أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف - المتغيرات فى تركيبة الطبقة العاملة ودورها، والعلاقة مع الأحزاب اليسارية - - بمناسبة 1 ايار- ماي عيد العمال العالمي 2012 - ابراهيم جاد الكريم - الطبقه العامله فى الماضى والحاضر والمستقبل














المزيد.....

الطبقه العامله فى الماضى والحاضر والمستقبل


ابراهيم جاد الكريم
الحوار المتمدن-العدد: 3709 - 2012 / 4 / 26 - 21:13
المحور: ملف - المتغيرات فى تركيبة الطبقة العاملة ودورها، والعلاقة مع الأحزاب اليسارية - - بمناسبة 1 ايار- ماي عيد العمال العالمي 2012
    


كنا فى الخمسينيات من القرن الماضى نرى الطبقه العامله فى مجتمعنا بشكل واضح لا يتغير بالنسبه لكل أصحاب مهنه أوحرفه فلا وجود فى طريقة تفكيرها أو تخطيطها للمستقبل !! وكان أبن
الصائغ صائغ والصباغ صباغ وأبناء الحرف اليدوية وحتى صناع ما يطلق عليهم صناع خان الخليلى ... والحرفه كانت تورث من الأب للأبن وحتى من يتزوج كان يتزوج من نفس بيوت أصحاب المهنه الواحده وما الأسماء التى لا زالت لبعض الأماكن الا أسماءلأصحاب مهنه وحدهم عاشوا فى المكان وتوارثوا الحرفه من الأب للأبن ... وحتى قام أنقلاب 1952 وبدأ التغيير فى كل
الطبقه العامله وأبناء الحرف وخاصة بعد فرض التعليم المجانى الذى سحب أعداد ضخمه من أبناء العمال وحتى الفلاحين وأبناء الحرفيين من أعمالهم وأستكمال فهمهم للحرف وحولهم جميعا الى المدارس وخاصة أن أبائهم وأمهاتم لم يدخلوا الى مدرسه فى حياتهم وهذا ايضا شجع الأباء على دفع ابنائهم دفعا الى التعليم وحتى يتخرج الأبن ليجد عملا منتظما أميريا وله عائد شهرى مضمون ولا يتعرض لما تعرض له أبوه من معاناة من الفقر والجهل وعدم انتظام الدخل المنتظم للأسرة دوما الى جانب انتشار السينما والمسرح والأذاعه التى وصلت الى كل ركن من أركان الأقطار ثم التليفزيون وغيرها من وسائل الأعلام وهذا أثر تأثيرا كبيرا وثورة المعلومات وتكنولوجيا وصلت الى كل فرد وبغض النظر عن أحتياجه لآخر ما وصلت اليه وسائل الأعلام من شاشات أو أجهزة وحتى أجهزة المحمول التى أنتشرت وأصبحت فى يد بائعى الخضار !! وأطفال الحضانه !! وطبقات لا تحتاج حتى الى حمل المحمول اساسا ولكن لا شك أن هذه الثوره فى المعلومات وأن كانت تكلف الأسره الكثير ولكنها ولا شك قد طورت من عقول كل الطبقه العامله والتى لا زالت تحسب على نسبة الأميه الضخمه والتى تصل الى 75% فى بعض الأماكن فى مجتمعاتنا العربيه وهذا أيضا أثر فى تفكير الطبقه العامله ودفعها دفعا لزج كل ابنائها فى التعليم مما أثر سلبا على الطبقه العامله كما ونوعا وأدى الى تراجع بل وأنقراض لصناعات كامله وخاصة الصناعات اليدويه والفنيه وأصبح الكمبيوتر هو السائد فى معظم الأعمال اليدويه الدقيقه أمثال الموبيليا والصناعات الخشبيه وحتى الأرابيسك !! والدوكو !! وحتى صناعات الرسم والحفر على النحاس وغيره من صناعات خان الخليلى وخرجت من هذه الحرف أعدادا كبيره بعد دخول الألات والتكنولوجيا وتوفير اليد العامله وتركت أسواق كامله مكانها أمام الصناعات الصينيه والتى أصبحت تصنع حتى تماثيل الفراعين فى الصين وبأسعار لا تقبل منافسه داخل الأسواق الأصليه والتى كانت تعتمد على اليد والتى ورثت المهنه عبر الأجيال وظهرت شرائح اجتماعيه جديده تتطلع الى الأنتقال الى شرائح أعلى فى المجتمع عن طريق السمسره والأستيراد من الخارج وأصبح الكثير من أصحاب المهن كل وظيفته السفر الى اليابان أو الصين ويعود لكى يغرق السوق ولو ببضائع غير متينه أو تعرض حياة الناس للخطر كما يحدث فى السيارات والتى أصبحت من أساسيات طبقات جديده ظهرت فى كل المجتمعات العربيه وأصبح همها الأول هو الحصول على المال وبأى طريقه متخليه عن أصول متوارثه فى مجتمعاتنا وبحصول هؤلاء على الأموال بكل الطرق وزادت تطلعاتهم الطبقيه لاغية أى فواصل او موروثات وصار عدد كبير منهم وخاصة الأميين منهم يستمتع بأن يؤسس الشركات والأعمال ويترك ادارتها للأجانب ويندفع هو وأبناؤه الى البطاله !! أو يصبح عملهم جميعا الأنفاق على وسائل الرفاهيه والمتعه والمخدرات ايضا بكل أنواعها والتى أنتشرت فى كل المنطقه العربيه ودفع الكثيرين لتقليد تلك الطبقات الجديده فى الحصول على الأموال للوصول الى البطاله والتحول الى مجرد الأستمتاع بكل ما فى الدنيا من وسائل ترفيه ومتعه !! وهذا ايضا قد غير من توجهات الكثيرين من الطبقه العامله والتى كانت تدفع ابنائها الى التعليم الى تغيير توجهاتهم وتوجيه ابنائهم الى طرق جديده تعود بالرفاهيه عليهم بسرعه والبعد عن العمل الأميرى أو النظامى والذى كان هو الأمان للأبناء فى الماضى وزاد من التكالب على الأموال بكل الطرق وخلق هوه ضخمه بين هؤلاء والطبقه الأخرى الوحيده الباقيه وهى طبقة الفقراء !! وتغيرت تركيبة المجتمعات العربيه الى طبقتين فقط واحده تملك كل شىء والثانيه لا تملك شيئا مما أشعل ثورة الفقراء التى تأكل كل المنطقه العربيه الآن وخاصة أن الحكومات المستبده لم تجعل للأحزاب وزنا أو فائده وجعلت حتى العاملين يتشككون فى نقاباتهم وقياداتهم وأندفعوا خلف ثورة الجياع التى فهمتها الدول الأروبيه ودربت الكوادر من الجياع فى امريكا وارجعتهم ليقودوا ثورة الجياع فى كل المنطقه العربيه وتمهيدا لتقسيم كل المنطقه العربيه الى دويلات صغيره متنازعه متناحره دائما !! وكما يحدث بعد أنقسام السودان وألى اليوم .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- روشته لآنقاذ وطن


المزيد.....




- الفلبين.. مصرع 26 شخصا في انزلاقات للتربة ناجمة عن عاصفة -كا ...
- الأناضول: تحركات عسكرية إيرانية بدأت تظهر بين طهران والبحر ا ...
- ماذا أعد بابا نويل للرئيس بوتين؟
- أمير قطر يصدر عفوا عن بعض السجناء في البلاد
- بعد المصري.. مجلس الأمن يناقش مشروع قرار تركي بشأن القدس
- الرئيس الفلسطيني يبحث مع أمير قطر -الرد- على قرار ترامب حول ...
- أردوغان: سنفتح سفارتنا في القدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين خل ...
- السلطات الإسرائيلية تحبط هجوما انتحاريا محتملا
- مقتل 10 نساء في -غارة جوية للتحالف- في اليمن
- في الجزائر.. مباراة كروية تتحول لمعركة دموية


المزيد.....

- هكذا تكلم محمد ابراهيم نقد / عادل الامين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف - المتغيرات فى تركيبة الطبقة العاملة ودورها، والعلاقة مع الأحزاب اليسارية - - بمناسبة 1 ايار- ماي عيد العمال العالمي 2012 - ابراهيم جاد الكريم - الطبقه العامله فى الماضى والحاضر والمستقبل