أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الحاج صالح - الساروت والعرعور. جرس إنذار عالي الصوت.














المزيد.....

الساروت والعرعور. جرس إنذار عالي الصوت.


محمد الحاج صالح
الحوار المتمدن-العدد: 3603 - 2012 / 1 / 10 - 08:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الساروت والعرعور. جرس إنذار عالي الصوت.
ما القصة؟
نبّهتني "سهى رحال" إلى شريط فيديو. في الفيديو اتصال بين البطل الساروت وقناة وصال، حيث يعلّق شيخٌ أصولي يبدو أنه وهابي. وكان عبد الباسط ساروت قد قال من قبلُ إنه لم يكن يصلي. هنا في هذا الاتصال يُظهرُ الساروت أنه أصولي إسلامي أو أنه لا يمانع أن يكون كذلك. عبد الباسط كان وما يزال من أيقونات الثورة السورية، لكنه في الشريط يبشر الشيخ باقتراب الناس من الدين والمقصود كما هو واضح الاقتراب من الدين الأصولي المتشدد، وليس دين السوريين السمح والوسطي.
أما الشيخ فإنه يحرض على المجلس الوطني لأنه في نظره يضمّ علمانيين وملحدين وزنادقة ونساء "والعياذ بالله". نساء المجلس أولاء يطالبن بيوم وطني لفضّ البكارة، يقول الشيخُ. لا يدري المرءُ فعلاً لمَ يحتفظ بعضُ الشيوخ بعقولهم بين فخذي امرأة؛ مرض دائم ومعدي. ويطلب الشيخ أن لا يرفع المحتجون ما يشير إلى دعم المجلس الوطني.
والأنكى أن الشيخ لا حفظه الله يريد أن يفرض على السوريين سلوكاً يراه هو الأنسب أي التكبير والصلاة دائماً وأبداً وكأن المسلمون منهم لا يفعلون، ويضرب مثلاً في أن الليبيين لم ينتصروا إلا بالتكبير حصرياً. يعني لم يكن لطائرات الناتو ولا لدماء الليبين ولا جهد الليبيين ولا العرب ولا الأوريبيين كل ذلك لم يكن له دور. المعنى أن الليبين كانو يكبرون فيموت المرتزقة والقذافيون كالذباب. طيبْ! لماذا إذن السلاح والقصف؟ كان يكفي لحىً طويلة وصيحات الله أكبر وكفى اللهُ المؤمنين شر القتال!
والأكثر نكايةً يطلب الشيخُ المعجزةُ أن يترك السوريون الطبل والزمر فهي لهو الحديث. المقصود هو: انزعوا أيها السوريون جزءاً من هويتكم في الأغاني والهوسات والرقص والدبك وتدروشوا في كلمتين، فينصركم الله. إذن لا قيمة لعمل ولاقيمة لكل أشكال الاحتجاج من المظاهرات السلمية المختلطة "العياذ بالله!" إلى الأغاني الحلوة والرائعة إلى لافتات كفر نبل إلى الأماسي غير المسبوقة في كل التاريخ البشري.
ومن الآخر يطلب الشيخُ ترك فنّ الاحتجاج العظيم، وأكرر فن الاحتجاج العظيم، الذي اخترعه السوريون لأنهم حضاريون. يطلبُ أن يتركوه إلى لحيةٍ وثوب قصير والله أكبر وثقافةٍ صحراوية لا خيالَ فيها ولا فكراً ولا فنّاً. ومن الآخر أيضاً يطلب الشيخ أن يسلخ السوريون جلودَهم ويلبسون جلداً إسلاموياً سيدمّر سورية ويحولها إلى دول ميكروية.
والخطير أيضاً أيضاً أن الشيخ فضّ اللهُ فُوُهُ يُعلن أن الشيخ العرعور بصدد تشكيل جبهة إسلامية. وهنا يخشى المرء من أن نبدأ بالشيشان والأفغان والبلوش، على أساس أن الأمة أمة واحدة وسورية يمكنها الانتظار.
النصر قادم بالضغط الدولي وبضغط بعض العرب وباحتجاجات السوريين وبجهد الجيش الحر والشباب الثوريين والتشكيلات السياسية وبفضل الدماء الطاهرة وألم الناس وجهود الملايين بما فيهم النساء "والعياذ بالله!"، أمّا الشيخُ ومعلمه العرور وأضرابهم فسيأتون "على الباردِ الـمُبـرّدِ" ليقولوا ما كانت إلا كلمة الله أكبر واللحى والتسبيح من نصرنا!
الشيخ العرور أعقل فيما أظن من هذا الذي حُكي باسمه لا لشيء إلا لأنه من بلاد الشام ويعرف قيمة الفن ويعرف هُوّية الناس ويعرف أن سلوكهم في المظاهرات وأغانيهم ورقصهم ودبكهم عزيزٌ عليهم، لا ينقصُ من قيمته الهائلة مخيالٌ صحرواي جدب وفقير لا يعرف للفن قيمةً ولا للتمدّن تثميناً
أما للساروت أيقونة الثورة فيتمنى المرءُ أن يدرك أن الزمن يعدو حتى على الأيقونات، بعضها تندثرُ قيمته وبعضها تتبدّل النظرة إليها وتنزل قدسيتها إلى مَصاف قطعة نحاس أو برونز أو تنك. الزمن دوار. والقيمة الوحيدة التي تبقى هي البقاء في الشعب، ومع المؤمنين بوطنهم. أخطر ما يحصل للوطن هو استيراد إيمان غريب عليه.
ولكلاهما الساروت والشيخ العرعور المثال التالي: في ثمانيات وتسعينيات القرن الماضي وفي ظلّ انتشار الأصولية المتشددة بين الفلسطينيين تحوّل لباس المرأة الفلسطينية من ثوبها الجميل المطرز وعمامتها وغطاء رأسها الأجمل إلى أكياسٍ سوداء إيرانية خليجية. واحزروا أين استقر ثوب المرأة الفلسطينية المطرز الرائع، لقد اختارته وسرقته شركة "ألعال" الإسرائيلية كزيّ موّحد لمضيفاتها!
محمد الحاج صالح
10/1/2012





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- وحدة المعارضة السورية بين الجهود والتمترس
- لماذا يُنتقد المجلسُ الوطني؟
- مقدمة لمُناقشة إشكالية العسكرة والانشقاقات العسكريّة
- لماذا سمح النظام السوري بعقد مؤتمر هيئة التنسيق الوطنية؟
- نقدُ المعارضة السورية وتجريحُها
- مهاجمو برهان غليون
- خفّة دم الانتفاضة السورية تزعجُ الأستاذ الخازن
- قائد فصيل المُهارفة ابراهيم الأمين يتمنى
- الحزب الشيوعي اللبناني يسكت دهراً وينطق ستالينية
- أُبيّ حسن في فينكس الناطق الرسميّ باسم العلويين الغاضبين
- هذه المرّة الشعبُ السوري أكثر تحضراً وتمدّناً من النظام بما ...
- العار في صحيفة العار صحيفة رامي مخلوف
- الثورة السورية أعظم الثورات العربية
- إعلان دمشق في الخارج يُبَيّن البَيّن
- الصنفُ الآيل للسقوط من المثقفين السوريين
- ليس أرخص من نظام يدفع نحو الطائفية
- -كرمال- الكرسيّ ترخصُ دماءُ السّوريين
- أخبار الرقة. خبرات ونضج سياسي
- الشعب السوري أكثر تحضراً من النظام
- المستشارة بثينة شعبان وكرامة السوريين


المزيد.....




- صحافية سورية تفوز بجائزة -روري بيك- لمصوري الفيديو
- مدرسة جديدة في البقاع اللبناني تفتح أبواب -الخلاص- للاجئات ا ...
- السلطات السعودية تمنع أبناء سلمان العودة من السفر
- مكتب التحقيقات الفيدرالي يعجز عن اختراق 7 آلاف هاتف محمول مش ...
- -إسرائيلي- يطعن مذيعة روسية داخل غرفة أخبار محطة إذاعة إيكو ...
- السيسي: لا يوجد أي معتقل سياسي في مصر
- مجلس الأمن يستعد لتمديد التحقيق في الهجمات الكيميائية بسورية ...
- أطباء يدعون لإنقاذ حياة توأم ملتصق في قطاع غزة
- رسالة الخارجية الأمريكية لحكومتي بغداد وكردستان
- مدير الـ (CIA) السابق ينصح ترامب


المزيد.....

- جذور وأفاق بنية الدولة / شاهر أحمد نصر
- حوار مع أستاذى المؤمن / محمد شاور
- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي
- أكاذيب حول الثورة الروسية / كوري أوكلي
- الجزء الثاني : من مآثر الحزب الشيوعي العراقي وثبة كانون / 19 ... / فلاح أمين الرهيمي
- الرياح القادمة..مجموعة شهرية / عبد العزيز الحيدر
- رواية المتاهة ، أيمن توفيق / أيمن توفيق عبد العزيز منصور
- عزيزى الحب / سبيل محمد
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- أصول الفقه الميسرة / سعيد رضوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الحاج صالح - الساروت والعرعور. جرس إنذار عالي الصوت.