أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - دلور ميقري - العودة إلى المربّع الأول














المزيد.....

العودة إلى المربّع الأول


دلور ميقري
الحوار المتمدن-العدد: 3982 - 2013 / 1 / 24 - 11:15
المحور: كتابات ساخرة
    




ـ أخي، ممكن تخبرني ماذا يجري في رأس العين؟
° على رأسي وعلى عيني..
ـ طيّب، تفضل وقل لي أولاً من هم المتورّطون في هذه الأحداث؟
° انهم أولاً جماعة اوجلان، ما غيرهم.
ـ ولكن هؤلاء من كرد تركية على حد علمي، فما شأنهم بسورية؟
° صحيح. ولكن لعلمك أيضاً فإن زعيم هذه الجماعة نفسه، الرفيق اوجلان، هو تربية النظام الأسدي؛ الذي آواه ورعاه خلال عشرين سنة تقريباً. وفي فترة وجوده في سورية، قام تنظيمه ب ك ك بإخضاع المناطق الكردية عن طريق الارهاب والابتزاز وحتى الاعتقال والتعذيب والقتل. ثمّ تخلّى حافظ الأسد عن اوجلان، حينما انتفت الحاجة لخدماته وتمّ طرده من معقله في البقاع و...
ـ البقاع؟؟
° نعم سيدي. ولا تستغرب، فإن جماعته قاموا بعد اعتقاله وسجنه في تركية إلى الانتقال هذه المرة إلى جبل قنديل، الواقع في كردستان العراق.
ـ غريب. ولماذا لا يكون مكانهم أصلاً في كردستان تركية؟
° هنا حطنا الجمّال. فلو أنهم كانوا ينشطون في مكانهم ذاك، الصحيح، لما حصلت مأساة رأس العين.
ـ ولكن، ما يدعو للاستغراب أكثر هو عودتهم الى الساحة السورية بعدما طرد زعيمهم من قبل النظام الأسدي؟
° هذه الجماعة لها صلة عضوية بمخابرات النظام، ولم تقطعها أبداً. قلنا أنه في عام 1999 تم طرد اوجلان من قبل النظام، ثم صودرت حساباته المصرفية في سورية ولبنان واعتقل أبرز كوادره وسلّموا الى الحكومة التركية بحسب اتفاق أمنيّ. فما مضى عام واحد، وإذا بفضائية ب ك ك هي الوحيدة التي تقوم بنقل بث حي ومباشر لجنازة حافظ الأسد من لحظة تسجية جثته في القصر الجمهوري بدمشق الى حين نقلها لتقبر في قريته القرداحة.
ـ يا حبيبي. فيهم شهامة ووفاء والله.
° بعد انتفاضة الكرد في مدينة القامشلي، ربيع 2004، قام هؤلاء بإعلان تأسيس تنظيم جديد لهم خاص باسم " الاتحاد الديمقراطي " و...
ـ ديمقراطي جداً؟؟
° نعم. وهذا كما تبيّن، كان بأمر من مخابرات النظام الأسدي. فإن هذه الجماعة قامت بتشويه صورة الانتفاضة بعيون الشعب السوري، حينما أخذ أفرادها بتخريب الممتلكات العامّة واحراقها واطلاق شعارات عنصرية.
ـ يعني تماماً كما يفعلون اليوم..
° أجل، ونأتي الى أفعالهم منذ قيام ثورة الحرية والكرامة. فما ان وقعت أحداث درعا، حتى تضامنت معها باقي المدن؛ ومنها القامشلي وعين العرب وعفرين.
ـ بالفعل، كانت مظاهرات الأكراد نموذجية بتنظيمها وسلميّتها.
° على فكرة، فقد بدأ أبواق اوجلان بالتشدق عن أهمية " سلميّة الثورة "، مع أن تنظيمهم هو وحده من حمل سلاحَ المخابرات لكي يقمع الحراك الثوري في تلك المناطق. ثم حسر هؤلاء اللثام تماماً عن وجوههم القبيحة، عندما بدأوا باغتيال الزعماء والناشطين، وكان ابرزهم الشهيد مشعل التمو. لتصل بهم العمالة، أخيراً، حدّ التصدي للجيش الحر في نواحي حلب وأعزاز وعفرين.
ـ أنهم يتحججون الآن بدخول مجموعات مسلحة، سلفية، من تركية؟
° رااااائع. رجعنا إذاً إلى مربع خالد العبود الأول: " هذه ليست ثورة شعبية بل هي مجموعات مسلحة سلفية "؟؟
ـ ولكن، أتنكر دور جبهة النصرة؟
° لا جبهة النصرة ولا جبهة النكرة كان يمكن ان تذهب الى رأس العين، لو لم تعطها جماعة اوجلان مبرراً بعمالتها للنظام.
ـ حسناً، يقولون أن هذه المجموعات المسلحة دخلت تلك المناطق الكردية بهدف تنفيذ أجندة أردوغان و...
° وماذا عن أجندة أوجلان؟؟
ـ ويقولون أيضاً، أن طريق الجيش الحر إلى دمشق لا يمر برأس العين..
° عال، يبدو ان طريق الجيش الأسدي الخائن لا بدّ أن يمرّ من رأس العين؟؟
Dilor7@hotmail.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,821,891,194
- القدم اليتيمة
- مَراكش؛ أصباحٌ، هاجراتٌ، بَدْرُ
- مَراكش؛ أذواقٌ، أصواتٌ، بَصَرُ
- مَراكش؛ زوايا، أماكنٌ، بؤرُ
- مَراكش؛ أشجارٌ، عرائشٌ، بشرُ
- شبّيحة علويّة، شبّيحة كرديّة
- حكاية شبّيح
- لأجل من قامت الثورة..؟
- ماردين؛ مِحَن الأسلاف
- مازيداغ؛ مسالك الأسلاف
- حلب؛ حلول الأسلاف
- الحسكة؛ معسكر الأسلاف
- قامشلو؛ ممرّ الأسلاف
- عامودا؛ منفى الأسلاف
- رأس العين؛ فردوس الأسلاف
- أبو بكر وعلي و.. جورج
- حلم الحاكم
- خالد بكداش؛ طاغية بلا سلطة
- ثيمة الانتقام في السينما الكلاسيكية
- مرشح لجائزة شبيّحة بلا حدود


المزيد.....




- كيم كاردشيان تدافع عن تصفيفة شعرها الجديدة
- عيد السينما العراقية... استذكارات لماضيها وآمال بمستقبلها!
- كاظم الساهر يفتتح أولى ليالي موازين في الرباط
- محمد رمضان يرد على منتقديه بكليب -NUMBER ONE-!
- كاظم الساهر يفتتح مهرجان -موازين- في المغرب (فيديو)
- ندوة وحفل توقيع كتاب -حكاية مصرية- تأليف الدكتور جودة عبد ال ...
- مشاركة عربية متميزة في أكبر مهرجان سينمائي في أوروبا الوسطى ...
- الصويرة المغربية ترقص على أنغام موسيقى القناوة في مهرجانها ا ...
- الصويرة المغربية ترقص على أنغام موسيقى القناوة في مهرجانها ا ...
- الشاعر السنغالي أمادو لامين صال يفوز بـ-جائزة تشيكايا أوتامس ...


المزيد.....

- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- هكذا كلمني القصيد / دحمور منصور بن الونشريس الحسني
- مُقتطفات / جورج كارلين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - دلور ميقري - العودة إلى المربّع الأول