أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - توماس برنابا - مجمل الأقداس















المزيد.....


مجمل الأقداس


توماس برنابا
الحوار المتمدن-العدد: 4043 - 2013 / 3 / 26 - 05:20
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


(( لكل من ترك الأديان وما زال متمسكاً بفكرة الخالق، ولكل ما زال يعترف بوجود الله، مدبر الوجود رغم تركه للأديان جميعها لأسبابه الخاصة ، وللكل أسبابه فى هذا؛ أقدم هذه المحاولة لكتاب مقدس ( مجمل الاقداس) يلخص أهم المبادئ الايدولوجية التي يمكن أن يستنير بها كأيدولوجية يسير بها حياته! إيماناً مني أنه لا يمكن أن يعيش أي أنسان سوياً نفسياً في هذه الحياة الا أذا أتبع نسق أيدولوجي موجود بالفعل ومشترك فيه مع أخرين مثل الاديان والفلسفات المختلفة أو خلق وأبتداع أيدولوجية خاصة به لعدم إقتناعه بما هو موجود!

مجمل الاقداس هو محاولة ربوبية deistic لوضع كتاب خاص للربوبية يلخص فيه ماهي الربوبية deism ... وهي الايمان بالله دون الاديان... فى صورة سبع رسائل يرسلها الخالق للأنسان. لا وجود لقصص أو كلام أخر سوى على لسان الخالق يوضح ويصحح فيه أمور شتى. ))

مجمل الأقداس

الرسالة الاولى
في الخلق

أنا الله ، أنا الأول والآخر ، أنا البداية والنهاية ، سميت بأسماء لا حصر لها من قبل مخلوقاتي ، سواء على أرضكم أم فى عوالم كثيرة أخرى. فأنا الخالق ولا أحد سواي ، أنا منذ الأزل أكون وإلى الأبد أكون، منذ الأزل خالقاً والى الابد أخلق، فلا بداية لخلقي ولا نهاية له. أنا غيب منيع أسكن الكون الفسيح وكل عوالمه تمتلأ من كلماتي ومجدي ومخلوقاتي.

عملت عوالم لا حصر لها وفي كل عالم مجرات لا عدد لها، وفي كل مجرة نجوم كثيرة تعد بالمليارات وكل نجم يحيط به كواكب عدة، منها مأهول بمخلوقاتي ومنها لم يصلح بعد لأخلق عليه، فما زلت أهيئه. وفي هذا الكم الهائل وضعت العقل والفهم في الكثير والكثير من المخلوقات. ومخلوقاتي تتنوع من حيث الشكل ومظاهر الحياة: فمنها من يعيش فى بيادي جرداء ، وأخرين يعيشون فى الماء، وأخرين يعيشون فى الهواء، وأخرين يعيشون فوق البر. فكلهم مخلوقاتي أحبهم وأعتز بهم وقد منحت نعمة العقل للكثير والكثير منهم، بعضهم يتغذى على الماء وأخرين يتغذون من الهواء وأخرين يتغذون على النور وأخرين غذائهم الحرارة ، وأخرين يتغذون على النبات , و أخرين يتغذون على مخلوقات أخرى فأنا بديع وخلقي بديع ولا حصر له. فيا عبدي الانسان أنت أحد مخلوقاتي العاقلة، فلا تصل بغرورك أنك الوحيد من بين مخلوقاتي الذي يفكر، فهذا صحيح على الارض ولكن كوني ملئ بمخلوقاتي المفكرة، بعضهم أقل منك فى العقل والحضارة والكثيرين أرقى منك . فو عزتي وجلالي! لو عددت البشر على الارض في كافة العصور مضافاً اليه أعداد مخلوقاتي قاطبةً على الارض فى كافة عصورها فلن يصل العدد لعدد الكواكب المأهولة بمخلوقات عاقلة في كوني الفسيح!

أنت أيها ألانسان خُلقت على الأرض لتعملها وتحفظها وتأتي لك بطعامك، فأنت خليفتي هناك. وضعت فيها كل سبل الحياة لك وللمخلوقات الاخرى، فأحسن معاملتها ودع نظام الطبيعة يسير من تلقاء نفسه ولا تتدخل فى نواميسي وقوانيني التي تحكم الطبيعة التي وضعتها فى أجوائكم حتى لا تضطرب وتكون أنت الخاسر!

تأمل كثيراً في خلقي وفي نواميسي في الطبيعة لتنهل منها علماً وعلم أطفالك ما تكتشفه، فما زال الكثير والكثير للتعلمه من علمي الوفير الغزير، حكمتي وعلمي مطبوعين فى الطبيعة بطريقة يدركها الجميع سواء أكان أميا أم متعلماً، فأعمل عقلك الذي أودعته داخلك لتكتشف وتتعلم وتحسن من حياتك وحياة أخوتك من البشر.

وضعت لكم أيها البشر على الارض غذائكم من النبات والحيوان والطير، فكلوا هنيئاً ما طاب لكم منها وكن حكيماً فى الزراعة وتربية الحيوانات والطيور ليكفيك ويكفي غيرك فأنت السبب دائماً حينما تصيبك مجاعات وتتهمني زوراً وبهتاناً بأني أرسل المجاعات عليك!

يا عبدي قد وضعت فيكم العقل وأودعت فى الارض نواميسي أن تأتي لكم بالخير حين تعملونها ولكن إن لم تعمل عقلك وتدبر الطبيعة فأنت هالك! فالجهل يميت الأنسان، والكسل يضعفه ويهلكه.

يا عبدي الأنسان لم أحرم عليك من جميع مخلوقاتي على الارض شيئاً إلا أن لا تتخذ من أخوك غذاء لك! فهذا الامر يثير غضبي وثورتي عليك. هناك من مخلوقاتي ما يصلح لك غذاءاً وهناك ما يصلح لك دواءاً! وهناك المميت منها! فقط تعلم ما يصلح للك وعلمه لاولادك.

لقد خلقت مخلوقات أرقى منكم بكثير ، وأخرين أدني منكم رقياً ولحكمتي وضعت فجوة شاسعة بين كل كائن عاقل وأخر. فيا أيها الانسان لا تتعب نفسك في صنع وسائل تحاول بها الاتصال بمخلوقات عاقلة أخرى فعمرك كله مهما بلغت من عمر لن يكفي لقطع المسافة بينك وبين أقرب كوكب لك يقطنه مخلوقات عاقلة. فلا هم سيتصلون بكم ولا أنت ، مهما بلغت من حكمة وعلم. فيما عدا ملائكتي فأنت ايها الانسان سميتهم كذلك ، وهم أرقى مخلوقاتي قاطبةً، أرسلهم فى مهام فى جميع أرجاء الكون، وقد أخترتهم من بين كافة مخلوقاتي الكونية ليكونوا جنودي، أوحيت لهم بأسراري ليتنقلوا بين أرجاء الكون. وقد رأهم عبادي الاتقياء منكم ودائما ما أوحي اليهم أن يأخذوا ببعض عبادي الى كوكبهم النقي الراقي، مثلما حدث مع عبدي أخنوخ ورسولي وعبدي إلياس وغيرهم الكثير ممن لم تسمعوا عنهم من بينكم، فلم يذيقوا الموت على الارض بل ذهبوا الى عالم ملائكتي الامناء وكل ما هو هناك يطيل العمر، الى أن أتوفاهم فكل نفس ذائقة الموت، ولا وجود لكائن فى كوني إلا والموت مصيره. فأنا وحدي الكائن بذاتي وحي بروحي وأقصى عمر قد يعيشه أي من مخلوقاتي هو ألف عام مما تعدون بتوقيت البشر، وهو أقصى عمر قد يبلغه أرقى مخلوقاتي، إذا اتبع علمي وأطاع نواميسي وحافظ على حياته. وأي إنسان أأمر أن يرسل الى عالم ملائكتي لا يذيق الموت لمئات السنين بعكس أعماركم على الارض! فالأرض لم تهيأ بعد الى العمر الطويل ، فلن تصلوا بعد الى كل أسراري الكامنة فى الطبيعة ونواميسي التى ستجعل من الارض ومن أنفسكم جنة من جناني فى هذا الكون!






الرسالة الثانية
في الثواب والعقاب

يا بني البشر قد خلقتكم بعقل يحمل إرادة ، فأنا لا أخلق كائناً إلا وفيه حرية إرادة يسير بها حياته، لا أجبره على سلوك ما ولا أفرض عليه وصية. فالجميع أحرار، وضعت فى ثنايا خلاياك ايها الانسان قبساً من ضياء روحي، فأنا أسكن فيك ، وأنا أقرب إليك من نفسك. فحيث توجد أوجد هناك! ولا مهرب مني! دائماً أرشدك الطريق التي تسلكها ولكن لك كامل الحرية والارادة والمسئولية أن تستمع الى صوتي الذي يناديك من عمق أعماقك ومن خلال الهواء الذي تستنشقه ومن خلال كلماتي المطبوعة على نواميس الطبيعة وبواسطة عبيدي الاخرين من حولك.

فيا بنيّ! إن أطعت صوتي، تهنأ البال وتسعد الحال وتهيم روحك ويبرأ جسدك من كل داء، ولكن إن عصيت أمري فقد وضعت في ثنايا خلاياك مفاتيح غضبي، فأنت وحدك الذي تفتح المجال لغضبي أن يسكب عليك، فأحذر! فوصايايّ وعلمي وشرائعي موجودة فى كل مكان بين صفحات الطبيعة قبل صفحات الكتب ، فالأمي يراها ويقرأها قبل العالم! فأنا لم أخلق الشر بل كل الخير لك ولكن أنت من تختار أن تعمل ضد الخير وتفكر فى الافكار الشريرة وهذه الافكار لا تلوث نفسك فقط بل الاجواء من حولك وقد تصيب أخرين يقتنعوا بأفكارك الشريرة. فهذه الافكار كائنات فكرية، سميتها أنت شياطين أو عفاريت أو جن، فهي ليست مخلوقاتي بل نتاج فكرك الأثم وهي ليست حية ولكنها أنظمة من الافكار تقود البشر نحو هلاك أجسادهم ونفوسهم.

وقد وضعت بين نواميسي الطبيعية أن أي منتج فكري يخرج من عقل الانسان مع أصواته وكلماته تسكن الهواء وتُحمل عليه. فالهواء محمل بماديات وأيضا أفكار، فأحذر أن تصيبك هذه الافكار الشريرة كما تحذر من أن تصيبك الكائنات الضئيلة التي تسبب مرضك، فالافكار الشريرة تطرق باب نفسك فى كل مكان، وأنت وحدك مسئول على أن تقبلها وتعشش داخلك منتجة شراً جديداً يؤذيك ويؤذي من هم حولك. أم أن ترفضها! فحرية أرادتك معك، فأختر الخير لتنعم بجنة على الارض، وإن أخترت الشر فستعيش جحيمك على الارض حينما تُفعل وتفتح مفاتيح الغضب الساكنة فيك، فتسكنك الأمراض فى نفسك وفي بدنك. هذه هي الشياطين والارواح الشريرة التي تسكن البشر، وهي ليست مخلوقاتي ولكن نظم فكرية أيها البشر تنتجونها بأنفسكم، وحينما تقلعون عنها تموت فيكم فأنتم من يغذيها، وسيسعد بالكم وتبرأ أبدانكم ونفوسكم.

فأنت أيها الأنسان تعيش السماء والجنة، وأنت على الأرض بطاعتي وخدمة أخوتك وعطاءك من جهدك ومالك وعلمك لهم، وستعيش الجحيم وتكتوي بالنار في رأسك إن عصيت أوامري وكرهت أخوتك من البشر. فالجنة والجحيم بداخلك ، أيها الانسان لا تنتظر أن تحياهم بعد الموت، فبعد الموت يعود قبس روحي الذي أودعته فيك إليّ، وتزول ولا يصبح لك وجود. فهل وصل بك الحد من الجهل أن تفكر عني أن عقابي أو ثوابي يؤجل إلى ما بعد موتك! هل هكذا تفعل في نظمك الأجتماعية داخل الاسرة والحكومات! أيؤجل عقاب المذنب هذا الكم من السنوات، فهذا مفسدة للأخلاق وسبب لإنهيار المجتمعات، فكيف يا عبدي أن تفكر أني أنا الله العادل الحي القيوم أن أكون هكذا!

يا عبدي! ضع أمام نصب عينيك أنه لا وجود للغفران الكامل، فلكل فعل رد فعل وأفعالك وأقولك أنت مسئول عنهم. فلا بد أن تثاب عليها أو تعاقب فلا مهرب مني ومن قانوني الذي وضعته فى الكون. فأقضي على الافكار الشريرة فور ظهورها أمامك وإلا إن قبلتها فستشكل سلوكاً شريراً وتفتح الأبواب لغضبي وسخطي ومقداره بمقدار معصيتك. فلا تحاول إسترضائي لأن أغفر لك فأنا داخلك وقد قننت هذا، فأنا ضميرك ولن يتركك ضميرك تعيث فى الارض وبين الناس فساداً فكيف لسيف قد جرح أن يداوي؟!


الرسالة الثالثة
في التربية والزواج

فيا عبدي الأنسان ليكن سلوكك هكذا أمامي، أحرص على فعل الخير وقوله وتجنب الشر فلا وجود لموسوس يوسوس لك لتعلق عليه جرائمك، أنت المسئول أمامي عن أفعالك فكما تنتشر الامراض في الهواء وأنت تحافظ على نفسك منها، هكذا الشر يملأ الهواء من حولك فأحمي نفسك منه. وهكذا ربي أولادك ومجتمعاتك. ثب من يستحق الإثابة ولا بد أن لا تعبر الاساءة مرور الكرام ولكن كن رحيماً كما أني رحوم. ولا تعني الرحمة أبداً إلغاء العقاب بل رؤية العقاب المناسب لكلّ حسب ظروفه وفروقه بين أقرانه! فالمعول عليه أن لا يستبيح الأنسان فعل وقول الشر الذي يؤذي الجميع!

وقد خلقتك أيها الانسان فريداً مميزاً، فكل فرد يحمل من الميزات التي تميزه عن سائر البشر. فقد ميزتك أيها الانسان عجباً ونسجتك فى الرحم بشكل يؤدي إلى إنسان فريد لم يخلق ولن يخلق مثله ، فأنا الخالق لا أكرر أبداً خلقي، فأنا المبدع القدير! ولذلك أيها الانسان لا تتوقع أن يكون البشر قوالب مكررة، فلا تربي أبنائك وبناتك على أنهم كذلك، فلا بد أن تعتبر كل طفل بأنه مختلف عن أخيه ولا تعامله بالمثل. ففي كل مولود أودعت ميزة ، فأبحث عنها ومن هناك أبدأ تربيتك لطفلك نحو أفاق أعظم وسيكون عظيماُ فى هذه السمة والمهارة بين أقرانه وفى مستقبله المهني.

أيها الانسان قد خلقتك بعقل يسكن رأسك يعمل من خلال دقائق مخك، وهذه الدقائق المسئولة عن إنتاج التفكير تبلغ بملايين المليارات وهي فى عمل دائم. والانسان المتوسط الذكاء يستخدم قدر ضئيل منها، فالكل قد ولد بالمقدرة على التفكير والتعقل والتدبر، ولكن يختلفون فى المقدار الناتج عن الوراثة من الاباء والاجداد والامهات والجدات. فالتزواج بين الاذكياء ينتج أطفالاً أذكى والتزواج بين الاغبياء والبلهاء ينتج المثل بل أغبى! ولكن بما أني عادل فالكل لديه المقدرة على أن ينمي عقله ويغذيه بالعلم والمهارات المكتسبة، فكل من يعمل عقله يزداد ذكاءاً وحكمةً حتى أذا ولد من أسرة محدودة الذكاء! وكل من يعزف عن العلم والتدبر، يضعف عقله وتضمر دقائق مخه بل تموت، لأن ما لا يستعمل من المخ يموت، فهكذا يتحول البشر من أذكياء لبلهاء، فأنا الله قد شرعت هذا داخل الأنسان فربي أبنائك بإستثارة عقولهم لتنمو. فكما تنمو عضلات البدن من كثرة العمل، هكذا العقل تنمو قدرته وطاقاته إلى أفاق أبعد بالتدبر وإمعان التفكير والتعلم، وكلما كان مبكراً فى الصغر كلما كان أفضل .

يحيط بكم أيها البشر فى أجوائكم غلاف يمتلأ بأفكاركم وعلومكم وأصواتكم فهو سجلي الدائم عنكم لا يزول ولا يضمحل ، هو تاريخكم، تعلم منه وفكر دائماً فى الخير لينقىّ ما فسد من أجوائكم من شرور، طهر بيئتك ومجتمعك بفعل الخير والتفكير فيه، فهكذا تحمي نفسك وذويك من كل شر وشبه شر!

أيها الانسان، خلقتكم ذكراً وأنثي، وأخترت أن تتصلا جسدا ونفساً، لتتكاثروا، فسواء كنت ذكرا وأنثى أبحث عن رفيقك بعقلك بكل حرية، وأختر من بين الجماهير من حولك من تحبه ليكون زوجك الواحد وأصلح بهذه الاسرة الوليدة مجتمعك بإتباعك وصاييّ، وتذكر أنت وحدك المسئول عن حرية أختيارك!



الرسالة الرابعة
في العمل

أيها الانسان، أنا الله، لا تأخذني سنة ولا نوم، عملي الكون، لا راحة لي، فأنا لا أتعب مثلكم ، وقد خلقت مخلوقاتي وكوني فى حالة نشاط دؤوب، ففي النشاط الحياة وفي الخمول والكسل الضعف والموت والهلاك. فلا وجود لكائن خامد أن يحيا فى عوالمي، فمن مسببات الحياة الحركة والنشاط، ومخلوقاتي تجد قوتها وارزاقها حينما تتحرك وتتعب، فأنا الرازق، أرزق الجميع حتى الطيور ولكني أبداً لا أضع طعاماً لطائر فى عشه! فلا بد أن يجتهد ليجد رزقه والا مصيره الموت!

فيا أيها الانسان أنا خلقتك فى الارض لتعمل فيها وتجد سعادتك وهنائك بل جنتك من خلال عملك، بل تجد قوتك وقوت ذويك من عملك، وأعلم أنه حينما تتوقف عن العمل، أيّ كان، فقد بدأت نهايتك، سيوهن الجسد ويضعف العقل وتقرب ساعتك.

أيها البشر قسموا الاعمال بينكم ليعم الخير بالتساوي بينكم وفيكم، فلا بد أن يعمل الجميع داخل البيت أو خارجه حتى تنهض المجتمعات. وكلما تظهر حاجة ما، ضعوا عليها منكم عمال، ووزعوا توزيعاً عادلا على الحرف والمهن حتى لا تتركوا جانب مهمل من الاعمال. وهكذا سيسعد الجميع وسيجد الجميع غذاؤه وستعيشون الجنة ولكن إن قصرتم مثلا فى الزراعة فمن أين سيأتي طعامكم من النبات؟! وإن قصرتم فى البناء، فأين ستبيتون؟! وهكذا أيها البشر كونوا مدبرين لدنياكم بالحكمة والفطنة.






الرسالة الخامسة
في الطب

أيها الأنسان قد خلقتك بجسم عجيب، وضعت داخله منابع شفاء ما يصيبه من أمراض، فهذه المنابع داخلك وليست خارجك! وأنت أيها ألانسان تصاب بالمرض والوهن والعجز لإسباب عدة: فهناك أسباب تعود لعدم الاهتمام والحرص على الذات، فينتج عن هذا كسر او فساد عضو من أعضاء الجسم. أو حينما تسمح لنفسك بفعل الشرور والمعاصي، فيثار غضبي داخلك ويغضب عليك ضميرك فتصاب بالقلق والأرق والتوتر والصراع والخوف، وهذا يؤثر على البدن فتظهر عليه أعراض الوهن والعجز. فقد يظهر عند البعض شلل لأحد او كل الاطراف أو عمى أو توقف عضو من الاعضاء عن أداء وظائفه. وقد يصاب البعض بخلل فى النفس والعقل والادراك ويصبح غير سوي كعضو فى المجتمع.

ولكن من أين يأتي الشفاء؟ أما عن الامراض الناتجة عن فساد أحد الاعضاء أو الولادة به هكذا خاملاً ميتاً فلا شفاء منه أبداً إلا على يد رسلي تعضيداً لرسالتهم على الارض فى زمانهم فقط وأثناء حياتهم، حيث أقوم أنا بخلق أعضاء جديدة لهم.

أما عن الامراض التى تصيب الانسان بسبب فساده الاخلاقي ومعارضته لصوتي النابع من داخله والذي يصدح فى الاجواء من حوله، فالشفاء منها لا بد أن يتم من خلال التصالح معي بعمل الخير وأنا رحوم بالعباد فعندما يشعر الانسان بالطمأنينة والراحة، تزال الأعراض البدنية فوراً أو بعد حين. فأذا بطل السبب، زال العرض!

يا أيها الانسان عش صالحاً تخلو من الامراض ، وتذكر حينما تمرض فشفائك من داخلك فالجسم محمل بنظام دفاعي استشفائي يصد الامراض. وما الادوية الا منشطات لهذا النظام الدفاعي أو مكملات لما نقص فى الجسم من مواد. والادوية بدون تفكيرك الايجابي وحب الحياة ونبذك للمعاصي، فهي بلا ثمر. فحينما تكون متمسكاً بالحياة محباً للغير والخير، تزول أمراضك ويسمن بدنك ويتم شفائك.

يا أبني الحبيب لا تستدعني لأشفيك، فشفائك في يدك، فكيف تطلب مني شيئاً قد منحته لك مسبقاً وأنت فى بطن أمك! فقط أنعم بالحياة ولا تخسرها فيطول عمرك. فحياتك عطية خالصة لك، هناك من يقبلها ويحافظ عليها ويحميها ، وهناك من يفسدها أو يتخلى عنها، فأنت حر أيها الانسان.


الرسالة السادسة
في العبادة

أيها الأنسان أنا الله المكتفي بذاتي، غير محتاج لعبادتك من ترتيل وتسبيح وصلاة ودعاء وركوع وسجود، فهذه الأمور لن تقربك اليّ ، فأنا بالفعل داخلك. فأنا لست كملوككم ورؤسائكم الذين يستثار كبريائهم حينما يتم السجود والركوع اليهم وتنتفخ ذواتهم! يا ايها الانسان أنا لست جائع للكبرياء فلا تفكر فيّ مثلما تفكر فى رؤسائك. أنا غير محتاج أن تركع أو تسجد أمامي ، فحينما تناديني أستجيبك من داخلك سواء كنت نائماً أم يقظاً، راقداً أم منتصباً، راكعاً أم ساجداً. لا يهمني وضع جسدك، بل يهمني وضع فكرك ونواياك. فتحاور وتحاجج معي كأب فأنا لا آمل من سماع أبنائي البشر وتذكر أنا موجود داخلك فلا تذهب لوسطاء ليبعدوا فكرك عني ويخدعونك، فأنا للجميع أب فلا وسيط أو شفيع لك امامي! أطلبني في أي وقت تجدني.

وحينما تحادثني فلا تزين كلامك بما هو موزون ومقفىّ من كلمات وأهتم بالمعنىّ لا المبنىّ. فهذه الامور تستثير أذانكم أيها البشر حينما تسمعونها ولكني أستمع اليكم ليس من أصواتكم بل من خلال عقولكم! فقبل أن تنطقوا أجيبكم. فأصواتكم كأصوات غيركم من المخلوقات هى واسطة للتواصل بين جنسكم، وأنا أمامي أصوات جميع المخلوقات على أرضكم وفي كل أرجاء كوني سواسية. فلا تظن أيها الانسان أني أطرب من أصواتكم الجميلة ولكني أستمتع بأفكاركم التى أدركها فور خروجها من عقولكم وهكذا كافة المخلوقات.

أيها الانسان لا تكرر الكلام أمامي، فلماذا تعاملني كأصم لا يسمع! فأنا أسمعك من المرة الاولى بل قبل أن تنطق دعائك. أيها الانسان لا تتملقني بذكر صفاتي فى تسبيح أو أبتهال، لأني أعرف ذاتي جيداً ولست بحاجة اليك لتذكرني بها كما تفعل لقادتك ورؤسائك الذين ينتشون عند سماع هذه الاقوال! فكن صريحا بسيطاً دالاً معي فأنا أقرب اليك من نفسك.

أيها الأنسان أنت غير محتاج لممارسة طقوس لإستدعائي وكأني بعيد عنك، فأنا معك دائماً. أيها الانسان تأمل فى خلقي لتستنير، أسألني إن كنت تريد الفهم، أقرأ ما يكتبه عبادي ورسلي، أستمع لهم وتعلم منهم ، ففي ذلك فائدتك والطريق الى جنتك. وتذكر ايها الانسان هأنا معك دائماً وأبداً الى يوم مماتك ملاذاً وعزاءاً.


الرسالة السابعة
في الوحي


أيها الأنسان في كل عالم داخل كوني أختار من تسر بهم نفسي رسلاً لي ليعلموا حكمتي ورسائلي لمخلوقاتي العاقلة على مر الزمان الذي لا بداية له ولا نهاية. وهكذا أنتم أيها البشر منذ وجودكم على الارض وأنا أرسل رسلاً لكم لإنارة الطريق وتبيين سبلي أمامكم، وأوحي اليهم برسائلي ولكني لا أملي عليهم حروفاً وكلماتاً. فأنا الله ليس لي لغة كلغاتكم، فكل مخلوق أمامي يصدر أصوات مصحوبة بحركات بدنية ليتواصل بها مع رفقائه من بني جنسه سواء على الارض أو بين ارجاء الكون الفسيح. وكل مخلوق طور لغته بنفسه فقد وضعت فيه القدرة على ذلك، فلا تتوقع مني أن أتحدث لغة بعينها من لغاتكم فأنا أسمى من ذلك! ولكني أنا النور الذي أسكن أنبيائي ، أوحي لهم بالافكار وهم يصيغونها من خلال سياق زمانهم وعلومه وتكون الكتب التي تكتب بواسطتهم مصبوغة بثقافة هذا النبي ومقدرته العقلية. فله كامل الحرية أن يوصل وحيي الى عبادي بقدر ما فهم وبقدر ما يستطيع الناس أن يفهموا. فهناك أمور لا يستطيع رسولي أن يفقهها ولكنه يعبر عنها لشعبه بألفاظ وعبارات يفهمونها.

فيا أيها الأنسان لا تنظر إلى المبنىّ بل المعنىّ، لا الى الحروف بل الى الافكار المحملة على هذه الأحرف. فقد تصاغ الحروف لأي لغة وتبقى الافكار المحملة واحدة ثابتة.

وإن قرأت لأنبيائي في عصور خلت، قد تجد أمور من وجهة نظر عصرك وعلومك ليست صائبة، ولكن هكذا أستطاع عقل رسولي القاصر فهم رسالتي فهو بشر! وهكذا أستطاع الناس أن يفهموا فهم بشر قصر ايضاً. فيا عبدي أنا الله لا أخطئ ولكن أترك لعبادي الحرية في كيف يعبرون عن كلامي لفئة معينة من الناس فى عصر معين!

ويا عبدي إن وجدت نبي أو رسول يحرضك على قتل أخوانك البشر مهما أختلفت معهم أو كراهيتهم أو تجنبهم، أو عكس ما علمتك أياه عبر العصورمن خلال نواميسي المطبوعة على صفحات الكون، فتأكد حينئذ أن هذا ليس من عندي ولكن من فكره الخاص! لم أرسله أبدا بمثل هذه الامور. فكيف أعارض نفسي! يا عبدي قد أودعت فيك العقل وقبساً من ضياء روحي ليسادعك على التمييز ، فالكثير يخرجون من تلقاء أنفسهم واضعين إسمي على أفواههم زوراً وبهتاناً!








رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,841,576,403
- كوانتم الشفاء


المزيد.....




- مناشدات لتونس لاستقبال سفينة مهاجرين عالقة في المتوسط بعد رف ...
- مجلس النواب اللبناني يدرس مشروع قرار يسمح بزراعة -الحشيشة- ل ...
- منتجات السلايم الشهيرة تهدد الأطفال بالعقم مستقبلا
- موسكو: توقيف بوتينا هدفه حد نتائج القمة
- دراسة تشكك بنظرية قديمة حول استيطان البشر للأمريكيتين!
- ترامب: القمة مع بوتين ستحقق نتائج جيدة
- الخبراء ينتقدون حواسيب -macbook- الجديدة
- السفير الروسي في واشنطن: قمة بوتين - ترامب أثمرت اتفاقات شفه ...
- تصادم عنيف لـ5 سفن في قناة السويس(صور)
- اتفاق فض الاشتباك بين سوريا وإسرائيل


المزيد.....

- الافكار الموجهه / محمد ابراهيم
- نحو تطوير القطاع الصحي في العراق : تحديات ورؤى / يوسف الاشيقر
- الطب التقليدي، خيار أم واقع للتكريس؟ / محمد باليزيد
- حفظ الأمن العام ، و الإخلال بالأمن العام أية علاقة ... ؟ / محمد الحنفي
- الوعي بالإضطرابات العقلية (المعروفة بالأمراض النفسية) في ظل ... / ياسمين عزيز عزت
- دراسات في علم النفس - سيغموند فرويد / حسين الموزاني
- صدمة اختبار -الإيقاظ العلمي-...........ما هي الدروس؟ / بلقاسم عمامي
- السعادة .. حقيقة أم خيال / صبري المقدسي
- أثر العوامل الاقتصادية و الاجتماعية للأسرة على تعاطي الشاب ل ... / محمد تهامي
- القوة الشريرة دائمة الثبات - راينهارد هالر / أحمد القاسمي


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - توماس برنابا - مجمل الأقداس