أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محفوظ أبي يعلا - أبْجَدِيّة الحَيَاة أنْتِ !!.














المزيد.....

أبْجَدِيّة الحَيَاة أنْتِ !!.


محفوظ أبي يعلا

الحوار المتمدن-العدد: 2870 - 2009 / 12 / 27 - 23:28
المحور: الادب والفن
    


إليْهَا .. إلى منْ حُبّها مثل اكْتشاف فيزيائيّ أو تجلي صوفيّ لا يُمكن التعبير عنه باللغة اليوميّة .. إليها أهدي هذه المحالة النثرية .


1

بِدُونِكِ .. وجودي طيفُ حلم ضبابي
و معكِ .. وجودي يقينٌ أزلي
و إنّي أحبّكِ يا الّتي منها تعلمتُ الاستنارة
و لكن , كيف أبُوح لكِ
و في عينيا بحرٌ من كآبة ؟؟
و إنّي أحبّكِ .. كي أتحضر ..
كي أؤكّد وجودي .. كي أفرح أكثر !!.

2

بَعْدَكِ .. مازلتُ أبحثُ عن جمال بمستوى جمالك
مازلتُ أبحثُ عن عيون بروعة عيونك
بَعْدَكِ .. مازلتُ أبحثُ عنك
كما يبحثُ السنونو عن الربيع
و كما تبحثُ النّار عن الحريق
و إنّي أحبّكِ .. كي أتحضر..
كي أؤكّد وجودي .. كي أفرح أكثر !!.

3

يا حبيبتي .. يا من أسمك تجاوزاً حبيبتي
يشهدُ الله أن حبَك عندي مثل الشهيق و الزفير
فعلٌ ضروريٌ للحياة
و يشهدُ الله أن جنيّة هواكِ لازالت تتلبسني
و أن كل الطلاسيم السحريّة منها و الشعريّة
لم تُجدي في اقتلاعها من بدني
يا حبيبتي .. يا من أسمكِ تجاوزاً حبيتي
من أجل من استنزفتُ دمعي ؟
من أجْل من أنا ألغيت نفسي ؟
من أجلك .. من أجلِكِ أنتِ !
من أجل أن تكوني وفق تصوري
و وفق ما تراك عيني
و إنّي أحبّكِ .. كي أتحضر ..
كي أؤكّد وجودي .. كي أفرح أكثر !!.


4

يا مشعلة النّار في قصائدي
يا حارقة الكلام في شفتي
سأحبّك معانداً لقدري
فإنّ معاندة الأقدار من عاداتي !!.
يا الّتي منها تعلمتُ أبجديّة الحياة
سأمزقُ أقداري كلّها
إن لا قدر الله لم تكوني في عيوني
و إنّي أحبّكِ .. كي أتحضر ..
كي أؤكّد وجودي .. كي أفرح أكثر !!.



كتبت بين 23 و 27 دجنبر 2009







اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- لائحة أعضاء مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة
- نبيلة الرميلي عمدة للدارالبيضاء
- وفاة الفنان المصري إيهاب خورشيد بعد صراع مع المرض
- بالصور... استنفار واسع خلال عملية انتخاب عمدة مدينة الدار ال ...
- لعلو والسنتيسي يتنافسان على عمودية سلا
- الاستقلالي طه بوشعيب يعود لرئاسة مجلس بوسكورة باقليم النواصر ...
- اليسار المهزوم!
- البقالي يهزم شباط في معركة العودة إلى عمودية فاس
- السنتيسي يفوز بعمودية سلا ب60 صوتا
- مورو رئيسا لمجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة


المزيد.....

- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محفوظ أبي يعلا - أبْجَدِيّة الحَيَاة أنْتِ !!.