أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - علا جمال - الحياة من بعد الموت














المزيد.....

الحياة من بعد الموت


علا جمال

الحوار المتمدن-العدد: 3713 - 2012 / 4 / 30 - 12:31
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


يتساءل الكل عن الحياة والموت وما هو الهدف من وجودنا الارض ؟ هناك الكثير من النصوص والتعاليم الالهية البهائية بهذا الخصوص
إن التعاليم البهائية الخاصة بالجسد والروح وبالحياة بعد الموت تتفق ونتائج بحوث علم النفس،فهى تعلمنا،كما سبق، أن الموت ليس إلا ولادة جديدة وأنه الهروب من سجن الجسد إلى حياة أوسع، كما تعلمنا أن الارتقاء بعد الموت ارتقاء لاحدود له. وقد تراكمت لدينا شيئاً فشيئاً براهين علمية على أيدى باحثين غير متحيزين بل وناقدين متبحرين وهى براهين تكفي تماماً لتبرهن بما يتجاوز حدود الشك استمرار الحياة بعد الموت واستمرار فعالية ووعى الروح بعد انحلال الجسد العنصرى. وكما يقول العالِم (مايرز) في كتابه «الشخصية البشرية» وهو كتاب لخص فيه تحريات عديدة قامت به جمعية البحوث النفسية:–
«هدت المشاهدة والتجربة والاستنتاج العديدين من الباحثين– وأنا أحدهم–إلى الاعتقاد بوجود «اتصال حسى متبادل» بين عقول البشر الموجودين على سطح الأرض، بل وبين عقول البشر الكائنين على سطح الأرض الآن وأرواح البشر الذين فارقوا هذا العالم. ومثل هذا الاكتشاف يفتح لنا الباب على مصراعيه إلى «الإلهام الإلهي».
«ولقد أثبتنا أن كثيراً من المظاهر الحقيقية تصلنا من وراء القبور وسط الكثير مما نعانيه من الانخداع الذاتى والغش والتوهم.»
«وقد ثبتت لنا مبدئياً عن طريق الإيحاء والاكتشافات بعض المباحث الخاصة بالأرواح التى رحلت، فاستطعنا مقابلتها. وأشاهد أنا قبل كل شيئ مجالاً للاعتقاد بأن حالة تلك الأرواح حالة تطور لانهاية له في حكمتها وفي محبتها، ولايزال حبها الأرضى باقياً وبصورة خاصة ذلك النوع من حبها الذى يعبر عنه بطريق العبادة وهو أسمى أنواع الحب... وقد صار الشر يبدو لتلك الأرواح شيئاًحقيراً أكثر من أن يكون شيئا مرعباً. ولا يتجسد الشر أي روح من الأرواح المقتدرة القوية بل يؤلف نوعاً من الجنون يعزل بعض الناس عن إخوانهم، فتحاول الأرواح العليا أن تحرر منه النفس المصابة به والمشوهة منه. ولا حاجة إلى العقاب بعذاب النار،فمعرفة الإنسان نفسه هى عقاب المرء وجزاؤه،ومعرفة الإنسان نفسه وقربه أو بعده عن تلك الأرواح العليا هى عقاب المرء وجزاؤه لأن الحب في ذلك العالم هو في الواقع ملاذ وملجأ للذات، وان الاتصال بالقديسين لايعطى الحياة الأبدية زينتها فحسب بل هو الذى يكونها ويؤلفها. وينحدر كذلك من قانون «الاتصال الحسى المتبادل» أن الاتصال بتلك الأرواح ممكن الآن على هذه الأرض، فننال الآن من محبة الأرواح المتصاعدة الجواب على توسلاتنا وتضرعاتنا لها. وإن ذكرى حبنا للأرواح المتصاعدة–والحب بذاته صلاة ومناجاة–يقوى تلك الأرواح ويسندها وهى في طريق تساميها».





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,357,469,939
- الاحتفال بعيد الرضوان
- ام المعابد
- جابلقا وجابرصا
- حمار يبعث رسالة لبني آدم
- عيد النيروز
- الصيام في الدين البهائي
- التربية والتعليم
- بيوتا لا تخربها الامطار
- ارفع رأسك عن النوم
- الفخر لمن يحب العالم
- العنف في حياة المرأة
- العنف ضد المرأة والبنات
- لوح الحكمة
- صرخة من قلب جريح
- لماذا ينكر الناس الرسالات الالهية (3)
- لماذا ينكر الناس الرسالات الالهية (2)
- لماذا ينكر الناس الرسالات الالهية (1)
- لماذا ينكر الناس الرسالات الالهية
- حل المشاكل الاقتصادية من وجهة النظر البهائية (6)
- منع استعباد العمال (5)


المزيد.....




- نصيحة -قبل الإفطار-.. كيف تختار الحلويات في رمضان بذكاء؟
- المفاوضات في السودان تتجه نحو تثبيت مستويات الحكم الثلاثة وص ...
- ليبيا.. خشية من تأجج أعمال العنف بعد وصول أسلحة تركية إلى طر ...
- ترامب وإيران: لا نريد الحرب ولكن مستعدون لها
- قطر تؤكد تزويدها الإمارات بشحنات من الغاز المسال رغم المقاطع ...
- الدفاع الروسية: المنظومات الدفاعية تصدت لهجمات إرهابية على ق ...
- المجلس العسكري والمعارضة السودانية يتفقان على مواصلة التفاوض ...
- مقتل مدنيين بغارات روسية في إدلب
- المجلس العسكري والمعارضة السودانية يتفقان على مواصلة التفاوض ...
- -نظرية الرجل المجنون-...هل يدخل ترامب أمريكا في حرب على غرار ...


المزيد.....

- الصورة والخيال / سعود سالم
- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو
- فلسفة مبسطة: تعريفات فلسفية / نبيل عودة
- القدرةُ على استنباط الحكم الشرعي لدى أصحاب الشهادات الجامعية ... / وعد عباس
- العدمية بإعتبارها تحررًا - جياني فاتيمو / وليام العوطة
- ابن رشد والسياسة: قراءة في كتاب الضروري في السياسة لصاحبه اب ... / وليد مسكور
- الفلسفة هي الحل / سامح عسكر
- مجلة الحرية العدد 4 2019 / كتاب العدد
- تأثير الفلسفة العربية والإسلامية في الفكر اليهودي – موسوعة س ... / شهد بن رشيد
- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - علا جمال - الحياة من بعد الموت