أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - سعاد خيري - زكي خيري يرد على اسئلة اليوم














المزيد.....

زكي خيري يرد على اسئلة اليوم


سعاد خيري
الحوار المتمدن-العدد: 1115 - 2005 / 2 / 20 - 11:09
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


دعت منظمة الحزب الشيوعي العراقي في يوتيبوري الرفيق زكي خيري الى ندوة فكرية في 16-17/1/1995 أي قبل شهر من رحيله. ولحيوية الاسئلة التي طرحها الحاضرون والتي لازالت تشغل الجميع، والاهمية الانية للاجابات انقل لكم بعضها لضيق المجال:
س: الى اين يمضي العالم؟
ج: خيرة المفكرين في العالم يرون ان هنالك خيارين امام البشرية لا ثالث لهما : فاما الاشتراكية او البربرية! وذلك من مقدمة واحدة : وهي ان الثورة العلمية التكنولوجية التي لاتوفر اساسا للاشتراكية : من كل حسب طاقته ولكل حسب عمله فقط، بل توفر اساسا للشيوعية، أي من كل حسب طاقته ولكل حسب حاجته. وتدمج العمل الفكري بالعمل اليدوي وتنقل عملية الانتاج المادي الى الآلة و..الخ بحيث تفسح المجال لتطور الانسان تطورا حرا كلي الجوانب كما وصفه ماركس. وكما تنطوي الثورة العلمية التكنولوجية على ايجابيات فإنها تنطوي على مخاطر ، فبواسطة هندسة الجينات يمكن مسخ الانسان او تطوير طاقاته الكامنة ، وكل من الاحتمالين يتوقف على الطبقة التي تمسك بالزمام.
س: هل الوصول الى الاشتراكية بالثورة او بطرق اخرى، هل سيكون التطور سلميا ام عنفيا؟
ج:عندما قال ايج جي ويلز لستالين : عندنا نحن الانكلو-امريكان سيجري الوصول الى الاشتراكية لا عن طريق الثورة كما جرى عندكم ، بل بالتدريج عن طريق الاصلاحات، لم ينف ستالين هذا الادعاء مع كل ما عرف عنه من تشدد بل قالك ان ذلك يستغرق وقتا طويلا.
والتطور سيكون سلميا ام عنفيا يتوقف على الرجال الذين يحملون السلاح ، الى أي جهة ينحازون في اللحظة الحاسمة عندما تنهض الجمهرة الكبرى من الشغيلة لتفرض الاشتراكية. فالاشتراكية ليست قضية ارادوية بل تطور موضوعي وذاتي وليست تطورا عفويا.
س: كيف يجري تجديد الحزب؟
س: يوجد تجديد وتجديد وشتان بينهما، تجديد الحزب على اساس الماركسية اللينينية بنظريتها العلمية المتطورة ابدا ومبادئها الاممية ومنهجها الثوري ، ومواصلة التقاليد الثورية للحزب الشيوعي العراقي الوطنية والاممية والطبقية في الدفاع عن استقلال العراق وسيادته الوطنية والوحدة الكفاحية بين قومياته وطوائفه ، والنضال من اجل حق الشعب الكردي في تقرير مصيره بنفسه، ومن اجل التضامن العربي نحو الوحدة ، وفي سبيل تحقيق الرسالة التاريخية للطبقة العاملة لتحرير الناس من جميع اشكال الاضطهاد والاستثمار .
اما تجديد النظرية ، فالنظرية تستعمل بمدلولين : عام وخاص. العام هو الماركسية اللنينية بمجملها ، والخاص: مثل نظرية فائض القيمة ، والمركزية الديموقراطية و..الخ والخطأ في جانب من النظرية لا يؤدي الى تشويه مجمل النظرية . وفي الطبيعة يوجد احيانا نظرية قديمة لا تزال تصلح الى جانب النظرية الجديدة. ان دفع النظرية الى الامام يجري على اساس المنطق الديالكتيكي وعلى ضوء دراسة التطورات الجديدة في الوجود.
س: كيف ترى الوضع السياسي لدينا؟
ج: تسير السياسة لدينا اليوم على مقولة "السياسة فن الممكنات" وهي مقولة انتهازية فرنسية وتطبيقها حاليا في التحالف مع الجلبي..
التكتيك الشيوعي لا يبنى على الاعتماد على اعتى امبريالية او التحالف معها، بل ضدها. ان هذا التحالف يزيد الحزب ضعفا على ضعف . ولا يتقوى الحزب الا اذا كانت سياسته ثورية صحيحة ومفهومة من شعبه...في الحرب العالمية الثانية كنا حزبا صغيرا جدا ولكن سيايتنا الثورية الصائبة هي التي حولت حزبنا الى قوة سياسية جماهيرية كبيرة.
س: ما هو المخرج من المأزق الراهن؟
ج:- ان يخرج الحزب الشيوعي العراقي فورا من مؤتمر الجلبي ويعلن استقلاله السياسي التام عن القوى الاجنبية ويعلن ميثاقا وطنيا مقتضبا مفتوحا للجميع ، يركز فيه على اهم هموم الشعب وفي مقدمتها النضال ضد الحصار الاقتصادي وفضح القوى التي تفرض الحصار : امريكا وبريطانيا والسعودية.
- القيام بحملة عالمية لعودة المعارضة العراقية الى الوطن...
-"العامل الدولي" لا يريد تغيير النظام الراهن في العراق لصالح الوطنية او الديموقراطية اما قدرة القوى الداخلية على التغيير فليس كلام فارغ! فانتفاضة اذار/1991التي اشتركت فيها قطعات من الجيش يدل على وجود امكانيات التغيير في الداخل والامبريالية هي التي احبطت تلك الانتفاضة كما هو معروف للجميع ولا تزال تحبط تلك الامكانيات باستمرار الحصار.
- يجب عزل عملاء امريكا وبريطانيا والابتعاد عنهم لانهم مصدر ضعف للحركة وليس مصدر قوة. التقاليد الديموقراطية في العراق لا تنفصل عن الوطنية والعداء للامبريالية . فإما وطنية ديموقراطية معادية للامبريالية واما كسموبوليتية.
(من كتاب صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم ص ص403-405)
-





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,819,468,354
- راهنية مواقف وكتابات زكي خيري الوطنية والاممية بعد عشر سنوات ...
- راهنية مواقف وكتابات زكي خيري الاممية والوطنية بعد عشر سنوات ...
- الانتخابات اول معركة سياسية كبرى خاضها الشعب العراقي ضد الاح ...
- الثقافة العراقية في ظل الاحتلال
- المرأة والسياسة
- لتبقى متوهجا في سماء العراق توهج طبقتنا العاملة على ارضها اب ...
- المقاومة العراقية والارهاب الفكري
- مقر لحلف الاطلسي في قلب العراق نصل سام في قلب كل عراقي شريف
- من اباح للمتحدث بأسم المفوضية العليا للانتخابات التحدث بأسم ...
- المساواة بين الارهاب والمقاومة اخطر اسلحة الاحتلال الايديولو ...
- وطنية الشيوعيين العراقيين سر عمق جذورهم في ارض الوطن وفي ضمي ...
- الثورة العلمية التكنولوجية ميدان للصراع الطبقي
- مساهمة في محاور النقاش حول الانتخابات العامة في العراق
- الارهاب اداة العولمة الراسمالية للهيمنة على العالم
- انقذوا الشعب العراقي من الابادة معركة الشعب العراقي ضد الاحت ...
- صمود الحزب الشيوعي بوجه كل محاولات افنائه وسر توطيد كيانه وت ...
- قرار مجلس الحكم في العراق رقم 137 نسف لاسس النظام الديموقراط ...
- يعيش فهد بحيوية افكاره
- قرار مجلس الأمن رقم 1483 هدر لحقوق الشعب العراقي وتهديد للأم ...
- اليوم العالمي للمرأة


المزيد.....




- فرنسا: الحكم بالسجن على شابين قتلا رجلا صينيا -لدوافع عنصرية ...
- بريطانيا: ماي تتجنب أزمة جديدة بعد تصويت النواب ضد منح البرل ...
- قرقاش: الموقف القطري أصبح مرآة لإيران.. والجزيرة مثل المنار ...
- المدن الكبرى مفتاح السعادة!
- وسائل إعلام: ميلانيا ترامب تستنجد بالخدمة السرية بعد تهديدها ...
- اكتشاف مخلوق غريب عمره نصف مليار سنة في الصين
- اكتشاف روسي قد يسهل عملية البحث عن عوالم مأهولة!
- ترامب يلتقي الملكة إليزابيث الثانية في بريطانيا
- الجيش السوري يحرز تقدما واسعا على حساب -داعش- في بادية الشام ...
- سبعة مسلحين يسلمون أنفسهم للسلطات في الجزائر


المزيد.....

- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان
- من تاريخ الكفاح المسلح لانصار الحزب الشيوعي العراقي (١ ... / فيصل الفوادي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - سعاد خيري - زكي خيري يرد على اسئلة اليوم