أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود حمد - أول العبادات -الحب-..وآخر العبادات-التسامح-!










المزيد.....

أول العبادات -الحب-..وآخر العبادات-التسامح-!


محمود حمد

الحوار المتمدن-العدد: 3958 - 2012 / 12 / 31 - 18:23
المحور: الادب والفن
    




يولدُ المرءُ عرياناً..
يبغجُ مذعوراً من ظلام الحيرة..
يتشبثُ بحنان إمرأة تأويه من الخوف..
وتسقيه القدرةَ لعسير الزمن القادم!
يحبو..
عيناهُ معلّقتان الى رمش إمرأة تَهديه الدرب..
يصعدُ مُختالاً..
دون جناح صوب العبث الشاسع..
ويَداهُ بلا كللٍ لعباءةِ إمرأة ..
.......كالنسر تؤمن حالكة الطرقات..
يُشرقُ ..مفتوناً بنسيم إمرأة تخطف كالبرق الساطع بزحام الإحلام..
يقوى ساعِدهُ..
يحرثُ أرضاً نبذتها الغدران..
فتجيءُ إمراةٌ تُرضِعُها بالخصب..
فتكون النخلة!
..............
يُحِبُ إمرأةً "وردية"..
يألفها..
يُسكِنها بشغاف القلب..
يَغرسُ ورداً في درب مودتها..
ساعة مولدها..
يومَ فتوَّتِها..
ويومَ يتكئُ عليها..وتتكئُ عليه!
........
يرسمُ لها حمامة من السحاب السَخيِّ..
في أول اللقاء..
تغسلُ وجههُ من رماد اليأس..
تكونُ جسراً للمودة عندما يَتَّقِد الغيظُ..
تَروي روحه بالأمل ..من ضمأ الغربة..
تَحملُ أثقاله عندما ينفرطُ العِقدُ..
تمسحُ الغبار عن الزمن الآيل للتبدد..لحظة الغروب..
..............
إمرأةٌ تُعلِّمهُ ..
إن أول العبادات "الحب"..
وآخر العبادات"التسامح"..
وبينهما الشوق الى الحبيب!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,135,715
- هل بإمكان المرء أن يكون حراً ووطنه مُستعبد؟!!!
- سلطات -ربيع الناتو-المُكَفِّرة للعقل.. لايمكن أن تحرر نفسها ...
- مغزى إستيلاد -دول فاشلة- من -ربيع الناتو-!!
- -ربيع الناتو- و-خريف العقل العربي-!..تفجير البلدان من الداخل ...
- هل بإمكان العقل أن يتحرر دون الإفلات من قيود العقائد؟!
- -المعارضون- المُستَنْجِدون بالغزاة !..
- -ربيع الناتو- و-خريف العقل العربي-..والأمور بخواتيمها!
- لاتَتركوهُ وَحدهُ منفرداً ..مُواجهاً (كواتمَ الصوتِ)!!!
- (الإفرنج) يُعيدون إنتاج (العثمانية) بعد قرن من إسقاطها..لتجو ...
- ياهادي.. يَتعقبُهُم جُرحِكَ..في ساحات المنتفضين!!
- مأزق الحكم في العراق..بين (الإختلاف) و(التخلف)!؟
- حصانةٌ لبنادق المحتلين ..ولاحصانة لأرواح العراقيين!!!
- هل تَجحَدُ (الأوطانُ) بأبنائها..وكيف يخون انسان (بلاده)؟!!!! ...
- ( عقلانية ) الانتفاضات الشعبية في بلداننا..وأوهامها؟!(1)
- (النظام الايراني) والعراق.. سدٌ تُرابيٌّ على الحدود وإختراق ...
- المالكي..-الشخص الطارئ- على -الزمن الطارئ-!
- تفكك ( لادولة) الماضي..ونشوء ( دولة ) المستقبل في العراق؟!
- نجحتم في تخفيف حِدَّة إنفجار الإعصار..وفشلتم في إزالة اسباب ...
- إجعلوا ( جُمعة التَطهير!) 25 شباط..بزوغَ فَجرِ عَصرٍ سومري ج ...
- ال(الغوغائي!) المالكي يتوعد المتظاهرين ( المشاغبين!)؟!


المزيد.....




- بعد استقالة الأزمي.. العثماني يجتمع ببرلمانيي المصباح
- علامات الممثل عند دينس ديدرو
- ثروة الفنون التشكيلية الجميلة
- فيلم يجمع بين أنجيلينا جولي وسلمى حايك
- الموسيقى تضيء شارع المتنبي
- كاريكاتير العدد 4474
- القصبي يطالب زميله بسيارتين قديمتين.. والسدحان يعتبرها -قلة ...
- -راهب المخا-.. رحلة القهوة العربية من موطنها اليمني إلى مقاه ...
- العثماني يصفع ابن كيران.. والبيجيدي على صفيح ساخن
- شاهد.. أفلام الموبايل تروي حكايات نساء غزة


المزيد.....

- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود حمد - أول العبادات -الحب-..وآخر العبادات-التسامح-!