أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محسن النصار - مسرحية -الرغبة -نقد للسلوك الأنساني














المزيد.....

مسرحية -الرغبة -نقد للسلوك الأنساني


محسن النصار

الحوار المتمدن-العدد: 3535 - 2011 / 11 / 3 - 20:55
المحور: الادب والفن
    


تم عرض مسرحية "الرغبة " وهي من تونس في مهرجان منتدى المسرح الدورة السادسة عشر ,على قاعة المسرح الوطني يوم الأربعاء بتاريخ 2 /11 /2011ومسرحية (الرغبة) مأخوذ من مسرحية (عربة اسمها الرغبة) لتينيسي وليامز حيث كانت تعالج أهم مشكلات المجتمع الأميركي في الخمسينات وهي العزلة والوحدة ,وقام بالأخراج المخرج التونسي الشاذلي العرفاني وقام بالتمثيل "جميلة الشيحي " و"معز التومي" و"امينة دشراوي " و"صبري الجندوبي ".
وقد حاول المخرج اضفاء الروح التونسية على النص المسرحي حيث كانت اللغة التونسية الجميلة لغة العرض وبذلك حاول العرض الأقتراب من الهموم االتي يعانيها المجتمع التونسي والعربي على حد سواء والعرض التونسي كما يوحي ألينا في البداية علاقة بالحديث عن الحب أو الرغبة والأمور الحسية والحميمية يحصل على المسرح ، والجدال والخلافات والتصنع أحيانا أخرى، لكن مع تصاعد الحوادث وتكشف الأمور لا يعود هناك ما هو مخفي.
فالرغبات وما تولدها من صراعات داخلية حول البحث عن الحب والأمل والحرية، وحب الحياة، الوحدة والعزلة. تعيش الفتاة اللطيفة الأقرب إلى الطفولة في حركاتها، مع زوجها ،الذي وهو سكير ومتهور ورياضي يتباهى بمهارته في تسجيل ثلاث أهداف في احدى المباريات ، تربطهما علاقة حب وانسجام، إلى أن تحضر الأخت الكبرى, تحضر إلى منزل اختها علها تجد بعض الأمان وتهرب من ماض بدأ يؤرقها. لكنها تشكل تهديدا لزوج أختها الذي يصطدم معها منذ البداية، ويشعر بخطورتها، فهي بخبرتها قادرة على كشف هذا النوع من الرجال، لذا يعمل جاهدا على كشف ماضيها واستبعادها بعد أن يغتصبها عندما كانت زوجته في حالة ولادة. وبذلك تتحول زوجته بسبب المسؤولية التي تحملها سواء في عطفها واهتمامها بأختها، وفي صراعها مع زوجها الى نوع من الأنهيار النفسي .
وأما أختها فهي شخصية مركبة تجمع بين الرقة والأنوثة والرغبة، تحيط نفسها بالألوان والملابس والمجوهرات الزائفة وكأنها نجمة، تتمسك بالحياة وتحتاج الى رجل يحميها ويعوض عنها ما تعرضت له من مآس ومعاناة بسبب الوحدة، وهذا ما يبرر لحظات انفجارها وشراستها عندما تفقد السيطرة على نفسها. جميع الرجال يرغبون فيها، لكن ماضيها وعلاقاتها السابقة تمنعهم من الزواج بها، بصرف النظر عن حاجاتها الانسانية وسبب سلوكها ، فلكل أنسان طريقته في التعبير عن رغبته وهواجسه وحاجته إلى الآخر، لكن إلى أي حد نقبل الآخر كما هو؟
وتتمكن الممثلة التونسية من إظهار أبعاد الشخصية بتناقضاتها بطريقة مميزة، وفقا للحالة والظرف المحيط بالعرض المسرحي ورد الفعل الهادئ والمدروس حيناً، والانفعالي حيناً آخر. كذلك ينجح الممثل التونسي على رغم صراخه الدائم والمبالغة في الأداء.
وعمل المخرج على إظهار إمكانات الممثلين وطاقاتهم بما يتناسب مع الشخصيات وتركيبتها النفسية، وعلاقتها بالمكان، رغم وجود قصور وفراغ كبير في الفضاء المسرحي في الخلفية ستارة شفافة يمكن التلصص من خلالها مع وجود بونيوم "حوض استحام" مع وجود طبلة وعدد من الكراسي للجلوس للأيحاء كغرفة .
وقد نجح العازف وكأنه يحكي مشكلة حزينة بموسيقاه، ويعكس الصراع الداخلي للشخصيات، وأما الإضاءة والتي لم تساهم في اضفاء الجو النفسي العام ، لكن عندما تصبح الكلمة هي الأهم والمكاشفة تصل إلى الذروة التي ساهم فيها بشكل كبير العازف التونسي "احمد الرياحي .
ولم تحقق عناصر العرض المسرحية المنظومة الجمالية التي حاول ان يصل اليها المخرج في العرض المسرحي ونحن نعلم بان المسرح التونسي يتميز بتفوقه في الجانب السينوغرافي الجمالي منذ زمن بعيد والأهم في العرض المسرحي أستطاع خلق المتعة لدى المتلقي، في الوقت الذي يمسه من الداخل، فتفاعل الجمهور مع العرض المسرحي ومع الشخصيات التي حاولت التشبه في اشكالياتها وهواجسها وردود أفعالها.
وأخيرا يمكن القول ان المقصود بالعنوان الرغبة هي مركبة من مركبات الشارع وجميع الناس يركبوها أيضاً , ومغزى المسرحية الذي نكتشفه بعد مشاهدة عرض المسرحية بأنّ الرغبة الجامحة مثل المركبة الجامحة وهي سمة تطبع التصرفات السوقية الشوارعية.. وجميع الناس قد يسقطوا فيها إن لم يحاذروا.. وبالتالي يخبرنا العرض المسرحي انظروا ماذا يحصل عندما تقودون مركباتكم رغباتكم بتهوّر واستهتار بالقوانين انظروا ما هي نتائج الرغبات السوقية الدنيئة الجامحة.. فالغرض من المسرحية لم يكن مجرد التسلية , وإنما كان العرض المسرحي نقد للسلوك الأنساني في تونس وفي كل مكان وزمان .

.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,478,313,318
- « رسم حديث »..والرؤية المغايرة في العرض المسرحي
- مرلين هولاند حفيد أوسكار وايلد يثير غضبه عرض مسرحية «كونستان ...
- تواصل عروض وفعاليات مهرجان أربيل الدولي الأول للمسرح
- صدور مسرحيات جديدة للراحل محيي الدين زه نكنه
- مسرحية - مقام إبراهيم وصفية -تعرض من جديد بعد أن غيب الموت م ...
- صدور مجلة -علامات - بملف خاص بالمسرح
- -مكتبتي المسرحية-أصدارات مسرحية جديدة
- الدراما التلفزيونية العراقية والأفق المستقبلي
- المخرج الألماني بيتر شتاين وعرضه لمسرحية-الطائر الأسود-في مه ...
- الأزياء المسرحية وأهميتها في العرض المسرحي
- المسرح الجاد
- مفهوم مسرح العبث او اللامعقول في المسرح المعاصر
- مسرحية -رسم حديث- تأليف محسن النصار
- المسرح الحكواتي والشكل الجديد للمسرح العربي
- الأبداع الفكري والحسي في مسرح الصورة عند صلاح القصب
- قراءة في كتاب «رؤى في المسرح العالمي والعربي» تأليف رياض عصم ...
- مسرح د. فاضل خليل والرؤى المتميزة
- مسرحية -الزجاج المحطم- تأليف محسن النصار
- مسرح فاضل خليل وأيجاد الهوية للمسرح العراقي
- ذكريات نقد عرض مسرحية الرحيل ومسرحية بطل من الماضي


المزيد.....




- منصب رسمي جديد لوزيرة الثقافة الجزائرية المستقيلة بعد حادث ت ...
- منصب رسمي جديد لوزيرة الثقافة الجزائرية المستقيلة بعد حادث ت ...
- الحكومة وثقافة النقد / د.سعيد ذياب
- وزيرة الثقافة الجزائرية المستقيلة تستعد لتولي منصب رسمي جديد ...
- بانوراما الأفلام الكوردية.. أفلام كوردية خارج المسابقة في مه ...
- الحكومة وثقافة النقد / د.سعيد ذياب
- الكشف عن المقطع الترويجي للجزء القادم من -رامبو- (فيديو)
- رغم الاشتباكات والجدل المثار.. -الأسطورة- يحلق في السماء في ...
- استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية بعد مقتل خمسة أشخاص في حادث ...
- استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية بعد مقتل خمسة أشخاص في حادث ...


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محسن النصار - مسرحية -الرغبة -نقد للسلوك الأنساني