أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جابر احمد - المناورات العسكرية الايرانية ، الاهداف و الغايات






















المزيد.....

المناورات العسكرية الايرانية ، الاهداف و الغايات



جابر احمد
الحوار المتمدن-العدد: 3610 - 2012 / 1 / 17 - 15:59
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اجرت الجمهورية الإسلامية في 24 ديسمبرالماضي مناورات عسكرية واسعة النطاق شملت مضيق هرمز و بحرعمان و أعلنت خلالها عن عزمها إغلاق هذا الممر الاستراتيجي في خطوة غيرمسبوقة في العلاقات الدولية حيث يعد هذا الاجراء تحديا سافرا لجميع دول العالم وخاصة تلك التي تستخدمه لأغراض تجارية وفي مقدمتها تصديرالبترول.
وتأتي هذه المناوارات على خلفية جملة من المتغيرات التي تشهدها المنطقة منها ، انسحاب القوات الامريكية من العراق بالا ضافة الى اندلاع الثورة السورية التي دخلت مرحلة حساسة وحرجة تنذر بتدخل خارجي لانقاذ الشعب السوري الاعزل من براثن البطش الذي يمارسه النظام الشمولي القمعي الحاكم في سورية و لتوحي لحلفائها و لاصدقاءها با نها القوة الوحيدة في المنطقة القادرة على ملأ هذا الفراغ ، بالاضافة الى ذلك فإن هدف النظام الايراني من اجراء المناورات وفي هذه الاوقات تحديدا هو صرف الانظار عن الازمات الاقتصادية و الاجتماعية و السياسية االتي يعاني منها على المستوى الداخلي و اطلاق يده في ممارسة المزيد من القمع ضد معارضيه خاصة و أنه على أعتاب انتخابات جديدة قد تقاطعها قوى عريضة من فعاليات المجتمع السياسي الايراني الذي يعاني من وطئة الفساد المتفشى في مختلف المجالات وسط تدهور إلا قتصاد بشكل غيرمسبوق ،تمثل بارتفاعات معدلات التضخم وافلاس المصانع الكبيرة والصغيرة و بتدني قيمة العملة الايرانية امام الدولار و باقي العملات الاجنبية الى حد كبير.
ان ما يجري اليوم في ايران جراء السياسة الرعناء التي يمارسها النظام لها تداعيات واسعة علىالشعوب الايرانية ومن بينها شعبنا العربي الاهوازي الذي يعاني من التهميش و الفقر رغم الثروات التي يتمتع بها ، حيث وصل معدل نسبة البطالة بين صفوف المواطنيين العرب الاهوازيين في الوقت الحاضر وحسب تصريحات المسؤولين المحليين الى25%وتبلغ هذه النسبة بين صفوف الشباب ما بين 15 الى 29 سنة ما بين 30% الى 50% مما يجعل اقليم عربستان ( الاهواز ) من حيث نسبة البطالة في المرتبة الثانية على مستوى ايران.
لاشك ان النظام الايراني يعاني من شتى الازمات و على مختلف المستويات ومنها المستوى العسكري ، حيث الاسلحة التي يتباهى بها النظام ويستعرضها في وضح النهار هي كلها اسلحة كان قد تخلى عنها ما كان يعرف بالمعسكر الشرقي وان اسرارها ورموزها معروفة للجميع مما يجعل النظام الايراني غير قادر على اي مواجهة عسكرية ومن بينها الاقدام على اغلاق مضيق هرمز، واذا اقدم النظام على مثل هذا الاجراء فإن ذلك من شأنه احداث كوارث كبرى تصيب الشعوب الايرانية و التي تعاني الأمرين بسبب حرمانها من حقوقها الطبيعية واستمرار الاستبداد الديني المفروض عليها من قبل الطغمة الحاكمة في البلاد .
ان هذه المناورات التي قام بها النظام ليست الاولى من نوعها فقد شاهدنا انه كلما تعرض الى ازمات داخلية او للتهديد الخارجي حسب زعمه يقوم بها ، لانه يعتقد بانها من شانها ان تدرء المخاطر الداخلية و تبعد عنه شبح الحرب واظهاره بمظهر الضحية و هذا ما اكده محسن رضائي خلال احدى المناظرات الانتخابية التي سبقت انتخابات 2009 حيث قال " لولا المناورات العسكرية الواسعة للقوات المسلحة الايرانية فان بوش وخلال فترة حكمه اراد ان يهاجم ايران مرتين بشكل جدي " و رضائي كما هومعلوم هومن اهم المشاركين في صنع القرار الاستراتيجي و العسكري في ايران . و تستمر هذه المناورات في حين أن 60% من الموازنة العامة للبلاد تذهب للدفاع و التصنيع العسكري الامر الذي من شأنه يزيد من حدة الأزمات الاجتماعية و المعيشية و المتمثلة في الوقت الحاضر في الارتفاع المضطرد لنسب الفقر و البطالة و ارتفاع معدلات الاسعار و غلاء المعيشة وبالتالي فإن مقاطعة الدول العظمى ( اوروبا ، امريكا الصين و اليابان ) وامتناعها عن شراء النفط الايراني سيكون له وقع الكارثة على النظام لان اقتصاد ايران كما هو معروف اقتصاد وحيد الجانب و يعتمد كليا على عائدات البترو دولار.
من جانب آخر فإن هدف النظام الايراني من وراء توتير الاجواء وفي هذه الاوقات بالذات هو سعيه لتحقيق جملة من الاهداف منها :
1- انهاء الانقسام السياسي الموجود في اجنحة السلطة
2- ازاحة ما تبقى من المعارضين واجراء لعبة الانتخابات في ظل ابواق الحرب وذلك خشية لتعرضه لهزات عنيفة على غرار ما يجري في بلدان الربيع العربي و من اجل منع ظهور اي تيارات جديدة على الساحة الايرانية .
كما هدف النظام الايراني واصراره عبر اطلاق التصريحات بإغلاق مضيق هرمز هو من اجل خلق ارباكات في الاسواق العالمية المستهلكة للبترول بغية رفع اسعاره وذلك من اجل تعويض الخسائر التي سوف تلحق به جراء العقوبات التي قد تفرض عليه ، لان مثل هذه العقوبات من شانها ان تشل قدرات النظام و تشغله بازمانه الداخلية و لكن الآثار السلبية الناتجة عن هذه العقوبات سوف تنعكس بالتاكيد سلبا على قطاعات و اسععة من ابناء الشعوب الايرانية حيث اثبتت التجارب ان الانظمة الشمولية الديكتاتورية لا تكثرث و لاتعير اهمية لمثل هذه العقوبات مهما كان لها من اثار سلبية على مجمل الاوضاع الداخلية في ايران , و بالتالي فإن التهديدات التي يطلقها النظام ماهي الا لذر الرماد في العيون من اجل ممارسة المزيد من القمع ضد الشعوب الايرانية كافة ، ناهيك عن استمرار هكذا سياسة من شأنها تعرض الامن و السلم في المنطقة و العالم لمزيد من حالات التوتر وعدم الاستقرار ليس على المستوى الداخلي وحسب ، و انما على المستوى الاقليمي و الدولي .
.






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,628,023,263
- تاريخ الاهواز – عربستان - منذ عصر الافشار حتى الوقت الراهن ا ...
- تاريخ الاهواز- عربستان- منذ عصر الافشار حتى الوقت الراهن ، ا ...
- تاريخ الاهواز – عربستان - منذ عصر الافشار حتى الوقت الراهن ، ...
- -الأنا - و -الآخر - في خطاب الفكر القومي الفارسي (الإيراني) ...
- تاريخ الاهواز – عربستان - منذ عصر الافشار حتى الوقت الراهن ، ...
- تاريخ الاهواز – عربستان - منذ عصر الافشار حتى الوقت الراهن ، ...
- الصحوة المتاخرة للنواب العرب الاهوازيين في مجلس الشورى الاسل ...
- رؤية في الخطاب القومي الايراني المعادي للعرب – القسم الخامس ...
- رؤية في الخطاب القومي الايراني المعادي للعرب - القسم الرابع
- رؤية في الخطاب القومي الايراني المعادي للعرب ،القسم الثالث
- تاريخ الاهواز- عربستان- منذ عصر الافشار حتى الوقت الراهن ، ا ...
- تاريخ الاهواز- عربستان- منذ عصر الافشار حتى الوقت الراهن ، ا ...
- تاريخ الاهواز- عربستان- منذ عصر الافشار حتى الوقت الراهن ، ا ...
- تاريخ الاهواز- عربستان- منذ عصر الافشار حتى الوقت الراهن ، ا ...
- المتشددون ومستقبل الحكم في ايران
- 500 شخصية عربية بينهم يوسف عزيزي
- القضية الاهوازية وكيفية طرحها على الاشقاء العرب
- تاريخ الاهواز- عربستان- منذ عصر الافشار حتى الوقت الراهن- ال ...
- رؤية في الخطاب القومي الايراني المعادي للعرب - القسم الثاني
- رؤية في الخطاب القومي الايراني المعادي للعرب


المزيد.....




- نعي الأستاذ عبدالله خليفة
- صحف: مخاوف من تقسيم اليمن مذهبيا ونزع الحصانة عن شيخ بالكويت ...
- وفاة الفلسطيني منفذ الهجوم في القدس الشرقية
- روسيا تنفي انتهاك طيرانها الحربي أجواء إستونيا
- طوق أمني حول منطقة البرلمان الكندي وتأهب بين قوات الأمن
- خبير قانوني: قرار إرسال البيشمركة إلى كوباني يحتاج موافقة مج ...
- وزير إسرائيلي يدعو للتخلي عن حل الدولتين مع الفلسطينيين
- رفع الحظر الأمني عن أوتاوا وفرض طوق أمني حول البرلمان
- بيع أول جهاز أبل مقابل 905 آلاف دولار
- - نص- الماءُ يَجري ثكولاً ...


المزيد.....

- المراكز الإقليمية والفكر السياسي ( لدولة الخلافة الإسلامية ) / لطفي حاتم
-               في الدستورانية العربية الجديدة: أسئلة الهوية،ا ... / حسن طارق
- مأزق نهضة الشعوب العربية والإسلامية--السودان أنموذجاً / الشيخ محمد الشيخ
- معضلة العالم العربي / نبيل عودة
- إيبولا. وباء بوجه أنظمة صحية ضعيفة أصلا، دمرتها سياسات «التق ... / ميشيل دي براكونتال
- البورجوازية في التاريخ / فؤاد النمري
- مفهوم التنوير / ابراهيم طلبه سلكها
- تجربة الحزب الشيوعي العراقي في مجال التحالفات السياسية (1934 ... / جاسم الحلوائي
- نصوص حول الارهاب في تونس / نورالدين المباركي / اعلامي
- نظرية الطريق الثالث عند أطونى جيدنز / ابراهيم طلبه سلكها


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جابر احمد - المناورات العسكرية الايرانية ، الاهداف و الغايات