أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - غالب المسعودي - اللوحة..........بين تجنيس المعنى وتفكيك الوهم














المزيد.....

اللوحة..........بين تجنيس المعنى وتفكيك الوهم


غالب المسعودي
(Galb Masudi)


الحوار المتمدن-العدد: 3544 - 2011 / 11 / 12 - 14:27
المحور: الادب والفن
    


تمثل اللوحة في بعدها الموضوعي الإرهاصات الأولى للفنان من عصر الكهوف إلى كل التقنيات الحديثة والمعاصرة في الإنتاج الفني,وكلها تجسد محاولات الإنسان(الفنان) في إيصال البنية الذهنية للمتخيل المحلق في عالمه الذاتي لشكل ما والمطرز بألوان شتى وان كيفية المعالجة هي التي تجعل المنجز واقعا جماليا قد يتفوق على الأصل_المثال الذهني_ أو أحيانا ينكص إن لم يستطع الفنان أن يضع أفكاره بسياق إبداعي وربما أحيانا تحت ضغوط الانبهار بالمنجز التكنولوجي وفي ظل هذا المركب المعقد تبقى عين الفنان متفردة في التقاط العلامة والأثر كما لم يره احد غيره, وفي خياله الإبداعي يظل الفنان يتعامل معه بالرغم من مرارة المعاناة كي يضع المنجز في سياقه المأمول من حيث هو طرح يشوبه القلق والانبهار,ويظل الفنان يثابر بإمكاناته الذاتية والمتواضعة لمحاولة تغيير الواقع بكل تجاعيده وانحرافاته عن المنحى التطوري بحوارية وحساسية فاعلة وكجزء صميمي من البناء الهرمي للوعي أي انه لا يتجه اتجاها تكوينيا عفويا وضمنيا بل من موقع العلاقة المركبة بين الأثر والوعي التاريخي والدلالة داخل دهاليز الوعي للمتلقي في ثنائيات قد تبدو للنظرة الأحادية والسريعة متناقضة لكنها في حقيقة الأمر مصبوبة في قالب متماسك وجدلية منهجية متقلبة بين مراوغة المقدس وحركيات المدنس بكل انشغالاتها الآنية والبعيدة_اعتباران الجميل مقدس_إلا انه يضعنا كشهود من اجل أن نعدل موقفنا اتجاه الحقيقة وان ارتدينا الأقنعة وبضغوط تقنيات السلطة وكأنها حركة نابعة من وهاد الذات وذلك لان الفن قد يستمد موضوعاته من وقائع جرت في الماضي وله قيمة الأثر الاركيولوجي والفني معا.
إن الحديث عن الخطاب الفني في ثقافة ما وخصوصا في ثقافة العولمة وما بعدها لهو أمر مشكل عدا إننا لانمارس تنقيبا بهذا الخصوص ولذا سيكون هناك نوع من إثارة الأسئلة, لتتبين لنا الماهية الاجناسية ضمن هذا الخطاب وأول الأسئلة هل هناك من إشكال أو أزمة وما هي تداعيات هذه الأزمة وانعكاسها على الواقع الحضاري لمجموعة أثنية وهل هناك مفهوم حقيقي للسلطة الثقافية ومصادرها.هناك خارطة دهاليزية للسلطة تعمل في الخفاء وهي مهيمنة إلا أنها غير محددة المفاهيم والتي تتكون من قوى محايثة في التأثير ومتباعدة في المجال يزيد من حدتها الصراعات والمواجهات الفوقية التي لا تنقطع وهذه هي القاعدة التي تحددها تلك القوى-السلطة- بحيث نكون في نهاية الأمر إمام منظومة قد نرى فيها تفاوتا أو أحيانا تناقضا يعزل بعضه عن بعض والنتيجة التالية لها هي تبلور استراتيجيات تمثل الهيمنة الاجتماعية مرتكزة على تفتيت المكان كحاضنة. فليست علاقات السلطة قصديه لأنها لاتصدر عن ذات فاعلة بل من هيمنة رمزية وتشبث بالمقدس وإدانة للمدنس والذي بحد ذاته هلامي المعنى وغائم في الدلالة,وبالتالي لابد أن تكون هناك مقاومة إما تلقائية منعزلة أو فاعلة وموحدة وحاضرة وفي كل مكان .إننا نقرا الأخبار والوثائق والمعلومات ومن ضمنها الأدبيات التي تشكل في مجموعها لغة موجهة للوصول إلى أهداف من خلال استعمال وسائل منها التماثل والمراوغة ثم التشبيه وأخيرا تمييز وتحديد فعالية النظام الذي يحاول أن ينفي العمق الفكري ونفاذ الرؤية عن الأخر ويقود كل هذا إلى ما يتوافق مع رؤيته وهنا يبدأ مجددا بالبرهنة على صحة مقولاته ومصداقيتها بعد أن يوصم الأخر بالمدنس ويرتدي عباءة المقدس.وهنا لابد من معيار لكي لا يمارس هذا المتكأ –المنهج-0 فعاليته بشكل قاعدي,فالتصنيف محضر له في الذهن وان أردنا الغربلة والتمييز نجد أن النظام يشتغل بالضد وبالتالي تجري عملية تصفية ومن ثم يجري تصنيف آخر,ويتخذ هذا المجرى عملية نفس عملية التصنيف السابق من المقدس إلى المدنس من خلال تتابع خط منهجي اركيولوجي وهو النبش في الطبقات الأثرية التي تساند الخطاب واعتبارها ايجابية لحد ما إلى أن تتضح صورتها الحقيقية وهذا الفرز قد اتخذ طابعا انتقائيا لا يتفق مع المنهج الحفري لهذا التاريخ القاتم الذي لا ينطبق فيه الاسم على المسمى لان الخطاب مؤسساتي ومتذرعا بالسلطة سواء كانت رمزية أم مادية وهو بالتالي خطاب دوكماتي عقيم لكنه يقيم في حيز مختار من العقل المسيطر للمجموعة الاثنية وبهذا يبلغ اسما مخيفا بالأقل على المستوى الميثولوجي وذلك باستخدام العبارات الساحرة ونحن دائما عندما نصدر أحكامنا سواء على صعيد الفن ,اللغة أو التاريخ نعتمد على مقياس استاتيكي وذلك الذي سيشهد إنتاجية قليلة وهو ما يريده الأخر بالتحديد.ولكن الحامل لمفهوم الخطاب هو البرهان سواء في علاقات المفردات آو التناسق الداخلي بين العناصر والموازنة التطبيقية وان كان الخطاب يمنح درجة من العلم في تداولية مهيمنة وجهها العلني مشخصنا وفي بنيانها اللامرئي معنى السلطة وإنها كانت تمارس عزلا واقعيا يختزل كل ما يريد من اجل الحفاظ على سلامة منطقه الداخلي متلبسا مصداقية تاريخية ومعرفية هجينة وحتى وان كانت قائمة على التزييف واختراع مفاهيم كمفهوم العقوبة الضابطة والجزاء المصغر الذي يسهم في تعزيز المراقبة والمعاقبة الذاتية وهذه خاصية المجتمعات التأديبية التي يسكنها الرعب من كل تجديد.لان في مثل هذه المجتمعات تقتل إمكانية الكلام بغض النظر عن الكينونة سواء كانت فلسفة آو نظرة معرفية لأنها تريد أن تبقي الوضع على حاله متحركا في دائرة رسمت لا جل غاية محددة وهي إخراج تقنيات اغوائية لإكساب الخطاب المقدس جاذبية وسحرا وذلك يكشف لنا عن ابستمية تبدو حركية في ظاهرها لكنها تمارس سطوا مرة تلو المرة وتهمل مهمة التاريخ ولا تتحرك مواكبة البنيان الاقتصادي والاجتماعي والبعد الانطولوجي ولو أردنا التعامل لوجدناها تؤسس نصا أريد به بديلا عن الواقع بممارسة الإكراه ولي المفاهيم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,466,649,674
- الحداثة بين تجليات النص وفوضى السياق
- فن الحضارة وحضارة الفن بين الاصالة والمعاصرة...قراءة ابستميو ...
- ثنائية اللغة بين الموروث والمعاصرة
- خطاب الاصالة بين الموروث والمعاصرة جدلية يجب ان تنتهي
- الانسان المعاصر بين القلق الوجودي والهم الميتافيزيقي
- عقدة برؤكوست وثقافة ما بعد السقوط


المزيد.....




- الإيرلندي ليس تعاونهما الأول.. ثمانية أفلام جمعت دي نيرو وسك ...
- الشاهنامة الفارسية دعاية الحرب العالمية الثانية.. حكاية هتلر ...
- فنانة برازيلية تعمل على منحوتات فنية -مصيرها الذوبان-
- قرناشي يترأس حفل تنصيب رجال السلطة الجدد بالفقيه بن صالح
- بالفيديو... الفنانة أحلام تفاجئ الجمهور السعودي
- صدور النسخة العربية من رواية -فالكو-
- وفاة الممثل الأمريكي بيتر فوندا عن 79 عاما
- وفاة الممثل الأمريكي بيتر فوندا عن 79 عاما
- صحيفة: نتائج لقاء الحريري وبومبيو ترجمة بدعم أمريكي للحكومة ...
- الفنانة سميرة سعيد تكشف للمرة الأولى سبب انفصالها عن الموسيق ...


المزيد.....

- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - غالب المسعودي - اللوحة..........بين تجنيس المعنى وتفكيك الوهم