أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رمسيس حنا - قصيدة مجنونة -شعر- الى مايكل نبيل سند






















المزيد.....

قصيدة مجنونة -شعر- الى مايكل نبيل سند



رمسيس حنا
الحوار المتمدن-العدد: 3595 - 2012 / 1 / 2 - 14:11
المحور: الادب والفن
    


إسناد أول:
سابح أنت في شبكة عالمك الأفتراضي
تمتطي خيول الأحرف وتبسط لها الأراضي
وطوق نجاتك أربعة أحرف هي كل الرياض
فأتيت لاهثاً وراءها لتسقط بوادي الغياض
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
ولم تدرك أن "الحاء" في أبجديتنا تساق بها الدواب
ولم تتخيل أن "الراء" رتق في ثوب السحاب
ولم تفطن أن "الياء" صرخة إندهاش وتوجع وإكتئاب
و-"التاء" مربوطه في عامود تجلد بالسياط وتسوم العذاب
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
حاشيه:
أنت الملوم . . . يا بني . . .
لأنك أشهرت حروفك سهاماً ونبالاً . . .
أنت الملوم . . . يا فتى . . .
لأنك مددت من الكلمات جسوراً وجدلت من الحروف حبالاً
أنت الملوم . . . يا شقي . . .
لأنك نزعت عن وجه الحقيقة أسمالاً
أنت الملوم . . . يا عفوي . .
لأنك أردت أن تلاعب العسكر حراميةً و أشبالاً . . .
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
جمهور الحضور:
لنفسك أنت ظلام وظلوم . . .
لأنك لم تك حريصاً . . .
وأنت تسير في وادي الكلوم
وصدقت . . . بل خدعت . . .
عندما تبسمت لك الجميله من خلف الغيوم . . .
وتجرأت . . . عندما ظننت . . .
أن حبيبتك تتراقص في مزارع الكروم . . .
وهرولت إليها كطفل نفض عن نفسه كل الهموم . . .
وعانقتها . . . وذابت في حرارة شفتيك كلمات المجهول والمعلوم
ولم تكد أن تذوق عسيلتها . . . وما هي إلا حيض السموم . . .
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
عضو اليمين:
تب . . . ت . . . تب . . . ت . . . تب . . . ت . . . المحاكمه . . .
انعقدت المحكمه . . .
العسكر له مظلمه . . .
هذا المتهم تسبب في المكلمه . . .
إنسان ما أراد أن ينطق بمعلمه
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
المدعي العام:
أو لم تدر . . . من أنت . . . أيها الانسان الظلوم؟؟؟؟
كيف ترتكب الفحشاء . . . ؟؟؟ والجرم بالضرورة معلوم
كيف فكرت؟؟؟ وتمنطقت؟؟؟ ونطقت؟؟؟
وضاجعت بنت الشفه؟؟؟ وأذعت السر المكتوم؟؟؟
كيف تجرأت أن تسفر عن وجهها المذموم؟؟؟
وهي التي في عالمنا الحسي فرضنا عليها الخمار وحجاب المفهوم
فإصتادك من لا يرحم بعد أن ابتلعت الطعوم؟؟؟
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
إسناد ثان:
أن لي فهم المجرد إن لم يك محسوساً؟؟؟
فأنا أسافر في المطلق رغم انني محبوساً . . .
وخلقت من اللام والألف للخطر ناقوساً . . .
فلن أنزل عن جوادي حتى القاها عروساً . . .
وسفري في المطلق
سوف يعطي في المنطق
دروساً . . .
فأنا ال-"لا" وال-"لم"وال-"لن". . . تعلنها حرباً ضروساً . . .
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
فأنا أعلم أن بسفري في المطلق . . .
سأمزق الغمام بسيف ألحق والمنطق . . .
وتهب رياح العدل فتزيح الذي يخرس ولا ينطق . . .
وسوف تأتي حبيبتي وبنور وجهها تشرق . . .
تطهر ارضها شمس البر . . . وجراثيمها تحرق . . .
فحبيبتي جميله . . . وهي أجمل عندما من أجلها الدم يهرق . . .
فكلانا . . . معاً . . . نركض . . . نمتزج . . . وننطلق دون أن نرهق . . . .
فهي النسمة في الرضا . . . وعلى الطغاة ريح عاصف ستزعق . . .
فهي بحر الوداعه . . . والخلق . . . والابداع . . . السابح فيها لا يغرق . . .
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
شاهد عدل:
تتراقص وسط الغانيات العروس
تتهامس جميلة الجميلات "أمن أجلي تنشب الحرب الضروس؟" . . .
وتمر على المدعوين . . . وكل اليها رفع الكؤوس . . .
فوارغ كؤوسنا . . . وصدقنا اننا سكارى الرؤوس . . .
تتمايل جميلة الجميلات في الشارع والحاره . . .
تمر على كنيسة ، ، ، وجامع . . . وخماره . . .
تمر على كل بيوت الدعاره . . .
يتراقص لها الجميع بالدف والصاج والطبل والزماره . . .
ويعزف لها الجميع لحن الشبق على الناي والعود والقيثارة . . .
ويكشفون لها عن رجولتهم وفحولتهم في ذكورهم المستعاره . . .
وكل دعي يراها مهبل عذراء أو ثيب أو فرج حماره . . .
وكل عليها يمارس سره خيفةً وخفيةً وعلانيةً وجهارا . . .
فيقذفون عليها، فيرتد على وجوههم، سائل المني والقذاره . . .
والكل يحوقل ويبسمل وبلسانه يلعق العصاره . . .
ولا أحد يعلم ما الذي يسيل من بين فخذيها . . .
أعسيله، أم دم، أم حيض، أم بول، أم مراره . . .
والكل يغني لها "هل رأي في الحب سكاري"
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
مندوب العسكر:
كم بنينا للجميلة من سجون
كم اظهرنا للجميلة سفاهة الخلاعة والمجون
كم ضحك من جهلها وعليها من عجائز القرون
وكم حملت الجميلة سفاحاً من الهة العنون
فولدت قهراً وكبتاً وخيبة أمل لكل الظنون
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
إسناد ثان:
كيف يا جميلتي تختارين عريسك بالاستخارة؟؟؟
وتمارسي فحشائك وزناك تحت القبة وفوق المنارة؟؟؟
ويذوق عسيلتك كل من وطن الكهف وسكن المغاره؟؟؟
وتخرجين ليلاً . . . وتعاقرين الكأس والسيجاره؟؟؟
كيف يا جميلتي تطلبين من الذئاب في مرضك الاستشاره؟؟؟
هل يمكن أن يبث الظلام في ارجائك استناره؟؟؟
هل من سلموا قيادهم للظلام في العقل مهاره؟؟؟
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . ، ، ،
إسناد أول:
فغمزت وتبسمت لك أيها النبيل الجميله
فهرعت اليها تبثها كلمات العشق النبيله
وفي كلماتك رأي الحراس كل إثم ورذيله
وتجرأت . . . وحضنتها . . . ولفت حول جسدك ذراعيها الهزيله
وصرخت . . . أمام الجميع . . . "عاشقك أنا . . . متيم بك يا كميله"
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
المدعي العام:
"ياللفحش!!! ياللعار!!! أفي شوارعنا تمارس الرذيله؟؟؟ !!!"
"فاجر أنت . . . شبقي أنت . . . لن تحميك المحروسة في ظلالها الذليله"
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
إسناد أول:
فنزعوك منها . . . ولم ينزعوها عنك . . . إذاً فمن ذا الذي يذوق العسيله؟؟؟
وأستعر الكره في قلوبهم . . . وادعوا الفضيله
فجن جنونهم عندما آويت في زنزانتك خيول صهيله
فخرجت قصاقيصاً مجنونةً تروي حكايات دمنه وكليله
ولفظت طعامهم . . . فرأوا، رغم كثرتهم، قلتهم القليله
فأسقطوا ما بهم عليك فأودعوك سجن النفوس العليله
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
مندوب العسكر:
"مجنون أنت؟؟؟" . . . "ولع بالمطلق؟؟؟" "لا تفرق بين كريمه أو بخيله؟؟؟"
مجنون أنت . . . تخيلت نفسك قيساً وليلاك هي الخليله
فلا قيساً أنت . . . ولا هي ليلى الوصيله . . .
فكيف تكون هي غايتك؟؟؟ . . . وهي عندنا الوسيله
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
عضو الوسط:
تب . . . تب . . . تب . . . حكم محكمتنا الموقره الجليله:
سنتان . . . أو . . . سنون . . . لمن أراد إتمام الرضاعه الذليله
وليصمت الناكحون والمنكوحات على فراش و سرائر الفضيله
طويله هي حبال الليل . . . وزهيدة متع النكاح وبعده لحظات مليله
فحتى تتحول حبيبتك من ظليمه الى بكيزه أو زغلول أو عديله
ستظل عقداً في جيدك ووشماً على ذراعيك النحيله.
شعر "رمسيس حنا"






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,579,851,070
- إيزيس وبلقيس وممفيس
- عربدة كاذبة - شعر -
- راحيل - شعر -
- عربدة السكون والصمت - شعر -
- خرجت ولم تعد - شعر -
- إختناق
- قبس من نور (إلي شهيد الكلمة د . فرج فوده )
- التابو -شعر-
- ثورة حلم -- شعر-
- رسالة طفل أفريقي مفتوحة -شعر-
- الرفيق والطريق -شعر-
- نزوة كاذبة -شعر-


المزيد.....


- فن الإعلان بين المهنية والاتجال / حذام يوسف طاهر
- 2012 / أمل الرشيد
- النقد الذتي والمحاكاة هي ابرز معالم النجاح / فاطمة العراقية
- اضاءة / اكرم البرغوثي
- المستقبل الجميل / هاشم معتوق
- موت محب / عماد ابو حطب
- أعالي القمر / محمد الفهد
- رستم شعاع نور في ظلام دامس / زوهات كوباني
- أنا ومشاكلى مع دهون الدم / عبدالله صقر
- متى .. ؟ امنيات السنة الجديدة .. / صادق البصري


المزيد.....

- أمل بوسعادة لـ "AHDATH.INFO" "هكذا حاول زياد نخالة اغتصابي" ...
- ندى أبو فرحات تنتظر عرض «وينن» نهاية الشهر المقبل
- موسيقى -السلام الجمهوري- تتصدر مشهد افتتاح مهرجان -سماع-
- شعراء عراقيون ينزلون الى الشوارع لقراءة قصائد ضد العنف! -
- ثقافة التعصّب الطائفي
- افتتاح المهرجان الدولي لأفلام المقاومة غدا في طهران
- شاهد.. فيلم لداعش على الطريقة الهوليودية يتوعد أميركا بلهيب ...
- رئيس «مهرجان إسكندرية» يوضح أسباب هجوم الناقد «صلاح هاشم»
- السعودية تعترف بالسينما
- الرئيس يحضر العرض الأول لفيلم -تمبكتو- في نواكشوط


المزيد.....

- ديوان شعر مكابدات السندباد / د.رمضان الصباغ
- رواية -الصراصير- محمد عبد الله البيتاوي / رائد الحواري
- رواية -شهاب- صافي صافي / رائد الحواري
- جملة في تبجيل الفنان وردي / جابر حسين
- قلم وفنجان / بشرى رسوان
- جملة في تبجيل الفنان وردي / جابر حسين
- ما بعد الجنون / بشرى رسوان
- تياترو / ايفان الدراجي
- دفتر بغلاف معدني / ناصر مؤنس
- الجانب الآخر من الفردوس / نصيف الناصري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رمسيس حنا - قصيدة مجنونة -شعر- الى مايكل نبيل سند