أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارشيف الماركسي - ليون تروتسكي - جاك لندن، فنان ثوري















المزيد.....

جاك لندن، فنان ثوري


ليون تروتسكي
الحوار المتمدن-العدد: 5263 - 2016 / 8 / 23 - 21:41
المحور: الارشيف الماركسي
    


رسالة إلى جوان لندن [**]

الرفيقة العزيزة

يعتريني بعض الارتباك بالاعتراف لك بأنني فقط خلال هذه الأيام الأخيرة، أي بعد تأخر دام ثلاثين عاما، قرأت لأول مرة رواية العقب الحديدية، لجاك لندن [***].

وقد خلف فيَّ هذا الكتاب تأثيرا قويا – أقول ذلك بلا مبالغة-. ليس بسبب ميزاته الفنية وحسب، إذ لا يقوم شكل الرواية هنا سوى بإتاحة إطار للتحليل والتوقع الاجتماعيين. وعن عمد أقتصد الكاتب كثيرا في استعمال الوسائل الفنية. ما يهمه ليس مصير أبطاله الفردي، بل مصير الجنس البشري. وليس قصدي بتاتا بخس القيمة الفنية للرواية لاسيما فصولها الأخيرة، بدءا من كومونة شيكاغو. الجوهر لا يكمن هنا. لقد أدهشني الكتاب بجرأة واستقلال توقعاته في مجال التاريخ.

لقد تطورت الحركة العمالية أواخر القرن الماضي، ومطلع القرن الحالي، تحت لواء الإصلاحية. وبدا وطيدا على نحو نهائي منظور تقدم سلمي ودائم لازدهار الديمقراطية والإصلاحات الاجتماعية. طبعا، حفزت الثورة الروسية الجناح الراديكالي في الاشتراكية الديمقراطية بألمانيا و مدت لبعض الوقت بدينامية قوية النقابة الفوضوية بفرنسا. و تحمل رواية العقب الحديدية بلا جدل وسم العام 1905.

وقد كان انتصار الثورة المضادة بروسيا يتأكد عندما نشر هذا الكتاب الرائع. وعلى الساحة العالمية، لم تمنح هزيمة البروليتاريا الروسية للإصلاحية إمكانية استعادة مواقع فقدتها لبعض الوقت وحسب، بل أتاحت لها أيضا سبل إخضاع تام للحركة العمالية المنظمة. يكفي أن يُعاد إلى الأذهان أنه خلال السنوات السبع التالية بوجه التحديد(من عام 1907 إلى 1914) بلغت الاشتراكية الديمقراطية العالمية في آخر المطاف ما يكفي من النضج للاضطلاع بالدور الدنيء والمخزي الذي كان لها خلال الحرب العالمية.

وقد تمكـَن جاك لندن، تمكـُّن المبدع الحقيقي، من التعبير عن قوة الدفع التي خلقتها الثورة الروسية الأولى، كما استطاع إعادة تأمل مصير المجتمع الرأسمالي برمته في ضوء هذه الثورة. و انكب بوجه أخص على المشاكل التي تعتبرها الاشتراكية الرسمية اليوم متجاوزة بشكل نهائي، أي مشاكل تنامي الثروة والقوة بأحد قطبي المجتمع، وتفاقم البؤس والمعاناة بالقطب الآخر. تراكم الحقد الاجتماعي، وصعود بلا رجعة للكوارث الدامية، كلها مسائل استشعرها جاك لندن ببسالة ترغمنا باستمرار أن نتساءل باندهاش: متى إذن كُتبت هذه السطور؟ هل كان ذلك بالفعل قبل الحرب؟

تلزم الإشارة بوجه أخص إلى الدور الذي عزاه جاك لندن إلى البيروقراطية والارستقراطية العماليتين خلال تطور البشرية المقبل. فبفضل دعمهما ستفلح البلوتوقراطية (حكومة الأغنياء) في سحق انتفاضة العمال و مواصلة ديكتاتوريتها الحديدية على امتداد القرون الثلاث القادمة. لن نناقش مع الشاعر مدة زمنية لا يمكن إلا أن تبدو لنا طويلة للغاية. ليس المهم هنا تشاؤم جاك لندن، بل ميله الشغوف إلى زعزعة الذين يستسلمون لسكون الروتين، وإجبارهم على فتح أعينهم، وفهم الواقع وتحولاته. يستعمل الفنان بمهارة أسلوب المبالغة، دافعا حتى حدودها القصوى الميول الداخلية للرأسمالية إلى الاستعباد و القسوة والشراسة و الغدر. و يتناول مئات السنين لقياس إرادة الاستبداد لدى المستغلين والدور الخائن للبيروقراطية العمالية. إن أساليب المبالغة الأكثر رومانسية التي استعملها هي، في آخر المطاف، أكثر دقة إلى أبعد حد من العمليات الحسابية للسياسات "الواقعية" المزعومة.

لا يتعذر تصور الريبة المتعالية والمستخفة التي استقبل بها الفكر الاشتراكي الرسمي آنذاك توقعات جاك لندن الرهيبة. فإن كلف أحد نفسه عناء فحص ما نشر من انتقادات لرواية العقب الحديدية في الصحيفتين الألمانيتين " Neue Zeit " - و" Vorwaerts – وفي الصحيفتين النمساويتين " Kampf " و" Arbeiter Zeitung "، لن يكون صعبا الاقتناع بأن "الرومانسي" قبل ثلاثين عاما كان يرى أبعد بما لا يقاس من كل قادة الأحزاب الاشتراكية الديمقراطية معا في تلك الفترة. في هذا المجال ، لا يُقارن جاك لندن بالإصلاحيين والوسطيين وحسب، بل يمكن بكل يقين القول إنه لم يكن ثمة في العام 1907 ماركسي ثوري، دون استثناء حتى لينين وروزا لوكسمبورغ، َتمثـَّل بذلك القدر من الكمال الاحتمال المشؤوم للاتحاد بين الرأسمال المالي و الارستقراطية العمالية. وهذا وحده كاف لتقدير القيمة الخاصة للرواية.

و بلا جدال، يمثل فصل "زئير وحش الهاوية" مركز العمل الروائي. و لا شك أن هذا الفصل الرؤيوي بدا، لحظة نشر الرواية، حدا أقصى لأسلوب المبالغة. ومع ذلك تجاوزه عمليا كل ما حدث لاحقا. لكن صراع الطبقات لم يقل بعدُ كلمته الأخيرة.

"وحش الهاوية" هو الشعب وقد أُخضع لأقصى درجة العبودية، والإذلال والانحطاط. لا ينبغي مع ذلك المجازفة بالحديث عن تشاؤم الفنان! لا، جاك لندن متفائل، لكنه متفائل بنظرة حادة وثاقبة. "هاذي هي الهاوية التي ستلقينا فيها البرجوازية إذا لم ُنعدها إلى جادة الصواب" –تلك كانت فكرته، ولها يومنا هذا صدى أكثر راهنية وحدة بما لا يقاس مما كان قبل ثلاثين عاما. و أخيرا، ما من شيء أكثر إثارة في عمل جاك لندن الروائي من توقعه التنبئي حقا بصدد أساليب العقب الحديدية للحفاظ على هيمنتها على البشر المسحوقين. و قد أثبت لندن بروعة تحرره من الأوهام الإصلاحية و السلمية. ففي لوحته عن المستقبل، لم ُيبق على أي شيء من الديمقراطية والتقدم السلمي. ففوق جماهير المحرومين تعلو الفئات المغلقة من ارستقراطية عمالية وجيش إمبراطوري، وجهاز بوليس كلي الحضور، و تتويجا لهذا البناء تسمو الاليغارشية المالية. لا يصدق القارئ عينيه: إنها لوحة عن الفاشية واقتصادها وتقنيتها الحكومية و سيكولوجيتها السياسية [صفحات 299، و300 وملاحظة صفحة 301 لافتة للنظر بوجه خاص]. و ثمة أمر لا يقبل نقاشا: منذ العام 1907 توقع جاك لندن النظام الفاشي، و وصفه بما هو نتيجة حتمية لهزيمة الثورة البروليتارية. و مهما كانت "أخطاء" تفاصيل الرواية – وهناك فعلا أخطاء- لا يسعنا إلا أن ننحني أمام الحدس القوي للفنان الثوري.

أخط هذه السطور على عجل. وأخشى كثيرا أن لا تسمح لي الظروف باستكمال تقييمي لجاك لندن. سأحاول فيما بعد قراءة الكتب الأخرى التي أرسلتي إلي، و إطلاعك على رأيي فيها. و يمكنك استعمال رسائلي على النحو الذي ترينه ضروريا. أتمنى لك النجاح فيما اضطلعت به لكتابة سيرة الرجل العظيم الذي كانه والدك.

مع تحياتي الودية

ليون تروتسكي

كويواكان بالمكسيك، 16 تشرين الأول/أكتوبر 1937

تعريب : جريدة المناضل-ة




إحالات :

[*] جاك لندن، فنان ثوري هو العنوان الذي وضعه معهد ليون تروتسكي لهذا النص الرسالة .

نشرت الرسالة بالجزء 15 من أعمال ليون تروتسكي التي نشرها المعهد المنوه به.

[**]: جوان لندن –Joan London – ابنة جاك لندن، كانت زوجة مناضل تروتسكوي في سان فرانسيسكو.

[***] : جون غريفيث – John Griffith – المسمى جاك لندن (1876-1916) ، نشر رواية العقب الحديدية في العام 1908 متنبئا بنظام توتاليتاري من النوع الفاشي .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,927,475,890
- دروس من كومونة باريس
- الأسباب التاريخية للستالينية
- أخلاقهم وأخلاقنا : وجهتا النظر الماركسية والليبرالية في المث ...
- الثورة الروسية
- حول الفاشية
- ثلاثة مفاهيم للثورة
- روزا لوكسمبورغ والأممية الرابعة
- نصوص حول تجذر الجماهير
- المركزية الديمقراطية بضع كلمات حول نظام الحزب
- بيان: نحو فن ثوري حر
- دروس ثورة أكتوبر
- الصناعة المؤممة والإدارة العمالية
- مكسيم غوركي
- لماذا يعارض الماركسيون الإرهاب الفردي؟
- الصناعة المؤممة و الإدارة العمالية
- دفاعا عن الثورة الروسية
- حول شعار الجمعية التأسيسية في الصين
- المجالس العمالية والجمعية التأسيسية
- النقابات في عصر الانحطاط الإمبريالي
- لكسمبرج و الأممية الرابعة


المزيد.....




- نابل: فيضانات وضحايا بشرية واحتجاجات وقمع
- القوى السياسية تطالب باصدار قانون للعفو العام الشامل عن قضاي ...
- امانة الاشتراكي تعزي الدكتور عبدالعزيز المقالح بوفاة زوجته
- البنك الدولي يمول مشروعا لدعم الفقراء بالعراق
- -الشيوعي- يحيي ذكرى أسبوع الرفيق المناضل إبراهيم غنوي في حول ...
- نصب تذكاري تخليداً لعملية -أبو النور- البطولية وتحية لجمول‎. ...
- بيان صادر عن لجنة الدفاع عن حقوق المستأجرين في لبنان
- تحية لـ -جمول- من اتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني فرع طرابل ...
- #الأرشيف
- تحية لـ -جمول- في عكار


المزيد.....

- المؤلفات الكاملة للرفيق لكيم إيل سونغ المجلد الاول / الصوت الشيوعي
- المؤلفات الكاملة للرفيق كيم إيل سونغ المجلد الثاني / الصوت الشيوعي
- المؤلفات الكاملة للرفيق كيم إيل سونغ المجلد الثالث / الصوت الشيوعي
- المؤلفات الكاملة للرفيق كيم إيل سونغ المجلد الرابع / الصوت الشيوعي
- المؤلفات الكاملة للرفيق كيم إيل سونغ المجلد الخامس / الصوت الشيوعي
- المؤلفات الكاملة للرفيق كيم إيل سونغ المجلد السادس / الصوت الشيوعي
- رسالة إلى مكسيم غوركي - فلاديمير لينين / سامي حسن موسى
- للاطلاع على الاضافات الجديدة لمكتبة الشيوعيين العرب بواسطة س ... / الصوت الشيوعي
- للاطلاع على الاضافات الجديدة لمكتبة الشيوعيين العرب بواسطة س ... / الصوت الشيوعي
- كراس ما الماركسية؟ بقلم أميل برنز / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارشيف الماركسي - ليون تروتسكي - جاك لندن، فنان ثوري