أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - جبار حمادي - دولة الياسري ام دولة المالكي














المزيد.....

دولة الياسري ام دولة المالكي


جبار حمادي

الحوار المتمدن-العدد: 3717 - 2012 / 5 / 4 - 01:15
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    



انعم الله علينا بوصول مقالنا الموسوم (دولة السيد الياسري) عن سيادة دولة الياسري وهو المدير العام لمديرية السفر والجنسية الى براثن دولة المالكي فما كان منه الا ان انقض على خوانيق بعض من بطانة سيدنا هذا والمتمثلة بالعميد نشات وبرابرته حتى تنفس الناس الصعداء من اهالي بغداد وابدله باللواء تحسين وهو رجل اقام بما يملي عليه واجبه ووطنيته فاصبح الجواز العراقي بيد المواطن خلال اربع وعشرون ساعة بدل من التوقف شهرا يزيد او ينقص بقليل على معمودية الجيوب التي تعاني من البطنة وبدل الدفع لما يقارب المحصور بين 2 - 5 ورقة خضراء صادرة بموجب القانون الامريكي فاصبح البغداديون حصرا منفتحي المناخير ثلجيو الصدور وهم يراجعو تلك الدائرة المنجمية الذهب او بئرية النفط حتى قيل (طلع جواز ولااطلع جنسية )لانسيابية الاولى ومعضلة الاخيرة والى هنا بتنا بنعيم براثن المالكي اطال الله بقاءه وسدد خطاه فرغم ما يمتلك من جمهرة غفيرة وبلاوي كبيرة داخل اسوار رئاسة الوزراء من بعثيين وانتهازيين ووصوليين ومدعين الى ان العين الواحدة لا تصفق ،واذا بمولانا الياسري يباغت دائرة الجوازات ويبطش بمنتسبيها الجدد بين الحين والاخر ليزعزع الدفة ويربك الاستقامة بنقل الضباط بما يؤدي الى تخلل العمل وفقدان التوازن داخل هذه الدائرة للعودة بها الى المربع الاول ، بينما يتغافل او يعلم بما يدور بمطار بغداد بما نسميه جوازات المطار الواجهة وصمام الامان للبلد فقد اصبحت قيمة الجواز او ختمه وفق المادة القانونية حيث ان معظم المطلوبين للقضاء مرو من هناك بدعم من بعض الجهلة من الضباط المتعاونين ..لانقول مع الارهاب فقد نظلمهم وانما مع من يدفع اكثر ولو كان ابو مصعب ادخله الله فسيييخ جناته ،يقودهم ضابط صغيربدرجة ملازم اول اسمه احمد وضباط على شاكلته واقل منه ،هؤلاء الفتية يصولون ويجولون تحت الاضواء الكاشفة مقابل ختمة لاتمر تحت هذه الاضواء وجوازات اجنبية على نفس الشاكلة ، ومولانا تارك الملعب ومن فيه ومُلتَهٍ باسترداد حق ضائع أم هي حرب على المواطن او على العراق حكومة وشعباً ،فليس بالخبز وحده يحيا الانسان كما يقول سيدنا المسيح عليه السلام وليس كثرة الاموال والحرب على قوت الشعب تبعدكم عن الموت او تطيل باعماركم ،ولو جمعتم مال قارون ستكون لكم وقفة ان لم تكن بين يد القانون ستكون بين ايدي الله ..واذ ذاك اين المفر ..؟يبقى التساؤل قائما بين يدي دولة الرئيس المالكي وللفرسان صولة ثانية.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,165,979,945
- قصائد قصيرة /
- ندم متاخر
- سبالت ومهفات وتآجيل
- veurne (قصة قصيرة)
- ربوبيةُ الافلاس
- الليل
- لقطات من داخل المجلس
- شواقيل التشيّع
- الضابط أركان قربان دعاية الطفوف الانتخابية القادمة
- اهجريني : قال لي البحرُ..قالت الأسماك
- عام + عام = ؟


المزيد.....




- إليك أغرب الفنادق ذات الغرفة الواحدة التي يمكنك حجزها بعام 2 ...
- بريكسيت: شركة -سوني- تعلن تحويل مقرها الأوروبي من بريطانيا إ ...
- كيف يؤثر التغير المناخي على الحرب في اليمن؟
- لاجئ سوري يقدم "الفلافل" مجانا للموظفين الحكوميين ...
- من إسبانيا إلى السعودية.. مهرجان "تحدي" الثيران قر ...
- من إسبانيا إلى السعودية.. مهرجان "تحدي" الثيران قر ...
- 4 عواصم تترقب قمة إردوغان بوتين وتأثيرها على الوضع في سوريا ...
- مدوّن تونسي يتهم الإمارات بمحاولة اغتياله
- الصين تدهش أمريكا بطائرتها الجديدة (فيديو)
- بالصور... تجمد شلالات نياغارا الشهيرة


المزيد.....

- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - جبار حمادي - دولة الياسري ام دولة المالكي