أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - صاحب الربيعي - اغتراب المجتمع عن واقعه














المزيد.....

اغتراب المجتمع عن واقعه


صاحب الربيعي
الحوار المتمدن-العدد: 3581 - 2011 / 12 / 19 - 15:33
المحور: المجتمع المدني
    


الاغتراب حالة انحراف مسار المجتمع عن تاريخه الحضاري وتبنيه قيم مخالفة لقناعاته الواجدنية فتختل منظومة قيمه العامة ويتصرف بسلوكيات شاذة غرست في اللاوعي تدفعه إلى احتقار تاريخه الحضاري ويعدّه متخلفاً يعيق تطوره نحو المستقبل. فضلاً عن تشكيكه بصحة مسوغات توارث حضارة الأجداد على أرض الوطن، لذلك من السهولة اقتلاعه من جذوره وربطه بتاريخ مغاير يضعف انتماؤه إلى أرض الوطن ويخل بعلاقاته الانسانية مع محيطه الاجتماعي.
يصاب المجتمع المغترب عن واقعه بمرض انفصام الشخصية حيث يستبدل شخصيته الحقيقية بشخصية ظاهرية تعكس قيم مغايرة فيختل سلوكه العام، ويسعى على نحو لاواعي الحط منها وعدّها قيماً متخلفة غير صالحة للحاضر. إن أزمة المجتمع النفسية تعدّ أكثر خطورة من أزمة الفرد النفسية لأنها تحرف سلوك المجتمع العام عن مساره الأساس وتشرخ ذاته المجتمعية، فيتصرف على نحو مغاير تماماً عن منظومة قيمه العامة.
يقول (( ر. لاينغ )) : " إن الأزمات النفسية مردها انفصام بين الذات والشخصية فيحدث الاغتراب وتُقزم الشخصية الحقيقية لصالح شخصية مزورة تهيمن على الذات، وتُسبب أزمة بين الفرد ومحيطه الاجتماعي، وعلى ذات النحو تغترب المجتمعات عن واقعها ".
إن الاغتراب ليس فعلاً عفوياً ينخر وجدان المجتمع بدالته الزمنية وإنما فعل هادف يقطع جذور المجتمع عن إرثه الحضاري ليغيير مساره بما ينسجم وتوجهات الاغتراب السياسية ويحقق أهدافها المستقبلية الساعية لربط المجتمعات بتاريخ مغايرة يفند ادعاءاتها بتوارث حضارات الأجداد السالفة على أرض الوطن ما يفقدها الاعتزاز بالذات المحفز على الابداع لإثبات تواصلها مع الأجيال خلال نسق حضاري واحد يمتد من عمق التاريخ البشري.
يجد (( فرناند بروديل )) " أنه تتأثر قيمة الفعل وديمومته بمعوقات مسار التاريخ ومديات تسارعه ".
لذلك على المجتمعات أن تُفعل ذاكرة أجيالها الحاضرة من خلال تعريفها بتاريخها ورفدها الايجابي في الحضارة الانسانية وتستثمره على نحو يعزز دورها في الحاضر، وغرس ذهن أجيالها الفتية بمقومات عظمة تاريخها لتعزيز الثقة بالنفس وحثها على الابداع لتثبت على نحو لاواعي لذاتها أنها لا تقل شأناً عن نسقها الحضاري، وفي الوقت ذاته يكون المجتمع محصناً ضد توجهات الاغتراب القسرية الساعية لسلخه عن تاريخه الحضاري وربطه بتاريخ مزور يخدم مصالح جهات معادية.
يعتقد (( أحمد أغلو )) " أن المجتمع الذي يعاني ضعفاً في ذاكرته التاريخية ووعيه لا يترك بصمة في سجل التاريخ كونه مجتمعاً سلبياً، لكن المجتمع الايجابي الذي يتوافر على ذاكرة حية ووعي بتاريخه الحضاري حتماً يترك بصمته في سجل التاريخ ".
إن تواصل الأجيال مع نسقها الحضاري يقوي مناعتها الذاتية ضد الاغتراب ولا يخل بحالة انسجامها مع تطور الواقع، شريطة أن لا يكون إرثها الحضاري غطاءاً لستر تخلف حاضرها والتبجح بمنجزات الماضي لإخفاء ضآلة مساهماتها في الحضارة الانسانية.
الموقع الشخصي للكاتب : http://www.watersexpert.se/





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,820,480,940
- الخصوصية الثقافية وماهية الحقوق والمساواة
- اوجه الصراع على الساحة الثقافية
- العلاقة بين الثقافة والمجتمع
- دور الثقافة في الدولة والمجتمع
- محمولات ثقافة المجتمع القيمية
- التنوع الاجتماعي والعيش المشترك
- التوجهات الفكرية والنزعات العنصرية
- التوجهات العنصرية في المجتمع
- التوظيف الفعال لعناصر القوة في المجتمع
- التمسك بالهوية الثقافية وخصوصيتها
- حقوق الأقليات ومبدأ المساواة
- مفهوم المواطنة وحقوق الأقليات
- الدولة وأهدافها الستراتيجية
- مهام الدولة وشرعية عضويتها في الأسرة الدولية
- الدولة الرشيدة ومكانتها الدولية
- الدولة الرشيدة والوحدة الوطنية
- تعزيز الوحدة الوطنية في النظام الفيدرالي أو تفككها
- النظام الفيدرالي وتسوية المشكلات بين المكونات الاجتماعية
- النظام الفيدرالي والنهج القمعي في المركز والولايات
- النظام الفيدرالي وخلاف الصلاحيات بين المركز والولايات


المزيد.....




- السلطات الأمريكية توقف الفصل بين عائلات المهاجرين
- اعتقال -مسؤول التوبات- و 6 آخرين من -داعش- في الموصل
- الأمم المتحدة تتهم السودان بعرقلة عملها في دارفور
- جهود حل أزمة المهاجرين مستمرة وميلانيا تزور مركز احتجاز أطفا ...
- جهود حل أزمة المهاجرين مستمرة وميلانيا تزور مركز احتجاز أطفا ...
- القضاء التركي يبقي على حبس رئيس فرع -العفو الدولية-
- الأمم المتحدة تعلق على قرار المحكمة الاتحادية العراقية حول ا ...
- البرتغال ستختار لاجئين وصلوا مصر لإعادة إيوائهم
- المجر: البرلمان يقر سلسلة قوانين تجرم المنظمات التي تساعد ال ...
- على العراق تغيير نهجه في محاكمة النساء والأطفال الأجانب المر ...


المزيد.....

- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير
- الضمير الانساني يستيقظ متأخراً متعاطفاً مع مذبحة اطفال هيبان ... / ايليا أرومي كوكو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - صاحب الربيعي - اغتراب المجتمع عن واقعه