أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - سامان كريم - سياسة الشيوعية اتجاه الوضع السوري















المزيد.....

سياسة الشيوعية اتجاه الوضع السوري


سامان كريم

الحوار المتمدن-العدد: 3732 - 2012 / 5 / 19 - 00:17
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


بعد أكثر من سنة , من الاحتجاجات والاضطرابات الأمنية والعسكرية و الانفجارات , وبعد عديد من العقوبات الاقتصادية والعسكرية و التجارية والدبلوماسية على الحكومة القومية في سوريا, وبعد نشر المراقبين العرب و بعدها الدوليين , يراوح الوضع والمشهد السياسي في سوريا في مكانه تقريباً. الصراع الدائر في سوريا لحد الآن محكوم بين القطبين العالميين ان صح التعبير بين أمريكا والغرب من جانب و روسيا والصين من جانب آخر ولعل دبل فيتو الروسية والصينية ضد قرارات أمريكا والغرب في مجلس الأمن الدولي تعبير واضح عن هذه الحقيقة. ان القطبين العالميين يتصارعان على سورية لتقوية مناطق سلطتهم ونفوذهم السياسي والاقتصادي. بالنسبة لروسيا تعتبر الحكومة السورية آخر معاقلها في المنطقة وعليه تدافع عنها بكل حزم و بقوة, و تمارس سياسية اخذ الاحتياط مع جناح من أجنحة المعارضة البرجوازية.
من المؤكد إن الجماهير في سورية محتجة ومستاءة إلى أقصى الحدود , ومن المؤكد إن لدى الجماهير والطبقة العاملة السورية مطالبها السياسية والاجتماعية, من المؤكد ان للطبقة العاملة في سورية نضالات و احتجاجات ومطالب , ومن المؤكد أيضا للجماهير وخصوصا فئة الشباب احتجاجات ومطالب.... انها تشارك في الاحتجاجات الموجودة في سوريا وفق ما تراها لمصلحتها. ولكن مع كل ذلك ان الأفق السياسي السائد في الوضع السوري وفي الاحتجاجات السورية هي أفق برجوازي بالكامل , ليس هناك تمثيل سياسي و حزبي للطبقة العاملة والجماهير المحتجة. ومن الواضح إن كل أعمال القتل من قبل الحكومة والمعارضة مدانة بشدة, وان إلقاء القبض على المتظاهرين و المضربين عن العمل امر مدان بقوة, يجب الضغط على الحكومة السورية لوقف أعمالها القمعية بصورة فورية. ولكن هذا المطلب لا يتحقق عبر الأمم المتحدة ومجلس الأمن والناتو و روسيا والصين ولا الجامعة العربية , ولا يتحقق عبر "المناطق الأمنية" ولا عبر فرض "الحصار الاقتصادي" و "تدخل العسكري" بل يتطلب نضالا جماهيريا منظماً ومدعوما بتضامن أممي.
ان المعارضة البرجوازية في سورية أيضا منشقة بين قطبي الصراع الدولي. المجلس الوطني السوري بقيادة المثقف المأجور برهان غليون وفي جعبة هذا المجلس الإخوان المسلمين , شكل أساسا بدفع من أمريكا والقوى الغربية الاخرى وبالتحديد فرنسا ومدعومة بصورة مباشرة ولوجستية من تركيا...برنامج هذا المجلس هو برنامج امريكا والغرب " الديقراطية وحقوق الانسان " وفتح الاستثمارات الاجنبية ... وأشياء أخرى من مثل تلك الترهات , التي لاتجني غير الصراعات القومية والطائفية على الصعيد السياسي والفقر والمجاعة والبطالة على الصعيد الاقتصادي. باختصار هذا المجلس يشابه المجلس الانتقالي الليبي نصا وروحاً. اما الهيئة التنسيقية فهي تمثل اليسار البرجوازي ولكن ليس وفق المصطلح القديم لليسار الذي أنجب بعض الإصلاحات الطفيفة, انها تمثل اليسار البرجوازي بمعنى انها لا تحبذ و لاترغب في " التدخل الأجنبي والناتو" ولا ترغب في تسليح الشارع مثل ما يرغبه المجلس الوطني عبر الجيش السوري الحر حيث يعمل هذا الجيش بمثابة الذراع العسكري للمجلس. وهناك خلاف اخر وأكثر بين الجانبين المعارضين حول السيطرة على المعارضة , ومن منهما يتمتع بقدرة اكبر وقيادة المعارضة البرجوازية بمجملها. ولكن هذا الصراع داخل الصفوف البرجوازية هو في الواقع انعكاس للصراع الدولي حول تحديد مصير سوريا السياسي بين امريكا والغرب من جانب و بين روسيا والصين من جانب اخرى. حيث ان الهيئة التنسيقية مرغوبا اكثر لدى روسيا و الصين, ويتعاونان معها بصورة مباشرة كورقة للاحتياط في حال سقوط النظام القومي البعثي.
ان الجماهير تتحرك بين هذين الجناحين البرجوازيين المعارضين, ولكن مطالبها من الحريات السياسية والمدنية والاجتماعية والفردية لا تتمثل في كلا الجناحين. انها مغلوبة على امرها بين سندان الأسد ومطرقة المعارضة بين سندان المعارضة و مطرقة الاقطاب العالمية. ان الحالة السورية خرجت منذ البداية عن أهدافها بتدخل مباشر من القوى الإقليمية تركيا وسعودية وقطر وإيران وحزب الله والقوى العالمية, انها لا تمثل حالة الثورة, بل ان الحركة الطاغي عليها هي حركة برجوازية رجعية لا مصلحة فيها للجماهير.
ان السياسية الشيوعية تجاه هذه الاوضاع يجب ان تخرج من الإطار السياسي الراهن, يجب ان تخرج من صراع الاقطاب الدولية و صراع الاجنحة البرجوازية المعارضة, ان الهدف الاول للثورة الجماهيرية هو سقوط النظام البعثي القومي وبناء نظام حكم جديد وفق مطالب واستحقاقات الثورة اي حكومة جماهيرية مباشرة حكومة تفصل الدين عن الدولة و التربية والتعليم, حكومة غير قومية تؤسس على أساس حق الموطنة المتساوية لجميع سكان البلد, حكومة توفر كافة الحريات السياسية والفردية والمدنية ... هذه هي مطالب العمال والجماهير أينما كان في العالم العربي أو في سورية.
الحركة الجماهيرية المعترضة والطبقة العاملة يجب ان تفصل نضالها عن الأقطاب العالمية والحركة القومية العربية و الإسلام السياسي يجب ان تسلح القوى المحتجة بهذا الافق السياسي و تنظم نفسها في أماكن عملها ومعيشتها وفي الشوارع والمحلات, تنظيم نفسها في مجالس المحلات و مجالس الشركات والمصانع و المجالس الثورية في الاحياء السكنية و المعامل والمؤسسات وتأخذ المبادرة الثورية في محيطها و تتقوى عبر نضالاتها الجماهيرية المباشرة والاعتماد على سواعد الطبقة العاملة والجماهير الثورية المنظمة. عليها ان تستلهم دروسها من التجرب والثورة المصرية.. بدون تنظيم الطبقة العاملة وطليعتها, ومعها تنظيم الثوريين من الشباب والجماهير المحتجة ليس بالإمكان الحديث في هذه الحالة عن الثورة والنهوض ببديل ثوري تتحقق فيه آمال الجماهير و مطالبها وتطلعاتها. ان هذا الهدف يتطلب عمل نضالي دءوب وطويل يتطلب تنظيم ورفع الوعي الطبقي, يتطلب التنظيم الحزبي و تحزب الطبقة في الدرجة الأولى ويتطلب التنظيم الجماهير بمختلف اشكاله. في بداية الامر تنظيم اية منظمة عمالية على قاعدة القادة العماليين و جمع من المثقفين الماركسيين , خطوة مهمة لتقوية هذا المسار الثوري. ان التحزب الطبقي والثورة العمالية نفسها تبدأ من هنا.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,474,070,641
- في اليوم العالمي للعمال دولة رئيس الوزراء , يحاول إبعاد العم ...
- التنظيم الشيوعي واللجان الشيوعية
- الضرب على الوتر القومي -العرب- و -الكرد- سلعة متعفنة !
- الكلمة الافتتاحية للمؤتمر الخامس لحزب الشيوعي العمالي العراق ...
- التحزب الطبقي... بصدد تجربتنا في العراق
- حول التحزب الطبقي وتوجهنا السياسي
- حول المستجدات السياسية في العراق على هامش قضية طارق الهاشمي
- حول الوضع السياسي في العراق
- بمناسبة حل منظمة -مؤتمر حریة العراق-
- قيادات شابة، هي حاضر الحزب ومستقبله!
- مصر الى اين؟!
- حوار جريدة -الشيوعية العمالية- مع سامان كريم
- سامان كريم سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العمالي العر ...
- النضال ضد البطالة
- مصير - الربيع العربي- مرهون بحضور الطبقة العاملة كقوة مقتدرة
- رسالة الى الرفيق/ حول التنظيم 2
- رسالة الى الرفيق: حول التنظيم
- ما صورته -الثورة- الليبية لنفسها، بأنه اكثر الاحداث ثورية، ا ...
- أسس الشيوعية العمالية لتنظيم الطبقة العاملة في العراق
- سياسة اوباما و الصدر، وجهان لعملة واحدة


المزيد.....




- قرآن يتلى في قلعة الشيوعية.. قصص وأرقام حول إقبال الكوبيين ع ...
- مقابلة الحرة مع حمة الهمامي
- صدر العدد الجديد من مجلة النداء بعنوان -نظام الزبالة-
- رحيل الرفيق محمد حسن حواد شرف الدين (ابو حسن)
- اعتصام لأهالي الحواكير احتجاجا على قرار اقامة مطمر نفايات ل ...
- اعتصام طلابي أمام وزارة التربية
- تقرير: العالم على أعتاب أزمة غذاء تهدد 800 مليون شخص
- المغرب على حافة السكتة الدماغية
- تاريخ الثورة الروسية: فن الانتفاضة جـ 1
- النّضال من أجل الثّورة الاشتراكية يفقدُ أحد جُنوده الأوفياء: ...


المزيد.....

- الأسس الفكرية للانتهازية الثورية والإصلاحية الوسطية / هيفاء أحمد الجندي
- ليون تروتسكي: سيرة للأمل / أشرف عمر
- التوسع الراسمالي وبناء الدولة الوطنية / لطفي حاتم
- الحلقة الأخيرة: -الصراعات الطبقية بالمغرب و حركة 20 فبراير : ... / موقع 30 عشت
- الأسس الأيديولوجية والسياسية لبناء الحزب البروليتاري الثوري / امال الحسين
- اليسار الاشتراكي والتحالفات الوطنية / لطفي حاتم
- إرنست ماندل؛ حياة من أجل الثورة / مايكل لوي
- ماركس والشرق الأوسط ٢/٢ / جلبير الأشقر
- عرض موجز لتاريخ الرابطة الأمميّة للعمال _ الأمميّة الرابعة / الرابطة الأممية للعمال
- مقدمة “النبي المسلح” لاسحق دويتشر:سوف ينصفنا التاريخ(*) / كميل داغر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - سامان كريم - سياسة الشيوعية اتجاه الوضع السوري