أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي الانباري - اي الحكايات ترويها قرابيني ؟














المزيد.....

اي الحكايات ترويها قرابيني ؟


علي الانباري

الحوار المتمدن-العدد: 4042 - 2013 / 3 / 25 - 21:21
المحور: الادب والفن
    


اي الحكايات تحكيها قرابيني
وايّ شعرٍ اذا ما بحتُ يكفيني؟؟

تساقطت كِسَفاً هذي السماءُعلى
سرادقِ الموتِ بين الحينِ والحين

اشكو الى غائل بالموت اغنيتي
وارسمُ الحلمَ ناياتٍ تعزّيني

كتبتُ للروحِ تاريخاً الوذُ بــــــــه
لم اجنِ منهُ سوى اوهام مجنونِ

فكم رماني بسهمٍ فارتدى وجعي
غلالهً للاسى من بدء تكويني
من ذا انا في بلادٍ جدّ قاسيةٍ
لم تستقمْ مرّةً فيها موازيني

لم يبدعِ الفرحُ المامولُ دولتَه
بل عادَ مئتزراً انيابَ تنّيــــــنِ

منْ اسّسوا لخرافٍ عالما ورعاً
لم يلهموه سوى غدر السكاكينِ

أانّه وطنٌ؟ ام انه شجـــــــــنٌ؟
يعلو الى الله في انّاتِ محزونِ؟

--ما كنت احسبني احيا الى زمن--
ارى به مارقا بالكفر يرمينـــــــي
يا دجلة الخير ردّي لي صبا زمنٍ
ما عاد من بعده شيءٌ يسلّيني

ايام َتاخذني الاحلام في غنــــــجٍ
الى الغزال الذي في الكرخ بسيبني

الله كم طاب لي كأسٌ انادمـــــــه
حيثُ النؤاسيُّ اسقيهِ ويسقيني

واليومَ اشلاءُ احبابي مكدّســةُ
قد صار ينثرها الزنديقُ والدوني

ولم يعدْ عاشقٌ احلامُه قبــــــلٌ
حيث الشفاه كطعم التوت والتين
يا هداة الروح ما للصبر يجفوني
فالان من ظمأ قد جف عرجوني

اهو العراق الذي في القلب احمله؟؟
حتى رايت به اقمار خمسيني؟؟

ام انه وطن ماتت نوارســـــــــه
مذ حط الف غراب في بساتيني

يا هداة الامل المذبوح طير قطا
ما بي من الحزن --دون الكل --يكفيني

حسبي الفرات اناديه فياتيني
ما نام قطُّ على احلامه دوني

حسبي الربيع الذي سمّيت وردته
جرحي وسمّيته غصني وزيتوني
يقول لي سادن للجند سيّدهُ
من حوّلوه الها للثعابينِ

يقول لي كلُّ هذي الارض ملك يدي
تهزّها حيثما شاءت قوانيني

واطعن الطعنة النجلاء ارسمها
كفعل مقتدر بالبطش مفتون

يا سادن الجند ملعونون من سفكوا
دما لكي يرثوا امجاد ملعون






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,710,769,122
- لستَ ضلّيلا ايها الملك
- موت الفراشات
- انا انتظرك
- برار مموسقة
- وكان وكان
- لم اجد احدا يشبهك
- ساحتفل الليلة معي
- هناك من يعرفني
- دعوني
- ساحبك كي اصبح شفافا
- ما قاله العاشق للمعشوق
- على اسوار طروادة
- اي حديث سيقول الراوي؟
- آسف
- اي بلاد تقتلنا ؟
- لا احلام لي
- دعني احدث عنك وحدي
- علي له شهقة الطير
- يا لها من حكاية
- ما كنت سوى مجنون لولاك


المزيد.....




- بالفيديو.. رئيس وزراء ماليزيا يتألق في الرقص والغناء
- المخرج باسل الخطيب لـCNN بالعربية: -حارس القدس- يعلن موقفنا ...
- بالصور والفيديو.. اكتشاف مثير في العراق يحل لغز طقوس الدفن ا ...
- اغتيال مغني الراب الأمريكي الشهير "بوب سموك" في بي ...
- أغاني المهرجانات: هل هي -أخطر- من فيروس كورونا في مصر أم -فن ...
- اغتيال مغني الراب الأمريكي الشهير "بوب سموك" في بي ...
- شروط صارمة في اللغة والمهارات.. بريطانيا تكشف ملامح نظام اله ...
- ناصر بوريطة يستقبل من قبل الرئيس الموريتاني
- مصر.. أزمة جديدة تطال المطرب حسن شاكوش مع فنانة استعراضية
- جدل على مواقع التواصل الإجتماعي حول ترجمة غير صحيحة للنشيد ا ...


المزيد.....

- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي
- سوريانا وسهىوأنا - : على وهج الذاكرة / عيسى بن ضيف الله حداد
- أمسيات ضبابية / عبير سلام القيسي
- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي الانباري - اي الحكايات ترويها قرابيني ؟