أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - صاحب الربيعي - دور الثقافة في الدولة والمجتمع














المزيد.....

دور الثقافة في الدولة والمجتمع


صاحب الربيعي
الحوار المتمدن-العدد: 3555 - 2011 / 11 / 23 - 11:49
المحور: المجتمع المدني
    


تعدّ الثقافة ذاكرة المجتمع الحافظة لنشاطاته وقيمه وعاداته المتراكمة خلال محطاته الزمنية والتي تشكل بمجملها أساليب العيش والتواصل وما تحكمهما من قيم اجتماعية، تفرض نموذج الدولة وأحكامها على المجتمعات اللاحقة على نحو تراكمي ومتجدد يتوائم مع الحاضر من دون أن يفقد خصوصيته وتمييزه عن ثقافات المجتمعات الأخرى.
بذلك تمثل الثقافة إرث المجتمع وتاريخه ولا يمكن عدّها إجمالاً ثقافة معيقة لتطوره لأنها تشذب نفسها بنفسها، والخزين الثقافي بمحمولاته التراكمية يعبر عن وقائع حياتية راسخة في الطبيعة البشرية تنسج سمات الحاضر وتطوره.
يعتقد (( بيخو باريخ )) " أن الثقافة ليست موروثاً سلبياً يعبر خلال نتاجه الكمي عن المعنى والجوهر، وإنما يشكل بنية ثقافية جديدة بأبعاد معلومة قابلة للتطور والتحديث ".
لذلك لا يصح الفصل بين ثقافة الماضي وثقافة الحاضر بدالته الزمنية وعدّها معيقة لآليات الحاضر الثقافية، لأنها لم تخلق من العدم وليست نتاجاً آنياً جرى بناؤه من فراغ وإنما قائمة على أساس تراكم ثقافي موروث من أجيال سابقة ساهمت في رفد الحضارة الانسانية.
كما لا يصح إجراء مقارنة بين ثقافة الماضي والحاضر لاصدار الاحكام الجائرة بقصد نبذها ورفضها لصالح ثقافة الحاضر على نحو مجحف يسقط من حسابه الزمن، وليس شرطاً أن تتفوق ثقافة الحاضر على سابقتها بالقيمة والأهمية.
فضلاً عن أن وسائل التدمير وأساليبه سهلة الاقتناء والاستخدام وفي وسع المتصدين لتدمير إرث المجتمع الثقافي والتأسيس لقطيعة مع ثقافة الماضي تحقيق مبتغاهم وخلق ثقافة هشة تعبر عن خواؤهم الفكري بدعوى التطور والتحديث، لكن المجتمع الناكر لإرثه الثقافي والساعي لقطع جذوره مع الماضي بعدّه متخلفاً لن يكون في مقدوره مد الجسور إلى المستقبل. لأن التراكم الحضاري يعدّ تدفقاً ثقافياً متباين المصادر ينبع من عمق التاريخ البشري، فمن خلاله جرى بناء حضارة الحاضر.
يعتقد (( بيخو باريخ )) " أن الثقافة سهلة التدمير وصعبة الخلق والبناء، لذلك ليس من الحكمة تدمير إرث الانسانية الثقافي بعدّه من الماضي لصالح الحاضر. وليس شرطاً أن تكون ثقافة الحاضر أفضل من سابقتها أو تماثلها ولربما تكون أسوأ منها، فيجب توخي الحذر والحيطة والابتعاد عن روح المغامرة بإصدار أحكام غير دقيقة على إرث ثقافي يمثل الوجود الانساني ".
يتطلب معيار قياس فشل الدولة أو نجاحها في التاريخ سبر إرثها الثقافي الحافظ لموروث المجتمع من القيم الأخلاقية والدينية والحياتية العاكسة لتوجهات الدولة وبنيتها التنظيمية، فليس في وسع الدولة فرض هيمنتها على المجتمع من دون استعارة أحكامه العامة كونها طرفاً في العقد الاجتماعي والسياسي.
يقول (( هيغل )) : " أن الثقافة والعائلة يمثلان أحد جذور الدولة الأخلاقية، بعدّ ثقافة المجتمع المدني تتشكل بذاتها وتمثل ذاتها وتشتغل لذاتها على نحو مطلق ".
إن إرث المجتمع الثقافي مرآة عاكسة لمجمل شغله ونشاطه وقيمه وأعرافه وحضارته ومن ثم بناؤه النفسي وسلوكه المؤثر على نحو غير مباشر في طبيعته الأخلاقية خلال محطاته الزمنية لتصبح دالة على طبائعه ومزاجه وحراكه ونشاطه الحياتي اللاحق، والمتأثر على نحو مباشر بأحداث المحيط السلبية والايجابية التي تحفظه ذاكرة المجتمع بأنماط ثقافية تعبر عن خصوصية المجتمع في الحضارة الانسانية.
الموقع الشخصي للكاتب : http://www.watersexpert.se/





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,839,608,682
- محمولات ثقافة المجتمع القيمية
- التنوع الاجتماعي والعيش المشترك
- التوجهات الفكرية والنزعات العنصرية
- التوجهات العنصرية في المجتمع
- التوظيف الفعال لعناصر القوة في المجتمع
- التمسك بالهوية الثقافية وخصوصيتها
- حقوق الأقليات ومبدأ المساواة
- مفهوم المواطنة وحقوق الأقليات
- الدولة وأهدافها الستراتيجية
- مهام الدولة وشرعية عضويتها في الأسرة الدولية
- الدولة الرشيدة ومكانتها الدولية
- الدولة الرشيدة والوحدة الوطنية
- تعزيز الوحدة الوطنية في النظام الفيدرالي أو تفككها
- النظام الفيدرالي وتسوية المشكلات بين المكونات الاجتماعية
- النظام الفيدرالي والنهج القمعي في المركز والولايات
- النظام الفيدرالي وخلاف الصلاحيات بين المركز والولايات
- حقوق المواطن في النظام الفيدرالي
- النظام الفيدرالي والضمانات الدستورية
- النظام الفيدرالي وتوزيع الصلاحيات
- معيار نجاح الدولة أو فشلها


المزيد.....




- السويد.. اللاجئون المسنون وصعوبات التكيف
- تركيا توقف تسجيل طالبي اللجوء السوريين
- لبنان: زياد عيتاني يروي تفاصيل تعذيبه
- المغرب.. تظاهرة في الرباط دعما للمعتقلين في الاحتجاجات (فيدي ...
- حقوقي يمني: تقرير العفو الدولية حول الجنوب -مسيس-
- الآلاف يتظاهرون في المغرب ضد سجن قادة الحراك الشعبي
- اعتقال 25 شخصا في جريمة قتل بسبب أخبار كاذبة على "واتسا ...
- اعتقال 25 شخصا في جريمة قتل بسبب أخبار كاذبة على "واتسا ...
- اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان تزور ...
- آلاف المغاربة يتظاهرون في الرباط للمطالبة بالإفراج عن معتقلي ...


المزيد.....

- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - صاحب الربيعي - دور الثقافة في الدولة والمجتمع