أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الحاج صالح - وحدة المعارضة السورية بين الجهود والتمترس














المزيد.....

وحدة المعارضة السورية بين الجهود والتمترس


محمد الحاج صالح
الحوار المتمدن-العدد: 3562 - 2011 / 11 / 30 - 22:37
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


وحدة المعارضة السورية بين الجهود والتمترس
تشهد القاهرة وجوداً كثيفاً للمعارضة السورية. إشغال فنادق وبيوت مفروشة ونشاط محموم.
فتح قرار الجامعة العربية، بالدعوة إلى توحيد المعارضة السورية، باباً عريضاً لتشجيع المعارضة السورية نحو توحيد جهودها. وقد دعا كل من وزير خارجية بريطانيا وفرنسا وتركيا إلى هذه الوحدة على خلفية حاجة المجتمع الدولي إلى ممثل واحد للشعب السوري.
أصلاً كان الضغط كبيراً من قبل الشارع السوري على معارضته المفتتة، فالشارع هو الأخبر بمعارضته.
كان تشكيل المجلس الوطني قبل قرار الجامعة بنحو شهر أنجح خطوة في اتجاه التوحيد. لكن المجلس لا يضم كل المعارضة. ورغم أن ضمّ كل المعارضة تحت سقف واحد هو من المحال، فإن الضغوط تستمر.
خارج المجلس الوطني تقف تشكيلات عديدة أهمها هيئة التنسيق وكتلة العشائر وتيار بناء الدولة وأكثرية الأحزاب الكردية.
أعطى دعمُ الشارع الواضح للمجلس الوطني ميزةَ أنْ يكون المجلس محور الرحى. يكفي هنا أن نتذكر الهتافات واللافتات التي رفعت في جمعة "المجلس الوطني يمثلني". كان الشارع بحاجة ماسة لتمثيل سياسي. وقد "حظّظ" المجلس إضافةً إلى عمل مؤيدي المجلس وأعضائه مما وضعه في بؤرة الاهتمام . أضحى المجلس الحسناء التي يسعى الجميع إلى خطب ودّها.
جاء وفد هيئة التنسيق إلى القاهرة وحدث ما حدث من احتجاج على مواقف هيئة التنسيق، وسرى خبرٌ أن وفد هيئة التنسيق طلب من الأمين العام للجامعة أن لا تزيد الجامعة من ضغوطها إلى درجة تجميد عضوية سورية في الجامعة بحجة أن ذلك يقطع قنوات الاتصال مع النظام. الأمر الذي أوحى للداخل والخارج أن هيئة التنسيق لم تحسم أمرها، وأن الكلمات التي تفلت من رجاء الناصر وحسن عبد العظيم ماهي إلا سياسة وليست زلات لسان.
دُعي عددٌ من وفد هيئة التنسيق على الفور من قبل ولي عهد قطر الشاب، ومن ثم عادوا أكثر حزماً. ولكن بعد أن تبين أنْ لا انسجامَ في هيئة التنسيق وأن اللاصق الذي يجمع أعضاءها يكاد أن يكون مفعوله مُنتهياً.
ومع ذلك التقى وفد من هيئة التنسيق بعدد من أعضاء المجلس الوطني غير المخوّلين وبالسرّ على العادة الذميمة للمعارضة السورية. وأثناءها كتب عبد العزيز الخير على صفحته أن هيئة التنسيق تطلب المناصفة مع المجلس الوطني. الأمر الذي بدا غير واقعي بالمرة. ما رشح من الاجتماع "السري" لا يدفع إلى التفاؤل بمعنى السياسة الواقعية. لكن تبقى النوايا الحسنة.
يمكن القول أن كتلة العشائر كانت ضحية طموحاتها الكبيرة من جهة، وضحية لتنسيقها مع جماعة الإخوان المسلمين (وفق مصادر من هذه الكتلة) فمن المعلوم أنه وعلى هامش مؤتمر استانبول عقد ما سمي"طاولة أولى" كان عمادها كتلة العشائر والإخوان. معلوم ما جرى على هذه الطاولة الأولى وما وُعِدتْ به كتلة العشائر. ويبدو أن الإخوان ونتيجة للتوازات لم يستطيعوا أن يفوا بوعدهم، وهو ما علق مساهمة كتلة العشائر. الآن تسعى أوساطٌ من المجلس إلى حل يرضي كتلة العشائر ويدخلها في المجلس.
الالتباس الأكبر على ما يبدو هو وضع الأحزاب الكردية. ويبدو أن ما يلخّص اتجاهاتها هو ما قاله البرزاني قبل يومين من أن ما يهمّ هو "المحافظة على الحقوق الكردية وتضمينها في الدستور السوري القادم". هنا أيضا في القاهرة وفد كردي كبير ونشطٌ.
ما الذي سيتمخض عن النشاط المعارض السوري المرتبك في القاهرة المرتبكة؟ لا أحد لديه الجواب، سوى أن وضع المجلس الوطني يتعزز ويتجه نحو التمثيل الكافي للاعتراف الدولي به.
محمد الحاج صالح
عضو المكتب الإعلامي لدعم الثورة السورية_ القاهرة





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- لماذا يُنتقد المجلسُ الوطني؟
- مقدمة لمُناقشة إشكالية العسكرة والانشقاقات العسكريّة
- لماذا سمح النظام السوري بعقد مؤتمر هيئة التنسيق الوطنية؟
- نقدُ المعارضة السورية وتجريحُها
- مهاجمو برهان غليون
- خفّة دم الانتفاضة السورية تزعجُ الأستاذ الخازن
- قائد فصيل المُهارفة ابراهيم الأمين يتمنى
- الحزب الشيوعي اللبناني يسكت دهراً وينطق ستالينية
- أُبيّ حسن في فينكس الناطق الرسميّ باسم العلويين الغاضبين
- هذه المرّة الشعبُ السوري أكثر تحضراً وتمدّناً من النظام بما ...
- العار في صحيفة العار صحيفة رامي مخلوف
- الثورة السورية أعظم الثورات العربية
- إعلان دمشق في الخارج يُبَيّن البَيّن
- الصنفُ الآيل للسقوط من المثقفين السوريين
- ليس أرخص من نظام يدفع نحو الطائفية
- -كرمال- الكرسيّ ترخصُ دماءُ السّوريين
- أخبار الرقة. خبرات ونضج سياسي
- الشعب السوري أكثر تحضراً من النظام
- المستشارة بثينة شعبان وكرامة السوريين
- هل يدخلُ العربُ التاريخَ مرّة أخرى؟


المزيد.....




- ظريف يرد على اتهامات هايلي وينشر صورة لها بجانب باول: رأيت ه ...
- ما سر قوة زعماء المافيا؟
- القدس محور قمة رؤساء المجالس البرلمانية العربية في المغرب
- تونس تشكك في إمكانية إجراء انتخابات في ليبيا عام 2018
- أمريكية تساعد -داعش- باستخدام البيتكوين
- نساء جدد يتهمن داستن هوفمان بالسلوك الجنسي المشين
- روسيا: إنشاء غواصة لإطلاق صاروخ قادر على إغراق حاملة الطائرا ...
- السعودية تعتزم إنشاء 7 سدود
- اليابان تقرر فرض عقوبات إضافية على كوريا الشمالية
- دبابات -مخضرمة- تبرز حيوتيها في سوريا


المزيد.....

- ثورة في الثورة / ريجيە-;- دوبريە-;-
- السودان تاريخ مضطرب و مستقبل غامض / عمرو إمام عمر
- انعكاسات الطائفية السياسية على الاستقرار السياسي / بدر الدين هوشاتي
- لماذ الهجوم على ستالين... والصمت المطبق عن غورباتشوف ؟ / نجم الدليمي
- التنمية الإدارية وسيكولوجيا الفساد / محمد عبد الكريم يوسف
- كتاب أساطير الدين والسياسة-عبدلجواد سيد / عبدالجواد سيد
- اري الشرق لوسط-تأليف بيتر منسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / بيتر منسفيلد--ترجمة عبدالجواد سيد
- كتالونيا والطبقة والاستقلال / أشرف عمر
- إسرائيل القديمة: حدوتة أم تاريخ؟؟ / محمود الصباغ
- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الحاج صالح - وحدة المعارضة السورية بين الجهود والتمترس