أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف 8 آذار / مارس يوم المرأة العالمي 2019 - دور وتأثير المنظمات والاتحادات النسوية في إصلاح وتحسين أوضاع المرأة وتحقيق المساواة بين الجنسين - ناهد بدوية - لماذا الفلسفة النسوية الآن؟















المزيد.....

لماذا الفلسفة النسوية الآن؟


ناهد بدوية

الحوار المتمدن-العدد: 6157 - 2019 / 2 / 26 - 13:36
المحور: ملف 8 آذار / مارس يوم المرأة العالمي 2019 - دور وتأثير المنظمات والاتحادات النسوية في إصلاح وتحسين أوضاع المرأة وتحقيق المساواة بين الجنسين
    


لماذا الفلسفة النسوية الآن؟
مقدمة كتاب الخروج من العزلة:
السحر الذي سيطر على عند اطلاعي على الفلسفة النقدية النسوية الحديثة وعلى ما بات يعرف بالموجة النسوية الثالثة كان في اكتشاف مدى قدرة الهامش على نقد السائد وزعزعة مفاهيم المتن، حين يتاح لهذا الهامش امتلاك الأدوات المعرفية المناسبة واللازمة للتحليل، إضافة إلى خصوصية موقعه، أي خصوصية كونه هامشاً.
تتجلى الجاذبية، بصورة أساسية، في الإضاءة الشديدة التي استطاعت الفلسفة النقدية النسوية الحديثة تسليطها على علاقة الذات بالموضوع ومدى تأثير الذات في عملية إنتاج المعرفة. وفي مدى عمق التشكيك، الذي أثارته في الأوساط الأكاديمية، في حيادية الإنتاج الفكري والعلمي والسياسي للرجل عن الذات الذكورية المتشكلة في الثقافة البطريركية. مما يثير قلقاً عميقاً حول مدى استقلاليتنا وحريتنا الفكرية وحول عدم كوننا أبواقاً لثقافة سائدة، على الرغم من ادعائنا الثورةَ عليها، وعن مدى تعبيرنا عن صوتنا الخاص وأفكارنا وتصوراتنا الخاصة.
بذلك فقط انتزعت الفلسفة النقدية النسوية لنفسها مكاناً مستقلاً ضمن التيارات الفكرية الحديثة وأصبحت جزءاً من علم الاجتماع والفلسفة.
لماذا الفلسفة النسوية الآن؟
استمر تهميش المرأة أحقابا طويلة، ومازالت كذلك، لكن المتغير الأساسي الذي جعلها مؤهلة لهذا الحوار الشامل والعميق أنه فقط في النصف الثاني من القرن العشرين أتيح التعليم والالتحاق بالمؤسسات التعليمية والعلمية لأعداد كبيرة من النساء. في مؤسسات التعليم الرسمي يتلقى الرجال والنساء الإجراءات نفسها واللغة نفسها، لذلك يمكنهم التواصل واكتساب المعارف والمشاركة فيها، وفي إنتاجها أو إعادة إنتاجها. ومن ثم المشاركة في الحوار، الذي من الممكن أن يؤدي إلى حلول لكثير من مشكلات عالمنا الراهنة. بدء الحوار يفترض مساءلة الفكر السائد، في كل مجتمع على حدة، والفكر السائد على الصعيد الكوني، وهو هنا الفكر الغربي تحديداً، والعمل المشترك لإعادة إنتاج متوازنة للثقافة والفكر والعلوم المختلفة.
لماذا انتعشت الفلسفة النسوية منذ منتصف الثمانينات من القرن الماضي؟ لأن المرأة في حينها خبرت معنى حصولها على حقوقها كاملة من دون أن تحل مشكلتها! فقد تبين أن المشكلة أكبر من نيل حقوق متساوية للذكور والإناث، وأكثر تعقيداً من مجرد تساوي الشروط، وتكافؤ الفرص بينهما.
المشكلة أكبر من الصراع من أجل السيادة والاستقلال الاقتصادي، وأكثر تعقيداً من إدراكها أو حلها في ثنائية المضطهَد والمضطهِد.
دوران المشكلة ضمن ثنائية المضطهَد والمضطهِد يمكن أن يكون هو السبب الرئيس الذي يكمن وراء دخول الموجة الثانية من الحركة النسوية في مأزقها، وجعل النضال النسوي نضالاً بلا نساء، والهبوط بالحركة النسوية إلى أدنى مستوياتها في بداية الثمانينات من القرن العشرين. بحيث أصبحت كلمة نسوية (فيمنيست) كلمة تتسابق النساء على التبرؤ منها.
ما المشكلة إذن؟
جواباً عن هذا السؤال كان اشتغال الفلسفة النقدية النسوية الحديثة. وقد أدى التصدي الجريء والعلمي الرصين لهذه الإشكالية إلى صعود الموجة النسوية الثالثة وتسجيلها انتصارات كبيرة في التسعينات، لم يكن آخرها مؤتمر بكين الذي نجم عنه إدخال أجندة الحركة النسوية في برامج التنمية في العالم كله.
كيف طُرحت المشكلة في عمقها؟
عمق الطرح يكمن في أن المشكلة تطرح باعتبارها تخص الجنس البشري كله لا المرأة وحسب؛ وذلك من خلال عملية البحث في اختلال العلاقة بين الإناث والذكور، وتسيُّد أحد الطرفين على الآخر وتهميشه، واستبعاد مساهمته في الرؤية وفي إنتاج المعرفة، ما أدى إلى رؤية أحادية إلى العالم وإلى كيفية بناء المجتمعات وتنظيمها.
لقد بنيت المجتمعات والدول، بما في ذلك المجتمعات الحديثة والدول الحديثة من دون شراكة حقيقية بين الرجل والمرأة منذ الدخول التاريخي في العزلة، عزلة النساء في عوالم الظل عن عالم الرجال، عالم النور والضياء.
عبرت أمينة سر الجمعية الفرنسية لعلم النفس التحليلي عن هذه المشكلة بقولها: " المرأة والرجل كلاهما منعزلان أحدهما عن الآخر. فإذا لبثا في هذه الحال من العزلة وهما يعيشان معاً، أصابنا الضياع." تلك العزلة الناتجة من حقيقة أن الإقصاء والتبخيس والتهميش لم يطل المرأة فقط بل طال السمات الأنثوية لدى الرجل أيضا. مما أنتج مخلوقات شوهاء لا تجيد التشارك فيما بينها. الرجال قمعوا السمات الأنثوية التي هي من سمات طبيعتهم الإنسانية، فتحولوا إلى كائنات ذات بعد ذكوري متضخم، كائنات ذات بعد واحد، بالمعنى الوجودي. وتحولت النساء إما إلى نساء مستسلمات للهرم الجنساني الطاغي ومتشكلات حسب مقتضيات عملية التهميش والإقصاء، وإما إلى نساء تكرهن سماتهن الأنثوية وتتنمين لو تستبدلن بها سمات ذكورية، لكي يكون لهن مكان ما في المتن. والنتيجة التي أدت إليها هذه التشوهات عند الطرفين، عزلة عميقة وصمت رهيب، عزلة لا يمكن الخروج منها إلا حين يفصح الصمت عن نفسه، أي حين تتكلم الأنوثة، بصفتها هذه، في الذكر والأنثى، فتعيد تشكيل اللغة وتشكيل العالم.
يمكن القول إذن إن المشكلة تكمن في تجذر الثقافة البطريركية وتشكل أقوى هرم سلطة عرفه التاريخ، هو الهرم الجنساني، الذي طبع بطابعه جميع السلطات، وحال دون تفاهم الذكر والأنثى بوصفهما شريكين ينتميان إلى جنس واحد. ومن هنا فإن الشاغل الأساسي للنسوية هو العمل على تفكيك هذا الهرم بدءاً بتفكيك الثقافة التي يستند إليها، فيتغذى منها ويغذيها. أي كما عبر الفيلسوف والسوسيولوجي الفرنسي بيار بورديو بقوله: "إن السيطرة الذكورية مغروسة في اللاوعي الجمعي عند البشر، وإنها تحوّلت إلى عنصر غير مرئي وغير محسوس في العلاقات ما بين الرجال والنساء. وينبغي بالتالي إخراج هذا اللاوعي، وتحويله إلى وعي يعيد كتابة التاريخ".
نجحت الفلسفة النقدية النسوية في إنتاج وعي فرض نفسه على الجميع، وعي جاء من الهامش الجنساني ليفكك المتن الذي أعمته السلطة عن إدراك الكثير من الحقائق، ذلك الوعي الذي يقول بأن الأفكار والأفعال والأحلام التي يحملها الفرد الإنساني، سواء كان رجلا أم امرأة، يتم اكتسابها وتناقلها عن طريق ممارسات ثقافية واجتماعية ذات مركزية ذكورية، وبأساليب فعالة إلى الدرجة التي تبدو معها أصيلة ومن طبيعة الأشياء. أي إنه حتى الرجل لا يملك صوته الخاص، وإنما صوت هذا الوعي الجمعي الذكوري. وقد أدى تشكل هذا الوعي إلى ظهور رجال نسويين كما سنرى في هذه الكتاب أدركوا حقيقة شرطهم الإنساني الغائر تحت ركام تاريخ من العزلة والاغتراب.
المشكلة إذن لا تتلخص في غياب المرأة المتحققة والحرة وحسب، بل في غياب الرجل المتحقق والحر أيضا. والتحقق والحرية هما شرطا الشراكة الحقة. وهذا يحيلنا على السؤال الجوهري الآتي:
كيف يمكننا طرح مشكلات البشرية كلها بمعزل عن مشكلات العلاقة بين الإناث والذكور، أو بين الرجال والنساء؟ ألم يحذر فرويد في أواخر القرن التاسع عشر قائلاً: انتبهوا قد يكون اللبيدو هو المحرك الأساسي للتاريخ البشري. واللبيدو هو أهم جانب من جوانب العلاقة بين الأنوثة والذكورة، لكنه لا يستفدها كلها ولا يستغرقها.
ما حاولت تقديمه في هذا الكتاب بصورة رئيسية هو التعريف بالنسوية الثالثة والنظرية النسوية الحديثة، ومن ثم رصد تاريخ تطور الأفكار النسوية. والأفكار النسوية بالتعريف هي الأفكار التي تبحث في المشكلة التي تتعلق كما ذكرنا بأقوى هرم سلطة في التاريخ وأكثرها مقاومة تأبياً على التغيير، ألا وهو الهرم الجنساني، أي تسيد الرجل على المرأة وتهميشها. وأرصد هنا محاولات فهمه وتفكيكه وتغييره أو حتى محاولات قلبه. وصولا إلى تشكل فلسفة نقدية نسوية حديثة أصبحت أحد التيارات الفكرية العالمية لأنها لم تعد تعنى بتحرر المرأة وحسب، بل بتحرر البشرية بأسرها، على أن مفرد الإنسان ليس واحداً، بل اثنان، رجل وامرأة، ومن ثم فإن خصائص الجنس البشري وصفاته ومصيره هي حاصل علاقتهما وشراكتهما الحتمية والإجبارية والتي لا مفر منها والتي ليس من علاقة ضرورية سواها، تتأسس عليها جميع العلاقات الضرورية الأخرى، بدءأ من ضرورة الاجتماع البشري.
تنبع أهمية التأريخ للفكر النسوي أيضا من كونه تأريخا لفكر آت من الهامش، وبذلك يمكن أن يكون مفيداً في دراسة كل هامش، سواء كان هامشاً جنسانياً أم عرقياً أم جغرافياً أم طبقياً. وقد تطرقت في هذا الكتاب إلى الكيفية التي استفادت بها النسوية من الإنتاج الفكري للهوامش الأخرى، وبالعكس، أي كيف استفادت الهوامش الأخرى من الفكر النسوي وكيف تضافرت الأفكار الآتية من الهوامش وأبدعت في إنتاج فكر يعزز الديمقراطية، من خلال تعميق مفاهيم التعدد والاختلاف والتنوع، من أجل الوصول إلى عالم ديمقراطي متعدد الثقافات والرؤى بدلاً من العالم الأحادي، الذكوري، العدواني، كما هي حال العالم اليوم، وما أنتجه من أحادية أنوثوية مضادة، أشير هنا، على سبيل المثال، إلى المناضلة النسوية نوال السعداوي وكتابها "الأنثى هي الأصل".
كما لمست شح المكتبة العربية بالكتب الخاصة بالفكر النسوي الجديد أو التي تناقشه، وخلو المكتبة السورية منها، بصورة خاصة.
تحدثت في الفصل الأول عن الموجة النسوية الثالثة والسمات الرئيسة التي تميزها ببعض التوسع، لأن التعريف بهذه الموجة هو أحد الأهداف الأساسية لهذا الكتاب. الموجة النسوية الأولى كانت بطيئة وموحدة ولم تنقسم إلى تيارات، وكانت بحكم ترافقها مع النضالات من أجل الحقوق المتساوية لجميع البشر حركة حقوقية بالأساس تطالب بالحقوق المتساوية للمرأة والرجل باعتبارهما متشابهين. وما يميز الموجة النسوية الثانية التي شكلت انفجاراً كبيراً للحركة النسوية هو القول بالاختلاف الإناث عن الذكر، واختلاف الإناث والذكور، ولكنها انقسمت بين من يعتبرون هذا الاختلاف نتيجة لأوضاع اجتماعية طارئة، ويمكن أن يزول بالتربية، ومن يعتبرون أن هذا الاختلاف هو أساس الاضطهاد الجنساني. أما الموجة النسوية الثالثة فما يميزها أنها لا تعترف بالاختلاف، فحسب، بل تحتفي به. ولا تعترف بالاختلاف والتعددية ضمن الحركة النسوية فحسب بل تعتبرها من خصائصها المهمة.
الفصل الثاني هو بؤرة هذا الكتاب والموضوع الجديد كل الجدة في بلادنا، موضوعه الفلسفة النقدية النسوية الحديثة وإنجازاتها المذهلة التي فرضت نفسها على الفكر العالمي بحيث لم يعد من الممكن تجاهلها، والتي وضعت جميع فروع المعرفة المنتَجة حتى اليوم تحت المساءلة.
لقد استفادت العالمات والفيلسوفات النسويات من مناهج ما بعد الحداثة في تفكيك الخطاب الذكوري، ومن آخر ما توصلت إليه الكشوف العلمية في توضيح مدى تأثير الذات الذكورية في الإنتاج الفلسفي والعلمي والاجتماعي، كما استفادت من واقع أن العلم الحديث يسير باتجاه تأكيد عدم إمكانية فصل الذات عن الموضوع. وهكذا نقدت الفلسفة النسوية الموضوعية الصارمة والإبستمومولوجيا الموضوعانية السائدة والمؤسسة على انفصال الذات عن الموضوع وافتراض عدم تأثيرها فيه. والمذهل أن الفلسفة النسوية برهنت على تأثير الذات الذكورية في العلم نفسه. وأن التعددية يمكن أن تكون حتى في العلم الذي طالما تلقيناه وأدركناه على أنه علم واحد.
في الفصل الثالث تكلمت على كيف استفادت الفلسفة النقدية النسوية الحديثة من أدواتها في نقد عزلة الحضارة الأوروبية عن شعوب العالم، بسبب تسيُّدها وانفرادها في احتلال المتن، أي بسبب ما يسمى المركزية الأوروبية. لأن الفلسفة النقدية النسوية تعنى بتفكيك خطاب المتن، والحفر عميقاً للبحث عن تأثير الذات في الإنتاج الفكري والعلمي والسياسي. فإن عظمة الذات الأوربية باعتبارها هي الذات التي قامت بجميع هذه الإنجازات في وقت ما لا تمنع من نقدها ودراسة إلى أي مدى طبعت هذه الإنجازات بطابعها، سواء كان ذلك سلباً أم إيجاباً. وقوة هذا النقد جاءت من تضافر جهود الهامش الجنساني والهامشين العرقي والجغرافي وتصديها لهذا المتن القوي والطاغي المتمثل في الذات الأوربية، مع جهود المفكرين الأوربيين أنفسهم، الذين أدركوا أنه حان الوقت كي تتجاوز الحضارة الأوربية ذاتها لتخرج من مآزقها.
في الفصل الرابع تحدثت عن الأفكار والأيدلوجيات والتيارات التي شكلت الموجة النسوية الثانية في الستينات والسبعينات من القرن الماضي، والتي كانت تحمل جميع سمات هذه الحقبة. لذلك سوف تكون هذه الأفكار معروفة ومألوفة لدى بنات وأبناء جيلي الذي دخل السياسة والثقافة تحت تأثير السمات العامة لتلك الحقبة، التي تتسم بطغيان الأيدلوجية الشديد والإهمال النسبي للمتعين والواقعي والملموس لمصلحة الفكرة المجردة والإيمان والوفاء للأيدولوجيا. الموجة النسوية الثانية وأفكارها وتياراتها معروفة جيداً في بلادنا وهي مرتعنا حتى الآن، لا بل إن الحياة السياسية عندنا، مازالت تقف هناك ولم تنتقل إلى عصرنا الراهن بعد.
في الفصل الخامس تحدثت عن الأفكار والتيارات التي تشكلت منها الموجة النسوية الثالثة، وهي ما أدعي بأن بلادنا قليلة الاطلاع عليها، إن لم تكن نائية عنه.
إن الموجات النسوية الثلاث وجميع التيارات الفكرية النسوية قد بدأت تجني بعضاً من ثمارها؛ فالدول والأحزاب والمنظمات وجميع برامج التنمية أصبحت معنية بالقضية النسوية. ولكن الجهد النسوي ما زال ضرورياً في ذلك أيضاً، من أجل أن تبقى الرؤية النسوية حاضرة في هذه البرامج، وكذلك من أجل تقوية هذه القدم الأخرى للبشرية، أي المرأة، التي مازالت ضعيفة، ولكنها بدأت تتعافى، لذلك مازلنا نشهد عرج البشرية بعد أن كانت تحجل على قدم واحدة حتى تكاد تصطدم بحائط الفناء.
وأخيراً، ولأنني مازلت مصابة بداء السياسة، ويظل الهاجس السياسي أساس كل اهتمام عندي، سأضم كتابي هذا إلى اقتراحات أمين معلوف في كتابه "اختلال العالم" وأقترح أنه ربما كان الخروج من العزلة الجنسانية هو أحد السبل التي يمكن أن تؤدي إلى تجاوز اختلال العالم. وبذلك لا يكون مسعاي بعيداً عن مسعى أمين معلوف الذي مسعاه " أقرب إلى مسعى ناطور ليلي لبستان، غداة مرور عاصفة، .... حاملاً مصباحه، ناقلاً ضوءه من مكان إلى آخر، مستكشفاً الممرات، منحنياً فوق شجرة عتيقة اقتلعتها العاصفة، ثم يتوجه إلى مرتفع، ويطفئ مصباحه، ويحاول إلقاء نظرة شاملة على المشهد بكامله.
إنه ليس عالم نبات، ولا مهندساً زراعياً، ولا رساماً لمناظر الطبيعة، ولا يملك شيئاً في هذا البستان على سبيل الملكية الخاصة. إلا أنه يقيم هنا، مع الأشخاص الأعزاء عليه، وكل ما يمكن أن يمس هذه الأرض يمسه عن كثب."
أحاول هنا أن أحمل مصباحاً وأسير إلى جانب أمين معلوف ناقلة ضوءه من مكان إلى آخر متناغمة مع حركة مصباحه فربما يستكشف الضوء الناتج عن تداخل الضوءين ما في الممرات أكثر، وربما تتولد من هذا الضوء الجديد المتشكل أشعة شفاء تحمي الأشجار التي لا تزال واقفة بقرب للشجرة العتيقة التي اقتلعتها العاصفة. ثم سأجلس إلى جانب أمين معلوف على ذلك المرتفع وأطفئ مصباحي أنا أيضا وأنظر معه فربما تكون النظرة المتداخلة شاملة أكثر، وقادرة أكثر على استكشاف مساحة أكبر من المشهد الممتد أمامنا.
ربما نستطيع معاً الحفاظ على هذا البستان الذي لا نملك منه شيئاً. ولكنه مكان إقامتنا مع الأشخاص الذين نحبهم. وليس ذلك من أجل استمرار الحياة فقط، ولكن من أجل مقاربة سعادة مشتهاة منذ بداية التاريخ البشري. سعادة تحقق الشراكة الحلم.
ناهد بدوية
الكتاب موجود في معرض القاهرة للكتاب- دار النايا





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,286,300,061
- الشرعية المؤقتة، وبوصلة الثورة السورية
- لم يكن موتك مواتيا لنا
- الجولة الثالثة من الاندماج الوطني في سورية
- ناهد بدوية في حوار مفتوح حول: المرأة السورية مثلها مثل الرجل ...
- سوريا والتصحر السياسي
- نحو تجاوز فترة الثمانينات البغيضة في سورية
- وعي و جيتار ودموع شفيفة أسلحة الثورة الجديدة
- نحن مصدر الشرعية، وهذا الجيش لنا
- مظاهرة احتجاجية لرجال الدين الإسلامي
- الفكر النسوي يسائل المنظومات الفكرية السائدة
- نجاح الجيدين ولكن بدون أي برنامج! قراءة في نتائج الانتخابات ...
- عقل الدولة الضائع
- النسوية الثالثة التعددية والاختلاف وتغيير العالم
- لماذا نحن ممنوعات من السفر؟!
- لو كان سيفي اكبر من وردتي كيف أكون؟
- ابتسامة عدنان محفوض
- إسراء وفداء وهمزة الحرية
- لماذا مٌنعت من مرافقة زوجي في رحلته الطبية؟!
- عمي الطاهر أحتفي بك وبجريدة السفير
- كم من الحب خسرتِ أيتها البلاد


المزيد.....




- الأولى تمتلكها مصر والثانية لدى إسرائيل.. مقارنة بين -رافال- ...
- لواء عسكري سابق: الجيش المصري يتفوق على إسرائيل (فيديو)
- الجزائر: الشارع يواصل الضغط ويطالب بوتفليقة بالرحيل
- اشتراكي المعافر يدين الاحداث الدامية التي شهدتها تعز ويطالب ...
- مناشدات للتدخل.. قضية موقوفي لبنان بالإمارات تتفاعل
- صحيفتان فرنسيتان: العنف في مالي يتحول إلى تطهير عرقي
- صحيفة إسبانية: أين الأمير سلمان بن عبد العزيز ووالده؟
- مقتل الريش بالقاهرة.. الذاكرة الكويتية تستدعي حوادث مشابهة
- الاستحمام مساء أو صباحا.. ما الأفضل لصحتنا؟
- الأردن.. رائدات آثرن العودة للوطن رغم شح الإمكانيات


المزيد.....

- مئة عام من مركزية الجسد في الحراك النسوي المصري: تطور سؤال - ... / نظرة للدراسات النسوية
- لماذا أصبحنا نسويات؟ حكايات وتجارب النسويات، من الحيز الشخصي ... / نظرة للدراسات النسوية
- في مناسبة الثامن من آذار .. يوم المرأة الفلسطينية / غازي الصوراني
- الجمعية النسوية السرية للإطاحة بالنظام الذكوري المستبد / سلمى بالحاج مبروك
- المرأة والاشتراكية / نوال السعداوي
- حركة التحرر النسوي: تاريخها ومآلاتها / هبة الصغير
- ملاحظات أولية حول الحركة النسائية المغربية على ضوء موقفها من ... / زكية محمود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف 8 آذار / مارس يوم المرأة العالمي 2019 - دور وتأثير المنظمات والاتحادات النسوية في إصلاح وتحسين أوضاع المرأة وتحقيق المساواة بين الجنسين - ناهد بدوية - لماذا الفلسفة النسوية الآن؟