أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محفوظ أبي يعلا - ابن رشد و استباق الخيرات














المزيد.....

ابن رشد و استباق الخيرات


محفوظ أبي يعلا

الحوار المتمدن-العدد: 3776 - 2012 / 7 / 2 - 02:26
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ابن رشد ذلك الفيلسوف المجدد , ذلك الفقيه المالكي المتأثر بالفقه الظاهري .

يقول الغربيون أن طوماس الأقويني هو من أخرجهم من القرون الوسطى إلى العصور الحديثة , عصور العقلانيّة و التجديد . و طوماس الأقويني هذا فيلسوف غربي تبنى الكثير من آراء ابن رشد . اذا القول الصحيح هو ان ابن رشد من أوائل المفكرين شرقاً و غربًا الذين اسهموا في القرون الوسطى بصفة علمية في تجذير العقلانيّة و الإنسانيّة و الحدّاثة .

و لإبن رشد كتاب مهم , لم يأخذ حظه من الدرس عندنا , كتابٌ اسمه بداية المجتهد و نهاية المقتصد . و هذا الكتاب هو كتابٌ فقهيٌ نقدي . و قد هجره أهل العلم , أولاً , لكبره , فالكتاب الكبير شرّ كبير كما قال الشّاعر الإسكندري كاليماخوس , و ثانياً , لأنهم رأوا أن بداية المجتهد كتاب تنقصه الأصالة و الابداع . و قد رأى عبد الرحمان بدوي أنه يجب أن ندقق في نسبة هذا الكتاب لابن رشد الحفيد , فلربّما يكون لجده أو لأحد من أفراد عائلته الّتي عرفت باشتغالها بالعلم . فابن رشد ـ العائلة ـ أميل إلى العلم من أي شيء آخر .

و هذا الكتاب , أي كتاب بداية المجتهد و نهاية المقتصد , كتاب اهتم بعلم عملي و هو صناعة القانون . فمن هو المجتهد؟ و من هو المقتصد؟

لنجيب على هاذين السؤالين لا بد من العودة إلى حجر الزاويّة في الفكر الإسلاميّ و هو التنزيل الحكيم . لا بد من العودة إلى الآية التاليّة : " ثم أورثنا الكتاب الّذين اصطفينا من عبادنا فمنهم ظالمٌ لنفسه و منهم مّقتصدٌ و منهم سابقٌ بالخيرات باذن الله ذلك هو الفضل الكبير " ( فاطر , 31 ) .

فهم ابن رشد من هذه الآية أن الله أورث الكتاب لثلاثة فئات من المسلمين هم :

1/ فئة الظالمين
2/ فئة المقتصدين
2/ فئة المجتهدين السّابقين بالخيرات

فالمجتهد هو السابق بالخيرات . و هو عند ابن رشد كل شخص مكلف وهبه البّاري اللطيفة الرّبانيّة الّتي بها يتحصل الإنسان على السعادة . هذه اللطيفة هي العقل .

و ابن رشد في كتابه بداية المجتهد مال لفقه ابن حزم الذي يرى أن المقلد عاص و المجتهد مأجور . و كما أنه لا يعذر شخصٌ بجهله للقانون , فإنه لا يعذر مكلف بجهله لالتزاماته .

و عند ابن رشد أن المجتهد المكلف يجب أن تتوفر فيه شروط , مثل أن يكون عدلاً فالعدل أمّ الفضائل و لا يكون العدل إلا بالاعتدال و العفة و النزاهة . و قد نقل ابن فرحون في تبصرته نقلا عن ابن رشد ما يلي : العدالة هيئة راسخة في النّفس تحث على ملازمة التّقوى , باجتناب الكبائر و توقي الصغائر و التّحاشي عن الرذائل المباحة . كما أن الشجاعة من الصّفات الّتي يجب أن تتوفر في المجتهد المكلف من اجل أن يواجه المقتصد المقلد . يظهر لنا هنا أن المجتهد المكلف شبيه بحي بن يقظان الذي خرج إلى الجمهور ليواجهه و يعلمه . و لكن ابن رشد في كتابه الآخر فصل المقال , الّذي أتى بعد كتاب بداية المجتهد , يعلن عن رأي مخالف و هو أن المجتهد المكلف أو المتوحد المتدبّر ينبغي أن يبقى في عرشه العاجي .

ان الثورة الرّشديّة في الفقه كما في الفلسفة قامت على العقل و البحث العلمي الحرّ . انّها ثورة قامت على أساس العقلانيّة . ان ابن رشد في كتابه بدايّة المجتهد و نهايّة المقتصد يتحدث عن دعوة الإسلام المتمثلة في الاجتهاد في استباق الخيرات .

ختاماً , تأثر طوماس الأقوبني بابن رشد , فكان عصره بداية لعصر جديد . عصر أشرقت فيه شمس العقل و العلم من الغرب ليتحقق بذلك حديث الرّسول الأعظم : طلوع الشّمس من مغربها .

ان الغرب استبقوا الخيرات فدخلوا لعصر التّنوير . أمّا نحن فانقسمنا إلى فئتين : الفئة الأولى : الظالمون لأنفسهم . و الفئة الثانية : المقتصدون . و غاب عنا المجتهدون السابقون للخيرات .



ـــــــــــــــــــــ
مراجع :
ـ الأفق الكوني لفكر ابن رشد , منشورات الجمعية الفلسفية المغربية , الطبعة الأولى , ص : 217





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,274,502,989
- المثقف المغربي : المتوحد , الملتزم , الجديد
- أسس الديمقراطية
- في انتظار المُخلص
- 20 فبراير , المجد لمن قال لا !
- زَيد الرُومَانْتيكي وَ عَمْرو العَقْلاني
- أبْجَدِيّة الحَيَاة أنْتِ !!.


المزيد.....




- -فتى البيض- حر طليق.. ويعتزم التبرع لذوي ضحايا -مجزرة المسجد ...
- مجزرة المسجدين.. أمير قطر يقدم تعازيه لرئيسة وزراء نيوزيلندا ...
- هل لتحريض قادة عرب على المساجد علاقة بمجزرة نيوزيلندا؟
- إسرائيل تغتال منفذ عملية سلفيت بعد محاصرته قرب رام الله
- حماس تنعي عمر أبو ليلى: عملية -سلفيت- تربك منظومة الأمن الإس ...
- -فتى البيض- حر طليق.. ويعتزم التبرع لذوي ضحايا -مجزرة المسجد ...
- مقتل منفذ عملية -سلفيت آريئيل-
- مراسلتنا: الشاباك يعلن رسميا مقتل الشاب الفلسطيني منفذ عملية ...
- الطيب.. شيخ الأزهر الذي جعلته الثورة زعيما سياسيا
- سواريز يثير جدلا بعد نشر صورة مع صديقته داخل -المسجد الكبير- ...


المزيد.....

- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محفوظ أبي يعلا - ابن رشد و استباق الخيرات