أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - الاعرج بوجمعة - سيكولوجية الانفعال






















المزيد.....

سيكولوجية الانفعال



الاعرج بوجمعة
الحوار المتمدن-العدد: 3785 - 2012 / 7 / 11 - 00:10
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


الانفعال أساس تعريف الكائن، بالانفعال يعرف الإنسان، كنه وجوهر الإنسان، صدمة المولود انفعال، بقدر الصدمة بقدر صحة المولود، خرير المياه انفعال.. والانفعال شيء عام يهم كل المخلوقات (إنسان ـ حيوان ـ نبات ـ جماد)، مرجعية الانفعال هي التي قالت بالانفعال منعدم عند الجماد، نستدل بقوله تعالى على انفعال الجماد "لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعا متصدعا من خشية الله..." وقد نقول أن الانفعال في تطور من حركة الإلكترون إلى انفعال أزمة الكون الحالية (الثقوب الأسود)، أهم ما يميز الانفعال أنه خفي، غير ملموس، ظاهرة انزلاقية، بالانفعال عرفت عدة مدارس (المعرفية ـ التحليل النفسي...)، وبالانفعال عرفت عدة مجتمعات؛ حتى نقول انفعال العرب بارد خمول، بارد قلبهم على سقوط القدس، الهجوم البشع على العراق، إيران.. وغيرها من المواقع العربية، والانفعال من المواضيع المسكوت عنها، من الصعب أن نتقاسمه، الانفعال مرتبط بالتواصل بالتقابل، الانفعال يبدو ذاتيا، متعذرا يجذ عدة عوائق لكي يصل إلى الآخرين؛ حتى نقول عجزت اللغة عن التعبير، يعني قصور اللغة بأن تصل إلى هذا المسكون عنه، بكاء المرأة على الحبيب انفعالنا الندب انفعال، نتحدث عن الانفعال في الفن: الغناء ـ الشعر ـ المسرح... الانفعال في الصوت حتى نقول قراءة القرآن انفعال؛ صوت السديس ليس هو صوت ع.الباسط.. في الانفعال ليس هنالك وقار لا يحترم الآخرين، يعنف عليهم تحت إشاعة ما نظنه حبا، نتحدث عن الانفعال في ثنائية المادي و المجرد؛ ثنائية متناقضة المجرد نقيض للمادي شبكة لغوية ليس فيها منحى، واحد مقذع في المنحى المادي و الثاني مقذع في التجريد لا يستطيع النزول منه، فالمخلوق المادي استحوذ على المادة كلها، والمجرد أنزع نفسه من المادة (ذهان ـ عصاب)، نتحدث عن الانفعال في الشبكة اللغوية، هذه الأخيرة ما كانت كذلك إلا لأنها حوض الانفعال، كل وحداتها من الانفعال، فهي حركية، دءوبة في الحركة، فاعلة لأنها انفعال، فنختلف فيما بيننا من خلال انتمائنا لهذه الشبكة اللغوية، أهم ما يميزها أنها منغلقة على ذاتها، شديدة الغليان، شبكة نسبية نسبة إلى مخلوق محدد، ميزة الشبكة التعدد، جشطلتية بالأساس، نحن أمام ظاهرة شديدة التكثيف، الامتناع بشيء يجعل تلك العناصر مجتمعة إليه، من هنا جاء الجمع الواحد، هذا الأخير على الدوام له مركز ومحيط انعدام الفجوة، متى وقعت الفجوة يصاب الحوض بالزلزلة، الجمع الواحد لم يقل "نحن من التراب وإليه راجعون..." أساس الانفعال إذن هو المرجع، كلنا راجعون لنكون كلنا انفعاليون المرجع يشير إلى مرجع، معناه أن هنالك ذهاب وإياب، هذه المراجع أساس الانفعال.. الضبابي كائن مسطح، كائن منغلق ينكمش على نفسه، لا يقر بوجود الأخر، مراجع الضبابي محلية، جهوية، كل واحد يقول بمرجع في الاختلاف يكمن الانفعال مثلا تولي الخلافة بعد وفاة الرسول (ص). لأن من يقضي على الانفعال التوحد و الانسجام وهما أساس أوقليد، يوحد هذا الأخير العلم، أجد ما أرجع إليه كقياس كقبلة.. الانفعال العلمي يعلم أوقليد تنقية الانفعال من الشوائب، يعلم الكائن كيف يتخلص من انفعاله، ما قبل أوقليد لا يكتم انفعاله، أوقليد يكتم انفعاله، أوقليد سياج يهذب الانفعال.. انفعال أوقليد علمي مثلا عندما ظهرت هندسة ريمان ولوباتشوفسكي ولم يعد الوجه مسطح بل أصبح مقعر، انفعال وزلزلة الكوكب مع ظهور السنة الضوئية كوحدة، مبدأ السكون نسف ما كان يقوم عليه أوقليد انتهت القضبنة الدال و المدلول، إطلاقية المرجع، أصبح المرجع نفسه في حاجة إلى مرجع، حتى نقول ما هي حركة ـ حركة لا حركة لها؟ تناسبيا نتحدث ونقول أن هذه المراجع نسبة إلى هذه المنطقة، وكل انفعال حنين إلى مرجعه، "أيتها النفس المطمئنة ارجعي ..." تناسبيا أفهم انفعالك و أفهم انفعالي، مع مبدأ التناسب تم الإنزال لم يعد المكان كما نريد كل قياس مرتبط بمساحته وكل زمان بما يحسبه العالم لم يعد عالما بل عوالم، إذن التعدد يبحث عن الواحد أين مركز الكون؟ الكل في حركة أنا نسبة إلى الأرض والأرض نسبة إلى الكوكب والكوكب نسبة إلى السماء ... نهاية التوالد لا احد يعلوا، عالم الانتظار، عالم الرؤية نستدل بقوله تعالى :" فانتظروا إنني معكم من المنتظرين..."






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,386,063,946


المزيد.....


- إنخفاض متوسط أعمار العراقيين..الأسباب والعوامل المؤثرة ( 4 ) / كاظم المقدادي
- مسلسل جريمة الختان (17) : رأي مارتن لوثر / سامي الذيب
- مسلسل جريمة الختان (16) : رأي توما الأكويني / سامي الذيب
- مسلسل جريمة الختان (15) : رأي اوريجين وكيريلوس المصريين / سامي الذيب
- مسلسل جريمة الختان (14) : رأي يوستينوس الفلسطيني / سامي الذيب
- إنخفاض متوسط أعمار العراقيين.. الأسباب والعوامل المؤثرة (3) / كاظم المقدادي
- مسلسل جريمة الختان (13) : موقف المسيح ورسله من الختان / سامي الذيب
- الشخصية الأستبدادية: روبوت ام انسان؟ / طلال الربيعي
- مسلسل جريمة الختان (12) : الختان في الكتب المقدسة المسيحية / سامي الذيب
- مسلسل جريمة الختان (11) : اليهود وختان الاناث / سامي الذيب


المزيد.....

- سان جرمان يتوج بكأس رابطة الأندية الفرنسية
- مساع لإقناع -انفصاليي أوكرانيا- بالاستسلام
- بالفيديو.. نيزك كبير يضيء سماء مدينة مورمانسك الروسية
- البطريرك كيريل يقيم الصلاة من أجل السلام في الأرض المقدسة وأ ...
- ماركة -ألبينا بي 6 غران كوبيه- تغزو السوق الأمريكية
- الرئيس الأوكراني يعد أقاليم الشرق بصلاحيات واسعة
- أصغر والدين بريطانيين في الـ 12 و13 من العمر
- بالفيديو .. نيران تلتهب في دجلة بسبب مهربي النفط
- بالفيديو .. برنامج يستضيف تاجر مخدرات وعميد أمن يصفه باللذيذ ...
- حيوان صغير لاحم يتطور إلى عاشب عملاق


المزيد.....

- كوانتم الشفاء / توماس برنابا
- الجنسية المثلية/ حمورابي وكلكامش / طلال الربيعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - الاعرج بوجمعة - سيكولوجية الانفعال