أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - موريس رمسيس - أشرف الخلق أسود القلب سليط اللسان زير لنساء















المزيد.....

أشرف الخلق أسود القلب سليط اللسان زير لنساء


موريس رمسيس
الحوار المتمدن-العدد: 3931 - 2012 / 12 / 4 - 23:05
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


(1*)»» رد الشتيمة بشتيمة و اللعن و السب بالأم
جاء في (سورة الكوثر 108- 1-3 ) .. إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الكَوْثَرَ فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَا نْحَرْ إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأَبْتَر

سبب نزول السورة أن ابنا لمحمد من خديجة قد مات، فقال العاص بن وائل إن محمداً أبتر لا عقب له ولا ذرية. فقال محمد: إن شانئك (مبغضك).هو الأبتر أي العاص. فلئن عيّروه بأنه أبتر، فإن شانئه هو الأبتر! .. (( أى العاص هو الأبتر و ستين أبتر كمان ... الكاتب))

جاء في ( سورة المسَد 111: 1-5 ) .. تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ سَيَصْلَى نَاراً ذَاتَ لَهَبٍ وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الحَطَب ِ فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِنْ مَسَدٍ

سبب نزول السورة أن محمداً دعا أقاربه لينذرهم ، فقال له عمه أبو لهب: تبا لك! ألهذا دعوتنا؟ وأخذ حجراً ورماه به. فسبَّه محمد قائلاً: تبت يدا أبي لهب وتب أي هلكت نفس أبي لهب ، سيدخل ناراً يصلاها .. (( بمعنى أياك ستتقطع ايدك و تتشل كمان يا ابو لهب ..... الكاتب)) ، وسبَّ امرأة عمه قائلاً إنها حمالة الحطب الذي يحرقها في جهنم ، وإن في عنقها حبلاً يقتلها ويخنقها. فكان يكيل اللعنات لكل من قاومه

(( أوصى "محمد" من تعزى بعزاء الجاهلية (أي من قال أنا أبن فلان و فلان و على سبيل المثال أمراء الخليج و شيوخهم) .. بأن لا تكنوهم لكن القول بصريح العبارة و لا بخجل "أعضض/أمصص" بظر أمك .. أي بالعامية المصرية "مُص زان.. أمك " ... الكاتب))

***

(2*)»» يحتقر و يلفظ الأعمى!
جاء في (سورة عبس 80- 1/ 10 ) .. عَبَسَ وَتَوَلّى أَنْ جَاءَهُ الأَعْمَى وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنْفَعَهُ الذِّكْرَى أَمَّا مَنِ اسْتَغْنَى فَأَنْتَ لَهُ تَصَدَّى وَمَا عَلَيْكَ أَلاَّ يَزَّكَّى وَأَمَّا مَنْ جَاءَكَ يَسْعَى وَهُوَ يَخْشَى فَأَنْتَ عَنْهُ تَلَهَّى

روى أن "ابن أم مكتوم" أتى محمداً وهو يتكلم مع عظماء قريش، فقال له.. أَقرِئني وعلّمني مما علّمك الله .. فلم يلتفت محمد إليه وأعرض عنه وقال في نفسه .. يقول هؤلاء الصناديد إنما اتَّبعه الصبيان والعبيد والسَّفلة فعبس وجهه (يقصد محمد) وأشاح عنه ، وأقبل على القوم الذين كان يكلمهم

كيف يراعي محمد أصحاب المال و الجاه ويرفض الفقير والمسكين ويقطب وجهه للأعمى؟ .. على الرغم من ذلك فقد كان تصرف "محمد" طبيعي لتركيبته الشخصية ، فقد اتبعة خلال (13) عام حتى موت خديجة زوجته (73) فرد فقط و أغلبهم كانوا من العبيد لديه من سفلة و حثالة القوم .. قد اشتراهم بأموال خديجة

(( يعنى شويه مطبلتيه / مزمراتية / رقاصين .. كان يستطيع "محمد" أن ينكح منهم من يريد أو العكس فهم شويه عبيد يمتلكهم و ينفذون ما يأمرهم به .. كان من الممكن أن يقطعهم أربا و يعمل منهم "شاورما" ان أرد ذلك .. و هم لا يختلفوا كثير عن الإخوان و السلفين مع شيوخهم الآن))

***

(3*)»» يطرد من حوله من الفقراء!
جاء في (سورة الأنعام 6 - 52 ) .. وَلَا تَطْرُدِ الذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالغَدَاةِ وَ العَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ مَا عَلَيْكَ مِنْ حِسَابِهِمْ مِنْ شَيْءٍ وَمَا مِنْ حِسَابِكَ عَلَيْهِمْ مِنْ شَيْءٍ فَتَطْرُدَهُمْ فَتَكُونَ مِنَ الظَّالِمِينَ

روى أنه قد جاء "الأقرع بن حابس التميم" و "عُيَينة بن حصن الفزاري" فوجدوا "محمداً" قاعداً مع صهيب و بلال وعمار و خباب في نفر من ضعفاء المؤمنين

فلما رأوهم حوله حقّروهم ، فقالوا "لمحمد"

لو جلست في صدر المجلس ونفيت عنا هؤلاء وأرواح جبابهم .. وكانت عليهم جباب صوف لها رائحة ليس عليهم غيرها كالسناك ، وأخذنا عنك ونحب أن تجعل لنا منك مجلساً تعرف به العرب فضلنا. فإن وفود العرب تأتيك فنستحي أن ترانا العرب مع هؤلاء الأعبُد (العبيد) .. فإذا نحن جئناك فأَقِمهم عنا. فإذا نحن فرغنا فاقعِدْهم حيث شئت
قال نعم. (أى محمد)

فقالوا .. فاكتب لنا عليك بذلك كتاباً. فأتى بالصحيفة ودعا "علي" ليكتب. ولما راجع نفسه ورأى أنها "أحبولة" قال إنّ جبريل نهاه... (( أحبوله عكس كلمة أحبوش الشهيرة))

روى عن ابن عباس إن ناساً من الفقراء كانوا مع النبي. فقال ناس من أشراف الناس .. نؤمن لك .. وإذا صلّينا فأخِّر هؤلاء الذين معك فليصلوا خلفنا .. فكاد أن يجيب الطلب. ولما رأى ما فيه من الظلم قال إن الله نهاه عن ذلك

***

(4*)»» محمد ولع بالجنس و النساء
جاء في (سورة الأحزاب 33- 50 /51 /53 ) .. يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَحْلَلْنَا لكَ أَزْوَاجَكَ اللاَّتِي آتَيْتَ أُجُورَهُنَّ وَمَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ مِمَّا أَفَاءَ اللهُ عَلَيْكَ وَبَنَاتِ عَمِّكَ وَبَنَاتِ عَمَّاتِكَ وَبَنَاتِ خَالِكَ وَبَنَاتِ خَالاَتِكِ اللاَّتِي هَاجَرْنَ مَعَكَ وَامْرَأَةً مُؤْمِنَةً إِنْ وَهَبَتْ نَفْسَهَا للنَّبِيِّ إِنْ أَرَادَ النَّبِيُّ أَنْ يَسْتَنْكِحَهَا خَالِصَةً لَكَ مِنْدُونِ المُؤْمِنِينَ قَدْ عَلِمْنَا مَا فَرَضْنَا عَلَيْهِمْ فِي أَزْوَاجِهِمْ وَمَا مَلَكْتَ أَيْمَانُهُمْ لِكَيْ لاَ يَكُونَ عَلَيْكَ حَرَجٌ وَكَانَ اللهُ غَفُوراً رَحِيماً تُرْجِي مَنْ تَشَاءُ مِنْهُنَّ وَتُؤْوِي إِلَيْكَ مَنْ تَشَاءُ وَمَنِ ابْتَغَيْتَ مِمَّنْ عَزَلْتَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكَ .. وَمَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُؤْذُوا رَسُولَ اللهِ وَلاَ أَنْ تَنْكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِنْ بَعْدِهِ أَبَداً إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِنْدَ اللهِ عَظِيما

لماذا حلل محمد لنفسه ما حرمه على غيره؟
ألم يحدد للمسلم أربع زوجات فقال لهم .. فَا نْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلَّا تَعُولُوا (سورة النساء 4- 3)؟

لماذا أطلق العنان لنفسه دون المسلمين وتزوج بأكثر ممّا يسمح به القانون الذي وضعه (أو ألهه) من أي امرأة تهبه نفسها لو أنه وقع في هواها ، فكان له عند وفاته تسع نسوة أحياء وسريتين مارية وريحانة؟

قال البيضاوي إن النساء اللاتي وهبن أنفسهن للنبي هن:
ميمونة بنت الحرث، وزينب بنت خزامة الأنصارية، وأم شريك بنت جابر، وخولة بنت حكيم!

أليس غريباً أن محمداً أوصى المسلمين بالعدل بين النساء وأباح لنفسه "حرية عدم العدل" بين أزواجه فقال في قرآنية لنفسه .. تُرجي من تشاء منهن وتؤوي إليك من تشاء ومن ابتغيت ممن عزلتَ فلا جُناح عليك !

ولماذا يعطي الحق لجميع الأرامل أن يتزوجن ويحرم هذا الحق على نسائه فيوصي أن لا يتزوجن من بعده أبداً؟

قال البيضاوي .. وامرأة مؤمنة إن وهبت نفسها للنبي إن أراد النبي أن يستنكحها خالصة لك من دون المؤمنين إيذان بأنه مما خصص به لشرف نبوته وتقرير لاستحقاقه الكرامة لأجله

***

(5*)»» يحرّم ما أحل الله له
جاء في ( سورة التحريم 66 - 1 / 2 ) .. يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاتَ أَزْوَاجِكَ وَاللهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ قَدْ فَرَضَ اللهُ لَكُمْ تَحِلَّةَ أَيْمَانِكُمْ وَاللهُ مَوْلاَكُمْ وَهُوَ العَلِيمُ الحَكِيمُ

جاء في السيرة الحلبية أن "محمداً" كان يوماً في بيت حفصة بنت عمر ، وهي إحدى أزواجه. فاستأذنت منه في زيارة أبيها. فأذن لها. فأرسل إلى مارية وهي إحدى سراريه فأدخلها بيت حفصة و واقعها. فرجعت حفصة وأبصرت مارية معه في بيتها فلم تدخل حتى خرجت مارية ، ثم دخلت وقالت له .. إني رأيت مَن كانت معك في البيت .. وغضبَت وبكت وقالت له .. قد جئتَ إليّ بشيء ما جئتَ به إلى أحدٍ من نسائك ، في يومي وفي بيتي وعلى فراشي! فقال لها: اسكتي .. أما ترضين أن أحرمها على نفسي ولا أقربها أبداً؟ قالت نعم .. وحلف ألا يقربها .. ولكن لما عاودته الرغبة في مارية حنَث بالقسَم ، وقفل باب اعتراض حفصة على رجوعه في قسَمه،بقوله إن الله أوحى إليه!

***

(6*)»» يتزوج زوجة ابنه
جاء في (سورة الأحزاب 33- 37 / 38 ) .. وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللهَ وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَاهُ فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا لكَيْ لاَ يَكُونَ عَلَى المُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَراً وَكَانَ أَمْرُ اللهِ مَفْعُولاً مَا كَانَ عَلَى النَّبِيِّ مِنْ حَرَجٍ فِيمَا فَرَضَ اللهُ لَهُ سُنَّةَ اللهِ فِي الذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ وَكَانَ أَمْرُ اللهِ قَدَراً مَقْدُوراً

اتفق جميع مفسري المسلمين على أن "محمداً قال هذه العبارة في زينب بنت جحش. وكان قد زوّجها لزيد بن الحارثة وهو ابنه بالتبني. وفي ذات يوم أتى محمد زيد الحاجة وأبصر زينب في درعٍ وخمار ، وكانت بيضاء وجميلة وذات خلق من أتم نساء قريش ، ولم يكن زيد في البيت فوقعت في نفس محمد وأعجبه حسنها فقال .. سبحان الله مقلّب القلوب .. فلما جاء زيد ذكرت له ذلك ، ففطن للأمر واحتاط لنفسه من عواقبه.. وذهب "لمحمد" وقال له: إني أريد أن أطلّق صاحبتي. فقال "محمد" .. مالك؟ أرابك منها شيء؟ قال .. لا، ولكن لشرفها تتعظم عليّ ... فقال "محمد" أمسِك عليك زوجك واتَّق الله في أمرها

(قال محمد هذا خشيةً من الناس لئلا يعيّروه بأخذ زوجة ابنه ، وأخفى في نفسه شهوته إليها)

لكن الفضل لجبريل الذي أنزل عليه ألا يخشى الناس وليجاهر برغبته في أخذها من ابنه، وألاّ يكون لجميع المسلمين حرج إذا أخذوا نساء أدعيائهم بعد أن يقضوا منهن مرادهم. فكيف ساغ لمحمدٍ أن يمد عينيه ويشتهي امرأة زيد ، أقرب الناس إليه؟

كيف يدَّعي في مجلس العرب بغير ما في نفسه ، ويستعدي جبريل على زيد ليحرمه من زوجته ليأخذها لنفسه! وبدل أن يندم ويستغفر يسبّح الله ويقول سبحان الله مقلّب القلوب؟
هل يليق بجبريل الطاهر أن يوافق هوى محمد ويجعل هذا الاغتصاب سُنَّة ويرفع الحرج عن جميع المؤمنين إذا ما أتوا مثل هذه الفضائح؟

لهذا المنطق الأخلاقي كانت زينب تتباهى على سائر نساء النبي قائلة .. إن الله تولى انكاحي وأنتن زوَّجكن أولياؤكن

***

(7*)»» النساء تهبن أنفسهن كأرخص العاهرات
جاء في (سورة الأحزاب 33- 50 ) .. وَامْرَأَةً مُؤْمِنَةً إِنْ وَهَبَتْ نَفْسَهَا لنَّبِيِّ إِنْ أَرَادَ النَّبِيُّ أَنْ يَسْتَنْكِحَهَا خَالِصَةً لَكَ مِنْ دُونِ المُؤْمِنِين

كان لمحمد ست عشرة زوجة وسرية ، ومع ذلك سوّغ لنفسه أن ينكح كل من وهبته نفسها من غير حساب في العدد ، إن رغب هو في ذلك ، فهي له إن شاء و أراد هو!

أخرج ابن سعد عن منير بن عبد الله الدؤلي أن أم شريك الدوسية عرضت نفسها على النبي وكانت جميلة فقبلها. فقالت عائشة: ما في امرأة حين تهب نفسها لرجلٍ خير .. قالت أم شريك فأنا تلك . فسمّاها محمد مؤمنة وقال وامرأة مؤمنة إن وهبت نفسها لنبي فلما قال محمد هذا قالت له عائشة: إن ربك يسارع في هواك !

***

(8*)»» يُرجي ويؤوي من يشاء من النساء
جاء في (سورة الأحزاب 33- 51 ) .. تُرْجِي مَنْ تَشَاءُ مِنْهُنَّ وَتُؤْوِي إِلَيْكَ مَنْ تَشَاءُ وَمَنِ ابْتَغَيْتَ مِمَّنْ عَزَلْتَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكَ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ تَقَرَّ أَعْيُنُهُنَّ ولاَ يَحْزَنَّ وَيَرْضَيْنَ بِمَا آتَيْتَهُنَّ كُلُّهُنَّ .
قال الحسن معنى هذه العبارة أن الله سبحانه وتعالى فوّض له أن يترك نكاح من يشاء من نسائه وينكح من يشاء منهن. وأخرج الشيخان عن عائشة أنها كانت تقول أما تستحي المرأة أن تهب نفسها (أي لرجل آخر). فقال محمد هذه العبارة. فقالت عائشة أرى ربك يسارع لك في هواك !

قد أوى محمد إليه من نسائه عائشة، وحفصة، وأم سلمة، وزينب، وكان يقسم بينهن سواء ، وأرجى من نسائه خمساً أم حبيبة، وميمونة، وسودة، وجويرية، وصفية فكان يقسم لهن ما يشاء.، ثم أعطت "سودة" العجوز يومها لـ "عائشة" حتى لا يطلقها "محمد"!

سنّ محمد قانوناً بسبب غيرته على زوجاته ألا يتزوَّجن أحداً أبداً بعد موته فقال في قرآنية .. وَلاَ أَنْ تَنْكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِنْ بَعْدِهِ أَبَداً (الأحزاب 33: 53)

سبب ذلك أن طلحة قال إنه سيتزوج من ابنة عمه "عائشة" بعد موت "محمد" ، فرأى "محمد" أن يمنعه من ذلك وقال بنزول هذه الآية حتى لا يتطلع الناس إلى نسائه بعد موت .. ((بالتأكيد "محمد" كان خائف أن ينكح الرجال نسائه من بعده خيرا منه و تبقى فضيحة بعد موته و هو يعرف لسان عائشة جيدا و حبها في نشر الفضائح))

***

(9*)»» قتل "محمد" لكلاب
جاء في (سورة المائدة 5- 4 ) .. يَسْأَلُونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِبَاتُ وَمَا عَلَّمْتُمْ مِنَ الجَوَارِحِ مُكَلِّبِينَ (مكلبين أي معلمين لها الصيد)
روى الطبري بسنده عن أبي رافع قال .. جاء جبريل إلى محمد يستأذنه عليه فأذن له فلم يدخل. فقال .. قد أذِنّا لك يا رسول الله .. أجل ولكنا لا ندخل بيتاً فيه كلب .. قال أبو رافع .. فأمرني أن أقتل كل كلب بالمدينة. ففعلت حتى انتهيت إلى امرأة عندها كلب ينبح عليها (يحرسها) فتركته رحمةً لها. ثم جئت إلى محمد وأخبرتُه فأمرني بقتله .. فأتى عدي بن حاتم وزيد بن المهلهل الطائيين قال .. يا رسول الله إنّا قومٌ نصيد بالكلاب والبزآة وإن كلاب آل ذريح تصيد البقر والحمير والظباء ، فماذا يحل لنا؟ (( قالوا له بما يعنى حتخرب بيتنا)) .. فقال هذه العبارة. وأحل كلب الصيد وكلب الماشية بعد أن قتل الجميع!

إن كان جبريل لم يدخل بيت "محمد" لسبب الكلاب التي فيه ، فلماذا لم يكتفِ محمد بقتل كلاب بيته فقط؟ .. ولماذا أمر بقتل كلب المرأة المسكينة التي رقَّ لها أبو رافع ولم يشأ أن يقتل كلبها و في الوقت نفسه استحيا كلاب الأغنياء للصيد و أبقاها لهم؟ .. ثم إن الكلاب كانت في بيت محمد وفي المدينة قبل قتل الكلاب لها .. فكيف كان جبريل يأتي محمداً قبل قتلها؟ .. إن كان جبريل يكره الكلاب ، ألا نستطيع القول إن الذي كان يأتي محمداً أولاً هو غير جبريل؟


مع شكري و محبتي

ملحوظة:ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(**) الدراسة تجميعية عنى و عن كثيرين من الباحثين و الدارسين لقرآن إليهم راجع الفضل أولا
(1- 9) المصادر:
ابن كثير / الطبرى/ الجلالين / القرطبى
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- أشرف الخلق مجرم منعدم الأخلاق
- عمال اشتراكيون على الورق
- مرسى الرئيس الطز
- مصر – المسيحية أفضل حل
- الملحدون الناطقون بالعربية - قيمهم و معاناتهم
- بعض كلمات القرآن الغير عربية الغريبة
- بعض الآيات القرآنية – أسباب تخلف المسلمين (3)
- بعض الآيات القرآنية – أسباب تخلف المسلمين (2)
- بعض الآيات القرآنية – أسباب تخلف المسلمين (1)
- بعض مفاسد القرآن الأخلاقية
- بعض أخطاء القرآن الجغرافية
- بعض أخطاء القرآن اللغوية
- حَجَرىِ يا حَجَرىِ (قصيدة)
- الشيطان يتجسد في (محمد) الرسول
- الإسلام و عبادة الشيطان
- تأثير الإسلام على ذكاء و تفكير المسلم
- العلمانية بديل عن صراع الحضارات
- لماذا يعتبر المسلم الوثني الوحيد على الأرض
- سماع (القرآن) و سماع (أم كلثوم)
- نهاية أسطورة - أشرف الخلق و رحمة لعالمين


المزيد.....




- ما صحة وجود مدوّن إسرائيلي في المسجد النبوي؟
- مدون إسرائيلي مشهور ينشر صورا له في المسجد النبوي!
- ما صحة وجود مدوّن إسرائيلي في المسجد النبوي؟
- قائمة الأزهر لتحديد المختصين بالفتوى تفجر صراعاً حاداً 
- الأمن المصري يعتقل الملحد -خرم- بتهمة الانتماء لجماعة -الإخو ...
- اشتباكات بين مئات اليهود المتدينين والشرطة الإسرائيلية
- اشتباكات بين مئات اليهود المتدينين والشرطة الإسرائيلية
- وزير إسرائيلي يتحدث عن علاقات -سرية- مع دول عربية وإسلامية
- الجبير من القاهرة: ننتظر إجراءات قطر بحق الإخوان المسلمين
- بابا الفاتيكان يصلي من أجل الغواصة الارجنتينية المفقودة


المزيد.....

- الإرهاب ....... الأسباب ........ المظاهر .......... سبل التج ... / محمد الحنفي
- هل يوجد في الإسلام أوصياء على دينه ...؟ !!! / محمد الحنفي
- التوظيف الأيديولوجي للدعوة إلى تطبيق -الشريعة الإسلامية- ينا ... / محمد الحنفي
- الاجتهاد ... الديمقراطية ... أية علاقة ؟ / محمد الحنفي
- الإسلام و دموية المسلمين / محمد الحنفي
- http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=20090 / محمد الحنفي
- الاقتصاد الإسلامي بين الواقع والادعاء / محمد الحنفي
- بين إسلام أمريكا و إسلام الطالبان… / محمد الحنفي
- دولة المسلمين لا إسلامية الدولة / محمد الحنفي
- الإسلام/ الإرهاب…..أية علاقة؟ / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - موريس رمسيس - أشرف الخلق أسود القلب سليط اللسان زير لنساء