أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - توفيق أبو شومر - من باسمين إلى عابسين














المزيد.....

من باسمين إلى عابسين


توفيق أبو شومر

الحوار المتمدن-العدد: 3985 - 2013 / 1 / 27 - 09:27
المحور: كتابات ساخرة
    


بعيدا عن سيل أخبار المعارك والاحتجاجات في وسط التسمية المُضلِّلة؛
(الربيع العربي) قررتُ أن أسترجع تراثنا العربي المملوء بالابتسام والضحك، حيث نجح العربُ في تحويل حروفهم المكتوبة والمقروءة إلى طرائف مسلية، وبسماتٍ وضحكات.
تُعتبر الكتابةُ عن الطرائف والنوادر والحكايا من أروع الكتب وأكثرها انتشارا، وقد أدركتُ أممٌ كثيرة فائدةَ هذه الكتب فقامتُ بترجمتها إلى لغاتها، لأنها تزيد من رصيد الخيال عند الأبناء مما يدفعهم إلى الابتكار والاختراع!
ويعتبر التراثُ العربيُ هو الأغنى في هذا المجال، وبخاصة في كتاب ألف ليلة وليلة، الكتاب الذي ترجمه الفرنسيون إلى لغتهم ولغات العالم الأخرى لأهميته في إنعاش وإثارة العواطف والخيال، وكذلك كتاب كليلة ودمنه والمستطرف والأغاني والجاحظ وغيرها من آلاف الكتب الجميلة.
أما نحن فقد حاصرْنا خيالاتٍِنا منذ قرون ثم قمنا بقتل الخيال بجيشِ من الرقباء الجاهلين المنتفعين من الجهالات، ولم نسمح إلا بكتبٍ صماءَ، ومحفوظاتٍ بكماء، فاختلتْ مقاييسُنا، وصارتُ الفضيلةُ عندنا تعني تجنُّبَ الترفيه وكثرةَ الضحك لأن الترويحَ عن النفس يجلبُ التوازنَ النفسي، ويُضاعف النشاط والعمل.
واختفتْ الموسيقى والفنون الجميلة بأشكالها وأنواعها في كثيرٍ من التجمعات العربية، وتجمَّدتْ عواطفُنا، وتكشَّرتْ جباهُنا، وتحولنا من مخلوقاتٍ باسمةٍ إلى كائناتٍ عابسة غاضبة، وأكبرُ المؤشرات الصادقة لقياس لنسبةِ العبوس في بلادنا، أننا لا ننجح في تنفيذ برنامج(الكاميرا الخفية) ، لأن إعداد برنامج ناجح للكاميرا الخفية في معظم بلاد العرب على شاكلة البرامج الأوروبية، يستدعي حروبا ومعارك قبلية بين منتجي البرنامج وبين ضحاياهم من العابسين، وهذا بالطبع يشير إلى أننا تحولنا من باسمين آملين فرحين حالمين إلى عابسين قانطين يائسين!
لقد أدرك العربُ منذ فجر تاريخهم فائدة الضحك والابتسام، وحسبي أن أقتطف بعض طرائف العرب التي أسهمتْ في إنتاج الإنسان العربي المتوازن فكريا وعاطفيا في عصور النهضة والازدهار، مما أهَّلهُ ليتصدر العالمَ في الإبداع والحضارة قرونا طويلة!
ومما أنتجه العربُ في مجال الضحكات عن البخلاء:
" أرادَ أصدقاءُ أحدِ البخلاء أن يُشفوا بخيلا من مرضِ الحُمَّى، فطلبوا نصيحة أحدهم، فقال لهم:
زوروه في بيته، وأكثروا من الأكل من طعامه، فإنه [يعرق] وتزول الحُمَّى بالعرق!"
وقال شاعرٌ آخرُ يصفُ رجلا بخيلا جدا، لدرجة أن يده مغلولةٌٌ مقبوضةٌ دائما في صورة كاريكاتيرية بديعة، فهو من شدة بخله إذا أطبق يده على بذور الخردل الصغيرة التي تشبه السمسم، وكان في وسط البحر الهائج في ليلة مظلمة باردة، فإنه لن يفتح يده أبدا، فهو يضحي بحياته ولا يُضحي بقبضة من بهار الخردل الذي يجعل الطعام شهيا:
لو عبرَ البحرَ أمواجُهِ.... في ليلةٍ مظلمة باردة
وكفُّهُ مملوءةٌ خردلا.... ما سقطتُ من كفِّه واحدة !
أما الشاعرُ الفَكِِهُ( أبو الشمقمق) فقد وصف أحد البخلاء ببيتين فيهما من الإبداع ما يفوق الخيال، وهو في بيتيه يتفوق على أشهر أبيات الهجاء في الأدب العربي، وهي أبيات الحطيئة حين قال:
قومٌ إذا أكلوا أخفَوْا كلامَهُمُ.... واستوثقوا من رتاج البابِ والدارِ
قوم إذا استنبحَ الأضيافُ كلبَهمُ.... قالوا لأمِّهمِِ بُولِي على النارِ
فتمنعُ البولَ شُحَّا أن تجود به..... فلا تبولُ لهم إلا بمقدار!!
أما بيتا أبي الشمقمق فهما:
ما كنتُ أعرفُ أنَّ الخبزَ فاكهةٌ..... حتى حللتُ بأرضِ ابن منصورِِ
الحابسِ الروثَ في أعفاجِ بغلته..... خوفا على الحَبَِ من لقطِ العصافيرِ
وشرح كلمة أعفاج تعني أمعاء البغلة!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,664,983
- جنرالات الإعلام في انتخابات إسرائيل
- بوابات شمس الحرية في فلسطين
- إمارة سهول الوئام لإنهاء الانقسام
- هواة جمع اللايكات
- جيش الدفاع رجس من عمل الشيطان
- عن الغجر والدروز والثمانية وأربعين
- في الفقه الحزبي العربي
- مرض القهر المدرسي
- متلازمة ليبرمان المرضية
- قصة عرس بومتين
- لجام الحصان الفلسطيني المسروق
- المدارس والتعليم يا عرب
- العرب بين تليد وجديد
- بيانات القصف اللغوي
- إفلاس البربوغندا الإسرائيلية
- اتحادات حزبية لا ثقافية
- مناظر غزية من الحرب
- مختارة غجر فلسطين
- رئيس بلدية القدس أنت عمري
- بطون وذبائح


المزيد.....




- فنان مبدع يرسم بحذائه وجه نيمار -مقلوبا- (فيديو)
- صدر حديثا : الصراع العربي الاسرائيلي في أدب الأطفال المحلي ...
- أنزور ينفي ما يتم تداوله عن تعرضه للضرب على خلفية -دم النخل- ...
- مبدعون خالدون.. معرض لرواد الفن التشكيلي المصري المعاصر
- دراما الفنان والمقاول محمد علي مستمرة... والرئيس المصري يرد ...
- بالفيديو.. النمل الأبيض يدفع فنانة كويتية لتحويل منزلها إلى ...
- أول تغريدة للحلاني بعد نجاته من الموت بأعجوبة
- فنان مبدع يرسم بحذائه وجه نيمار -مقلوبا- (فيديو)
- صور مؤثرة تجمع عادل إمام وشريهان وحسين فهمي وغيرهم من أبرز ن ...
- الفنان المصري أحمد مالك يستكشف الذهب في هوليود


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - توفيق أبو شومر - من باسمين إلى عابسين