أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الصديق بودوارة - الديمقراطية المروضة














المزيد.....

الديمقراطية المروضة


الصديق بودوارة
الحوار المتمدن-العدد: 3937 - 2012 / 12 / 10 - 12:02
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


(1)
في مصر، كما في تونس ، كما في اليمن ، كما في ليبيا ، ثمة ثورات اندلعت ، وديمقراطيات قامت ، وواقع جديد يتشكل ، وديمقراطية تولد ، لكن هذه الديمقراطية تجد نفسها الآن أمام مفترق طرق كبير ، وأستأذنكم اليوم في تناول حالتين فقط ، باعتبار التجاور والتشابه والعلاقات التاريخية المتأصلة ، هما الحالة الليبية والمصرية ، فهل ستتسع صدوركم للحوار ؟
(2)
ثمة من يحاول ترويض هذه الديمقراطية ، ويريد أن يلوي عنقها قليلاً كي لا تلتفت إلا إليه ، والأطراف متعددة بطبيعة الحال ، والاتجاهات مختلفة ، لكن للديمقراطية رأس واحد ، فإلى أين ستتجه ؟
(3)
ليست المشكلة في دول الربيع العربي أن لثوراتها "ورثة" يريدون الآن أن يتقاسموا الميراث ، لكن المشكلة الحقيقية تكمن في أن كلا من هؤلاء الورثة يرى أنه وحده الوريث الشرعي ، وأن غيره دخيل على الثورة ، سارق لها ، ومن هنا بالذات يبدأ كل شئ .
(4)
أعتقد أن مصلحة الوطن تتطلب من الجميع أن يتخلى عن هذا النمط من التفكير ، فالتركة كبيرة ومهمة وفي غاية الخطورة ، إنها وطن بأكمله ، وبالتالي فإن على الورثة أن يجلسوا جميعاً على طاولة واحدة وأن يتبادلوا الحوار ، لأنها الطريقة الوحيدة لتقسيم كعكة الوطن بينهم ، وغير ذلك ، لن يكون هناك وطن ليتقاسموه ، ولكن ، وقبل أن نخوض في معترك الفكرة ، من أولئك الورثة ؟


(5)
إنهم أولاً ، الثوار ، الذين نزلوا إلى الشارع ، وخاضوا معارك الثورة الأولى ، وسقط منهم الشهداء ، لكنهم لم يعدوا أنفسهم لحالة ( ما بعد الثورة ) ، بمعنى أنهم لم يشكلوا كياناً سياسياً يمثلهم في ساحة الحوار ، فاكتفوا بلعب دور الغاضب المحتج ، الذي تقتصر مطالبه غالباً على التعويضات المالية ومعالجة الجرحى ، وعلى المطالبات العمومية بالحفاظ على الثورة من المندسين ( الذين هم " فلول" في مصر ، و"أزلام" في ليبيا ) ، ودائماً ما يجسد هذه المطالب جماعات لا أفراد ، بمعنى أنها تفتقد إلى تنظيم محكم يمكن التحاور معه بهدوء ، وتحتاج بشكل حاد إلى كيان محدد يستطيع أن يتحكم في مسار بقية مكوناته وأن يجلس باسمها على طاولة مفاوضات ( ما بعد الثورة ) دون أن تتجرأ هذه المكونات على الخروج عن طاعته .
(6)
وهم ثانياً ، التشكيلات السياسية المنظمة ، ومنها ( على سبيل المثال لا الحصر ) جماعة الإخوان ( في مصر وليبيا ) وجبهة الانقاذ والتكتلات الليبرالية والتيارات الدينية ( في ليبيا ) ، وحركة 6 ابريل وأحزاب الوفد والتجمع وباقي التشكيلات السياسية ( في مصر ) وهذه كلها تتمتع بخبرةٍ طويلة وباع كبير في العمل السياسي ، ولها خطبائها المفوهون ، ومنظريها الخبراء ، ولها أساليبها في التعبير عن اتجاهها السياسي ، وبطبيعة الحال لها تاريخها النضالي في مواجهة قمع السلطة ، وهو الذي يمثل بالنسبة لها مرجعية كبيرة تستند عليها وتعود إلى ذكرياتها كلما لزم الأمر .
(7)
هؤلاء ليسو جميعاً أطراف اللعبة ، هناك طرف مهم ، الثالث والأخير ، الكبير ، والضروري ، والأساسي ، لكنه طرف صامت ، لم يؤطر أهميته هذه في شكل محدد ، ولم ينهض بعد ليقول كلمته ، إنها الأغلبية الصامتة ، التي لا تنتمي لهذا ولا ذاك ، وهذا الطرف هو المخزون الضخم الذي يمد كل الأطراف السابقة بالعنصر البشري ، من خلال كونه مستهدفاً على الدوام بالتأثيرات العقائدية والفكرية لهذه الأطراف ، إنه قد يمنحها بعضاً منه ، لكنه لم يمنحها ثقته الكاملة ولو ليومٍ واحد .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,007,404,927
- نيتو !!
- فتوى مغرضة
- المرحومة .. جو!!
- الملك .. بلوتوث!!
- قصص
- عصر الالات
- دعونا ندخن
- امة الذين لايقرأون


المزيد.....




- هذه قصة -بوغاتي-.. تحفة فرنسية بهندسة ألمانية وأسلوب إيطالي ...
- أفغانستان: خرق أمني كبير وتداعيات وخيمة في قندهار
- مجلس النواب الجزائري في مأزق سياسي غير مسبوق وبوتفليقة مطالب ...
- المستشار العمالي بالسفارة المصرية بالخرطوم ينوه الجالية المص ...
- المؤتمر الوطني يعلن ترحيبه بعودة الصادق المهدي
- قتيلان وإصابات جراء انفجار بمصنع ألعاب نارية شمال غربي روسيا ...
- الحبة الزرقاء.. علاج جديد ساهم في الحد من الإصابة بمرض الإيد ...
- خبير في اللغات الاسكندنافية القديمة ينتخب عضوا جديدا في هيئة ...
- ريان إير: صورة أفراد طاقم الشركة النائمين على أرضية مطار مال ...
- صحيفة روسية مستقلة تتلقى زهورا جنائزية ورأس ماعز مقطوعا كنوع ...


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الصديق بودوارة - الديمقراطية المروضة