أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان صابور - مراقبون؟؟؟..لماذا؟؟؟...














المزيد.....

مراقبون؟؟؟..لماذا؟؟؟...


غسان صابور

الحوار المتمدن-العدد: 3707 - 2012 / 4 / 24 - 19:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مـراقـبـون؟؟؟ لــمـاذا؟؟؟...

لاحظت أن العديد من مواطني بلد مولدي سـوريا, يبتهجون ويقبلون دخول عدد كبير من مراقبي الأمم, ليراقبوا ويفصلوا بين الأطراف المتنازعة في مختلف المدن السورية.
ولكنني أرى هذا القرار تدخلا مباشرا في الشؤون السورية الداخلية وإضعافا واضحا لسيادتها واستقلالها. كمثل سيدة عجور مصابة بمرض الألزيلهايمر, وضعت تحت تصرف مسؤول من عائلتها, أو من طرف قضائي عدلي يعينه قاضي أو مشرف قانوني مجاز. والمريض في هذه الحالة, أو هذه الواقعة التشبيهية القضائية, لا يسمح له باتخاذ أي قرار, مهما كان, أو التوقيع على أية وثيقة. وخاصة حـق حرية التصرف بحياته أو ممتلكاته!!!...
قبول هذا القرار المتخذ بشبه إجماع من مجلس الأمن, والذي تسيطر عليه الولايات المتحدة الأمريكية, ماليا وعسكريا ونفوذا, رغم حق الفيتو (روسيا والصين) بالإضافة إلى اختيار جنسية المراقبين, مع تزايد المساعدات التقنية والمادية والإعلامية التي تعطى لمختلف المقاتلين الخاضعين لتشكيلات ومنظمات معارضة وغير معارضة, بالإضافة إلى تشكيلات لا تخضع لأية مؤسسات معروفة أو غير معروفة, والتي تزرع التخريب والترويع والخطف والقتل في مناطق سورية مختلفة. ومع هذا تلقى مختلف المساعدات والتشجيع من مؤسسات إعلامية عالمية عربية وغير عربية, معتبرة هؤلاء المقاتلين, أبطالا ثوريين, رغم عدم خضوعهم لأي شكل من الأعراف والأنظمة الدولية أو الثورية .. أو الإنسانية.. بالإضافة إلى استمرار تحميل أجهزة الأمن والجيش مسؤولية جميع أعمال العنف.
نعم إنني أحمل السلطة مسؤولية ما آل إليه البلد اليوم. رغم جميع المؤامرات الداخلية والخارجية التي حيكت ضده ورسمت وخططت بمساعدة دول (عربية) معروفة, ووسائل إعلام خصصت لهذه الغاية السلبية, ولم تسع السلطات السورية, رغم طاقاتها المخابراتية الواسعة المعروفة إلى كشفها. وخاصة حماية البلد من تسلل كل هذه العصابات التخريبية التي تشكلت في الداخل, بالإضاقة إلى آلاف (الجهاديين) الذين تمكنوا من التسلل والمشاركة في جميع أعمال العنف, التي لا علاقة لها على الإطلاق بالمطالب الشرعية التي يتوق لها الشعب السوري من عشرات السنين...
البلد اليوم مجزأ ومقسم حكما, ما بين المتقاتلين من طرفين. وهذه الوضعية الحربجية المستمرة حتى هذه الساعة, في مناطق مختلفة من البلد, وتحت أنظار المراقبين, علامة سلبية ضد سيادة البلد. يعني أن مسؤولي الأمم المتحدة, يعترفون بالمقاتلين المعارضين, مهما كانت ألوانهم وجنسياتهم وأشكالهم وغاياتهم, ولو كانوا في بعض الأحيان قناصة قلة أو شرذمة من الخاطفين طالبي الفدية.. تعتبرهم الأمم المتحدة طرفا في النقاش أو اللانقاش.. ولكن طرفا شريكا في المفاوضات.. ويا لمهزلة هذه التسمية التي أفقدت بلدنا جميع أسس سيادته واقتصاده وسمعته الإعلامية, وأغلقت عليه جميع أبواب الأمبارغو القهار, كأنه عدو للإنسانية بأجمعها..........................
رغم التفاؤل الذي تتغنى بـه وسائل الإعلام السورية, والتي ما تزال مع الأسف ضيقة محدودة, ومحدودة جدا, أرى بتشاؤمي الإيجابي المعهود, بأن الخروج من هذا المأزق ـ الكمين الذي نصب لسوريا والسوريين, يبقى في مصالحة وطنية قومية شاملة, والتخلص من جميع العناصر الغير سورية التي تتدخل بأشكال مباشرة وغير مباشرة بشؤون البلد... مصالحة حقيقية, مهما كان ثمنها. لأن جميع المداخلات الخارجية في شؤون سوريا, لن تكون قطعا مجانية, وسوف يدفع الشعب السوري ثمنها غاليا, وغاليا جدا. لأن سوريا اليوم لا تنقصها شخصيات حيادية قومية وطنية تستطيع محاولة جمع الشمل والحث على وقف القتل والتقاتل والتقتيل وتفجير مؤسسات البلد واقتصاده وإمكانياته الإنسانية.
اليوم الوطن في خطر.. وفي أصعب أزمة عاشها من أقدم تاريخه حتى هذه الساعة.. وأعداء محترفون مختلفون داخل البلد يقاتلون شعبه.. بالإضافة ـ يـا لألـم الواقع والحقيقة ـ أن سوريين يقاتلون سوريين!!!.........
ولجميع القارئات والقراء أطيب تحياتي المهذبة.
غسان صابور ـ ليون فـرنـسـا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,685,734,279
- ماذا يريد السيد آلان جوبيه؟؟؟
- قصة شخصية قصيرة
- مهرجان سينمائي سوري
- أحمد بسمار = غسان صابور...صفحة جديدة
- Les Faussaires


المزيد.....




- جبران باسيل: رئيس الجمهورية اللبنانية طلب مني تمثيله في منتد ...
- الحشد الشعبي وفصائل شيعية تشارك لأول مرة في مظاهرة الصدريين ...
- علاء مبارك: والدي أجرى عملية جراحية وحالته مستقرة
- إردوغان: إن لم يتحقّق الهدوء في ليبيا ستعم الفوضى البحر المت ...
- هل يصبح الوشم على الجسد مقبولا في أماكن العمل؟
- إردوغان: إن لم يتحقّق الهدوء في ليبيا ستعم الفوضى البحر المت ...
- ماليزيا تدعو إلى إستراتيجية برلمانية عالمية لحماية القدس
- 5 أسئلة تساعدك في فهم خطة ترامب للسلام بالشرق الأوسط
- مظاهرات حاشدة ببغداد ضد الوجود الأميركي وواشنطن تحذر رعاياها ...
- مجهولون يحرقون مدرسة شرق ذي قار


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان صابور - مراقبون؟؟؟..لماذا؟؟؟...