أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - زيدان القنائى - الصراع بين السلفيين والصوفية فى مصر هل سيحول مصر الى عراق جديد؟














المزيد.....

الصراع بين السلفيين والصوفية فى مصر هل سيحول مصر الى عراق جديد؟


زيدان القنائى

الحوار المتمدن-العدد: 3837 - 2012 / 9 / 1 - 12:50
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


هددت الجماعة السلفية وانصار التيار الاسلامى بقنا وسوهاج التى ظهرت عام 2004 اتباع الطرق الصوفية فى الصعيد بتوجيه غزوات لفتح القرى والنجوع وهدم المقامات والاضرحة الخاصة بهم الامر الذى اثار مخاوف الصوفية خاصة مع اقتراب مواسم احتفالاتهم بالموالد0
وكانت الجماعة السلفية بقنا التى تعتبر جزء من الجماعة الاسلامية قد شاركت فى تدبير الاحداث الارهابية بالاقصر وقنا عام 1997 بينما بدات جماعة انصار التيار الاسلامى وانصار السنة وهى جماعات متشددة تمارس نشاطها داخل الجامعات الاقليمية بجنوب الوادى ونظمت تظاهرات ضد الملتقيات الفنية للجامعات العربية لانها تحرم المسرح والرقص

الجماعات المتشددة عادت للعمل من جديد داخل الشارع القنائى والجامعات والمدارس فى محاولة منها للسيطرة على كافة الانشطة الطلابية واتحادات الطلاب ووسط المخاوف التى انتشرت داخل حرم جامعة جنوب الوادى ومعهد الخدمة الاجتماعية بقنا بدت مخاوف الطالبات حتى بالمدن الجامعية بعد توزيع السلفيين لمنشورات تحذيرية تحذر الطالبات من عدم ارتداء الحجاب والخروج بعد الساعة الثامنة مساء او الاختلاط بزملائهم والمثير ان عناصر الجماعة نفت ما تردد حول استهدافها للطالبات بالمياه الحارقة وخطف غير المحجبات

وطالب شرف الدين على عبد الظاهر احد مرشحى اتحاد الطلاب بحرس نسائى على بوابة الجامعة والمدن الجامعية لتفتيش المنتقبات ومنع دخول البلطجية الى الجامعة بارتدائهم النقاب واكد ان هناك مخاوف حقيقية بين طلاب الجامعة خاصة بعد انتشار السلفيين بصورة كبيرة داخل كليات الجامعة ومحاولتهم السيطرة على اتحاد الطلاب من خلال الشعارات الدينية ببرنامجهم الانتخابى ومجلات الحائط ويرى ضرورة مواجهة المد السلفى بالجامعة من خلال تنظيم الندوات واللقاءات
وحول مخاوف اتباع الصوفية بقنا يؤكد كرم حمور ان تهديدات السلفيين بهدم المقامات والاضرحة ليست شائعات خاصة بعد اجتماعات عناصرهم المستمرة يوميا بمساجد قنا ويضيف ان هناك حوالى اكثر من 2500 مقام وضريح يقصدها اتباع الصوفية بمواسم سنوية ويتحدث كرم الدشناوى احد الصوفيين حول ظاهرة تاسيس المقامات والاضرحة وتقديم الذبائح اليها فيقول:

الظاهرة طغت على مصر بحلول الفاطميين وارتبطت بها الطرق الصوفية ولكل صوفى طريقة تختلف عن الاخر ففى مصر وحدها توجد اكثر من 250 طريقة تعد بمثابة الدستور الذى تركه الاولياء لاتباعهم حسب وصفه ، ولكل طريقة عدد كبير من الاتباع يرتبط ايضا بكرامات اصحابها وتعد الطريقة الرفاعية بالصعيد نسبة لاحمد الرفاعى من الطرق ذائعة الصيت لارتباطها باخراج الافاعى والثعابين والطريق البرهامية تنسب لابراهيم الدسوقى بمدينة دسوق اضافة للطريقة الخلواتية فى محافظة الزقازيق وهناك الطرق الاحمدية والخلواتية

ويضيف ان الطرق الصوفية رغم اختلافها تشترك جميعا فى تنظيم الموكب عند الاحتفال بالاقطاب واوليائهم من خلال ركوب الخيول والجمال يتقدمها هودج وتطوف ضواحى المدن وتقام تلك الاحتفالات سنويا ومنها المولد النبوى والسيد البدوى وعبد الرحيم القنائى ويشترك العامة من الناس مع الصوفية فى ليالى الاولياء التى تتبعها الاناشيد الدينية خاصة بشهر ربيع الاول ومواسم الحج والعمرة

المثير وجود حوالى 5 الاف مقام وضريح بمحافظات الصعيد وحدها ويعتبر الشاذلى ابو الحسن بالبحر الاحمر من اشهر المقامات التى يقصدها الاف قبيل عيد الاضحى اضافة للسياح العرب والاجانب فيما يسمى بسياحة المقامات نظرا لوجوده بمنطقة جبل حميثرة بجبال البحر الاحمر ويشهد حوادث سنوية بسبب التكدس على المقام
وتعتبر السناجق فى محافظة اسوان ودشنا من الطرق المشهورة ايضا وتنتمى للشيخ احمد محمود السنجق وكان عالما بالازهر توفى عام 1826م ليدفن بمقامه المعروف بصعايدة ادفو وتاتى شهرته بين الناس لانه عندما تم سجنه على يد المماليك امر اتباعه بقتل الحاكم التركى ليتم تنصيبه سنجقا وحاكم اقليم على دشنا وضواحيها وهاجر بعدها لادفو ليقيم بمنطقة صعايدة النخيلة وهناك ايضا احمد رضوان الملقب بقطب الصعيد العارف بالله وتنسب اليه الطرية الرضوانية بقنا وبها حوالى 60 ضريح والاخميمية ومنها الضريح الانور بطنطا بينما تنسب العمرانية بالجيزة الى محمد الامير العمرانى تهديدات الجماعة السلفية لاتباع الصوفية اصبح يهدد بانفجار الصعيد بسبب كثرة اتباع تلك الطرق هناك





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,521,315,382
- الاخوان المسلمون صناعة امريكية سعودية ضد الديمقراطية تخدم اه ...
- الطائفية السياسية والدينية بالعالم العربى هل ستشعل حرب مذهبي ...
- القضية المسكوت عنها فى مصر سكان حلايب هم هم سودانيون فعلا؟


المزيد.....




- رغم مرور ستة أشهر ... فيديو مذبحة المسجدين لا يزال متاحا على ...
- رغم مرور ستة أشهر ... فيديو مذبحة المسجدين لا يزال متاحا على ...
- هيئة فلسطينية تنظم اعتصاما مفتوحا ضد إقامة بؤرة استيطانية يه ...
- تونس: حركة "النهضة" الإسلامية تعلن دعمها لقيس سعيّ ...
- تونس: حركة "النهضة" الإسلامية تعلن دعمها لقيس سعيّ ...
- ترمب يهدد بقطع التمويل عن برنامج جامعي يناقش الإسلام -إيجابي ...
- -سيدر- الطبق الأهم على طاولة الحريري وماكرون... والإصلاح شرط ...
- العراق يسعى لاستعادة أرشيف -الطائفة الموسوية-
- اعتنقت الإسلام وناضلت من أجل الجزائر.. ماذا تعرف عن إيزابيل ...
- مصدر أمني مصري: اعتقال نجل القيادي في جماعة الإخوان المسلمين ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - زيدان القنائى - الصراع بين السلفيين والصوفية فى مصر هل سيحول مصر الى عراق جديد؟