أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - محمد شفيق - التراويح والربيع العربي














المزيد.....

التراويح والربيع العربي


محمد شفيق

الحوار المتمدن-العدد: 3811 - 2012 / 8 / 6 - 19:30
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


رمضان ثاني يطل علينا في ظل استمرار ثورات الربيع العربي التي تجتاح المنطقة والتي اطاحت باربعة انظمة دكتاتورية . فيما ترواح بلدان اخرى في تحقيق النجاح الشكلي وهو اسقاط انظمتها واقامة حكومة ديمقراطية منتخبة .
دول اخرى تستعد للدخول ضمن قائمة دول الربيع والمرشحتان بقوة لذلك السودان والاردن والسعودية ففي الاولى اندلعت تظاهرات واحتجاجات شعبية عارمة للتنديد بسياسة التقشف التي اتبعتها الحكومة ووضع قوى المعارضة لوثيقة لمرحلة ما بعد اسقاط نظام عمر حسن البشير تلك الشخصية التي تعد النسخة الثانية من القذافي بهبله وطغيانه وتسلطه . اما في الاخيرة فلاتزال الاحتجاجات تنظم اسبوعيا باستمرار في كافة المدن وابرزها العاصمة عمان والتي تتميز بطابع الجراة والنقد الحاد والتي تصل للتنديد بالملك شخصيا وسياسته والدعوة لاسقاط النظام ، رغم ان الدستور يحظر التعرض للذات الملكية . هذا فيما تتصاعد لغة التحذير والتنذير التي تطالب النظام الحاكم في الاردن بالاسراع في تنفيذ الاصلاحات وتحذره من مواجهة ثورة شعبية عارمة على غرار تونس ومصر . واكتفي بالاستشهاد هنا بتقرير صحيفة الاندبندنت البريطانية التي قالت في تقرير لها ان الاردن سيواجه خلال الفترة المقبلة " ثورة حقيقية " وتصريحات رئيس الوزراء الاردني عون الخصاونة الذي اقيل في ظروف غامضة التي انتقد فيها ما اسماه " العقلية الامنية " التي تعيق الاصلاحات . محذرا النظام من استنساخ الربيع العربي في المملكة خلال حفل افطار اقامته جماعة الاخوان المسلمين في الاردن . وفي الثالثة حيث ازدادات الاوضاع تعقيدا بعد اعتقال رجل الدين الشيخ نمر النمر واصابة عددا من المتظاهرين والمحتجين مؤخرا .
في رمضان 2011 و2012 وعلى غير العادة ينحسر الخطاب الديني والارشادي فتتحول المجالس الى ساحة للمداولة والمناقشة في شان الثورات والانتفاضات العربية ، وراحت القوى الشعبية والمعارضة تطلق حملات وفعاليات جديدة بمناسبة الشهر الفضيل لتضيف زخما اضافيا ونكهة جديدة للحراك الشعبي .
في رمضان العام الماضي نجح " الثوار " في ليبيا بدخول مدينة طرابلس واقتحام مقر معمر القذافي وفرار الاخير لجهة مجهولة حتى القاء القبض عليه وقتله بطريقة اجمع الكثير على بشاعتها واثارت تحفظ حتى المجلس الانتقالي .
وفي رمضان هذا العام تشتد المعركة في سوريا وتتضارب السيناريوهات حول مستقبل الجارة الشمالية بعد التقدم اللافت الذي احرزه بعض المسلحين الذين لم تتاكد هويتهم ولاحتى مشروعهم السياسي بعد . فيما راح المجلس السوري يتحدث عن حسم المعركة لصالحه خلال ايام او اشهر , كما تحدث نظيره الليبي قبل عام .
تفاعل وتصاعد الحراك الشعبي والثوري في بلدان الربيع خلال شهر رمضان له اكثر من مدلول ومعنى . فرمضان له علاقة وثيقة بحركة الاحتجاج والتمرد والانتصارات . ففي العاشر منه كانت واحدة من الانعطفات المهمة في الرسالة الاسلامية حيث فتحت مكة على يد الرسول تلك المدينة التي ناهضت بكل ما اوتيت من قوة الاسلام دخلها النبي عزيزا مع جنده وصحبه ، وابت اخلاقه الرفيعة ان يمارس باهلها ما مارسوه بحقه واطلق مقولته الشهيرة حينها ( اليوم يوم المرحمة .. اليوم تصان الحرمة ) بعد ان وجد روح الثار والانتقام بين صحبه .
وفي السابع عشر من الشهر انتصر المسلمون في اول معركة ( بدر ) والتي سجلت حدثا نوعيا للحركة الاسلامية وعززت مكانتهم واستطاعوا النيل من سادة وقادة قريش الذين اذاقوا المسلمين شتى انواع وصنوف التعذيب .
وفي رمضان ايضا حدثت اول تظاهرة في تاريخ الاسلام . وقصتها ان الامام علي عندما آلت اليه الخلافة منع اقامة صلاة التروايح لانها من البدع التي قال عنها عمر بن الخطاب " نعم البدعة هي " كونها جمعت المسلمين . فاحتج الناس على قرار الامام علي ونظموا تجمعا امام منزله طالبوا بالعدول عن قراره والسماح لهم بتاديه التراويح في المسجد ، فسرعان ما استجاب الامام لطلبهم وامر باقامة التروايح في المساجد . وربما هذه هي اول تظاهرة احتجاجية في تاريخ المسلمين يستجيب لها الحاكم . وبذلك يكون الربيع العربي ليس امتدادا للثورة الفرنسية او ثورات اوربا في القرن السابع عشر بل هي امتداد لذلك العهد الذي دشنه الامام علي بتعليم الناس ثقافة التظاهر والاحتجاج مع اختلاف ان الحاكم قد استجاب لمطالب رعيته الا اننا في بلاد العرب اليوم لايستجيب الحاكم لطلب رعيته حتى لو سالت انهار من الدماء وظهرت شقائق الفتن والحرب الاهلية !

m_sh6861@yahoo.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,222,292,225
- الثوره الإيرانيه و الثوره المصريه - تشابهات و إختلافات
- مشكلة مقصر وازمة بديل
- الربيع الاوتوقراطي
- في بيتنا بندقية
- الايدلوجية الفيسكية هي الحل
- اكون او لا : هل تصنع الخليجية ربيعا ؟
- ان الله جميل !
- الصرخي وحلم المرجعية العليا
- عام على ثورة اللؤلؤة .. كلمة لابد منها
- الحلقة المفقودة في الثورات العربية
- ازمة فكر
- البحرين .. جاء الحق وزهق الباطل
- قراءة في مطاليب الصدر الثلاثة
- رحيل شيخ النحاتين
- - شباب الرافدين - مبارك تجمعكم
- الصوم من زاوية اخرى
- ملف آخر من ملفات فساد الكهرباء العراقية
- لادين لنظام الملالي
- الانتفاضة البحرينية والدور الايراني وكشف المستور
- هل سينتحر القذافي ؟


المزيد.....




- روسيا تغلق ضريح -لينين- مؤقتا
- الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي تنعي وفاة الرفيق عبد الرحيم ...
- ترامب: أيام الاشتراكية باتت معدودة في فنزويلا وغيرها
- التجمع اليساري العربي الاسترالي يتضامن مع فينزويلا
- مجهولون يعتدون على ضريح كارل ماركس
- توافد بعثات تضامنية من اليسار العالمي على كاراكاس
- استقالة 7 نواب عن حزب العمال البريطاني بعد اتهام كوربين &quo ...
- استقالة 7 نواب عن حزب العمال البريطاني بعد اتهام كوربين &quo ...
- الأزمة الاقتصادية وسبل مواجهتها: هذا هو البديل عن وصفة الحكو ...
- انشقاق 7 نواب عن حزب العمال البريطاني


المزيد.....

- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون
- حول مقولة الثورة / النقابيون الراديكاليون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - محمد شفيق - التراويح والربيع العربي