أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نادين البدير - فى إيطاليا: معبد لمئذنة وصليب














المزيد.....

فى إيطاليا: معبد لمئذنة وصليب


نادين البدير

الحوار المتمدن-العدد: 3591 - 2011 / 12 / 29 - 12:06
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



تلك المدينة يمكنها أن تفهمك بكل طرق الله دون أن ترهق حنجرتك لتثبت وجهة نظرك.. تفهمك بالإشارة، بالابتسامة، بالصمت أحيانا.. وكانت بدايات عهدى بالكنائس التى لم أكن أرتادها من قبل سوى للسياحة، لكنى فى تلك الفترة صرت أصلى فيها كل الصلوات، أصلى وأشعر بغربة يرافقها شعور مناقض بالانتماء. فاجأنى القس بلغته، وفهم أنى لا أعرف الإيطالية، فاستخدم مبتسماً لغة الإشارة وإبهامه يتجه بحزم ناحية قدمى.

المحرمات التى نشأت وسطها كانت تشرح إشارته كالتالى: أنثى.. ومسلمة.. فكيف تصلين هنا؟

ثم كرر تصويب إبهامه ناحية قدمى بطريقة بدت أكثر حزماً، نظرت للأرض واكتشفت أنى أقف على قبر، أزحت جسدى بقوة وسرعة وابتسمت له معتذرة: سامحنى بابتسامة، ثم عاد للإشارة متسائلا: من أين أنا؟ فقلت: من السعودية «وكنا وقتها فى جذوة أحداث الإرهاب».. كرر ابتسامته ومضى، ومضيت. وسرحت بابتسامته. وصار حضورى شبه منتظم حتى يوم سفرى.

صاحب القبر كان «أمريجو فيسبوتشى»، الذى سميت أمريكا على اسمه، ولو أنى بحثت عن قبره دون دليل ما وجدته، لكنى وجدته مصادفةً بتلك الكنيسة التاريخية بفلورنسا.

قبل حوالى عام، كتبت مقالاً فى «المصرى اليوم» يوم الجمعة عنوانه: «أين أصلى اليوم؟»، غبطت به تابعات الديانات الأخرى اللاتى يدخلن المعابد فى حين لا يسمح لى بدخول المسجد، وإن دخلته فى رمضان حشرونى بزاوية صغيرة بركن قصى لا أرى فيه أى طقوس. وقتها وصفنى الشيخ محمد النجيمى بالجاهل، وكرر وصفه قبل شهور ببرنامج الزميل عبدالله المديفر، لكن صفة الجهل لم تكف لتجيب عن السؤال. تكفير وشتائم من آخرين توالت تجاه ذاك المقال وأحدها لم يجب عن السؤال: فأين أصلى اليوم؟

بالنسبة لى، حللت المسألة منذ زمن، إذ كلما صادفت معبداً ورغبت بالصلاة دخلت وصليت.

صليت بالحرم المكى، وصليت بأغلب الكنائس التى صادفتها، وصليت بمعبد «بوذا» فى سريلانكا عمره آلاف الأعوام. من يقوى على نقدى؟

واكتشفت أن الدنيا كلها يمكنها أن تتحول لمعبد، وأن البحر الذى إلى جوارى يمكنه أن يكون سجادة صلاة تطفو دون أن تغرق حين أخرج من الوجود وأستغرق فى الصلاة، لكنى كنت أريد مسجدا أجتمع به مع الله. فأين أصلى؟

جاهلة، خارجة عن الملة.. المشايخ لا يملكون الأجوبة، لو امتلكوها لصرفوا الوقت بشرح الحل بدل تغطية جهلهم وقلة حجتهم بتوجيه التهم يمنى ويسرى. اعتراضهم الهش كان على اللفظ «معبد»، فالإسلام حسبما قالوا لا معابد فيه.

وقمت أقارن بين الشيخ وذلك القس بالكنيسة، حيث انتهكت حرمة القبر فابتسم لى مرحباً. التاريخ المسيحى لم يكن باسماً بل كان ملطخاً ملوثاً حتى حدثت الثورات. فلِمَ لا نكمل من حيث انقلب الأوروبى على الكنيسة؟ ولمَ البدء دائما من حيث بدأ الآخرون؟

أين ثوار الدين ؟ كل فتيل عنصرية وإرهاب مارسه السابقون وزرعه التابعون يحتاج لثورة. وكل كلمة تكفير كتبت بحق الداخل المسلم وبقية الأديان تحتاج لثورة. وكل دماغ مواطن أحرقته تفاسير تقول إن الآخر مشرك يحتاج لثورة.. إن لم تظهر هذه الثورات فلا تستبعدوا أن تحرق المساجد عما قريب، ولا تُسكنوا النفس بأن الإحراق كان فى زمن نظام انتهى. إن كان النظام قد سقط فالفكر باق ولم يسقط. بالنسبة لى، لا أشغل نفسى بالمتلاعبين. فأنا لا أقرأ كتب التفاسير، ولا أؤمن بالمفسرين، ولا أؤمن بضرورة تفسير القرآن. وأتمنى أن يسقط فكر الفتوى ويسقط المفسرون جميعاً فلم نأخذ منهم غير الابتعاد عن القرآن، كما لا أسمح لشيخ بأن يملى علىَّ رؤيته الخاصة فى الحياة، أما الأحاديث فهناك لغط كبير حولها.

لا تبحثوا عمن يفسر لكم الماورائيات. فقلوبكم هى كتاب التفسير الوحيد. ولا تفسروا الدين. اقرؤوا الكتب السماوية واجعلوها علاقة بينكم وبين الله دون وسيط أو صكوك، ولا تكترثوا إن منحكم أحدهم بركاته فأعلن تقواكم أو لعنكم فحلت عليكم صفة الكفر.. هكذا تكون الحياة أكثر سلاما.

فى مطار صقلية، غرفة جدرانها زجاجية، على طرفها لوحة رسم عليها مئذنة وصليب، المعبد متاح للمسلمين والمسيحيين. هناك يجمعهم معبد واحد وهنا تقتلهم حرائق السياسة وتفرقهم سماحة الشيوخ.

بمناسبة العام الجديد.. اسمعوا أجراس الكنائس وأذان الفجر، واجهدوا بالبحث عن الفروقات، لن تجدوها. فلنحتفل جميعنا بكل الأعياد. وعام سعيد للقراء والقارئات.. وكل عام وأنتم بخير.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,311,107
- لماذا؟
- لا تنام أو أنام
- ويل للمنافقين
- سلف مصر.. نسخة تايوانية
- فى السعودية.. هذه انشغالاتنا
- السعودية: نجم الليبرالية الجديد
- شباب التحرير صناع التحرير
- عيب عليك يا شعب
- كنائس الخليج
- لا للحريات الاجتماعية
- امنحنى السلطة أمنحك الفتوى
- ميليشيا الشرطة الدينية.. قريباً
- حياتى كعازبة
- متى أستطيع..؟
- فتوى المرضعات الجدد
- ما بكم؟ وما كل هذا الغضب؟
- أنا وأزواجى الأربعة


المزيد.....




- مرصد الإفتاء: العدوان التركي على الأراضي السورية تسبب في هرو ...
- السلطان والشريعة.. هل انقطعت الصلة بينهما في العالم العربي؟ ...
- هل انتقل مسلحو القاعدة والدولة الإسلامية إلى بوركينا فاسو؟
- قراءة معمارية للأفكار الصوفية.. ما علاقة الإسلام بفكر التنوي ...
- يستهدف أكثر من 6000 مشاركة..”الشؤون الإسلامية” بالسعودية تنظ ...
- انتخابات تشريعية في بولندا حيث تمتزج الدولة بالكنيسة في بلد ...
- انتخابات تشريعية في بولندا حيث تمتزج الدولة بالكنيسة في بلد ...
- من هو حسن البنا -الساعاتي- مؤسس جماعة الإخوان المسلمين؟
- فوز إمام المسجد الناجي من -مذبحة كرايستشيرش- بمنصب رسمي بنيو ...
- بعد فصل معلمي الإخوان.. هل يمهد النظام المصري لتصفية موظفي ا ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نادين البدير - فى إيطاليا: معبد لمئذنة وصليب