أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي العبادي - وزارة الثقافية العراقية والمشهد المسرحي














المزيد.....

وزارة الثقافية العراقية والمشهد المسرحي


علي العبادي

الحوار المتمدن-العدد: 3705 - 2012 / 4 / 22 - 21:56
المحور: الادب والفن
    


وزارة الثقافية العراقية والمشهد المسرحي

*علي العبادي
من خلال متابعاتي للمشهد الثقافي العراقي وبالخصوص المسرحي، وجدتُ شيئاً مفرحاً تارة ومحزناً تارة أخرى انه موقف يستحق التوقف عنده بحق.
دأبت مؤخراً (وزارة التربية العراقية) أقامت وضمن منهاجها السنوي عدة مهرجانات مسرحية قطرية.
منها (المهرجان المسرحي الثالث لفرق التربيات) في البصرة و(المهرجان المسرحي للمدارس الثانوية) و(المهرجان المسرحي للمدارس الابتدائية) وغيرها من المهرجانات.
وان هذه المهرجانات لم تقيمها الوزارة اعتباطاً ،وإنما نتيجة إدراكها لدور المسرح التربوي في رقي المجتمع.
أما (وزارة الشباب والرياضة)، فأنها تحرص سنوياً تقديم ما لا يقل عن ثلاثة مهرجانات مسرحية.
حيث فتحت الوزارة من خلال تلك المهرجانات فتح الأفق للطاقات المسرحية الشابة ليقدموا إبداعهم ، من الجدير بالذكر أن الوزارة ضمن برنامجها السنوي تقيم مهرجاناتها على مدارس مسرحية متنوعة ومنها (مهرجان المسرح التعبيري) وهذا يتيح للشباب للخوض في هذه التجارب لصقل مواهب الفنية.
أمام كل ما تقدم ترى وزارة الثقافة لم تقدم مهرجاناً مسرحياً يليق بأسهما كوزرة و باسم (حضارة وادي الرافدين)، وان كانت هناك مهرجانات بائسة أقامت بها الوزارة من خلال (نقابات الفنانين) وهذا لم تشكر عليه لان هذه المهرجانات جاءت نتيجة تخطيط من قبل تلك النقابات وليس الوزارة ذاتها.
لو كان هناك مهرجانات مسرحية تقام في الوقت الحاضر من قبل وزارة الثقافة ، أطرح السؤال التالي عليها.
هل هذه المهرجانات ترتقي إلى العمق الحضاري للعراق أولاً وللتجربة المسرحية العراقية ثانياً؟
ونحن بهذه الوضع المسرحي الذي لا يحسد عليه على مستوى الدعم ، كيف نرتقي و نصل إلى مصاف الدول المتقدم في فنون المسرح و وزارتنا ما هي إلا وزارة بطالة لكن بشكل أخر؟!!!
على وزارة الثقافة أن تنحني أجلالاً (لوزارة التربية) و (وزارة الشباب والرياضة(.

19/4/2012





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,273,801,096
- الذكرى الأولى لرحيل
- حلمٌ سرق من عيون الفقراء
- حضارة العراق الجديدة
- مسرحية براد الموتى
- مسرحية ذاكرة الرصيف
- ذاكرة النار... دخان
- نظرة واحد لا تكفي
- أغنية شط العرب
- شيطان صائت في حضرت نبي صامت
- نهرٌ قُطعت أنفاسه النار
- يا حريمة بصوت المثقفين
- فراتٌ مضرجاً بالآلام
- الدمع يرسم على وجنات أمي
- الشاعر كاظم خنجر: الشعر اختزالات نسبية لفضاءات ألروح
- أصارحك القول
- غياب الخطاب و الوعي النقدي في مهرجان المسرح التربوي لمديريات ...
- رسالة من عيني
- الانتظار في المسرح العراق (حيدر عبد الله ألشطري) أنموذجاً
- رائحة الورد في الشطرة
- عزف سوفت


المزيد.....




- بين برلمانييه المتمردين وضغط أخنوش.. ساجد في ورطة
- بوريطة يدعو إلى تجاوز النقاشات -العقيمة والمنفصلة عن الواقع- ...
- رئيس مهرجان الأقصر: السينما الأفريقية عالمية لكنها بحاجة للد ...
- المفكّر السيد ياسين
- مهرجان -بابل للثقافات العالمية- بشعار -كلنا بابليّون- في دور ...
- العثماني : لا تراجع عن التوظيف الجهوي
- الممثلة والكاتبة المسرحية جليلة بكّار في #المشهد- من تونس
- شويغو: روسيا تسلم اليونسكو مواد أرشيفية لازمة لإعمار تدمر
- العراق يسترد أثرا بابليا عمره أكثر من 14 قرنا
- فنان يعيد لنا ذكريات الماضي في تحف من الخشب (صور)


المزيد.....

- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر
- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي العبادي - وزارة الثقافية العراقية والمشهد المسرحي