أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - ميمد الشعلان - الصومال تستغيث.. فهل من مجيب؟!















المزيد.....

الصومال تستغيث.. فهل من مجيب؟!


ميمد الشعلان
الحوار المتمدن-العدد: 3610 - 2012 / 1 / 17 - 21:56
المحور: القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير
    


قديما كانت الصومال أحد أهم مراكز التجارة العالمية بين دول العالم القديم. حيث كان البحارة والتجار الصوماليين مصدر ثقة في التجارة الخارجية للمصريين القدماء والفينيقيين والمايسونيين والبابليين، الذين ارتبطت بهم جميعا القوافل التجارية الصومالية وأقام الصوماليين معهم العلاقات التجارية.

ومع ميلاد الإسلام على الجهة المقابلة لسواحل الصومال المطلة على البحر الأحمر تحول تلقائيا التجار والبحارة والمغتربين الصوماليين القاطنين في شبة الجزيرة العربية إلى الإسلام وذلك من خلال تعاملهم مع أقرانهم من التجار العرب المسلمين. ومع فرار العديد من الأسر المسلمة من شتى بقاع العالم الإسلامي خلال القرون الأولى من إنتشار الإسلام بالإضافة إلى دخول أغلبية الشعب الصومالي إلى الإسلام سلميا عن طريق المعلمين الصوماليين المسلمين الذين عملوا على نشر تعاليم الإسلام بالصومال وعاصمتها مدين الإسلام (مقديشيو)...وفي العصور الوسطي، سيطرت على طرق التجارة العديد من الإمبراطوريات الصومالية القوية، منها إمبراطورية عجوران وسلطنة عدل وأيضا حكام أسرة جوبورون...وخلال القرن التاسع عشر وبعد إنعقاد مؤتمر برلين عام 1884، أرسلت الإمبراطوريات الأوروبية العظمى جيوشها إلى منطقة القرن الإفريقي بغية السيطرة على هذه المنطقة الإستراتيجية في العالم مما دفع الزعيم محمد عبدالله حسن، مؤسس الدولة الدرويشية، إلى حشد الجنود الصوماليين من شتى أنحاء القرن الإفريقي وبداية واحدة من أطول حروب المقاومة ضد الاستعمار على مدار التاريخ...ولم تقع الصومال قديما تحت وطأة الاستعمار حتي وقتها هذا, حيث تمكنت دولة الدراويش بقوتها وشموخها الرائد الثابت من دون زعزعته من صد هجوم الإمبراطورية البريطانية أربع مرات متتالية وأجبرتها على الانسحاب نحو الساحل. ونتيجة لشهرتها الواسعة على مستوى الشرق الأوسط وأوربا اعترفت بها كل من الدولة العثمانية والإمبراطورية الألمانية كحليف لهما خلال الحرب العالمية الأولي، وبذلك بقيت السلطة المسلمة الوحيدة المستقلة على أرض القارة الإفريقية. وبعد انقضاء ربع قرن من إبقاء القوات البريطانية غير قادرة على التوغل داخل الأراضي الصومالية، هُزمت دولة الدراويش في عام 1920 عندما استخدمت القوات البريطانية الطائرات خلال معاركها في إفريقيا لقصف (تاليح) عاصمة الدولة الدرويشية وبذلك تحولت كل أراضي الدولة إلى مستعمرة تابعة للإمبراطورية البريطانية. كما واجهت إيطاليا نفس المقاومة من جانب السلاطين الصوماليين ولم تتمكن من بسط سيطرتها الكاملة على أجزاء البلاد المعروفة حالياً بدولة الصومال إلا خلال العصر الفاشي في أواخر عام1927 واستمر هذا الإحتلال حتى عام1942 حيث تم استبداله بالحكم العسكري البريطاني وظل شمال الصومال مستعمرة بريطانية في حين تحول جنوب الصومال إلى دولة مستقلة تحت الوصاية البريطانية إلى أن تم توحيد شطري الصومال عام 1960تحت إسم جمهورية الصومال الديموقراطية.

ونتيجة لعلاقاتها الأخوية والتاريخية مع مختلف أقطار الوطن العربي، تم قبول الصومال عضواً في جامعة الدول العربية عام .1974 كما عملت الصومال على توطيد علاقاتها بباقي الدول الإفريقية، فكانت من أولى الدول المؤسسة للإتحاد الأفريقي، كما قامت بدعم ومساندة المئتمر الوطني الأفريقي في جنوب أفريقي ضد نظام الفصل العنصري...وكونها إحدى الدول الإسلامية كان الصومال واحداً من الأعضاء المؤسسين لمنظمة المؤتمر الإسلامي وكذلك عضواً في منظمة الأمم المتحدة وحركة عدم الإنحياز. وبالرغم من معاناته جراء الحرب الأهلية وعدم الإستقرار على المستوى الداخلي، نجح الصومال في إنشاء نظام إقتصادي حر يفوق العديد من الأنظمة الإقتصادية الإفريقية الأخرى حسب دراسة لمنظمة الأمم المتحدة...لكن كيف تفتت الصومال انتهازيا حتي رضخت الإرادة الشعبية من أن تكون إرادة البلاد!

حينما صعد الرئيس محمد سياد بري إلى سدة الحكم عن طريق إنقلاب عسكري في عام 1969 وتبنى سياسة شيوعية ماركسية وحكم البلاد بالعنف والحديد والنار ومنع الإشارة للعشائرية مما زاد من الحنق الشعبي عليه بالذات مع المشاكل الاقتصادية وخوضه للحرب مع أثيوبيا. اندلعت الحرب بعد الإطاحة بنظام سياد بري من السلطة يوم 26 يناير 1991، جرت محاولة متعددة لإعادته للسلطة ولكنها باءت بالفشل. فبعد نجاح إنتفاضة حركات التمرد شمالا وجنوبا لإسقاط النظام العسكري للجنرال محمد سياد بري، فشلت جميع الجهود لإقامة حكومة دستورية في البلاد حيث أعلن الإقليم الشمالي إنفصاله تحت مسمى (جمهورية صوماليلاند) الآمن نسبيا، فمنذ ذلك الوقت وقد دخلت بقية الأقاليم والمحافظات في حرب أهلية مريرة حتي يومنا هذا. فقد عصفت بجمهورية الصومال في دوامات من المهاترات الطائفية القبلية علي معارك أشبه ما تكون بالبحث عن المجهول في جو يسوده الكراهية والضغائن بين شباب وعجائز الفيصل بينهما الدم ومطارحة التنافس علي الهوية القومية تحت صورة من التآمر التقني بفرض نوعية جديدة من هطل النظام وعنف المليشيات بين قوات الحكومة الصومالية الإنتقالية تساعدها قوات حفظ السلام الأفريقية من جانب وقوات التمرد من جانب آخر والتي نتج عن عمليات السحل اللاآدمي تهجير الآلاف منهم إلي حدود البلاد وخارجها في مخيمات اللاجئين...فيصف أحد الكتاب دولة الصومال اليوم في مقالته (أخطر الأماكن في العالم)، بأنه أسوأ من العراق وأفغانستان لأنه يفتقر إلى الحكومة القوية ويعاني من الصراع بين الحكومة الإنتقالية وتنظيم الشباب فضلا عن تواجد القراصنة وعمليات الخطف والسرقة. فتوقفت عجلة الحياة والتعليم والتنمية وعاش الناس عهدا من تسلط الجبهات المسلحة، التي اندرجت تحت القبائل والفصائل المختلفة. وشكلت القبائل جبهات أخذت معها الأخضر واليابس حتي أصبحت المعضلة الغذائية كشبح يأخذ دولة بكاملها في مغبة ظلم الليل دون حراك يذكر من المجتمع الغربي إلا علي إستحياء من بعض قوات حفظ السلام وبعض حركات تنظيمية لفض جروح الإشتباك، لكن كل هذا جاء متأخرا بشكل يندب له الجبين...حتي قلنا بأن دورنا كهيئات إنسانية ومنظمات المجتمع المدني من وحدات الدعم الإستراتيجي والعربي في شئون السياسات المحلية والدولية بأن نجعل شغلنا الشاغل في رسم صورة جديدة من صندوق التبرعات تخدم بمبتغاها دولة بعينها دون النظر إلي حيثيات الوضع، فافترضنا إن التبرعات جزء لا يتجزأ من طهارة الروح وصلاح النفس، ولذلك وجدت الملايين يتبرعون من داخل مصر، بل ملايين الملايين من خارج مصر من اشقائنا في الدول العربية والإسلامية ومن العالم الغربي بشتي بقاعه...وبوجودي في قلب الحدث تطرقت لحل أبعادها من خلال توصيل رسائل القلب إلي القلب وحث الجميع علي مساندة واقع القرن الأفريقي الأليم...فلم أجد من يتهاون بل علي النقيض وجدت سعة صدر عالية النطاق وترحيب منقطع النظير...بإستثناء صغير المدي كبير وخطير الآسي وهي أن الصومال واقعة تحت غطاء الحرب الأهلية وحكومة هشة...ومعني ذلك هو أن ملايين الدولارات والمساعدات العينية من مأكل ومشرب ومأوي خرجت لتلبي حاجات هؤلاء المستضعفين في الأرض تذهب سدي...إما تتعفن في تنكات التخزين لعدم وجود وسائل النقل والمتاحة في إيصال تلك المساعدات أو يستولي عليها مليشيات تنظيم الشباب دون حراك يذكر من حكومة الصومال البائدة التي لا حول لها ولا قوة الا في تأمين حماية "مقديشيو" العاصمة من أن يسيطر عليها شرذمة التمرد في البلاد...اللهم إن كانت الفرصة الوحيدة في مساعدتهم هي عن طريق الجسر الجوي الا إن نسبة نجاحها مرهونة علي تحديد أماكن المنكوبين والمتضررين من هول تلك النائبة والتي لم تجدها الأقمار الإصطناعية ووسائل البث الاستشعاري غالبيتهم لإنكماشهم(المتضررين) خوفا من إرهاب المليشيات وتعنتهم معهم. وبالتالي إعلان الأمم المتحدة ومنظمات المجتمع المدني عجزهم عن المساعدة لهي الكارثة بعينها التي ترمي بمصائبها علي كل مسلم علي كل عربي علي كل إنسان عاش إنسانيته سالما غانما...قاسيا ناسيا أهوال صومال العرب.
-----------------------------------------------------------
البيـــــــــــــــــــــك...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,045,696,357
- أشهر منذ بداية إندلاع الثورة السورية والمحصلة صفر!
- لماذا دائما الإجابة.. الإخوان المسلمون؟!
- حقيقة الرقم ثلاثة..!
- مدوّنون ضد الصهيونية وأسفيكسيا الصهيونية
- لا تقرأ هذا...إن كنت مسلما!
- خبر هام...سقوط أسد الشام!
- أنا الإرهابي...إكتشفوا حقيقة قاتل-أسامة بن لادن-...!
- الولايات العربية المتحدة*


المزيد.....




- بعد فراغ لعامين.. ترامب يرشح قائدا عسكريا من أصل لبناني لمنص ...
- إسرائيل تتدرب في اليونان على مواجهة -إس-300-
- سناتور جمهوري: تصويت مرتقب على معاقبة السعودية بسبب حرب اليم ...
- ميلانيا ترامب تدعو لإقالة مسؤولة بالأمن القومي من البيت الأب ...
- سناتور جمهوري: تصويت مرتقب على معاقبة السعودية بسبب حرب اليم ...
- سلاح -جهنمي- جربته سوريا يصل إلى الغرب الروسي
- روسيا تبدأ بتصميم طائرة نقل فائقة الثقل
- شقراء تحطم بالفأس سيارة -بورشيه- في وسط كييف
- الأسد يحتسي قهوة النصر مع مختطفي السويداء المحررين
- مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة


المزيد.....

- تأثيل في تنمية الماركسية-اللينينية لمسائل القومية والوطنية و ... / المنصور جعفر
- محن وكوارث المكونات الدينية والمذهبية في ظل النظم الاستبدادي ... / كاظم حبيب
- هـل انتهى حق الشعوب في تقرير مصيرها بمجرد خروج الاستعمار ؟ / محمد الحنفي
- حق تقرير المصير الاطار السياسي و النظري والقانون الدولي / كاوه محمود
- الصهيونية ٬ الاضطهاد القومي والعنصرية / موشه ماحوفر
- مفهوم المركز والهامش : نظرة نقدية.. / تاج السر عثمان
- التعايش في مجتمعات التنوع / شمخي جبر
- كه ركوك نامه / توفيق التونجي
- فرانز فانون-مفاتيح لفهم الإضطهاد العنصري والثقافي عبر التاري ... / رابح لونيسي
- الجذور التاريخية للتوظيف السياسوي لمسائل الهوية في الجزائر / رابح لونيسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - ميمد الشعلان - الصومال تستغيث.. فهل من مجيب؟!