أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - موريس رمسيس - أشرف الخلق رجل شرير منعدم الضمير قاطعا لطريق















المزيد.....

أشرف الخلق رجل شرير منعدم الضمير قاطعا لطريق


موريس رمسيس
الحوار المتمدن-العدد: 3933 - 2012 / 12 / 6 - 20:15
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


جاء في (سورة الأنفال 8- 65 ) يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَرِّضِ المُؤْمِنِينَ عَلَى القِتَال .. (لا يختلف كثيرا ما فعله "محمد" كمجرم هجام على الناس الآمنين عما تفعله التنظيمات الإسلامية الحالية أمثال طالبان / حماس / أخوان مصر / باقية الجماعات الجهادية الإخوانية أو السلفية الوهابية فجميعهم يتخذون من "محمد" المثال و القدوة في التقية و الخسة و الغدر عند ممارسة إجرامهم ، يكفى معرفة كلمة "الأنفال" تعنى الغنائم و السرقات .. الكاتب)

(تعريف الإسلام ببساطة .. هو الولاء و الطاعة إلى "محمد" و إلى كلامة و قرأنه و الشهادة بكونه رسول و نبي من عند الله (اله محمد) لكي "تسلم" من يديه و من يدي أتباعه من بعده و بالتالي تكون قد دخلت قفص (الإسلام) أي الخنوع الكامل .. الكاتب)

(لا يخجل شيوخ الإسلام و هم يبررون أعمال "محمد" الإرهابية إلى العامة من المسلمين ، فهم يعتبرون خروج "محمد" إلى الطرق و قطعها على القوافل التجارية و قيامه بسلبها و قتل أصحابها بلا رحمة .. وسيلة دفاع عن النفس و عن الإسلام .. خلال (1400) عام يقوم هؤلاء الشواذ من البشر من شيوخ الإسلام بتصوير "السرقة و القتل و الأجرام " التي قام بهم "محمد" على كونه "رحمة" معطاة و مهداه منه إلى البشرية .. الكاتب)

(هؤلاء الشيوخ الشواذ هم المسؤولون الأول عن تخريج أجيال وراء أجيال من البشر من مشوهي الذهن و الفكر و الضمير و مسؤولين عن انحطاط و تشويه المشاعر الإنسانية (ماهية و فطرة الإنسان) .. الكاتب)

(التشويه الفكري و الانفصام النفسي الذي يصيب المسلم ، أشبه بمخلوق عدوانيا ساكن و قابع بداخل المسلم و يخرج منه وقت اللزوم دون أن يستطيع التحكم به و لا التحكم في مواعيد سكونه و خروجه لعلن كاشفا عن حقده و كراهيته و عدوانيته تجاه الآخرين! ... الكاتب)

(يستطيع الإنسان الاختبار والتأكد شخصيا من وجود هذا المخلوق العدواني بداخله ، و مراقبة مشاعره و ردود الأفعال (حب الانتقام / شهوة النصر لذود عن محمد) عندما يقرأ ما يُكتب .. أو يستمع إلي ما يقال .. عن حقيقة "محمد" اللاإنسانية .. الكاتب)

(الإنسان المسلم يعتبر إنسان بحق و يتساوى في هذا مع نظيره في الغرب و الشرق ، عندما فقط يتحرر من تلك المشاعر الشاذة بتخلصه من ذلك المخلوق العجيب الساكن داخله .. الكاتب)

(كانت "يثرب" المدينة التي أتى إليها "محمد" مهاجرا ذات غالبية يهودية و كانت تمتلك اكثر من 90% من اقتصادها ، من مزارع فاكهة و أشجار نخيل و من الصناعات اليدوية و المعدنية من حلى إلى السيوف و الخناجر و غيرها .. كانت قابليتي "الأوس" و "الخزرج" ما يسمى "الأنصار" من رعاع القوم في "يثرب" و كانوا يعيشون عالة على اليهود أم في أشغالهم أو على الإتاوات و قطع الطريق و سرقة القوافل
قد استقدمتا الى المدينة تلك القبيلتان "محمد" و عصابته (73 فرد) و بايعاه حتى يتم الأستقواء به على القبائل اليهودية لديهما و لسرقة و نهب أموالهم و أملاكهم مستقبل .. بمعنى تم إنشاء اتحاد بين عصابات مكة و المدينة بقيادة "محمد" ، كما يحدث بين الإخوان و السلفيين الوهابيين الآن بالتمام .. الكاتب)

(قد كان "محمد" هجام شرس و قاطع طريق محترف لمعرفته جيدا لطرق التجارية و خباياها و طرق سير القوافل فقد كان يقود القوافل التجارية بنفسه و يعرف جميع الحيل لقطاع الطرق و خباياهم .. الكاتب)

بلغت الغزوات ( قطع الطرق) التي قادها "محمد" في الميدان بنفسه ما يقارب الـ تسعاً وعشرون (29) وهم:

1 - غزوة ودان (غزوة الأبواء)
2 - غزوة بواط
3 - غزوة العشيرة
الثلاث غزوات هم عمليات قطع لطرق بغرض الهجوم على القوافل و سرقتها و قد سميت العملية الثالثة بالعشيرة لأنها بعد (10) أيام فقط من وصوله المدينة ... في عشرة أيام فقط قام "محمد" على طريق القوافل بثلاث عمليات بغرض السرقة و النهب لكنه رجع خالي الوفاض

4 *- غزوة سفوان أو صفوان (غزوة بدر الصغرى)
كانت بغرض الهجوم على القوافل التجارية و سرقتها بالطبع .. قتل فيها الرجال و سلب كل شئ لكن "النفحة" كانت مش كبيرة لغاية لذا سميت بالصغرى مقارنة بالهبشة أو النهيبة الكبرى في بدر الكبرى

5 *- غزوة بدر الكبرى
الغزوة الفاصلة في سيرة محمد و حياته الدموية ، سرق فيها أموال و عير و بعير لا حصر لها من أكبر قافلة تجارية راجعة محملة و مكدسة بالبضائع إلى مكة من الشام و تعتبر أكبر "هبشة" لمحمد جعلته يقف على رجليه

6 - غزوة بني سليم
قام بها "محمد" بعد أسبوع فقط من "النهيبة" أو الهبشة الكبرى لقوافل .. أصبح الهجوم على القوافل من هذا الوقت "مهنة" و حرفة رسمية عند أتباع "محمد" .. يبررها الآن شيوخ الضلال و الأجرام أمثال المجرم "الحوينى" الذي يريد عودتها و تكرارها في وقتنا الحالي

7 - غزوة بني قينقاع
كشف فيها "محمد" عن أهدافه الدموية و كشر عن أنيابه تجاه اليهود ففي يوم السبت قام بغزوهم و سرقتهم و ترحيلهم عن جزيرة العرب (أكثر من سبعمائة رجل ) بعد سلبهم و سبيهم

8 - غزوة السويق
9 - غزوة قرقرة الكدر
10 - غزوة غطفان (غزوة ذي أمر)
11 - غزوة بحران بالحجاز
استمرار الغزوات المحمدية على الأمنيين

12 *- غزوة أُحد
كانت كرد فعل من العرب الشرفاء لسرقة "محمد" لقوافلهم و قطعه لطريق التجارة بالأخص في "نهيبة" بدر الكبر و قد انتصروا في هذه الموقعة على "محمد" و عصابته الإجرامية

13 - غزوة حمراء الأسد
استمرار الغزوات المحمدية على الأمنيين

14 *- غزوة بني النضير
قام "محمد" و عصابته بالانقضاض على يهود المدينة من (بني النضير) و قاموا بترحيل البعض و أسلمت البعض الأخر بعد سلبهم و سبيهم و سرقة ما يمتلكون من أموال و أراض و أشجار

15 - غزوة ذات الرقاع (غزوة محارب وبني ثعلبة)
16 - غزوة بدر الأخيرة (غزوة بدر الموعد)
17 - غزوة دومة الجندل
18 - غزوة بني المصطلق (المريع)
19 - غزوة الخندق (الأحزاب)
استمرار الغزوات المحمدية على الأمنيين

20 - غزوة بني قريظة
قام "محمد" و عصابته بالانقضاض على ع يهود المدينة من (بني قريظة) و قام بذبح (1200) من الرجال و سبى النساء و الأطفال و سرقة أموالهم و بيع الباقية كجواري في الشام مقابل السلاح

21 - غزوة بني لحيان
22 - غزوة الحديبية
23 - غزوة ذي قُرُد
استمرار الغزوات المحمدية على الأمنيين

24 - غزوة خيبر
قام "محمد" و عصابته بمهاجمة يهود المدينة من (خيبر) و قام بذبح الرجال و سبى النساء و الأطفال و سرقة الأموال

25 - غزوة وادي القرى
26 - غزوة عمرة القضاء
استمرار الغزوات المحمدية على الأمنيين

27 - غزوة فتح مكة
جَهَّزَ محمدٌ جيشاً قوامه عشرة آلاف مقاتل لغزو مكة من ثلاث جهات وتحرَّك جيشهُ حتى وصل مكة .. لكن بسبب تقابل العباس بن عبد المطلب مع أبو سفيان و استسلام و إسلام أبو سفيان عنوة لمحمد ، استسلمت مكة بعد طمأنه أهلها من قبل أبو سفيان لهم ، لكن محمد اخذ يبحث عن البعض بالاسم وعددهم (6) و طالب بقتلهم حتى لو وجدوا متمسكين بستائر الكعبة!

28 *- غزوة حنين والطائف
29 *- غزوة تبوك

***

سرايا "محمد" (غزواته) التي لم يذهب فيها بنفسه ، بل بعث فيها أصحابه.فهي سبع وأربعون سرية (47) و قيل تزيد على سبعين سرية (70) فإذا كانت غزواته و سراياه في حدود المائة ، فيكون معدل غزواته و سراياه (غزوة كل شهر تقريبا)

قد سجل "محمد" في قرآنية الكثير عن غزواته و سراياه مفتخرا بهم ، أمثال:

1 - سرية ابن الحضرمي
جاء في سورة البقرة 2: 217 يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ . فقد بعث محمدٌ عبدَ الله بن جحش على رأس سرية من ثمانية أشخاص فوصلوا إلى مكانٍ يُقال له بطن نخلة وتربَّصو العير قريش. وكان في العير عمرو بن الخضرمي فقتلوه وكان أول قتيل من المشركين وأسروا الحكم بن كيسان وعثمان وهما أول أسيرين في الإسلام. واستاق المسلمون العير والأسيرين. وغضب محمد لاستباحة أصحابه القتال في الشهر الحرام. ثم استحلّ ذلك وقسم الغنائم لنفسه ولأصحابه

2 - غزوة أُحد
جاء في (سورة آل عمران 3: 140) .. وَلِيَعْلَمَ اللهُ الذِينَ آمَنُوا وَيَتَّخِذَ مِنْكُمْ شُهَدَاء

كان محمد يحارب العرب وكان معه سبعمائة نفر في أُحد فهُزم العرب أولاً، ثم انتصروا وكسروا أنف محمد ورباعيته (أسنانه الأربعة الأمامية).وشجّوه في وجهه فأثقله وتفرَّق عنه أصحابه ، نهض إلى صخرة ليعلوها فلم يستطع ، فجلس تحت طلحة .. وقفت هند والنسوة معها يمثلن بالقتلى من أصحاب محمد يجدعن الآذان والأنوف ، وبقرت عن كبد حمزة .. أقبل أحد العرب يريد قتل محمد فذبَّ عنه صاحب الراية فقُتل صاحب الراية ، فصاح العربي: إني قتلت محمداً! فانكفأ الناس ، وجعل محمد يقول إليّ يا عباد الله إليّ يا عباد الله. فاجتمع إليه ثلاثون رجلاً فحموه بشق الأنفس .. فأخذ في لعن الذين هزموه وحاول إنعاش أفئدة الذين انهزموا فقال: .. وليعلم الله الذين آمنوا ويتخذ منكم شهداء

ولهذه العبارة حكاية فإنه لما أبطأ على النساء محمد خرجن ليستخبرن فإذا رجلان مقبلان على بعير فقالت امرأة: ما فعل محمد؟ فقالا: حي. قالت: فلا أبالي ، يتّخذ الله من عباده الشهداء ... فاقتبس محمد عبارتها باعتبارها وحياً، عزاءً لما حلّ بهم في غزوة أُحد

3 - غزوة بدر الصغرى
جاء في (سورة آل عمران 3- 123 ) .. وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللهُ بِبَدْرٍ وَأَنْتُمْ أَذِلَّة

قال البيضاوي:
بدر ماء بين مكة والمدينة لرجل اسمه بدر فسمي به وفي غزوة بدر قتل المسلمون سبعين رجلاً وأسروا سبعين

4 - غزوة حنين (غزوة أوطاس)
جاء في (سورة التوبة 9: 25 ) لَقَدْ نَصَرَكُمُ اللهُ فِي مَوَاطِنَ كَثِيرَةٍ وَيَوْمَ حُنَيْن

قال البيضاوي:
حنين وادي بين مكة والطائف حارب فيه رسول الله والمسلمون وكانوا اثني عشر ألفاً ، العشرة الف الذين حضروا فتح مكة وألفان انضموا إليه من الطلقاء هوازن و ثقيفاً. فلما التقوا قال النبي لن نغلب اليوم من قلة إعجاباً بكثرتهم. واقتتلوا قتالاً شديداً فانهزموا وبقي رسول الله في مركزه وليس معه إلا عمه العباس وابن عمه أبو سفيان ونادى به عباد الله يا أصحاب الشجرة يا أصحاب البقرة فجاءوا قائلين: لبيك لبيك. وحمي وطيس الحرب فانهزم الكفار وقد سبى محمد يومئذ ستة آلاف نفس وأخذ من الإبل والغنم مالا يحصى

(هي الغزوة التي تعفف فيها أصحاب "محمد" عن نكاح نساء السبي لما لهن من أزواج ، فحلل "محمد" لهم نكاحهن و عمل لهم آيه مخصوصة .. و المحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم .. الكاتب)

5 - غزوة بدر الكبرى
جاء في (سورة القمر 54- 44 /45 ) أَمْ يَقُولُونَ نَحْنُ جَمِيعٌ مُنْتَصِرٌ سَيُهْزَمُ الجَمْعُ وَيُوَلُّونَ الدُّبُرَ

قال البيضاوي:
قال عمر رضي الله تعالى عنه إنه لما نزلت قال لم أعلم ما هو فلما كان يوم بدر رأيت رسول الله يلبس الدرع ويقول سيهزم الجمع فعلمته

6 - غزوة النضير
جاء في (سورة الحشر 59- 2 ) هُوَ الذِي أَخْرَجَ الذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الكِتَابِ مِنْ دِيَارِهِمْ لِأَّوَلِ الحَشْرِ مَا ظَنَنْتُمْ أَنْ يَخْرُجُوا وَظَنُّوا أَنَّهُمْ مَانِعَتُهُمْ حُصُونُهُمْ مِنَ اللهِ فَأَتَاهُمُ اللهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُوا وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُمْ بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِي المُؤْمِنِينَ فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الأَبْصَارْ

قال البيضاوي:
روي أنه لما قدم المدينة صالح بني النضير على ألا يكونوا له أو عليه. فلما ظهر يوم بدر قالوا إنه النبي المنعوت في التوراة بالنصرة. فلما هُزم المسلمون يوم أُحد ارتابوا ونكثوا وخرج كعب بن الأشراف في أربعين راكباً إلى مكة وحالفوا أبا سفيان. فأمر محمد أخا كعب من الرضاعة فقتله ، ثم صحبهم بالكتائب وحاصرهم حتى صالحوا على الجلاء، فجلا أكثرهم إلى الشام، ولحقت طائفة بخيبر والحيرة. هو الذي أخرج الذين كفروا من أهل الكتاب من ديارهم لأول الحشر - أي في أول حشرهم في جزيرة العرب إذ لم يصبهم هذا الذل قبل ذلك. والحشر إخراج جمع من مكان إلى آخر. ما ظننتم أن يخرجوا - لشدة بأسهم ومنعتهم. يخربون بيوتهم بأيديهم - ضناً بها على المسلمين

7 - غزوة تبوك
جاء في (سورة التوبة 9- 73 /74 ) .. يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الكُفَّارَ وَالمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ المَصِيرُ يَحْلِفُونَ بِاللهِ مَا قَالُوا وَلَقَدْ قَالُوا كَلِمَةَ الكُفْرِ وَكَفَرُوا بَعْدَ إِسْلاَمِهِمْ وَهَمُّوا بِمَا لمْ يَنَالُوا وَمَا نَقَمُوا إِلاَّ أَنْ أَغْنَاهُمُ اللهُ وَرَسُولُهُ مِنْ فَضْلِهِ فَإِنْ يَتُوبُوا يَكُ خَيْرا لهُمْ وَإِنْ يَتَوَلَّوْا يُعَذِّبْهُمُ اللهُ عَذَاباً أَلِيماً فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمَالهُمْ فِي الأَرْضِ مِنْ وَلِيٍّ وَلاَ نَصِير

قال البيضاوي:
يا أيها النبي جاهِد الكفار - بالسيف واغلُظ عليهم - في ذلك ولا تحابهم. يحلفون بالله ما قالوا - روي أن النبي أقام في غزوة تبوك شهرين ينزل عليه القرآن ويعيب المتخلفين. فقال الجلاس بن سويد لئن كان ما يقول محمد لإخواننا حقا لنحن شر من الحمير. فبلغ ذلك النبي ، فاستحضره فحلف بالله ما قاله ونزلت فتاب الجلاس وحسنت توبته. وهموا بما لم ينالوا - من فتك الرسول وهو أن خمسة عشر منهم توافقوا عند مرجعه من تبوك أن يدفعوه عن راحلته إلى الوادي إذا تسنَّم العقبة بالليل. فأخذ عمار بن ياسر بخطام راحلته يقودها وحذيفة خلفه يسوقها. فبينما هما كذلك إذ سمع حذيفة بوقع أخفاف الإبل وقعقعة السلاح فقال: إليكم إليكم يا أعداء الله فهربوا. وما نقموا - وما أنكروا أو ما وجدوا ما يورث نقمتهم. إلا أن أغناهم الله ورسوله من فضله - فإن أكثر أهل المدينة كانوا محاويج في ضنك من العيش فلما قدمهم رسول الله أثروا بالغنائم

(هي الغزوة التي قال فيها "محمد" قولته الشهيرة .. اغْزُوا مَعِي تَبُوكَ تَغْنَمُوا بَنَاتِ الأَصْفَرِ و نِسَاءَ الرُّومِ .. فيشجع عصابته على الغزو و سبى النساء ... الكاتب)


مع شكري و محبتي

ملحوظة:ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(**) الدراسة تجميعية عنى و عن كثيرين من الباحثين و الدارسين لقرآن إليهم راجع الفضل أولا
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- أشرف الخلق أسود القلب سليط اللسان زير لنساء
- أشرف الخلق مجرم منعدم الأخلاق
- عمال اشتراكيون على الورق
- مرسى الرئيس الطز
- مصر – المسيحية أفضل حل
- الملحدون الناطقون بالعربية - قيمهم و معاناتهم
- بعض كلمات القرآن الغير عربية الغريبة
- بعض الآيات القرآنية – أسباب تخلف المسلمين (3)
- بعض الآيات القرآنية – أسباب تخلف المسلمين (2)
- بعض الآيات القرآنية – أسباب تخلف المسلمين (1)
- بعض مفاسد القرآن الأخلاقية
- بعض أخطاء القرآن الجغرافية
- بعض أخطاء القرآن اللغوية
- حَجَرىِ يا حَجَرىِ (قصيدة)
- الشيطان يتجسد في (محمد) الرسول
- الإسلام و عبادة الشيطان
- تأثير الإسلام على ذكاء و تفكير المسلم
- العلمانية بديل عن صراع الحضارات
- لماذا يعتبر المسلم الوثني الوحيد على الأرض
- سماع (القرآن) و سماع (أم كلثوم)


المزيد.....




- ما صحة وجود مدوّن إسرائيلي في المسجد النبوي؟
- مدون إسرائيلي مشهور ينشر صورا له في المسجد النبوي!
- ما صحة وجود مدوّن إسرائيلي في المسجد النبوي؟
- قائمة الأزهر لتحديد المختصين بالفتوى تفجر صراعاً حاداً 
- الأمن المصري يعتقل الملحد -خرم- بتهمة الانتماء لجماعة -الإخو ...
- اشتباكات بين مئات اليهود المتدينين والشرطة الإسرائيلية
- اشتباكات بين مئات اليهود المتدينين والشرطة الإسرائيلية
- وزير إسرائيلي يتحدث عن علاقات -سرية- مع دول عربية وإسلامية
- الجبير من القاهرة: ننتظر إجراءات قطر بحق الإخوان المسلمين
- بابا الفاتيكان يصلي من أجل الغواصة الارجنتينية المفقودة


المزيد.....

- الإرهاب ....... الأسباب ........ المظاهر .......... سبل التج ... / محمد الحنفي
- هل يوجد في الإسلام أوصياء على دينه ...؟ !!! / محمد الحنفي
- التوظيف الأيديولوجي للدعوة إلى تطبيق -الشريعة الإسلامية- ينا ... / محمد الحنفي
- الاجتهاد ... الديمقراطية ... أية علاقة ؟ / محمد الحنفي
- الإسلام و دموية المسلمين / محمد الحنفي
- http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=20090 / محمد الحنفي
- الاقتصاد الإسلامي بين الواقع والادعاء / محمد الحنفي
- بين إسلام أمريكا و إسلام الطالبان… / محمد الحنفي
- دولة المسلمين لا إسلامية الدولة / محمد الحنفي
- الإسلام/ الإرهاب…..أية علاقة؟ / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - موريس رمسيس - أشرف الخلق رجل شرير منعدم الضمير قاطعا لطريق