أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رعد الحافظ - هل يَصدق العراقيّون مع أنفسهم ؟














المزيد.....

هل يَصدق العراقيّون مع أنفسهم ؟


رعد الحافظ
الحوار المتمدن-العدد: 3577 - 2011 / 12 / 15 - 20:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في الأيام الأربعة الماضيّة , وبالتحديد منذُ زيارة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الى الولايات المتحدة
ليشارك الرئيس الأمريكي / باراك أوباما , بالإعلان عن طيّ فترة الحرب في العراق , وإنتهاء فترة الإحتلال .
( أنا ما زلتُ أعتبرها / تحرير العراق من صدّام , وأرجو قراءة العبارة كاملة غير منقوصة , تره ما ناقصين تخوين ) !
سمعنا جميعاً عشرات التصريحات , لاتوزن أغلبها حتى بالتنك !
بل تشكل في معظمها أطنان من النفاق واللف والدوران والكذب على النفس وعلى المقابل , حتى لو كان ذلك المقابل الشعب العراقي نفسهُ وليس مجرد مقدّم برنامج أو إعلامي مرموق .
ماذا تقصد أيّها العميل الإمبريالي المتصهين ؟
هذا السؤال سأسمعهُ حتماً من بياعين الكلام , الذين يذوبون حبّاً في تخوين الجميع وإتهامهم بالتصهين والتآمر على مركز الكون .
كلام كبير وعبارات طنّانة ( ما قتلت ذبابة ) قال عنها نزار قباني !
************
من جهة اُخرى
ثلاثة تصريحات تلفازية ومقالية فقط جلبت إنتباهي في هذا الخصوص نظراً لصراحتها وعقلانيتها الواضحة للغالبية .
الأول / لقاء في ال BBC أعتقد هو أجندة مفتوحة
الضيوف كانوا : د. غسان عطيّة ( أنا أحترمهُ جداً ) ود. عبد المنعم الأعسم ورعد فهمي (وزير سابق) , ود. فارس من أمريكا
والبرنامج الثاني كان أيضاً من ال بي بي سي , قدمتهُ المذيعة / فِدا باسيل ذات الصوت الرائع من بغداد نفسها
وفقط أحدّ الضيوف قال الجملة المفيدة التالية / العراقيون لايجرؤون على شُكر الأمريكان بالعلن , كي لايُتهموا بالعمالة , نظراً للثقافة الإجتماعيّة السائدة منذ عهد البعث الفاشي ولا أدري لماذا الكلّ يحتفظ ويحافظ ويدافع , على تلك الثقافة البائسة ؟
والثالث / هو المقال الرائع للدكتور عبد الخالق حسين , الموسوم
العراق وأمريكا نحو علاقات متكافئة وقويّة , وهذا رابطه
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=287418
قال فيه وحسب صراحتهِ وجرأتهِ المعهودة ما يلي
{ لحُسن الحظ، فقد أدركت غالبية القيادة السياسية العراقية أن لأمريكا الفضل الكبير في تحرير العراق من أبشع نظام فاشي جائر عرفه التاريخ، وتخليصه من نحو 90% من ديونه التي ورثها من النظام الساقط، والبالغة أكثر من 120 مليار دولارا، وإعفاء العراق من الكثير من تعويضات الحروب العبثية، والبالغة نحو 400 مليار دولار} .
وقال أيضاً :
{ إن الإرث المُدمّر الآخر الذي ورثه الشعب من الماضي، هو ثقافة العداء للغرب وبالأخص لأمريكا ,إلى درجة أن صارت وطنية العراقي تقاس بدرجة عدائه للغرب ولأمريكا ,وهذا ناتج عن تأثير الأيديولوجيات الشمولية على الشارع العراقي خاصة، والعربي عامة في فترة الحرب الباردة }
*****
و في مقطع ثالث من المقال , قال :
{ إلى أن تأكد لهم أخيراً أن لا خلاص لهم من طغاتهم وجزاريهم إلا بمساعدة الدول الغربية وعلى رأسها أمريكا
ولم ير الفارون بجلودهم من ظلم الطغاة ملاذاً لهم (( إلاّ )) في البلدان الغربية "الكافرة" و"الرأسمالية المتوحشة" !
لذلك فقد آن الأوان لهؤلاء , أن يُصالحوا أنفسهم أولاً , ويتخلصوامن ثقافة العداء للغرب , و يرحبّوا بإقامة أفضل العلاقات مع دولهِ , فنحنُ بحاجة إليهِ , ولا نعيش في جزيرة منعزلة !
*********
الموقف الأمريكي !
الرئيس والساسة الأميركان ركزوا على ما يلي :
العراق ( والفرقاء السياسيين فيه ) سيمّرون في مرحلة الإختبار المهم في قادم الايام والشهور !
والولايات المتحدة ستكون موجودة لمساعدة الشعب العراقي , لو أراد هو ذلك .
طبعاً نحنُ جميعاً نفهم هذهِ ال (( لو )) , فلا يجوز أن يسرح ويمرح مقتدى الصدر ويُنظّر برؤوسنا
ثم يقول على طريقة الحجيّة أم قاسم / قولوا لهذا فلان ( الكوّاد ) خلّي يجيبلي ساعة زينة من الكويت !
فهذا يحصل في كلام العجائز أو على المقاهي في أحسن الاحوال , وليس بين الدول المحترمة لنفسها وشعبها .
************
أخيراً سأنسخ لكم هذهِ المعلومة التي سمعتها مرّة من صديق عزيز لم اسـتاذنهُ بنشرها , لذلك لم أكتب إسمهِ , يقول :
{ .. والمشكلة الكُبرى عند العرب ,هي أنّهم وكما وصفهم وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه دايان، أنهم لا يقرؤون
قال ذلك في مؤتمر صحفي عقده بعد هزيمة العرب في حرب حزيران 1967، عندما سُئل كيف إنتصروا على العرب ؟
فقال : أنّهم ( الإسرائيليون ) خططوا لهذه الحرب قبل عشرينَ سنة ونشروا الخطة قبل الحرب في مجلة أمريكية قبل ثلاثة أشهر !
فسأله صحفي : أما خشيتم أن يقرأها العرب , ويرسمون خطة مضادة لها ويفسدوا عليكم خطتكم ؟
فأجاب بقولته المشهورة: لم نَخفْ ، لأن العرب لا يقرؤون .
وإنْ قرؤوا لا يفهمون .
وإنْ فهموا لا يعملون !
وكأنّ هذا ( الدايان ) الخائن العميل , قد قرأ الحديث التالي :
عن إبن عمر رضي الله عنهما , عن النبي ( ص ) أنه قال :
" إنَّا أمَّة أمِّيَّة لا نكتب ولا نحسب !
الشهرُ هكذا وهكذا يعني مرة تسعة وعشرين ومرة ثلاثين ".
رواه البخاري ( 1814 ) ومسلم ( 1080 ) .
وأضاف صديقي العزيز : ومن هالمال .. حمل جمال !
وشكراً

تحياتي لكم
رعد الحافظ
15 ديسمبر 2011





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,935,979,405
- اليوم 10 ديسمبر / موعد حفل نوبل السنوي !
- الكاريزما ليست مطلوبة في الليبراليّة !
- بروليتاريا , أم برجوازيّة وضيعة ؟
- إختلاف العلماء البُغاة , حول فتاوي قتل الطغاة !
- حوار بين علماني وإصولي , حول مليارات البشر السَبعْ !
- أسباب وطرق , التمييز بين البشر !
- قانون إجتثاث الإصوليّة وأشياء اُخرى !
- ليبيا , نهاية الطاغوت !
- إستفتاء خاص , حول موت الرأسمالية !
- الغاضبون INDIGNADOS
- سباق التسلّح و قانون دور العبادة ؟
- تعليقات نمريّة تفضح أدعياء الشيوعيّة !
- أسئلة مشروعة , إلى حكام العراق الجدد !
- ريتشارد داوكنز , والمدارس الإسلاميّة / مقال ل أحمد صلاح
- مقاطع شعرية رائعة / للشاعر السويدي ترانسترومر
- هذا ما ينقصنا للنهوض المثليّة الجنسيّة , ردّ على مقال عُمر غ ...
- العُهر الروسي يُساند الطاغوت السوري !
- تعليقات مُختارة حول نقد الأديان !
- ملاحظات حول نقد الأديان !
- ولادة تأخرّت كثيراً للدولة الفلسطينيّة !


المزيد.....




- بعد 14 عاما من قضية الاعتداء الجنسي -أب أمريكا- يحكم بالسجن ...
- أردوغان: مصير القس بيد القضاء.. والسلام مستحيل والأسد بالسلط ...
- ثلاثة بيانات لتبني هجوم واحد في الأهواز... فمن المسؤول؟
- أردوغان: مصير القس بيد القضاء.. والسلام مستحيل والأسد بالسلط ...
- شاهد: "الوحش"... سيارة ترامب الجديدة
- السيسي: الدول العربية أكثر عرضة للتفكك
- السلطات التركية تصدر مذكرات توقيف بحق 71 شخصا
- ترامب يجري محادثات مع نتانياهو في نيويورك
- صحيفة: وفاة طفل على متن الخطوط القطرية
- شاهد: "الوحش"... سيارة ترامب الجديدة


المزيد.....

- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني
- كيف يعمل يوسف الشاهد على تطبيق مقولة -آدام سميث- : «لا يمكن ... / عبدالله بنسعد
- آراء وقضايا / بير رستم
- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رعد الحافظ - هل يَصدق العراقيّون مع أنفسهم ؟