أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - رعد الحافظ - هكذا يكتب المصريّون العقلاء / علي سالم نموذجاً !















المزيد.....

هكذا يكتب المصريّون العقلاء / علي سالم نموذجاً !


رعد الحافظ
الحوار المتمدن-العدد: 3950 - 2012 / 12 / 23 - 16:37
المحور: المجتمع المدني
    


الفنان هو المعبّر الأوضح والأقرب عن ضمير الأمّة في عموم العالم . فما بالكم بمصر اُمّ الدنيا والفنّ والأدب والطرب والأصالة ؟
علي سالم / الكاتب والمفكر والمؤلف المسرحي المصري الليبرالي المعروف , أشهر من نار على علم .إنّهُ يبّث الحكمة والعقلانية لكلّ المصريين !
هو عندي أفضل من كلّ إخوان مصر المسلمين ( هكذا حزمة واحدة بربطة المعلم على حدّ التعبير المصري ) .
صديقي ( الباشا / محمد البدري ) ربّما يعلم ولعي بأفكارهِ وكتاباتهِ فيحرص على إرسال كلّ جديد .
أحياناً لشّدة إعجابي أقوم بإعادة نشرها ( كما الآن ) علّ بعض من لا يقرأ لهذا الرجل , يطلّع على أفكارهِ الرائعة وإسلوبهِ الجميل وكلامهِ المشوّق الموزون , فنصل معاً الى منتصف الطريق في الحوار الجاد النافع لمجتمعاتنا البائسة .
لا تنسوا الإصغاء أيضاً فنّ , ليس الجميع يُتقنهُ , ما أحوجنا لتعلّمهِ !
نعم الفنان المصري عموماً هو خير سفير للشعب المصري ,يعرف مشاكلهِ عن كثب فيعالجها عن طريق الدراما أو الكوميديا أو الأغنية أو باقي وسائل الفنّ .
خذوا عندكم الأسماء التالية , ستجدونها أرقى قولاً وفعلاً في نقل هموم المصريين .
المخرج / خالد يوسف , مخرج أفلام / حين ميسرة والريس عمر حرب وهي فوضى ؟ وغيرها كثير .
السيناريست / وحيد حامد , كاتب سيناريو أفلام شهيرة كالراقصة والسياسي وإرهاب وكباب والمنسي وعمارة يعقوبيان ... الخ
الفنانة / شريهان ( خصوصاً في وقفتها الشجاعة الأخيرة مع القضاء رغم تعرضها لظلم هذا القضاء طيلة حياتها )
الفنانة / إلهام شاهين ( إستطاعت مؤخراً بإصرارها على حقّها ,إيصال أحد المنافقين الهاتكين لكل القيّم الى السجن والغرامة )
والأمثلة أكثر من أن تُحصى .
يكفي تذكرنا الأغاني الوطنية لكوكب الشرق / اُم كلثوم والعندليب الأسمر / عبد الحليم , وموسيقار الأجيال / عبد الوهاب , وشادية وغيرهم , لنعرف كيف فعلت فعلها في ميدان التحرير في القاهرة منذُ 25 يناير 2011 ومازالت تفعل .
على كلٍ لن أطيل عليكم بمقدمتي هذهِ فالقصد واضح منها .
والآن أعزائي القرّاء أترككم لتتمتعوا مع كلام علي سالم , الذي يساوي وزنهُ ذهباً .
ستجدون أصل المقال في صحيفة الشرق الأوسط / الرابط أدناه .

****************

زحامٌ أمام شباك التذاكر ,لكن الفيلم رديء !

شتاء عام 1954، السنة النهائية في مدرسة دمياط الثانوية
لن أحضر الحصة السادسة ولا السابعة، على أن أذهب إلى سينما «اللبّان» فوراً .
ليس لأَحضر فيلماً , لكن لأفتح شباك التذاكر , فأنا عامل الشباك المسؤول !
صاحب السينما ومديرها هو / سي عبده اللبان .
إنّهُ شخص صارم لا يكف عن الحركة.. في طريقه إلى داخل السينما يقول لي بصوت مسموع : «راجع النِمَر»..
النِمَر جمع نِمْرة، والمقصود بالطبع هو أرقام التذاكر.. هذا ما قد يفهمه أي شخص، أما أنا فأعرف المعنى المطلوب والمتفق عليه.. المطلوب هو أن أبطئ حركة بيع التذاكر لكي يتجمع عدد من الزبائن أمام الشباك، وبذلك يرى المارة في الشارع أن هناك جمعا من البشر حول شباك التذاكر مما يعطيهم انطباعا قويا بأن الفيلم المعروض فيلم جيد يتزاحم الناس لمشاهدته. أعتقد أن عملية الخداع هذه كانت أحد تدريباتي الأولى لصنع الدراما.. لا بد أن أتباطأ في عملي بغير أن يكون ذلك واضحا للمتفرج، وذلك بافتعال حوار يبدو سببا مقنعا للبطء في قطع التذاكر.. قلت لي عاوز كام تذكرة؟ تذكرة واحدة.. هو حضرتك دفعت كام؟ مش دفعت عشرة صاغ؟ لأ دفعت ربع جنيه. متأكد إنك دفعت ربع جنيه؟ أيوة. طب ما تزعلش.. أنا بسألك بس.. إنت فاكر لا سمح الله إني بَشُكّ فيك؟ عاوز تذكرة بلكون؟ لأ صالة. أُمّال قلت بلكون ليه؟ والله يا أخي أنا ما قلت بلكون، أنا قلت لك صالة.. فيه إيه مالك؟ مماليش ولا حاجة.. تفتكر مالي يعني.. اتفضل خد التذكرة أهي.
ولكن حتى هذه الحكاية لن تنجح في إنقاذ الفيلم الرديء الذي تعرضه السينما، لأن هذه الحشود نفسها التي ظنت أنه فيلم جيد، ستخرج منه ساخطة تحذر الآخرين من مشاهدته.
في الفن والسياسة لا يمكن إخفاء العروض الرديئة. كما أن مراجعة النمر في الفن والسياسة بأكثر الوسائل خداعا ستنجح فقط في تأجيل الاعتراف بالفشل. بعدها على أصحاب الفيلم أن يتفرغوا لمعالجة آثاره على المتفرجين.
إن فيلم «الدستور» الذي يعرض منذ شهور طويلة، لم يكن فيلما رديئا فقط؛ بل تسبب في حالة من الغضب والعصبية دفعت المتفرجين جميعا لأن ينهالوا ضربا بعضهم على بعض. كاتب سيناريو فيلم «الدستور»، أو بالأحرى كتّابه، ومخرجه أو مخرجوه، يستحقون دخول موسوعة «غينيس» بوصفهم أول مجموعة في التاريخ تقدم عملا قادرا على تحويل الناس جميعا إلى أعداء بعضهم لبعض. كل ذلك حدث من أجل تحقيق هدف واحد اسمه «اللاشيء». أنا على استعداد - صادقا وجادا - لأن أراهن من يشاء بأي مبلغ يشاء - في حدود مرتبي الشهري من هذه الجريدة - على أن مواد الدستور المعترض عليها، لا تحقق لرجال السلطة في مصر ما يتوهمونه من مكاسب سيتمكنون من تحقيقها مستقبلا، كما أن المخاوف التي تثيرها في قلوب المتخوفين منها هي أيضا أوهام.. لنأخذ على سبيل المثال مادة واحدة؛ وهي تلك التي تشرك الدستور مع القانون في العقوبة الجنائية، فالأصل في الأمور أنه لا عقوبة إلا بنص في القانون، وأن الدستور لا شأن له بذلك. والمعترضون هنا يقولون إن المادة بشكلها الراهن تتيح للسلطة أن تعاقب من تشاء مستندة لمواد في الدستور، خاصة تلك التي تتعلق بالدين، وهو ما يتيح لها عمل شرطة أخلاق، أو ميليشيات تابعة لبعض الأحزاب تحت ستار أنها تابعة للمجتمع. ربما يكون هذا هو ما يفكر فيه كتاب السيناريو بالفعل، وربما يكونون قد خاضوا معركتهم وما زالوا يخوضونها لتحقيق ذلك. ولكن، واقعيا وفعليا، كل هذه الأمور غير قابلة للتحقق لسبب بسيط هو أن المخرج سيذهب إلى البلاتوه فلا يجد ممثلا أو ممثلة واحدة ولن يجد الديكور منصوبا، كما لن يجد المصورين ولا مدير التصوير.. لن يجد أحدا ينفذ له السيناريو. لم يحدث في التاريخ أن تمكنت سلطة من حكم شعب ما بغير قوى اجتماعية تستند إليها، لا أحد من قبل حكم شعبا مستندا إلى جماعة أو جماعات دينية. لا بد من مخازن إمداد وتموين لكل سلطة، كان لدى عبد الناصر العمال والفلاحون، والسادات كان لديه مشروعه للسلام، وطبقة رجال الأعمال، والاتجاه نحو الديمقراطية والحرية الاقتصادية، أما مبارك فقد انشغل فقط بأن «يبقى الحال على ما هو عليه»، وكان من الممكن أن يحكم إلى أن يتوفاه الله لو أنه لم يقترب من حكاية التوريث التي فجرت الغضب في قلوب المصريين جميعا.. ولكن إلى أي قوى اجتماعية تستند السلطة الحالية في حكمها للبلاد؟ هل هم رجال الأعمال الذين يصفّون مشاريعهم كل يوم؟ هل هم العمال الذين لا يجدون عملا؟ هل هم الفلاحون العاجزون عن الفلاحة؟ هل هي ما كنا نسميه «الرأسمالية الوطنية»؟ هل هم المثقفون؟ حتى من انضم منهم لتشكيلات السلطة في إطار العمل الثوري، خرج عليها بعد أن اكتشف عجزها عن تحقيق أية مكاسب له أو لمصر؛ البلد والشعب. السلطة الحاكمة الآن لمصر تستند في وجودها لشرعية صندوق الانتخابات فقط، وهو الأمر الذي ما زال المصريون يحترمونه حتى الآن. لقد اختارت الناس الرئيس مرسي ليحكمها وليس لهدف آخر، والحكم هو الوصول إلى السلطة والاضطلاع بها، فهل استطاع الحكم في مصر الاضطلاع بالسلطة؟ هل استطاع أن يمسك بأصابعه الخيوط التي توجه كل سلطات المجتمع في نعومة وانسجام.
الرئيس المصري عضو جماعة الإخوان المسلمين المصرية، ربما تجد أن الجماعة ستكون سندا له في الحكم، ولكني أطالبك بأن تدقق في الصورة جيدا فربما تكتشف أن وجود الجماعة كان السبب الوحيد في عجز الرئيس عن الاضطلاع بالسلطة.. أي خطأ ترتكبه أي قيادة في الجماعة يتم تحويله فورا على الرئيس.. هكذا أصبح مطالبا بالدفاع عن نفسه ليس ضد الغير فقط؛ بل ضد الجماعة أو في مواجهة الجماعة.
على الرئيس المصري أن ينسى أنه عضو في الجماعة أو كان عضوا بها.. لو أنه فكر في ذلك للحظات، لذهب بنفسه بصحبة حرسه الجمهوري ودخل مع قضاة المحكمة الدستورية إلى مبنى المحكمة. شرعية الرئيس لا تفوقها شرعية في البلاد، وعليه أن يستخدم هذه الشرعية في إعادة الشرعية إلى البلاد. وإذا لم يكن هناك في مصر من هو قادر على فك الحصار حول مدينة الإعلام والإعلاميين، فمن المؤكد أنه يوجد الرئيس، رأس البلاد ورأس الشرعية، ولو أنني كنت أعمل مستشارا له ولو لخمس دقائق فقط، إذن لأشرت عليه بأن يقف في البلاتوه في التلفزيون المصري أمام الكاميرات، وأن يطلب الشيخ حازم تليفونيا ويقول له: «بوصفي رئيسا لهذا البلد.. أنا أصدر لك الآن أمرا بأن تصرف رجالك الموجودين الآن أمام مدينة الإنتاج الإعلامي».. وأعتقد أن ساعة واحدة كافية لتنفيذ ذلك.
كلمة أخيرة عن علاقة الرئيس بالجماعة.. لا مفر من الاستعانة بمقولة شعبية قديمة وهي أن «المصايب ما بتجيش إلا من القرايب»
وهناك بالطبع ذلك الدعاء القديم الذي نطلب فيه من الله سبحانه وتعالى
(( أن يحمينا من أصدقائنا ,أما أعداؤنا فنحن كفيلون بهم ! )) إنتهى

ألم أقل لكم / علي سالم , أفضل من الإخوان المُتأسلمين ؟

الرابط
http://www.aawsat.com/leader.asp?section=3&article=710006&issueno=12444


تحياتي لكم
كل عام والجميع بخير بمناسبة أعياد الميلاد ورأس السنة المجيدة .

رعد الحافظ





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,844,033,553
- حفل نوبل 2012 ,الإبداع والجمال والسلام !
- يا شعب إسرائيل , أقصوا ناتنياهو وباقي المتطرفين !
- مُباركة الخطوة الفلسطينيّة المُهمّة للسلام !
- أحلف بإسمكِ يامصر , ستقهرين الأشرار !
- الأفضل قادم لأمريكا !
- مفارقات إسلاميّة وعربية , حول الإنتخابات الأمريكيّة !
- Nina Björk , تريد عالماً آخراً !
- أحلام إقتصادية , عراقية سويدية
- و رُحِّلَ أبا حمزة المصري !
- هكذا خاطب وحيد حامد , الحاج محمد مُرسي العيّاط
- قتل السفير الأمريكي والصدق مع النفس !
- ملّخص أفكار النمري في القضيّة الفلسطينيّة / 1
- مُروّجي التعصّب
- ألا لعنةُ الله على الصهيونيّة ومُروجيها
- وداعاً أولمبياد لندن
- كريوستي CRIOSITY , وأشياء اُخرى !
- توّحدي يا مصر ضدّ الغادرين !
- أولمبياد لندن وفائض القيمة !
- رمضانيّات و أولمبياد !
- المفاجئة الليبيّة !


المزيد.....




- روسيا تتخذ خطوات عملية بدعم دولي لإعادة النازحين السوريين إل ...
- إيران... إلغاء الحظر على أنشطة عضو من الأقليات بمجلس مدينة ي ...
- تنسيق لبناني مع موسكو حول عودة اللاجئين
- أستاذ جامعي ينضم لقافلة المعتقلين بالسعودية
- مستشار الحريري لـ-سبوتنيك-: نرحب بجهود موسكو لعودة النازحين ...
- الحريري يكلّف بالتنسيق مع موسكو لتنظيم عودة اللاجئين السوريي ...
- بوغدانوف يبحث مع مستشار الحريري عودة اللاجئين السوريين إلى و ...
- بلغاريا: البرلمان يحظر على الحكومة توقيع اتفاقيات لإعادة قبو ...
- بومبيو: ترامب وبوتين بحثا أزمة سورية وإعادة اللاجئين
- الخارجية اللبنانية: المركز الروسي لتنسيق عودة النازحين السور ...


المزيد.....

- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - رعد الحافظ - هكذا يكتب المصريّون العقلاء / علي سالم نموذجاً !