أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - كفاح جمعة كنجي - هذا المناضل كُرّم برتبة عريف !!














المزيد.....

هذا المناضل كُرّم برتبة عريف !!


كفاح جمعة كنجي

الحوار المتمدن-العدد: 3802 - 2012 / 7 / 28 - 19:28
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


كفاح جمعة كنجي

ابو ليلى الـ ..(كه جه ل ) أي الأصلع،( بيبو رشو ميرزا الدوغاتي) إلتقيته بعد فراق امتد لِاكثر من اربعة وعشرين عاماً كانت خصلات شاربيه قد غدت بيضاء كالثلج .
الاصعب ان أرى ابو ليلى بالكاد يمشي على قدميه معتكزاً عصا يعتمد عليها ليستطيع مواصلة سيره من خطوة لأخرى. كان كل شىء في تلك اللحظة لدى ابو ليلى هو هو لم يتغير.. إلا تلك الضحكة التي كان يتحفنا بها بقهقهة عالية يعيد صداها وادي مراني في جبل كارة ، فقط تلك الضحكة كانت قد اختفت من سجل ابي ليلى.
يتذكر ابو ليلى التحاقه الاول بفصائل الانصار مطلع الستينيات وهو لم يتجاوز السابع عشر من عمره حين وصوله لـقاعدة (بيرموس) كمحطة اولى ويتذكر كيف استقبله الانصار الاوائل.
من فترة الستينيات من القرن الماضي مازالت ذكريات اقتحام ربية (سه ري كوخيا) او يسمونها (شيخكا شرفا) عالقة بذهنه وخلّف الاقتحام ثمانية قتلى وثمانية اسرى في تلك الربية.
هو من مواليد 1946 ... لديه ثمانية ابناء.. لايحمل شهادة دراسية ولم يكمل تعليمه الدراسي بسبب مطاردة الفاشسيت المستمرة له .. لكنه أبى أن يحني راسه لهم وعاد مجددا لجبال كوردستان التي اختبرها وبدورها كانت تلك الجبال قد اختبرت صدقه وتفانيه ونكرانه لذاته منذ ان كان شاباً يافعاً لكن في هذه المرة ترك خلفه عائلته واطفاله بلا معيل ملتحقا مجدداً بالانصار الشيوعيين عام 1979 ليكون من اوائل المساهمين في بناء القواعد الانصارية في ناوزنك وتوجلة في سوران ومن بعدها كوماته في بهدينان.
مع آذار من عام 1979 وصلنا ـ يقول ابو ليلى الى نوزنك وبقينا لمطلع عام 1980 ومن ثم انتقلنا الى بهدينان وانشأنا اول قاعدة للانصار في كوماتا .وتمكنت من الالتقاء بعائلتي مجددا قبل اندلاع الحرب العراقية - الايرانية بثلاثة ايام حيث كنا مجموعة صغيرة نزلنا لِاول مرة لطمأنة عوائلنا باننا مازلنا على قيد الحياة وللاطمئنان عليهم من جانبنا ايضاً،
وفي ذاكرته خُزنت اول عملية مشتركة في بهدينان مع بيشمركة الحزب الديمقراطي الكردستاني وفيها اقتحمت ربية كري بلمباص.
أصبح ابو ليلى الكه جه ل آمراً لمفرزة من ثلاثين نصيراً من منتصف 1980ولغاية 1983 .
تعرض لمحاولة اغتيال بالسم في احدى قرى ( رزوكي و يه ك مالا ) عام 1982 وحينها فقد قدرته على السير واضطر رفاقه في تبادل حَمله على الظهر عدة ايام . وعانى من جراء ذلك التسمم الى اليوم من الربو وضيق شديد في التنفس.
ويتحدث ابو ليلى بمرارة يقول:-
بعد قرار منح البيشمركة القدامى رتب عسكرية يحدد على اساسها الراتب التقاعدي قدمنا عبر رابطة الانصار اسماء القدامى من منطقتنا ولم يكن اسمي ضمن القائمة التي جرت الموافقة عليها اول الامر وتتدخل حينها الفقيد ابو حربي لادراج اسمي بدلا عن اسمه ورغم ذلك فقد منحت رتبة عريف.. رتبة عريف.. يا لعظمة هذه الرتبة! يا لعظمة ما منحت !
ويبقى السوال موجها للجهه التي يهمها ويخصها الامر او الموضوع ومدى جديتها في رفع الحيف عن هولاء الابطال الذين افنوا ربيع بل جُل عمرهم في محاربة الدكتاتورية ـ ابو ليلى احدهم.. دون ان يلتفت احدا منهم بجدية لهذا الموضوع الذي مضى عليه اكثر من ستة سنوات. انه استحقاق وليس منة من احد.. ان التاريخ سجل ان العشرات من الانصار الشيوعيين غبنوا بشدة في هذا المجال.
واخيرا يقول ابو ليلى تمنيت لو اني كنت شهيدا لتستطيع عائلتي من ان تعيش من راتب شهيد. و بسبب تقدم العمر والمرض ( بلغت 67 عاما ) اجد نفسي عاجزا عن اداء اي عمل مهما كان سهلا لاعالة افراد عائلتي.
ان وطناً او حزباً او أي جهة كانت لايكُرم اناساً أفنوا أعمارهم في سبيله بما يستحقون، لارجاء منه ولا رجاء فيه.

تموز 2012





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,635,992,807
- وداعا نبيل.. والى الابد
- حنين إلى ماضي بحزاني القريب
- قِصة إستشهاد عادل القوال ومناضل عبد العال
- بدرخان السندي صوت جريء مجتمعاتنا الشرقية بحاجة اليه!!
- ..!!! نفس أل.. خر..اء
- من حَرّضَ ذلك الفتى أن يفرح لجريمة سنجار؟
- بحزاني بين ماضيها وحاضرها وحقوق سكانها
- معركة أخرى ناجحة !
- حُمار اعِدم عَلى أيدي البعثيين في بحزاني!!
- بين ولادة (جمعة) وَوأدِهِ ثمانية عشر شهرًا فقط!!!!
- لماذا أٌنٌفِلتْ ألاٌم البريئة شيرين شمعون البازي؟!!!
- لاتتوقفوا واصلوا الزحف حتى اقتلاع القذافي!!
- تذكروا روبرت في يوم المسرح العالمي!!
- مواقف لاتنسى!
- اوقف استعمال الهاتف الشخصي النقال اثناء انعقاد جلسات البرلما ...
- في الذكرى العشرين لانتفاضة آذار المجيدة
- ابو ابراهيم(اسود حسين الراعي)وطريق الشعب
- خطاب سري للغاية للعقيد للقذافي
- نوري المالكي لا يستحق أن يكون الوزير الأول!
- سلمان... يا رحيقَ جبل ٍ امتزج بالخردل السام المحرم!


المزيد.....




- تدخل المستشار عدي شجري باسم مستشاري حزب التقدم و الاشتراكية ...
- رسالة تضامنية الى الحزب الشيوعي الصيني
- امتحانات بيزا وظاهرة العنف في المجتمع العربي
- لحظات تبقى راسخة في الذاكرة من الحراك الشعبي بالجزائر...فيدي ...
- الأمن الفرنسي يشتبك مع المتظاهرين في باريس
- كندا تدين تصاعد العنف في العراق
- بيان صادر عن قطاع الشباب والطلّاب في الحزب الشيوعيي اللبناني ...
- الأمن الفرنسي يشتبك مع المتظاهرين في باريس (فيديو)
- تعرض متظاهرين في ساحة التحرير إلى الطعن بالسلاح الأبيض
- الإمارات ومصر توقعان مذكرة تفاهم في مجال حماية البيئة... صور ...


المزيد.....

- قناديل شيوعية عراقية / الجزءالثاني / خالد حسين سلطان
- الحرب الأهلية الإسبانية والمصير الغامض للمتطوعين الفلسطينيين ... / نعيم ناصر
- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - كفاح جمعة كنجي - هذا المناضل كُرّم برتبة عريف !!