أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - فلاح علوان - عمال يتصدون لتظاهرة جماهيرية عمالية بالحجارة














المزيد.....

عمال يتصدون لتظاهرة جماهيرية عمالية بالحجارة


فلاح علوان

الحوار المتمدن-العدد: 3529 - 2011 / 10 / 28 - 21:06
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    



واجه نحو 400 من العاملين بالتحميل في منفذ صفوان الحدودي التظاهرة الجماهيرية التي نظمت الاسبوع الماضي بقصد قطع المنفذ الحدودي والاعتصام هناك احتجاجا على انشاء ميناء مبارك من قبل السلطات الكويتية.
قام عمال التحميل برشق المتظاهرين بالحجارة لاغلاقهم المنفذ الحدودي، معتبرين الامر سيتسبب في وقف عملهم في التحميل، وقد تدخلت قوات الشرطة الموجود هناك لوقف المهاجمين، بعد ان منعت المتظاهرين من الوصول الى البوابة الرئيسية، وطلبت من المتظاهرين مغادرة المكان.
التظاهرة الجماهيرية التي جرى الاعداد لها منذ اكثر من اسبوع جرت بمشاركة نقابة عمال ميناء الفاو وبحضور رئيس النقابة، وقد قام النقابيون المشاركون بتوزيع بيان اتحادهم اتحاد المجالس والنقابات العمالية في العراق، رافعين لافتات الاتحاد ايضاَ، غير ان هذا لم يكن كافيا ولم يمنع العتالين المعدمين من مهاجمة التظاهرة.
العتالون يعيشون من عملهم اليومي، وبالتالي فان عدم حصولهم على عمل ليوم واحد له ضرره عليهم، وسيكون مفهوما عدم اشتراكهم في الاعتصام لهذا السبب، غير انهم شاركوا في التظاهرة السابقة بصورة واسعة. ان امتناعهم عن مساندة رفاقهم المتظاهرين، ربما يمكن تبريره، ولكن مهاجمة التظاهرة وبخاصة من العمال الاطفال ممن هم دون سن العمل، فان هذا امر له دلالاته.
من جانب اخر فان التظاهرة هي للاحتجاج ضد انشاء ميناء مبارك الذي سيحرم مئات الالاف من العمال من وظائفهم . ان 400 عتال ربما سيخسرون يوم عمل وبالتالي تكاليف معيشة يوم، ولكن هذا لم يكن كافيا ليبرر مهاجمة المتظاهرين الذين يتصدون لحرمان مئات الالاف من اعمالهم ، وبالاخص من قبل عمال مثلهم. ان تعبئة ضد التظاهرة قد جرت، بحسب العمال المتظاهرين، من قبل مسؤولين وتجار يهمينون على التجارة اليومية الواسعة في منفذ صفوان، انهم يتعاملون بملايين الدولارات يومياَ، وسيكون توقف العمل في منفذ صفوان سببا كافبا لهم للتحريض والتعبئة والانفاق ضد ممارسة تعرقل التظاهرة والاحتجاج، بل ولكل حركة مستقبلية ولكل اعتصام.
ان عمالا متأخرين سياسياَ وتنظيمياَ يمكن ان يكونوا عرضة في اي لحظة للدعاية البرجوازية وحتى لمعاداة رفاقهم العمال، سواء عن طريق الدعاية السياسية المعادية او التعبئة والتخويف والتهديد او عن طريق افساد مجموعة عمال متنفذين او ارشاء مجموعة اخرى. وحيث ان اي برجوازية على سطح الارض لا يمكنها باي حال من الاحوال، رشوة مجمل الطبقة العاملة، فانها لن تتوقف عن الدعاية والافساد وبث روح الفرقة والاحباط والفردانية وتفتيت الصفوف. ان البرجوازية ومن خلال ممثليها السياسيين يمكنها لعب هذا الدور بغياب التنظيم العمالي والوعي السياسي في صفوف الطبقة العاملة.
ان البرجوازية تقوم دوما وفي كل مكان بزرع الشقاق والصراعات بين العمال، سواء باستخدام كاسري الاضرابات ضد العمال المضربين او باستخدام الاقسام المتخلفة من البروليتاريا والبروليتاريا الرثة ضد الحركات الثورية، وقد شهدنا مناسبات عدة وعلى شاشات التلفزيون تبين ضرواة المواجهة بين المعدمين والجمهور الثائر.
مهما يكن من امر التعبئة والتحريض والافساد الذي مارسته او تمارسه البرجوازية عبر ممثليها ضد مصالح العمال، وباستخدام عمال مثلهم وليس بوليس وقوى امنية لقمع التظاهرة، الا ان هذا لم يكن ليتم قطعا وبهذه الصورة، اي ان يفوق عدد المهاجمين عدد المتظاهرين لولا كون فئة العتالين الذين يعيشون من كدهم اليومي وهم فرادى، غير منظمين، غير مرتبطين بباقي العمال في قطاعات اخرى، وبكلمة انهم غير مرتبطين تنظيميا او سياسيا بباقي اقسام طبقتهم، او ليسوا على وعي طبقي بانهم شركاء للعمال المحتجين وشركاء لمئات الاف العمال الذين سيفقدون وظائفهم وشركاء للعاطلين عن العمل الذين هم عمال فقدوا وظائفهم او هم يبحثون عنها.
لقد كشفت هذه المواجهة ضعف الحضور السياسي للطبقة العاملة في العراق وتشتتها وتاخرها النظري والفكري والتنظيمي.
وفي نفس الوقت قوة ونفوذ الفردانية، وهي من تاثيرات ونفوذ الطبقات المسيطرة، وضعف الانتماء للطبقة
عدم ترابط اجزائها ومكوناتها، ضعفها التنظيمي، ضعف الوحدة الطبقية، وضعف التيارات الاشتراكية داخلها.
ان النقص التنظيمي والسياسي لا يقتصر على العمال المهاجمين للتظاهرة، ان القسم النشيط من العمال الذين شاركوا في التظاهرة، لم يستند في عمله على تعبئة العمال كفاية، لقد شارك كجزء من تيارات وطنية ومخالفين لمشروع ميناء مبارك، من مسؤولين وتجار وناشطين شباب، دون التعريف بالسياسة المستقلة للعمال وبالمصالح المستقلة للطبقة العاملة.
وفضلا عن ان المسالة لا تتعلق بنضال اقتصادي مباشر، فانه يستوجب القيام بتعبئة وتحريض ودعاية واسعة في اوساط عموم العمال لكشف الخطر الفعلي الذي يتهدد مئات الالاف بل ملايين العمال. انا لا اقصد بهذه المقالة ان اضيف بحثا جديدا الى موضوع تم طرحه نظريا وسياسيا منذ اكثر من قرن، وانما قصدت الاشارة الى واقعة حصلت امام اعيننا وعشناها كاتحاد عمالي وكناشطين عماليين، برهت بوضوح وسطوع ان اساليب البرجوازية منذ مئات السنين هي هي، وان العمال المتاخرين هم عرضة لان يكونوا ضحية واداة بيد الطبقات المسيطرة، وان توجيهنا هذا الطرح لهم وايصاله الى صفوفهم عبر الناشطين والمنظمين، سيكون خطوة باتجاه تجريد البرجوازية من هذا السلاح، عبر ترسيخ الوعي الطبقي وتنظيم في صفوف العمال.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,471,320,189
- الالاف في الوول ستريت بعد اسابيع من احداث لندن العنيفة
- فلاح علوان في حوار استثنائي مفتوح حول: الاحتجاج والحراك الجم ...
- بصدد ثورة جماهير مصر -- مواجهة الاستبداد والفقر والفساد
- بصدد ثورة جماهير مصر -3- قاهرة الطغيان
- بصدد ثورة جماهير مصر- من يوميات الثورة
- حثالة البروليتاريا تلعب دورها التاريخي
- بصدد انتفاضة جماهير مصر
- ليس لدى العاطلين ما يخسرونه سوى جوعهم
- الهجوم ليس على النوادي والبارات، انه الوجه الجانبي للمعركة
- عشية الذكرى السابعة لتاسيس اتحاد المجالس والنقابات العمالية ...
- تأخر تشكيل حكومة أم تنافر أقطاب؟!
- الهجمة الأخيرة ضد النقابات، إلى متى والى أين؟
- حول مقاطعة الانتخابات
- عقود التراخيص مع شركات النفط وسيلة للنهب المنظم
- عشية الذكرى السادسة للاحتلال هل الإضراب العمالي الواسع عالمي ...
- العمال ليسوا تلاميذا بحاجة الى واعظ .. ردا على نادية محمود
- الاتحادات النقابية توافق على سياسة البنك الدولي واتحاد المجا ...
- في الذكرى الأربعين لإضراب الزيوت وإخماده الدموي... الطبقة ال ...
- الى الاتحاد العام لعمال الكويت ...الى كل عمال الكويت
- الى الاخ سلمان حسن حول رسالتك .. من المسؤول


المزيد.....




- بريطانيا... -ريان إير- تلجأ للقضاء قبل يوم من إضراب الطيارين ...
- إقتصاد:مصر:قيادات نقابيه وطبيعيه لعمال 5 شركات بالبحيره والا ...
- الكويت تستعين بالضباط المتقاعدين لحماية الأسواق والمدارس وال ...
- الاستاذ الدكتور محمد غنيم يعلن تأييده لقائمة الاستقلال في نق ...
- WFTU statement on the national day of airport actions in Aus ...
- محامو التعاونية يطعنون علي قانون التنظيمات النقابية بالدستور ...
- في مقر الإتحاد العربي للنفط والمناجم والكيماويات بالقاهرة: ت ...
- WFTU solidarity statement with the pilots of Ryanair in Irel ...
- نواب أردنيون يعتزمون تنفيذ وقفة احتجاجية على الحدود مع الأرا ...
- في اليوم العالمي للعمل الإنساني.. دعوات بإنهاء النزاع واحترا ...


المزيد.....

- ما الذي لا ينبغي تمثله من الحركة العمالية الألمانية / فلاديمير لينين
- كتاب خصوصية نشأة وتطور الطبقة العاملة السودانية / تاج السر عثمان
- من تاريخ الحركة النقابية العربية الفلسطينية:مؤتمر العمال الع ... / جهاد عقل
- كارل ماركس والنّقابات(1) تأليف دافيد ريازانوف(2) / ابراهيم العثماني
- الحركة العمالية المصرية في التسعينات / هالة شكرالله
- في الذكرى الستين للثورة... الحركة العمالية عشية ثورة 14 تموز ... / كاظم الموسوي
- السلامه والصحة المهنية ودورها في التنمية البشرية والحد من ال ... / سلامه ابو زعيتر
- العمل الهش في العراق / فلاح علوان
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - فلاح علوان - عمال يتصدون لتظاهرة جماهيرية عمالية بالحجارة