة عيد... / محمد الحنفي
- بلادي قريبة / بعيدة... / محمد الحنفي
- يا رفاقي... نعيش في زمن الكوارث... / محمد الحنفي
- الحديث المعظم... إلى شعبي المعظم... إلى شعب فلسطين المعظم... / محمد الحنفي
- حكيمة بين فكي الإرهاب... / محمد الحنفي
- ملحمة الانتهازية... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد طالب - الغش