أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد الحادقة - جغرافيا الأب














المزيد.....

جغرافيا الأب


أحمد الحادقة

الحوار المتمدن-العدد: 3917 - 2012 / 11 / 20 - 15:15
المحور: الادب والفن
    


اليوم يبدو لي صوت أبي رخيما.. كصوت جيتار الباص. يصل إلي غرفتي في مسافة مازورة موسيقية متوسطة. تلك المسافة كافية بألا تجعلني أسمعه. لكنه بحسن نيّة وتلقائية طفل، يتحداها.

"يالا بقي"، تخرج من حنجرته كمن يخجل ألا يسمعه لاعب الكرة داخل الشاشة. كمن يظن نفسه قائدا لأوركسترا المباراة. فلا يدرك الفرق الزمني التي تسافره موجات التلفزة محمولة علي أعناق الأثير.

ففي سفر تكويني، يكاد يصل صوت الباص هذا، إلي محراب أمي. فحقيقة، لا أدري من هو كاتب السيناريو، لكن علي ما يبدو انه صديق وفي لصوت أبي. يعي ذلك الصوت تماما متي وأين وكيف يخرج مرتجلا بلا نشاذ، فهو ملحون بنغمة أرستقراطية خجولة.

صوت إبتسامته دائما حاضر بإنسيابية في إطار ساكن. ففي المساء، يصلني كبيانات إذاعية لحرب عالمية علي وجهه الأحمر كصفيح ساخن.

جسده علي شاشة الحاسوب، أراه كمستقبل متدلي مرسوم علي شفاة الزمن. كم طلبت منه ان يحرقه بحركات ثورية طارئة.

أظنه طفلا يختلس النظرات والأطعمة. يخطر لي الآن اننا اول ما التقينا، كان علي مائدة طعام او في شاطيء عراة.

يعلم تماما كيف يفتح الماء الساخن علي ماضيه ويغرقه بذكاء بارد! فلديّ الآن القليل من بقايا النيجاتيف الممدود التي يظهر عليها كشاعر مبتديء. والآن –بضخامه جسده- هو معجب بذلك الغريب الذي ظنّه زعيما ما.

فجرا، يقوم للصلاة وفي مخيلته صورة أباه تسبق سور الله. يقرأ مان كان يقرأه أباه. يخشي ان تكون قيامته قد حانت قبل ملاقاته بسيقان عذراء عارية علي الشبكة العنكبوتية.

تعتبر "بكرا مكتب؟!" هي صلاتي الليلية التي أتوجه بها لأبي قلقا عليه. فأنا دائم الخوف أن يذهب بعيدا في اليوم التالي وسط ازدحام الشوارع والأرصفة وحوادثها.

فقد ظللت أشكو لطبيبي خوفي من فقدان الأب، حتي بدأت في استدعاء روح أوديب بلا عقدته قائلا لي: "الحق الحق أقول لك.. إن كنت تخشي موت أبيك، فأقتله!". فبخوفي هذا، ظللت أقتله ليلا ونهارا، حتي قتلت خوفي ذاته.

حاولت التحدث إليه عن إغتراباتي، عن حبي، عن قلمي، لكنه لم يأبه. فقط ما يؤرقه ألا أكون مذنبا في حق إسم العائلة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,390,656,459
- إغتراب
- عن الألم (2)
- عن الألم
- خطأ شائع في كتابة و فهم التاريخ.
- بعض من أوراقي السوداء !
- جحا يحكم الشعب !
- إبليس يدافع عن نفسه !!
- الرئيس المؤمن .... قصة قصيرة
- الدين ، و العلم .... هل يصح الربط بينهما؟


المزيد.....




- -طيران الإمارات للآداب- وجائزة -مونتغرابا للكتابة- يوسعان دا ...
- -مهرّب الأحلام- تساؤلات قائمة على المفارقة لمحمد التطواني
- الخلفي : هناك علاقة غير سليمة تعيق الديمقراطية التشاركية
- الموسيقى لا -البريكست- في قاعة مجلس العموم (فيديو)
- اليوم العالمي للاجئين.. كيف استعرضت السينما معاناتهم؟
- المدير الفني لدار أوبرا -لا سكالا- الإيطالية يخسر منصبه بسبب ...
- هلال يشهر الورقة الحمراء في وجه الجزائر
- وزارة بنعتيق تحتفي باليوم العالمي للاجئين
- في ذكرى رحيلها.. نازك الملائكة الشاعرة الثائرة على التقاليد ...
- شهادة ماجستير جديدة عن الشاعر أديب كمال الدين


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد الحادقة - جغرافيا الأب