أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هاشم القريشي - تنسيق بين الجيش العراقي الحر وفلول القاعده














المزيد.....

تنسيق بين الجيش العراقي الحر وفلول القاعده


هاشم القريشي
الحوار المتمدن-العدد: 3908 - 2012 / 11 / 11 - 21:22
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



أفادت بعض التقارير الدبلوماسيه من الخليج العربي بأنه تم الأتفاق للتعاون العسكري الميداني والتنسيق الكامل بين قسم من الجيش العراقي الحر وبقايا تنظيم القاعده في وادي الرافدين فقد أكدت هذه التقارير بانه قد حصلت عدة لقائات بين شريحه من الجيش العراقي الحر بقيادة ضابط الأمن الكبير للنظام السابق والبعثي الصدامي النشط السيد طه الدليمي وقيادة تنظيم القاعدة لوادي الرافدين وقــد تمت هذه اللقاءات في بداية شهر نوفمبر تشـرين الثاني 2012 في دوله مجاوره للعراق وقد تحملت الحكومـه القطريه كل النفقات الماليه لهذه الأجتماعات وتعهدت الحكومة القطريه بالتنسق الأعلامي والدعم العسكري والمالي للجيش العراقي الحر وبالفعل فأن المعلومات القادمه من العراق قبل أيام تفيد بأنه قدتمت وصول أسلحه هائله عن طريق الحدود السـعوديه وكذلك أفادت المعلومات الأوليه بأن القوات العراقيه الحكوميــه قـد أكتشفت في الأونه الأخيره مستودعاً ضخماً للأسلحــه في محافظة ديالى وبالتحديد في ضواحي مدينة بعقوبه وأن التحقيقات والمطارده لفلول الأرهابين مستمره على قدم وساق في قصبات محافظة ديالى وتفيد المعلومات المتسربه عن هذا اللقاء المهم والحاسم حيث سيكون على خليفته ان يباشر بما يسمى الجيش العراقي الحر بالعمل العسكري لأرباك السلطه المركزيه في بغـداد ليكون داعم ومخفف الضغط على المعارضه الســوريه وقــد بانت بواكير هذا الفعل هو الهجوم الزخم على العاصمه دمشق وعلى مايبدو هو للتخفيف من الضغط على حلب لأن الخطه المرسومه هي احتلال مدينة حلب لكونها قريبه من تركيا ولتكون قاعــده ومنطقه محرره للمعارضه ليبدء الزحف الشامل على دمشق وأنهاء الحكم الشيعي الموالي الى أيران وبالنتيجه ستنهار قوة حزب الله في لبنان ومن ثم اسقاط النظام العراقي في بغــداد ولتكن جبهه كبيره وعريضه مواجهه الى ايران لتصبح حرباً اسلاميه أسلاميه أي حرب سنيه ضد الدوله الشيعيه في ايران لتطويقها ولكي يرتاح الوهابيون السعوديون بمحاصرة عدوهم اللدود الطائفه الشيعيه ولا سيما بأنه قـد بدأت بوادر تحرك شيعي في السعوديه وخاصة في منطقة القطيف في الجهه الشرقيه للمملكه السعوديه وهي محاذيه للحدود العراقيه والتي من خلالها قد يتم الدعم اللوجستي لشيعة المملكه العربيه السعوديه وعلى أثرها أنسحبت مجموعه رئيسيه من تشكيلة الجيش العراقي الحر والتي يتزعما المدعوصقر العرب والمتواجد في منطقه حدوديه عراقيه حيث رفضت هذه المجموعه أي تعاون مع فلول القاعـده للسمعه السيئه للقاعده علماً بأن هذه المجموعه تجري مفاوضات مع مسؤولين أمريكين في كل من تركيا والمانيا الغربيه وأن تصور هذه المجموعه هو بالأمكان التقرب من الولايات المتحده الأمريكيه أكثر وفتح صفحه جديده من العلاقات نظراً لأن الأمريكان بيدهم الحل وهم القوه الرئيسيه في الشرق الأوسط حالياً ولهم قواعــد ووجود لابأس به في العراق وقــد تم تعزيز هذا الوجود بأرسال لوائين من مشاة البحريه الأمريكيه وقد قدرت عددهم بما يقارب الستة عشر الف جندي توزعو على بغداد .. المطار لمراقبة وتفتيش الطائرات الأيرانيه المتجه الى سوريا خشية ومنعاً لأيصال الأمدادات اللوجستيه الى دمشق وكذلك أنتشرت بعض هذه القوات في في محافظة ديالى والرمادي وتكريت وأن المسؤولين الأمريكين ضاقوا ذرعا ًضاقوا ذرعاً من سلوك حكومة المالكي وخروجها عن الملاحظات والتحذيرات الأمريكيه الأمريكيه بضرورة الأبتعاد عن أي تنسيق أو تعاون مع الجهات الأيرانيه وخاصة فيما يتعلق بالمساعدت الماليه والعسكريه والبشريه مع الجانب الحكومي السـوري وأن التوجه الحالي في السياسه الأمريكيه الراهنه هي الضغط على الحكومه الأيرانيه لأيقاف برنامجها النووي لكبح الجناح المتطرف في الحكومه الأسرائيليه والذي يدفع بتوجيه ضربه عسكريه أمريكيه أسرائيليه في وقت واحدحيث يتم قصم ظهر القوه الأيرانيه وتحطيم كل المؤوسسات والمشروع النووي الأيراني علماً بان بعض المعلومات المتسربه من السعوديه تفيد بأن المملكه العربيه السعوديه قد وافقت على منح أسرائيل قاعده جويه في شمال شرق السعوديه لتسهيل أقلاع الطائرات الأسرائيليه وهبوطها في هذه القاعده وكذلك الموافقه على فتح الأجواء السعوديه لعمليات الأرضاع الجوي الأسرائيليي لكن أدارة أوباما كانت تميل الى التريث وحتي تظهر نتائج الأنتخابات الأمريكيه لحساسية العمليه العسكريه وترى الأداره الأمريكيه بأن ممارسة الضغوطات الأقتصاديه والتخلخل في الموقف السوري يساعد عل سحب التنازلات الأيرانيه وأمكانية حل أشكالية الملف النووي الأيراني سلمياً وهذا يعني البدئ بعملية التغيير السياسي في العراق لاسيما وأن حكومة السيد المالكي لم تقدم شئ للشعب العراقي لابل تمادت في الفساد الأداري وقد تمادى السيد المالكي وتسرع بعقد صفقة سلاح مع روسيا لأكثر من أربعة مليارات وقد أثارت هذه الصفقه المتسرعه ردود فعل كل من أمريكيا وحليفهم قيادة أقليم كردستان العراق





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,051,580,814
- ضحكاتي وجع
- جهنمية بغداد
- حنة الزفه
- نقل مايسمي بقيادة الجيش السوري الحر
- قلفاً يلازمنا
- وثيقة عهد
- كؤوس الملوك والخلفاء
- المخطط الأمريكي الأورأسرائيلي يسير الى التنفيذ
- تغيرر في السياسه الأمريكيه بأتجاه العراق
- العراق باتجاه ألنفق ألمظلم
- رساله موجهه الى علماء المسلمين وكل المرجعيات
- جيدكَ سراب الليل
- جيدكَ ظلام الليل
- الأرهاب يستهدف شفته
- مصر بأتجاه النور أم الظلمات
- مصر نحو النور أم الظلمات
- الراق الملكي وعراق الجمهوريات
- المالکي وحزبه صار في مرمى الأسلحه القاتله
- أذا لم تستحي فأفعل ما تشاء
- مقدمه لبرنامج سياسي مقدم من قبل حزب العمال الثوري الى الأحزا ...


المزيد.....




- قانون تحديد شروط تشغيل عاملات المنازل في المغرب.. ما إمكانية ...
- فنلندا تستدعي السفير الروسي بسبب تشويش على نظام تحديد المواق ...
- شاهد.. العثور على غواصة أرجنتينية فُقدت قبل عام
- شاهد.. العثور على غواصة أرجنتينية فُقدت قبل عام
- العتبة الانتخابية بتونس.. بين متخوف ومستبشر
- يوروآسيا: النظام السعودي بوضع متأزم وحقبة اتخاذ القرارات توا ...
- حرائق كاليفورنيا.. ضحايا بالعشرات ومئات المفقودين
- صحف تركية: طريق محمد بن سلمان وصل نهايته
- الاتحاد الاوربي يعلن دعمه لموقف العراق ازاء العقوبات الامريك ...
- دولة القانون يؤكد حسم عبد المهدي 70% من الوزارات المتبقية


المزيد.....

- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي
- سقوط الوهم / بير رستم
- المنظومة التعليمية فى مصر التحديات والبدائل / كريمة الحفناوى
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هاشم القريشي - تنسيق بين الجيش العراقي الحر وفلول القاعده