أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - رفعت نافع الكناني - طريق كربلاء الشهادة ... وشهامة اهل العراق















المزيد.....

طريق كربلاء الشهادة ... وشهامة اهل العراق


رفعت نافع الكناني

الحوار المتمدن-العدد: 3608 - 2012 / 1 / 15 - 20:53
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


وانا في طريقي نحو كربلاء المجد والشهادة ، كنت ارى تلك الحشود البشرية تزحف نحو هدفها المعلن كالطوفان ... راياتهم خفاقة تعانق السماء بشموخ متفرد ... صوت هادر متكبرعلى الحزن بأباء ( لبيك ياحسين .. لبيك ياحسين .. لبيك ياحسين ) . انها رسالة للعالم وللانسانية تفصح بوضوح ان العراقيين هم حملة راية الحرية والتضحية في سبيل المبادئ والقييم الخيرة وانهم يمثلون روح الاسلام المتسامح وجوهرة الحقيقي المتمثل بالخير والمحبة والسلام ، والرسالة الحسينية هي رسالة الامة الاسلامية في نصرة المظلوم ومواجهة الظالم والمتكبر وبث روح التسامح والمحبة بين الشعوب ... في هذة الاجواء كانت تطرق مخيلتي اسئلة عديدة ، افرد منها ، 1 - ماذا تعني هذة الحشود المليونية التي تطوي الفيافي والقفار والمسافات الطويلة ؟ 2 - ماذا لو انيطت مهمة تغذيتها وخدمتها لجهة حكومية ؟ 3 - ماهي الجهة السياسية التي اجبرت واغرت هذة الجموع لاداء هذة الفريضة وبهذا الحجم الخيالي ؟ 4 - ما نوع الرسالة التي تريد ايصالها هذة الجماهير والى من ؟

كانت هذة الحشود المليونية تعبر وبصدق لا يمكن اخفاءة من ان العراقي يتفرد عن باقي شعوب الارض بحضارتة وتراثة وارثة المميز بحبة للحرية ومقارعة الظلم ونصرة الحق ورجالة ، وانة يتوحد ويتمسك بوحدتة ووحدة ترابة مهما اشتدت المحن والمصائب علية ، لذلك عندما بدء هذة المسيرة نحو رمز كرامتة ( الامام الحسين وصحبة الابرار ) اثبت دوام استمرارتة وحيويتة وعطاءة السخي غير المنقطع، واعطى مثلا لما يكتنزة من خير وبركة كنهر دائم التجدد . كانت هذة الجموع تمثل طيف واسع وعريض من فسيفساء النموذج العراق الفريد الذي نفتخر بمواصفاتة وخصوصياتة ، وترعب الطرف الاخر بكل مسمياتهم من ارهابيين وتكفيرين وسلطويين المرعوبين من رياح الحرية والديمقراطية وقرب انتهاء عصر العبودية والوصاية على الشعوب بحجج مختلفة ، ويبذلون المستحيل لفرط عقد هذا التحالف والتكاتف والتآلف الابدي ... فكان الشيعي يتكأ على كتف السني بعد عناء السفر الطويل ... وذاك الشيعي يقدم لاخية السني ما لذ طاب من الغذاء والشراب ورأيت المسيحي والصابئي والايزدي يسارع الخطى في الوصول اولا ... وتذوق الجميع كباب اربيل وكبة الموصل ودليمية الرمادي وقيمة اهل النجف وعنبر الفرات ... وارتوينا من برتقال بعقوبة وكربلاء .

كل هذة الملايين الزاحفة ، بعضها منذ حوالي الثلاثة اسابيع والباقي كان مسيرتة عدة ايام ، لبيت طلباتها من الغذاء الجيد الممتاز والشراب بانواعة وما اشتهت الانفس من فواكهة ومرطبات والدواء والتداوي والمبيت المشُرف وباقي الخدمات الاخرى بانسيابية عجيبة لاتقدر على ادارتها عدة دول !!! كانت هذة الخدمات الجليلة تشًرف بها متطوعون من اهل الكرم والجود من مختلف الملل والاعراق والقوميات وبادرت بدفع كل تكاليفها من جيبها الخاص ، وهذة سنة سنوية مستمرة تفتخر وتتبارى بها جموع العراقيين تريد الاجر والثواب خدمة لزوار الامام الحسين واخية العباس . ماذا لو انيطت هذة المهمة لجهات رسمية حكومية كما صرح بة بعض النواب والمسؤولين ... لكان الجواب الحاسم ان الملايين هذة تعطش وتجوع وتمرض بسبب طغيان آفة الفساد المالي وكثرة السراق والحرامية حتى لو انفقت الحكومة بطيب خاطر مليارات الدنانير على هذة الفريضة ... هذا الكرم والسخاء والجود العراق اغاظ على ما يبدو قناة BBC العربية التي ذكرت اليوم 14/ 1 وعلى لسان احد مراسليها في بغداد بان بعض التيارات السياسية في الحكومة اعطت لمواكب العزاء الحسينية المكلفة بخدمة زوار الامام الحسين ما قيمتة خمسة الاف دولار لغرض حث هذة الجماهير لدعمها في الانتخابات القادمة ان صحت هذة المعلومة !!! ونسيت هذة القناة ان هذا المبلغ لايكفي لمصروف يوم واحد في اغلب مواكب خدمة الزوار الطوعية .

هذة الجموع بهذا التدفق المليوني وبمختلف الاعمار والاجناس والمذاهب والقوميات والبلدان ، لا يمكن لاية جهة سياسية او دينية او حكومية من احتوائها سياسيا او فكريا او عقائديا ، والسبب ظاهر وبادي للعيان ولكل من راى وشارك في هذة المسيرة . انها تشمل اشخاص ذات رؤى وافكار وعقائد وميول وتوجهات عديدة ومختلفة ومتباينة ، فهناك الاسلامي المتطرف والمعتدل وهناك العلماني وهناك الليبرالي وهناك الاكثرية من المستقلين وكثير من عديمي الرأي والموقف ... فترى المهندس والعامل والطبيب والمعلم والامي والعالم والموظف والاجير وهناك الطالب والفلاح والمحامي واستاذ الجامعة في باقة ازهار متناسقة في هذة الفعالية الرائعة لاتعرف التعالي او الخصوصية او الطبقية ، ياكلون على مائدة واحدة ويسيرون سوية واقامتهم في مكان واحد ، فاية جهة سياسية او حزب يقدر من لفلفة هذة الجموع بهذة المستويات المختلفة ، وما هي انجازاتة واعمالة لخدمة المواطن ليستطيع اقناع وادلجة هذة التيارات المختلفة الرأي والثقافة . هذة الحشود لايمكن ضمها تحت اية عباءة فلها افكارها واستقلاليتها .

الرسالة التي ارادت هذة الملايين ايصالها للعالم هي ان العراقي ينبذ الظلم والاستغلال والارهاب
يعشق الحرية ويضحي من اجلها ... والحسين علية السلام نموذجة الدائم على مر العصور ورمزا يقتدى بة ضد الفساد والطغيان وسراق المال العام ومثيري الفتن والقلاقل ومفرقي صفوف الامة . وانة يمتلك الصبر الطويل والقرار الشجاع والعقل الناضج لمواجهة كافة الاحتمالات والتحديات التي قد تواجهه من قبل اعداء الداخل والخارج الذين يحاولون بشتى الطرق اثارة الفتن ورفع راية التقسيم والتجزئة لترابة ... وان مسيرتة تلك تعبر عن وحدتة واصطفافة خلف كل من يريد للعراق الرفعة والتقدم والتوحد والدفاع عن ترابة وسماءة ومياهه ... ويؤكد بان هذة الحشود المليونية لاتحمل رسالة تهديد لاية شريحة عراقية ولا تمثل استعراضا للقوة بل انها تحمل رسالة محبة وتعاون وغصن زيتون لكل اطياف الشعب العراقي من شمالة الى جنوبة ومن شرقة الى غربة ، ورسالة اخوة وصداقة الى كل دول الجوارالشقيقة والصديقة ... وتحذر من التدخل في الشأن العراقي بكافة اشكالة ... وان العراقي يحترم الاخر ويمد يدية لكل من يريد ان يتعاون معة بصدق ومودة وفق المصالح المشتركة للبلدين . لقد اظهرت هذة المناسبة المعدن الاصيل للعراقي باخلاقة وكرمة وشهامتة ونخوتة وبجودة الذي لايعرف الحدود وسمو طباعة ورقة وانسانية تعاملة ونبذة للطائفية والتفريق .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,427,991,454
- خزعل المفرجي قال لنا ( لايوجد هواء خالي من الحزن )
- الحرب الاهلية على الابواب ... لجمت افواهكم !!!
- اسدل الستار على حكم القذافي بجريمة بشعة اضحكت هيلاري كلينتون ...
- مسجات العيد رسائل محبة وتواصل
- ليبيا الحرة ومتطلبات الوضع الجديد
- الدكتاتوريات العربية انظمة مقدسة يجب اطاعتها !!
- نقابة الصحفيين العراقيين ... ومهمات المرحلة المقبلة
- لهذا السبب اغتالوا الزعيم عبد الكريم قاسم وثورة 14 تموز / 5 ...
- لهذا السبب اغتالوا الزعيم عبد الكريم قاسم وثورة 14 تموز / 4
- لهذا السبب اغتالوا الزعيم عبدالكريم قاسم وثورة 14 تموز / 3
- لهذا السبب اغتالوا الزعيم عبد الكريم قاسم وثورة 14 تموز / 2
- لهذا السبب أغتالوا الزعيم عبد الكريم قاسم وثورة 14 تموز / 1
- شبكة أنباء العراق تطفئ شمعتها الثانية
- لا نملك غير الوفاء ياعامر رمزي *
- لا يسَرنا ان يكون خليجي 21 على خطى قمة بغداد المؤجلة !!
- تصفية بن لادن والحرج الباكستاني بعد العملية !!
- هل يتوج مقتل بن لادن لمرحلة جديدة ؟
- صبرنا صبرا
- نجحت الأنتفاضة المصرية ... لأنها مستقلة وأساليبها مبتكرة
- الانتفاضة المصرية ... منهج الحياة الجديد


المزيد.....




- الملوخية أم الملوكية؟ تعرف على أصل طبق الملوك
- الإمارات تؤكد عدم مغادرتها لليمن وتعيد نشر قواتها
- في ذكرى -ثورة 23 يوليو-.. ماذا قال ترامب في رسالته للسيسي؟
- بين حطام سوريا.. مناشدة مؤثرة من أمريكية لترامب بالمساعدة
- كشف خطر جديد يهدد مرضى السكري
- حفل زفاف في حفرة عملاقة...والسبب انستغرام
- مصادرة كميات قياسية من عاج الأفيال وحراشف -آكل النمل- في سنغ ...
- شاهد: ترامب يفاجئ عروسين باقتحام حفل زفافهما في نيو جيرسي
- أساتذة الجامعات المصرية.. رهائن للموافقات الأمنية
- ردا على -نيويورك تايمز-.. الحكومة القطرية توضح سياستها بشأن ...


المزيد.....

- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي
- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - رفعت نافع الكناني - طريق كربلاء الشهادة ... وشهامة اهل العراق