أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - شاهر الشرقاوى - ما بين الامر.. بطاعة ولى الامر وبين الاستعباد..تتوه المعانى ..ويضل العباد














المزيد.....

ما بين الامر.. بطاعة ولى الامر وبين الاستعباد..تتوه المعانى ..ويضل العباد


شاهر الشرقاوى

الحوار المتمدن-العدد: 3720 - 2012 / 5 / 7 - 00:11
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


وما بين الضعة والشعور بالدونية...وبين الاستعلاء وتصور الالوهية ...يتردد العباد و.تتلاعب بهم الاوهام ..ترفعهم تارة وتخفضهم اخرى ..مثل الارجوحة اوبندول الساعة.. وتتصارع امم وتتجبر اخرى وتستكين وتخضع ثالثة ....للذلة والمهانة ...وسبب هذا كله .عدم ادراك الامم والشعوب ..افرادا وجماعات حكام ومحكومين ..المعنى الحقيقى لشعار الاسلام الاكبر ..ذروة سنامه ...ووتد بنيانه .. الا وهو..لا اله الا الله ..ثم معنى محمد رسول الله

ما بين عابد لنملة او فردة حذاء .. اوقبقاب...و بين عابد لذاته وهواه ..متصورا انه هو الاله . او خاضع لذوى جاه او سلطان .ولوبالظلم والطغيان ...يتوه الانسان ويفقد بوصلةالايمان..ويخسر موجبات و مؤهلات تكريمه على مخلوقات البسيطة و اهم مسوغات تعيينه خليفة لله على ارضه ...الا وهى كرامته وحريته وصفات الله الحسنى .التى انعم المولى عليه بها

باختصار شديد ..وحتى لا اعيد وازيد ...الانسان ..امامه الكون كله ومخلوقاته ...وعوالمه ..فيه ناس همتّها عالية ...وناس تانية .مش غاوية ...راضيين باى حياة ...باسم الوداعة والاستكانة والسلام والامان ...فيه انسان عايزيكون اسد بين الحيوانات ..او نسر بين الطيور او ملك من ملائكة السماء .اونبى من الانبياء تتحقق على ايديه المعجزات ..ولو كانت بدون سعى منه ...هبة ..شئ مولود بيه .او ممنوح له ...

وبين كل هذه الاختيارات اختار البعض ان يرتفع فوق كل هذا ..واختار ان يكون اله ان يكون هو الاله .
..فعلا ....اعزشئ فى الوجود .انك تكون .انت الاله ...ومن شدة حبهم للسلطة ..نسوا اهم شئ ...انهم من المستحيل ان يكون الانسان اله ..تكفى صفة واحدة فقط ..وهى انه سيموت .. ..فتأله البعض بما يملك من جاه والاخر بما يملك من مال والثالث بما يملك من سطوة وحاشية تساعده وتسانده ...
فكان الاباطرة والكياسرة والقياصرة والفراعنة

وعبد اخرين هؤلاء لانهم نسوا ايضا الله ..مثلهم ..ولكن من الناحية التانية ناحية الذلة والمهانة ..والخضوع والخنوع ...لغير الله ..وهما اوتصورا وتقليدا اعمى للاباء وشعوذة وخرافات الكهان .او خوفا من الموت اومن فوات الرزق

جاء محمد ليصحح كل هذا ..وليعلن للعالم اجمع ..انك اذا اردت ان تكون افضل موجود فى الوجود ..فلن يتحقق ذلك الا بعبوديتك لله وحده ...وتحققك بصفاته .واهمها صفة الحق والعدل والمساواة بين العباد ..والا تنسى انك مثلهم ...عبد مثلهم ...ستحاسب مثلهم بل اشد منهم ...يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من اتى الله بقلب سليم

نحن مأمورون بطاعة اولى الامر فيما تولو امره وليس بعبوديتهم ..وطاعتهم طاعة عمياء ..
وهم مأمورون وعليهم واجبات تجاه شعوبهم ومن تولوا امرهم..ومسئولون امامهم فى الدنيا .قبل ان يسألهم الله عنها يوم القيامة

هل طاعة اللاعب لمدربه ...استعباد؟؟؟
هل طاعة الابن لاباه ...مهانة؟؟
هل طاعة المرؤوس لرئيسه فى العمل ذلة ..واستكانة؟؟
هل طاعة الجنود لقائدهم فى المعركة ..نقيصة .وخيانة؟؟؟

هكذا يخلط البعض بين طاعة ولى الامر وبين الاستعباد والعبودية لينتقصوا من قيمة الايمان ويخلطوا بين معنى التحرر والتحلل وليظهروا الاسلام على غير حقيقته وانه يدعو للعبودية واستعباد البشر ...فى حين ان هذا الكلام يناقض لفظا ومعنى ظاهرا وباطنا ..معنى ...لا اله الا الله ..شعار الاسلام الخالد والابدى

الحرية
الحرية اهم شرط ليقبلك الله عبد مؤمن من ضمن عباده الموحدين
عباد الرحمن
الاحرار.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,815,376
- الحقيقة والشريعة وعلاقتهما بالحق والطريقة1
- بين الاستهزاء والاكتفاء ...تضيع الحقائق ومعانى الانتماء
- المهتم واللامهتم ..أ يهم اكمل ...وايهم اجمل..ردا على مقال ال ...
- قد تكون اخر المقالات..فلا والف لا ..للاهانات
- يا استاذة ديانا احمد حلمك شوية ..واستنى لما نشوف الاخوان وال ...
- انهم احرار .بعقود احرار ..وليست عقود قهر واذلال .يا استاذهشا ...
- بل هو قران مجيد فى لوح محفوظ
- الحلم المحمدى وكيف حققه سيدى(7)الخطة الربانية
- الحلم المحمدى وكيف حققه سيدى 6(ملاك أم شيطان)
- الحلم المحمدى وكيف حققه سيدى 5 ( أقرأ)
- الحلم المحمدى وكيف حققه سيدى 4(صادق ام كذاب)
- الحلم المحمدى وكيف حققه سيدى 3 (الوحى)
- الحلم المحمدى وكيف حققه سيدى2(فترة الاعداد)
- الحلم المحمدى..وكيف حققه سيدى1
- لماذا نتمسك بالمادة الثانية للدستور1
- حدالسرقة فى القران بين حقوق الجناة وحقوق عباد الرحمن
- الحدود والعقوبات فى القران بين حق الجناة .وحقوق عبادالرحمن
- رسالة الى علياء
- أختارى الجنة يا ابنتنا ..منى حسين
- حقوق المراة فى الميراث بين حق الاختيار واختيار الحق فى القرا ...


المزيد.....




- واشنطن بوست: الانتقام الوحشي من النشطاء في مصر يمكن أن يغذي ...
- بعد استهداف معبد يهودي.. إجراءات بألمانيا لمواجهة -إرهاب أقص ...
- لجنة الشؤون الدينية في مجلس النواب المصري تضع 10 إجراءات لتج ...
- في أميركا.. التدين في تراجع حاد والإلحاد يزداد
- لماذا يتراجع عدد القساوسة بصورة مثيرة للقلق في إيرلندا؟
- الفارق بين -بني إسرائيل- و-اليهود- و-أصحاب السبت- و-الذين ها ...
- بسبب المخاوف الأمنية.. نيوزيلندا تسيّر دوريات مسلحة تجريبية ...
- مديرة مدرسة إسلامية غير مسجلة في بريطانيا تتحدى السلطات وتوا ...
- الفاتيكان يبتكر مسبحة صلاة إلكترونية بصليب ذكي
- الأردن يدين الانتهاكات الإسرائيلية في المسجد الأقصى


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - شاهر الشرقاوى - ما بين الامر.. بطاعة ولى الامر وبين الاستعباد..تتوه المعانى ..ويضل العباد