أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ياسر السالم - رؤيا برلمانية














المزيد.....

رؤيا برلمانية


ياسر السالم

الحوار المتمدن-العدد: 3636 - 2012 / 2 / 12 - 14:33
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يرى بعض النواب ما لا يمكن لأحد غيرهم رؤيته، وبعض أخر يكاد ينافس الغجريات في قراءة خبايا الفناجين، وتوقع خفايا الأيام المقبلة !
وهذه كرامة أخر تضاف إلى عديد كراماتهم التي لا يملكها أي عضو في برلمانات هذه الدنيا.
أحد نوابنا رأى قبل فترة - والله أعلم – في تصريح لإحدى وكالات الأنباء أن العراق "يمكنه لعب دور وساطة كبير في المنطقة"، ويرى أيضاً أن "الظرف الآن مهيأ للعب هذا الدور، خاصة بعد انشغال عواصم الدول العربية الكبرى بمشاكلها الداخلية"، على حد قوله.
ولكي يضفي هذا النائب شيئاً من الواقعية على رؤيته، أشار إلى ضرورة توحيد القرار السياسي العراقي من أجل القيام هذه الخطوة الجبارة، مؤكداً وجود شخصيات في البلد تملك الخبرة في هذا المجال.
ربما نسي السيد النائب أو تناسى أن العراق لا يزال وبفضل قياداته السياسية المتخاصمة قابع تحت الوصاية الدولية وأحكام الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة.
وتجاهل النائب أن دبلوماسية الدولة العراقية عاجزة حتى يومنا هذا عن معالجة مشكلات البلد العالقة مع دول الجوار.
وأيضا .. ربما نسي السيد النائب أو تناسى أن رئيس البرلمان الحالي قد دعا في وقت سابق رؤساء برلمانات الدول الكبرى المجاورة (تركيا، إيران، السعودية) إلى عقد مؤتمر إقليمي. فبادر قادة تلك الدول إلى حقن هذه الدعوة جرعة قوية من الترحيب حتى ماتت سريرياً.
وأن رئيس الوزراء سعى قبل مدة ليست بعيدة إلى هذا الدور عبر الملف السوري، فأصطدم سعيه بالرفض وسوء الحظ، وأشياء أخرى أقرب للنحس.
ليس هذا فحسب، بل أن ما يثير العجب والتعجب أن النائب وآخرون غيره يرون في ما يرون، أزمات داخلية منشغلة فيها العواصم العربية، ولا يرون أزمات عراقية داخلية يجب الانشغال في فك تعقيداتها !
والمدهش أن الشخصيات التي يعول عليها حضرة النائب (وهم زعماء كتل وقادة في البلد)، هي ذاتها من تسبب في الأزمة العراقية المتفاقمة، ولا يزال يغذيها بين الحين والآخر.
وأظن أن نائبنا هذا لا يعلم –والظن أثم هذه المرة - بأن بعض سياسيينا لا يخطو خطوة دون وسيط إقليمي!

فاصلة
بكلام آخر، فإن الأحرى بنوابنا أن يتفادوا الدخول في اجتهادات حول مسألة تعتبر ثانوية نسبياً بالمقارنة مع أولوياتنا المفترضة، وأن يتوجهوا إلى الحديث عن مواضيع تشغل بال المواطنين والعمل لأجل نيل حقوقه.
وأدعوكم لمراقبة القمة العربية في بغداد، ومعاينة عدد الدول التي ستحضر ومستوى تمثيل المشاركين في القمة.
فهذا الحدث أن وقع على ارض العاصمة (دون استجداء المشاركة) سيكشف لنا مستوى الحضور الذي سيكسبه العراق في المنطقة والدور المستقبلي الذي يمكن أن يعلبه في محيطه الإقليمي.
وأخيراً لئلا يكون طرحي نسجاً من خيالي، فأنا أحتفظ باسم النائب المشار إليه ونص تصريحه.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,886,908
- حوار عابر للأشهر ..!
- ثلاث استطلاعات !
- صفعة أخرى !
- -شهوة- الأقاليم تؤكد حاجة الحوار !
- -المتظاهرون مزورون- .. على من تضحكون ؟
- أيتام العراق .. حاضر مجحف ومستقبل مرعب
- البرلمان -العراقي- البحريني .. تضامن من هاواي


المزيد.....




- قمصان قديمة وأصلية يجمعها عاشق كرة قدم بدبي.. فهل لديه قميص ...
- نتنياهو يفشل في تشكيل حكومة ائتلافية في إسرائيل
- هل تحاول إنقاص وزنك؟ اكتشف ما هو أفضل لك: وجبات الطعام في ال ...
- إمبراطور اليابان الجديد ناروهيتو يعتلي العرش في حفل تنصيب رس ...
- الداخلية المصرية: القبض على 22 إرهابي استغلوا حادث مقتل محمو ...
- الرئيس السوري على الخطوط الأمامية في ريف إدلب...صور
- بالفيديو... شاب يتلقى درسا عنيفا لعنصريته تجاه سيدة
- الرياض تعلن إجلاء 532 مواطنا سعوديا من هذه الدولة العربية
- أردوغان: نرغب في تعزيز تعاوننا الوثيق مع روسيا
- مقتل 7 أطفال وإصابة العشرات مع استمرار العنف في ليبيا


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ياسر السالم - رؤيا برلمانية