أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف - الصحافة الالكترونية ودورها ,الحوار المتمدن نموذجا - سمير عادل - رسالة الى رفاقي واصدقائي في الحوار المتمدن بمناسبة العام الجديد كل عام وانتم بخير ايها الرفاق في الحوار المتمدن














المزيد.....

رسالة الى رفاقي واصدقائي في الحوار المتمدن بمناسبة العام الجديد كل عام وانتم بخير ايها الرفاق في الحوار المتمدن


سمير عادل
الحوار المتمدن-العدد: 1060 - 2004 / 12 / 27 - 11:49
المحور: ملف - الصحافة الالكترونية ودورها ,الحوار المتمدن نموذجا
    


تحية طيبة .. اني اسف ان اكتب لكم هذه الرسالة المتأخرة بمناسبة مرور العام الثالث لذكرى تأسيس "الحوار المتمدن"، هذه المؤسسة العظيمة بحق. لذلك استغلت مناسبة حلول العام الجديد للكتابة لكم. وتأخري في مشاركة الجميع ومعكم بالكتابة والاحتفال بالذكرى الثالثة هو بسبب وجودنا في بغداد، وحيث تعرفون الاوضاع الامنية بشكل عام واوضاعنا الامنية بشكل خاص. اذ لا نستطيع ان نبقى في مراكز الانترنيت اكثر من نصف ساعة، وتعلمون ايضا ان تكنلوجية الانتريت المتأخرة في العراق اذا ما قورنت في بلدان الغرب. وان عدم الانتظام او انقطاعي لفترات في عدم الكتابة او وضع المقالات في الحوار المتمدن هو دليلا على ما اقوله رغم حرصي الكبير عندما كنت في كندا ان اكتب لها بشكل منتظم. على العموم، فلقد سنحت لي الفرصة الان كي انظم معكم واكتب بعض الكلمات البسيطة بمناسبة العام الجديد والذكرى الثالثة..
اليوم تتمتع "الحوار المتمدن" في العراق بشعبية كبيرة، يتجمع حولها العديد من المثقفين والكتاب والادباء والعلمانيين واليساريين والشباب والطلبة بالرغم من جميع الظروف الامنية والاوضاع المادية. واشير هنا للاوضاع المادية لان سعر نصف ساعة للتصفح على الانترنيت هو 1000 دينار -1500 دينار. وهذا المبلغ ليس قليل بالنسبة لدخل الناس الذين ذكرتهم وخاصة الى جانب تفشي البطالة الذي اصبح ظاهرة اجتماعية في بغداد والعديد من المدن العراقية بسب الاوضاع الامنية التي يمر بها المجتمع العراقي. هناك العديد من هؤلاء نصادفهم يوميا ونلتقيهم، يحدثوننا عن متابعتهم لهذه الصحفة، ونفتخر كثيرا عندما نقول ان جميع العاملين والمشرفين على هذه الصفحة هم اصدقائنا ورفاقنا وعملنا معا لفترات ليست قليلة في النضال السري ضد الحكومة الفاشية البعثية. بعبارة اخرى اصبحت "الحوار المتمدن" منبرا آخر للعلمانية والافكار التحررية والانسانية في العراق. واستطيع ان اقول دون مبالغة اصبحت وسيلة نضالية اخرى لقهر القوى الاسلام السياسي والافكار المتعفنة في المجتمع العراقي. ان تزايد الحجم الكبير لعدد زوار الحوار المتمدن في انحاء العالم العربي وفي العراق بشكل خاص يثبت ان هذه المجتمعات هي مجمتعات تحررية لكن فرضت عليها الافكار القومية الشوفينية والاسلامية بالقهر والارهاب.
مرة اخرى اتمنى لكم عاما سعيدا والمزيد من النجاح والموفقية على جميع الاصعدة.
سمير عادل
بغداد
/26/12/2004





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الانتخابات في العراق بين التراجيديا والمهزلة
- مقابلة مع سمير عادل عضو المكتب السياسي ورئيس المكتب التنفيذي ...
- الشيعة تؤيد والسنة ترفض .. وانهاء الاحتلال الامريكي هو الحل
- السيستاني والانتخابات
- كلمة سمير عادل رئيس المكتب التنفيذي في مؤتمر المرأة والدستور ...
- هل حقا بوش كافر ولا يحب الاسلاميين
- .الياور رمز للعروبة والعشائرية والرجولية.. رمز للحكومة المؤق ...
- نص كلمة الافتتاحية لرئيس المكتب التنفيذي سمير عادل في الكونف ...
- ليست مواجهة الإرهاب بالإرهاب، نحو إعادة تنظيم المدنية
- المؤتمر الوطني هو اعادة لسيناريو التقسيم القومي والطائفي وال ...
- وزير حقوق الإنسان ومهزلة قانون السلامة الوطنية
- اغتيال رفيقنا وعزيزنا محمد عبد الرحيم لن يوقف مسيرة الحزب ال ...
- الاسلاميون يعيثون فسادا في الجامعات
- هل ستنجح امريكا من خلال تنصيب علاوي باعادة الامن الى العراق
- وزارة الصحة بين حفنة من اللصوص وواجهة للحسينيات
- عاش هندال.. فليسقط أعداء الشيوعية
- عبد الرزاق الصافي والشيوعية والحزب الشيوعي العمالي العراقي
- مملكة الإعدامات وقطع الرؤوس هي بديل الإسلام السياسي
- أهالي الفلوجة في الإعلام الأمريكي ومنظور الناس في العراق
- مقابلة تجريها صفحة الحزب على الانتريت وجريدة الشيوعية العمال ...


المزيد.....




- كيم: سنصبح أقوى دولة نووية في العالم
- كابتن الملكية الأردنية: رحلتنا ستمر فوق القدس عاصمة فلسطين ...
- بوتين سحب الطائرات وترك السفن في سوريا
- نساء اتهمن ترمب بالتحرش
- بالفيديو.. مغامرة مذيعة مصرية داخل سرداب تحت تمثال -أبو الهو ...
- لمن يوجه بوتين تحذيرا
- يُعدّون ملفا ضد روسيا في محكمة الجنايات الدولية
- خبير روسي: ستحل سنوات من الهدوء في سوريا
- دراسة تكشف مفتاح الحياة لـ 100 عام
- برلماني روسي: مجموعة السفن الروسية ستواصل مهمتها قرب سواحل س ...


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف - الصحافة الالكترونية ودورها ,الحوار المتمدن نموذجا - سمير عادل - رسالة الى رفاقي واصدقائي في الحوار المتمدن بمناسبة العام الجديد كل عام وانتم بخير ايها الرفاق في الحوار المتمدن