أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد علي محيي الدين - هل تسير العملية السياسية في طريق مسدود














المزيد.....

هل تسير العملية السياسية في طريق مسدود


محمد علي محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 3959 - 2013 / 1 / 1 - 10:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


سوال يطفوا على سطح الاحداث فبعد الانسحاب الامريكي دخلت البلاد في ازمة خانقة لا يبدو ان لها نهاية،وبعد ان كان الاكراد الحليف التقليدي للائلاف الوطني دق بينهم عطر منشم وتفرقت كلمتهم ليعلن كل منهم الندم على تحالفات كنا نعرف سلفا انها ستؤول للزوال لانها لم تبن على اساس وطني صلد بل على اسس مصلحية سرعان ما تهاوت بعد هبة نسيم.
ويبدو ان اللعبة السياسية تعطي لنفسها الديمومة والبقاء من خلال خلق الازمات فما ان تبدأ ازمة حتى تردف بأخرى اكثر شدة وعمق، لتليها ازمة اكثر حدة من سابقيها، وهكذا توالت الازمات حتى استحال الرقع على الراقع، وأصيبت العملية السياسية بجلطة دماغية لترقد في مستشفيات المانيا بانتظار القادم من السماء!!!
وآخر الازمات وليس آخرها، اعتقال حماية العيساوي وزير المالية بطريقة تنم عن جهل اللاعبين باصول اللعبة، فكان على السلطة التنفيذية اتباع السياقات السليمة حتى لا تعطي المجال للمتصيدين بالماء العكر لأن يلعبوا لعبتهم ،وكان على رئيس الوزراء اخبار وزير ماليته وشريكه بجرائم حمايته وأن يرسل قوة مهنية لا تتجاوز الاصول والاعراف فتعتقل بصورة مهينة وعشوائية حماية وزير سيادي، وكان على رئيس الوزراء اطلاع شركائه السياسيين على الخطوة التاليه وان يشركهم في القرار لانه ملزم بحكم الاتفاقات مشاوراتهم في مثل هذه الامور،فليس اعتقال حماية وزير تتم بهذه الصورة، وكان عليهم تطبيق المعايير السليمة لان هؤلاء الحماية ليسوا مواطنين من الدرجة الثانية كما هو حال العراقيين البسطاء فهؤلاء لهم رب يحميهم ويدافع عنهم وكان على الحكومة ان تستعرض عضلاتها على منهم غير قادرين على تاليب الشارع من ادباء وشعراء وفنانين ومثقفين لا ان تلجأ لهذا الاسلوب في مواجهة حيتان لا تقل عنهم قوة وشراسة في اثارة العواطف وتهييج الجهلة والسذج.
هل الامر مخطط له بين اللاعبيين الأساسيين في العملية السياسية لتهيئة الاجواء لانتخابات جديدة بعد أن بان لهم ان الامور قد تسير باتجاه آخر بعد أن بان فشلهم طيلة السنوات الماضية في ادارة اللعبة بذكاء، هل يتشاتمون نهارا ليجلسوا ليلا يضحكون على هؤلاء البسطاء، هل هي محاولة لسد الطريق على القوى الوطنية في أن يكون لها تاثير في القرار القادم.
كل شيء ليس ببعيد وربما يحاول هؤلاء اللاعبون اقتسام الكعكة وفض الشراكة بتقسيم البلاد للاثافي الثلاث ليقوم كل منهم بالهيمنة على ما تحت يده من اسلاب وغنائم، ولعل من يقف خلفهم وجد ان من المناسب أن يحول العراق الى طوائف متصارعة لتسير على غراره الدول العربية الاخرى التي تحبوا في طريق الديمقراطية المهجنة التي يسير عليها الشرق الاوسط الجديد.
لقد كان العراق الحقل الاول للتجربة وما نراه في دول الخريف العربي لا يختلف عن سيناريوا العراق الا اختلاف في طريقة التغيير والقادم للدول الاخرى لا يخرج عن هذا السيناريو، فالمخرج واحد والساحة واحدة والشعوب هي ذات الشعوب التي تسلم رقبتها لأي جزار ليذبحها على قبلة البنتاغون.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,011,512
- أيهما الاضر بالشعب الخمور أم الفساد
- ومضات من ذاكرة الكفاح المسلح
- كلية طب الأسنان في بابل مشاكل ومنغصات
- وداعا جاسم الصكر
- الحكم الشمولي في العراق
- لماذا سكت
- أسمعوا وعو
- نواب المصلحة والعجلات المصفحة
- مالك دوهان الحسن والعقدة من الشيوعيين
- الى ماذا تهدف هذه الأبواق المأجورة
- من المسؤول عن استشراء الفساد؟؟؟
- ليس دفاعا عن زيباري
- وعصارة العمر الطويل أثام (الأخيرة)
- وعصارة العمر الطويل أثام
- هاكد شايف مصايب وما ادري
- والعباس ابو راس الحار كذب
- مبروك هناء أدور
- تحويل مجرى شط العرب
- حقوق السجناء الشيوعيين بين التغييب والتسييب
- حرامية بغداد


المزيد.....




- مساعدا وزير الخارجية الأميركي يتحدثان للجزيرة بشأن تطورات ال ...
- الجيش اليمني: مقاتلات التحالف تستهدف عربة للحوثيين شرق صعدة ...
- مسؤول تركي: الهدنة في سوريا كانت متوقفة على طلب تركي
- بومبيو عن اتفاق الهدنة شمالي سوريا: نأمل بتنفيذه كاملا خلال ...
- What You Don’t Know About Getting the Best Smartphone Casino ...
- Effective Strategies for The Basic Facts of New Online Casin ...
- قرية المسلمين في مدينة الخطيئة.. إمام يؤسس بيت النور بلاس في ...
- ضريبة الوات ساب تفجر بركان الغضب اللبناني
- مصر تدين الهجوم الإرهابي على مسجد في أفغانستان
- أردوغان: -نبع السلام- ستتواصل بحزم إذا لم تلتزم واشنطن بوعود ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد علي محيي الدين - هل تسير العملية السياسية في طريق مسدود